recent
أخبار ساخنة

رواية بكامل قواي العقلية الفصل الخامس 5 بقلم أميرة أسامة

 رواية بكامل قواي العقلية الفصل الخامس 5 بقلم أميرة أسامة
رواية بكامل قواي العقلية الفصل الخامس 5 بقلم أميرة أسامة

رواية بكامل قواي العقلية الفصل الخامس 5 بقلم أميرة أسامة

صحي انس من النوم. خد شاور ولبس ونزل راح علي المكان اللي كانت لمار بتسكن فيه.. ومعاه عربيه البوكس
وصل انس المنطقه واول ما دخل عالشارع... اتفاجئ بالمنظر اللي شايفه😳😳😳
وكان المشهد كالتالي... زحمه في قلب الشارع وناس ملمومه وبنت واقعه فالارض شعرها متبهدل وواضح انها مضروبه..قرب انس اكتر عشان يشوف مين اللي عامل فيها كده...واتفاجئ من اللي شافه..
كارمن...بصوت عاللي اي حد هيجيب سيره لمار بكلمه تاني مش هيكفيني فيه موته.. وديني اللي بس هيحاول يقول كلمه في حق لمار ما هرحمه وهعمل فيه زي ما عملت فالزباله دي وشاورت علي سميه..

فتحيه...سيبي البت يا مفتريه انا هوديكي في داهيه وهروح اعملك محضر تعدي علي بنتي والناس كلها هتشهد...ولازم ادخلك السجن واخليكي تحصلي صحبتك.

كارمن....روحي اعملي محضر بس قبل ما تعملي محضر ربي بنتك اللي بتتكلم علي ستها.. لمار اللي ضفرها برقبتك انتي وبنتك لمار اللي مكنش في بيت فالحته مبيتمناش بنته تكون زيها...تيجي بنتك الزباله دي تقول عليها بتاعت شباب

فتحيه...بتدافعي عنها دي قتلت ابوها.
واحده من الجيران... صحيح واحده قاتله ابوها وكل الناس بتتكلم عليها انتي بتدافعي عنها ليه .
شاب..من الحته... ماهي صحبتها بقي والطيور علي اشكالها تقع..
هجمت عليه كارمن.. واديته بالقلم... فعلا يازباله الطيور علي اشكالها تقع وانا ولمار شبه بعض والحمد لله اني شبهها مطلعتش شبه حد فيكم..
الولد...انتي بتضربيني يا بنت الكلب...ولسه هيمد ايده عليها...
جه سعيد والدها من وراها..
مسكها من شعرها... انتي بتعملي ايه يابت هنا انتي عامله فيها بلطجيه..انا لازم اربيكي بتتخانقي مع اهل حتتك.
فتحيه...تعالي شوف بنتك يا سي سعيد بنتك اللي متربتش بتمد ايدها علي بنتي وعلي شباب المنطقه وعشان مين عشان واحده فاجره وقتالة قتله..
الشاب....بنتك مدت ايدها عليا يا عم سعيد وانا عايز حقي.
سعيد ...انا هجبلك حقك وهربيها
كارمن....لمار مش فاجره ولا قتالة قتله لمار اشرف منكم كلكم لمار اللي عمرها مارفعت صوتها علي حد فيكم اللي عمرها مزعلت حد فيكم بكلمه..اللي كانت لما تشوفكم تبتسم في وشكم بحب...بدل ما تقفو جمبها كلكم تقفو ضدها عملت فيكم ايه دي لو كانت فاجره زي ما بتقولو كانت صعبت عليكم ومكنتوش ودتوها بأيدكم لحبل المشنقه طب بلاش هي امها عملت فيكم ايه أذتكم في ايه... مصعبش عليكم رقدتها وحرقه قلبها علي بنتها يا ظلمه..مفكرتوش لما تعرف ان بنتها الوحيده هتتعدم هيحصل فيها ايه مش كفايه انها خسرت جوزها كمان عايزين تخلوها تخسر بنتها...
سوسن...جارتهم...يعني هي خسرت جوزها بسبب مين ماهو بسبب بنتها انا لو مكانها مبصش في وش بنتي واعمل فرح لما تتعدم وبعدين هو احنا اللي كنا حكمنا عليها بالاعدام يا ست كارمن...المحكمه اللي حكمت وهي اعترفت دي مش بس تستاهل الاعدام دي تستاهل الحرق الفاجره اللي بتجيب رجاله عندها فالشقه ولما ابوها عرف وقفشها قتلته...
كارمن اخرسي... دي اشرف منك ومن اي حد جاب في سيريتها ونهش في عرضها..
ابن..سوسن...اشرف من مين يابنت الكلب انتي اتجننتي ولا ايه..ماتشوف بنتك ياراجل انت بدل ما اقتلهالك وسط الشارع.
كارمن...تقتل مين ياواطي. مش لمار دي اللي كنت متقدملها الوقت بقت وحشه ولا عشان رفضتك ومستنضفتكش بتنتقم منها...
ابن سوسن...لا ده انتي عايزه تتربي
سعيد...وهو ماسكها من شعرها عجبك الفضايح اللي عملهالنا يا بنت الكلب ادي اخرت صحوبيتك للفاجره دي جبتلنا الكلام من الناس..
سعيد...حقكم عليا انا هربيها
كارمن... تربي مين.. ده بدل ما توقفهم عند حدهم وتدافع عنها.
سعيد...ادافع عن مين... دي فاجره.
كارمن...بصوت عالي... متقولش عليها كده.
سعيد ..مسك شعرها بقوه صرخت كارمن من الوجع انتي بتعلي صوتك عليا يا بنت الكلب... انتي عايزه تتربي..
ورفع ايده... عشان يضربها...
ولكن...فجأه.. سمع الجميع صوت طلقه فالجو..فزعت الجميع...وخصوصا سعيد اللي اول ما شاف انس اترعب.وساب بسرعه شعر كارمن
انس...بصوت عالي ايه اللي بيحصل هنا بالظبط...
فتحيه...الحقنا ياباشا...البت المفتريه دي ضربت بنتي سميه...وطايحه فالشارع كله وبتدافع عن صحبتها الفاجره قتالة القتله....شايف ياباشا فتحت دماغ بنتي ازاي...
كارمن....الفاجر اللي بجد هو اللي بينهش فالعرض وبيشهد بالباطل انا بدافع عنها وهفضل ادافع عنها لاخر نفس في عمري ..
انس....مش عايز صوت ويلا من هنا ملمومين كده ليه كل واحد فيكم علي مكانه. بدل ما اخدكم عالبوكس ابتدو الناس يمشو واللمه تخف شويه...سعيد حب يعمل عبيط..
مسك بنته في ايده... ولف ضهره عشان يمشي.
انس...بصوت قوي استني ياراجل انت هنا علي فين.
سعيد...بخوف... ياباشا مش انت قولت يلا من هنا ..
قرب انس منه...لا انا جاي عشانك انت وبنتك..
سعيد...خير ياباشا...تاني.
انس...فين البيت بتاعكم.
سعيد...من هنا يا باشا.
انس...طيب ادامي علي جوه..
دخل سعيد البيت ووراه كارمن....
كانت مراته منى..فالمطبخ..
والبنتين اخوات كارمن التوأم اعدين بيذاكرو...چنا وريتال...عمرهم 11 سنه..
البيت كان بسيط جدا والاساس اللي فيه متهالك او يكاد يكون معدوم.. الشيشه محطوطه علي جنب وسجاير والبيت ريحته تخنق من كميه الدخان اللي بتتشرب فيه..
سعيد...اتفضل اتفضل ياباشا نورت...
دخل انس جوه الشقه... شاف البنتين ابتسملهم..خرجت مني من المطبخ...
اهلا بحضرتك اتفضل..
انس...اهلا بيكي...معلش هتعب حضرتك ممكن بس تاخدي البنات الاوضه جوه...
مني... حاضر...تعالي يا چنا تعالي ياريتال..
خدتهم مني ودخلت بيهم الاوضه
واول ما سمع انس الباب بيتقفل..
مسك سعيد من رقبته...بعنف.
سعيد...اه اه.
انس...هو انا مش قولتلك متمدش ايدك عليها تاني...واقف في وسط الشارع تمد ايدك علي بنتك ياراجل ياناقص بدل ما انت تحميها واقف تبهدلها فالشارع مخلي اللي يسوا واللي ميسواش يتفرج عليها..
كارمن جريت عليه بخوف مسكت ايده.تشدها..
كارمن...والدموع في عينها.. بلاش والنبي ياحضرت الظابط سيبه انا خلاص مسمحاه..
انس...مسمحاه بعد اللي عمله فيكي..
كارمن...ايوه مسمحاه والنبي خلاص عشان اخواتي الصغيرين ميخافوش ارجوك هما ملهمش ذنب..
سعيد...يا باشا انا كنت اعد فالبيت وسمعت صوت فالشارع خرجت لقيتها بتضرب البت ولمه الناس عليها كان لازم أدبها واربيها...وبعدين هي اللي فرجت الناس علينا. وفضحتنا
انس...انت كمان بتقاوح..
كارمن...ارجوك يا..قاطعها انس.
انس...بصوت عالي اسكتي انتي
رجعت كارمن خطوه لورا بخوف.
انس...اسمع ياراجل انت قسما بالله اخر انذار ليك انا مش عايز أذيك عشان بناتك..هما اللي هيتأذو لما ابوهم يبقي سوابق انت عارف اني بكلمه واحده اوديك ورا الشمس وعارف كمان ان عندك غلطات بالكوم تدخل السجن متطلعش منه بس ولادك ملهمش ذنب انت اه زي قلتك بس للاسف وجودك مهما كان مهم وياريت مقدر النعمه اللي في ايدك واللي غيرك بيتمناها...قسما بالله لو متعدلت لاهنفذ كلامي..
وسابه من ايده..فضلت سعيد يكح..
انس...مفهوووووم.
سعيد..لسه بيكح وبيهزله دماغه..
انس....تعالي معايا يا انسه كارمن
كارمن اجي مع حضرتك فين
انس...عالقسم.
سعيد...ليه ياباشا .
انس...هاخد منها كلمتين بخوص القضيه
سعيد..هي مش خلاص البت اتحكم عليها بالاعدام وخلصنا عايزين ايه تاني ياباشا.
انس...اديك بتقول اهو اتحكم عليها بس لسه متنفذش ومن هنا لحد ما يتنفذ اي وقت هنحتاج اي حد بخصوص القضيه هنبعتله...ولا عند جنابك اعتراض.
سعيد...انا لا يا باشا معنديش بس يعني انا هاجي معاكم.
انس....لا مش عايزك بس لو تحب تيجي القسم تنور.
سعيد...بخوف لا لا خدوها ياباشا خدوها.
انس...في سره راجل واطي
يلا ادامي ياكارمن.
كارمن...حاضر..
خرج...انس ومعاه كارمن.
اما سعيد....انتي ياوليه ياللي جوه.
مني..بخوف...ايوه ايوه.
سعيد...روحي ولعيلي فحمايتين بسرعه
مني...حاضر
كارمن.... راحت ادامه عالبوكس..
انس...استني هنا انتي راحه فين.
كارمن...هركب.
انس...ليه انتي مقبوض عليكي ولا حاجه.
كارمن...طيب اعمل ايه.
انس...اتفضلي اركبي هنا.
راحت كارمن ركبت...جنبه...ركب انس العربيه... وطلع بالعربيه ووراه البوكس.وخرجو من الشارع...
ثواني... وانس مسك التليفون
انس....ايوه يا ابني...امشو انتو
قفل انس التليفون...وخد طريق تاني بعيد عن البوكس..وفضل طول الطريق ساكت وعلي وشه ملامح الغضب من سعيد...اما كارمن فكانت هي كمان ساكته لكن متوتره اعده تدعك ايدها الاتنين في بعض.
عدي حوالي نص ساعه وهما فالطريق..
كارمن...حست ان الطريق طول واصلا القسم مش بعيد عن شارعهم.اخيرا اتكلمت...هو احنا ليه موصلناش القسم كل ده...
انس...وهو باصص عالطريق.. مين قال اننا رايحين القسم..
كارمن...بتوتر...امال احنا رايحين فين مش حصرتك قولت لبابا اننا رايحين القسم..
انس... كمل وهو ساكت شويه...واخيرا ركن عربيته في مكان هادي شويه علي جنب...وبصلها...
كارمن...كان واضح عليها التوتر..وكان كل اللي في بالها انه عامل كده عشان ضربت سميه والشاب اللي فالشارع..
انس....اولا انتي مش متهمه عشان تروحي القسم خصوصا ان لمار خلاص مبقتش فالقسم فا مش حلوه انك كل شويه تروحي وتيجي عالقسم في سنك ده. ثانيا انا محتاج اتكلم معاكي بخصوص لمار فعلا بس ابوكي انا مش محتاجه فاقولتله اني رايح عالقسم عشان عارف انه هيخاف ومش هيجي معاكي...فهمتي..
هزت كارمن راسها...
انس....قبل ما نتكلم عن لمار...انتي ايه حكايتك .
كارمن....حكايتي ازاي..
انس...عملتلي فيها فتوه واقفه تتخانقي فالشارع وتمدي ايدك عالناس..
كارمن...ايوع بس هما اللي..
قاطعها انس...اللي ايه... عاجبك شكلك وانتي واقفه تتخانقي فرقتي ايه عنهم.
كارمن...فرقت عنهم اني بدافع عن صحبتي.
انس...تدافعي عنها تقومي تقفي تتخانقي في وسط الشارع... وتمدي ايدك علي شاب.. وياريته شاب هيعديهالك انما ده بلطجي..هتتبسطي لما هو كمان يمد ايده عليكي .
كارمن...حضرتك كنت عايزني اعمل ايه وانا سمعاهم بيتكلمو عن لمار وبيجيبو في سيرتها.. وبيسبو في عرضها انا مقدرش اسمع كده عنها واسكت.
انس..حب يستفزها عشان يشوف هتعمل ايه..
انس...انتي ليه مكبره الحكايه مش يمكن عندهم حق..
كارمن...برقت عنيها وهي مدمعه واتكلمت بعصبيه انت ازاي تقول عنها كده...انت تعرف ايه عن لمار عشان تقول عنها كده...وبعدين لما انت شايف انها ممكن تكون زي مابيقولو جايبني معاك هنا ليه...ماهي خلاص اتحكم عليها بالاعدام وريحتكم..عايز تعرف عنها ايه..
انس...بصوت مرتفع اتكلمي بصوت واطي.
لمار...انا اسفه انا هريح حضرتك خالص ومش هتكلم اصلا وفتحت العربيه وقبل ما تنزل مسكها من ايدها جامد رجعها...وقفل الباب...
انس....انا مش جايبك هنا عشان تسبيني وتنزلي...انتي فاهمه يابت انتي..
لمار...لا مش فاهمه انا فاهمه حاجه واحده وبس انك جبتني هنا عشان تكلمني عن لمار واللي عندي مش عاجبك...لو عايز تسمع اي كلام وحش عنها روح خد اي حد من الزباله اللي شهدوا ضدها او اللي قالو كلام يساعد المحكمه في حكمها...لكن انا لا انا معنديش غير اللي قولته فمظنش هنفعك يا حضرت الظابط...
انس...ومين قالك اني عايزك تتكلمي عنها وحش او اني حتى عايز حد يقول عليها حاجه وحشه..انا عايز الحقيقه.وعلي فكره لمار لو انتي واخده بالك اتحكم عليها بالاعدام وهي معترفه بالقتل...يعني الموضوع خلصان..
لمار...بدموع ولما هو خلصان حضرتك جاي ليه...
انس...عشانك....
كارمن....عشاني!!
انس...ايوه...عشان اصرارك على برائتها او اصرارك انها متعملش كده مخليني حاسس ان هي مظلومه ودي اول مره تحصل..
لمار...بدموع. وصوت مخنوق. عشان هي فعلا مظلومه وبريئه صدقني لمار لا يمكن تعمل كده لمار في سر مخبياه السر ده لو اتعرف لمار هتخرج منها..
انس...طب وانتي تفتكري ان ممكن يكون في سر يخلي واحده تسكت وهي محكوم عليها بالاعدام..يعني لو كان الموضوع خلص علي حبس هنقول عادي هتسكت وشويه وهتخرج بس دي جريمه قتل يعني هي واثقه انها مش هتخرج منها
كارمن...معرفش معرفش صدقني انا لو اعرفه هروح اقوله واحاول ابرئها..
انس...طيب مش غريبه ان كل الناس دي تشهد ضدها ومحدش فيهم يحاول يبرئها..غيرك انتي ووالدتك.انتو الاتنين تقريبا اللي اتكلمتو في حقها كويس...
كارمن ...عشان هي دي الحقيقه...
انس... مش يمكن تكوني انتي غلطانه واتخدعتي فيها وانتي اللي شيفاها ملاك بجناحات..اصل صعب كل الناس دي تشهد زور مع بعض..
كارمن ...عشان هي ملاك فعلا انا استحاله اتخدع في لمار انا ولمار صحاب من واحنا اطفال..كل حاجه بنعملها مع بعض نخرج ناكل نجيب لبس نروح مدرسه نروح دروس حتي فالجامعه متفرقناش.. انا كنت بأعد في بيتهم اكتر مابعد في بيتنا...
والناس اللي بتتكلم عنهم دول...يمكن يكون فعلا غريب اتفاقهم علي لمار...
بس دول فيهم اللي حبها ومطلهاش... وهو وامه من وقتها حطينها في دماغهم
وفيهم اللي بتغير منها عشان لمار احسن منها واحلي منها زي سميه وامها اللي بتكرهها عشان حاطه في دماغها انها موقفه حال بنتها... وفيهم اللي بتغير علي جوزها منها واللي جوزها يشهد عادي ضدها خوف من مراته وفيهم اللي شايف انه بسببها هي وابوها ضاعت عليه صفقت العمر زي بابا اللي كان عايز يخلص مني لمجرد انه يقبض تمني من واحد اد جدي ويرميني في بلد تانيه وميعرفش عني حاجه...واللي شايف انها هي وابوها كانو بيقووني وبيحرضوني عليه عشان اتعلم..ومضيعش مستقبلي وهو كان شايف ان التعليم ملوش لازمه ومصاريف عالفاضي وكان شايف ان نزولي الشغل مصلحه ليه.
عرفت ..الفرق بيني وبينهم ايه...الناس دي متعرفش اللي انا اعرفه عن لمار محدش فيهم عارف حاجه.. صدقني لمار مظلومه واتظلمت اكتر لما كل دول شهدو ضدها لمار اتكسرت يوم ما سمعت شهادتهم في المحكمه..انا الوحيده اللي حسيت بيها وكنت عارفه هي حاسه بأيه وقتها...لمار لو كانت ممكن تتراجع عن اللي في دماغها ده فا بعد سماعها ليهم هي قررت تخلص من حياتها وقررت تبعد عن الناس والدنيا اللي احنا فيها دي...حطت ايدها علي وشها وفضلت كارمن تعيط.وهي منهاره
انس....فضل باصصلها وحاسس انه مصدقها جدا كان حاسس بحزن غريب علي كارمن وهي بتعيط بالشكل ده...
انس...كارمن...اهدي من فضلك.. مد ايده. شال ايدها من علي وشها براحه...بلاش تعيطي من فضلك.
كارمن...انا مليش غيرها لمار لو ماتت صدقني انا هتكسر بجد يمكن ماما واخواتي معايا بس لمار بالنسبالي كانت الدنيا واللي فيها هي تعرف كل تفصيله في حياتي..لمار مش مجرد صاحبه لمار اكتر من اختي بكتير مش كلام صدقني انا قلبي واجعني اوي لمار لو راحت انا همشي من البلد دي كلها هسيب كل حاجه وهمشي انا مش هيبقي ليا غيرها مش هقدر اعد في مكان هي مش فيه..
مش هقدر استحمل ظلم بابا ليا واهانته مش هقدر استني لما يجبلي عريس تاني ويصمم يجوزهولي ويقبض تمني طب مين هيقفلي مين هيحميني منه واللي كانو بيقفو معايا راحو...هتقف امي اللي متقدرش ترفع عينها في ابويا ولا اخواتي الصغيرين ...اللي بيترعبو منه
انا مليش حد انت فاهم مليش حد...
بدون اي مقدمات ولا سابق انذار شدها انس في حضنه...والغريب انها منطقش ولا اعترضت لكن. انهارت وبسسسس.
انس...انا معاكي يا كارمن معاكي ومش هسيبك وده وعد مني..محدش هيقدر يجي جمبك. ولا حتي ابوكي. هتكملي تعليمك هتعيشي عيشه تستحقيها هحميكي منه ومن اي حد يحاول يتعرضلك.. مش هسيبك ياكارمن..صدقيني...وسكت وفضل واخدها في حضنه حاسس انه مضايق عشانها بطريقه غريبه حاسس انه يعرفها وانها تهمه ويهمه زعلها حاسس انها تخصه احساس ملغبط من اول مره شافها احساس بالغضب بيتملكه لما شاف ابوها مرتين بيتعرضلها...
فضلت كارمن تعيط. وفضلت في حضنه مده محدش فيهم حس هي اد ايه.. ثواني دقايق اكتر...
فاقت كارمن اخيرا..حست بصدمه من وجودها في حضنه... سحبت نفسها بهدوء وهي بتمسح دموعها لكن حاولت متجبش عينها في عينه حاسه باحراج......
انس.....بابتسامه احسن الوقت.
كارمن...عينها بعيد عن عينه وشها احمر من العياط والاحراج...هزت راسها بهدوء..
انس...كارمن بصيلي.
رفعت كارمن عينها باحراج..
انس...رقمي معاكي صح.
كارمن.. ايوه.
انس...طيب رقمي عايزك تحفظيه زي اسمك بالظبط...عشان لو الكارت ضاع وفي وقت حسيتي انك محتجاني تقدري تتصلي عليا...
كارمن...حاضر..
انس...مش عايزك تعيطي ولا عايزك تخافي انا هفضل جمبك ولمار متقلقيش عليها لسه في امل متقلقيش.
كارمن...يارب..
انس... ممكن طلب.
كارمن...اتفضل
انس...ممكن ابقي اتصل من وقت للتاني اطمن عليكي..لو ده مش هيسببلك قلق.
كارمن...هزتله راسها بابتسامه بسيطه...ممكن..
انس...تمام...انا هوصلك الوقت... ولو ابوكي سألك قوليلو كنا فالقسم وكنت باخد منك كلمتين مفهوم.
كارمن...حاضر.
انس...ولو اتعرضلك كلميني
كارمن...حاضر. بس انا كنت هروح لمامت لمار فالمستشفي انا لو روحت بابا استحاله يوافق اني اروحلها وعشان استناه يخرج او ينام هتكون الزياره خلصت..
انس...خلاص انا هوصلك لحد عندها بس هسيبك وهمشي عشان عندي شغل متتاخريش عشان ميعملكيش حاجه... ولو ينفع يعني ابقي طمنيني عليكي اول ما توصلي حتي لو برساله...
كارمن...بابتسامه...حاضر شكرا لحضرتك بجد...انت طيب اوي..
انس....انتي اللي طيبه اوي ياكارمن ويابخت لمار بيكي بجد...بس بلاش حضرتك دي احنا مش فالقسم الوقت انا انس وبس..
ابتسمت كارمن بهدوء من غير رد.
انس...كارمن ياريت متقوليش لمامت لمار علي موضوع الحكم ده عشان حالتها متسؤش اكتر...
كارمن...اكيد مش هقول بس يارب محدش من الحته يروح ويقولها.
انس...حاولو تمنعو عنها اي زياره من اي حد غريب
كارمن...هحاول ويارب اقدر ...
انس...ان شاء الله خير..
دور انس العربيه ووصلها على اول باب المستشفي وسابها ومشي.
كارمن...علي اد الوجع اللي كانت حاسه بيه لكن كانت حاسه براحه من وجود انس جمبها ودعمه ليها وحمايته ليها من ابوها وكأن ربنا حطه في طريقها عشان يعوضها عن غياب لمار....
اما انس فا كان جواه حاجه مخلياه مبسوط مش عارف ايه هي بس حاسس ان كارمن مأثره عليه جدا وجواه جزء انساني ناحيتها مش قادر يفسر ايه هو....يمكن سنها الصغير فكره بياسمين اخته يمكن حس بالشفقه ناحيتها عشان حياتها مع والدها صعبه يمكن اعجاب بجدعنتها مع لمار وحبها ليها يمكن عشان حاسس انها محتاجه حد يقف جمبها فالموقف بتاع لمار...مكنش قادر يفسر تعاطفه معاها
دور انس عربيته وراح علي دياب عشان يروحو يقابلو اللواء ويروحو للمار...
...........
طلعت كارمن...الدور اللي فيه ناريمان مامت لمار... وقفت ادام الاوضه ثواني تحاول تلم نفسها فضلت تاخد نفس وتخرجه..واخيرا رسمت ابتسامه مصطنعه علي وشها عشان متحسسهاش بحاجه....دخلت الاوضه عليها..كانت الاوضه فيها اربع سراير..وفي ناس بتزور المرضي...
اما ناريمان... فكانت لوحدها فالاوضه..باصه عالشباك ورافعه عينها للسما...وكأنها بتشكي لربنا...علامات قهر وحزن علي وشها...لايمكن تتوصف بكلمات...
دخلت كارمن...براحه...صباح الفل علي القمر بتاعنا...وراحت باستها من راسها ومن ايدها..
كارمن...وحشتيني يانونه يا جميله..
ناريمان عينها علي كارمن..ومن اول ما سمعت صوتها وشافتها وعينها اتملت دموع...وكأنها خدت نفسها لما شافت كارمن اللي بتفكرها ببنتها...
ونزلت دموعها بغزاره...
كارمن...لا لا العيون الجميله دي متعيطش ابدا مالك بس يانونه.
انا عارفه انك عايزه تسأليني علي حجات كتير اوي متستغربيش انا بحس بيكي زي لمار بالظبط ما انتي امي انا كمان وليا فيكي زيها بالظبط...
كارمن...انا بقي جايه ارغي معاكي شويه...اسمعي ياستي...
انا بقي هربت من البيت..وكملت بابتسامه جميله اه والله زي مابقولك كده اصل انتي عارفه بابا لو شافني او لو عرف اني خارجه مش هيخرجني.. قولت اجي اشوفك واطمن عليكي ونرغي شويه...
وسكتت شويه وبصتلها... عارفه انك عايزه تسأليني عن لمار...
نزلت دمعه من عين ناريمان بمجرد ما سمعت اسمها كأنها بتقولها ايوه
كارمن...هي كويسه متخافيش عليها لمار قويه...عارفه انك نفسك تشوفيها بس هي غصب عنها
يمكن موقفها ضعيف بس هي مستسلمه..خالص يانونه...ونزلت دموع كارمن اللي كانت بتحارب عشان متنزلش...
كارمن...انا قلبي واجعني عليها.. لمار مش راضيه تتكلم خالص وده اللي مخلي موقفها ضعيف قومي بقي يانونه والنبي قاومي عشان لمار.. قومي واحكي اللي حصل انا وانتي اكتر حد عارف ان لمار لايمكن تعمل كده ولو عملت كده فا اكيد في سبب قوي لمار مش عايزه تقول حاجه انتي متخيله يانونه ان حتي انا لمار مش راضيه تحكيلي انا عمري ماخبيت عنها اي حاجه حتي هي عمرها ما خبت عني اي حاجه بس هي خبت هتحاسب انا وهي بعدين عشان خبت عليا بس خلينا فالوقت..محدش يعرف اي حاجه غيرك انتي وهي وعمو خالد عمو خالد خلاص راح وهي رافضه تتكلم مفيش غيرك انتي يانونه..انتي الامل الوحيد في إنقاذ لمار... قومي بقي والنبي او حتي اتكلمي متفضليش ساكته.. قولي اي حاجه لمار محتجاكي اوي... لمار كله سابها واتخلي عنها كل اهل الحته موقفوش جمبها كلهم قالو انها قتلت وقالو عليها كلام كتير مفيش غيري انا وماما بس اللي وقفنا معاها بس للاسف محدش هياخد بكلامنا لاننا معندناش سبب ولا نعرف السر اللي هي مخبياه مفيش غيرك يانونه...
دموع ناريمان مكنتش بتقف...
كارمن...انا اسفه مكنش لازم اقولك حاجه تضايقك او تتعبك بس غصب عني انا تعبانه اوي حاسه اني متكتفه مش قادره انقذ لمار وده مموتني مش قادره اتكلم مع حد ومصدقت جتلك عشان اتكلم معاكي شويه يمكن ارتاح..
مسحت كارمن دموعها ومسحت دموع ناريمان..
متعيطيش خلاص صدقيني انا حاسه ان ربنا هيقف معاها ربنا احن عليها مننا كلنا واكيد ربنا ميرضاش بالظلم...
انا هروح الوقت عشان بابا ميعملش حاجه لماما واخواتي بس هرجعلك تاني..
قامت...كارمن باستها وضمتها في حضنها..وودعتها ومشيت...وهي دموعها مش بتقف...حتي ناريمان.. كانت تبان هاديه ونايمه يمكن مفيش غير دموعها بس اللي نازله... لكن من جواها كانت بتتقطع وبتدبح بسكينه بارده... نفسها تصرخ باعلي صوت عشان تدافع عن بنتها لكن مكنتش قادره....مفيش اصعب من انك يكون في ايدك تنقذ حياة حد غالي عليك لكن احساسك بالعجز وانك متكتف مقيدينك احساس يموت بالبطئ..
..............
اما عند لمار... كانت اعده فالزنزانه وخلاص لبست ملابس الاعدام ومستعده في اي وقت لتفيذ الحكم...كل ماكانت تسمع خطوات تقرب كانت بتنهار من الداخل والرعب اللي كانت بتحس بيه يكفي العالم...كانت بترتاح اول ما الخطوات تبعد عنها...
وقت ما كان يتفتح الباب عشان يدوها الاكل... كانت بتموت...وتفكر انهم جايين ياخدوها...
مكنتش دموعها بتخلص..ومن وقت ما جت وهي ولا نامت ولا دموعها وقفت وكل اللي كان بيطاردها شبح الذكريات.
فلاش بااااااك...
خالد....نونه فين لمار. مش عامله دوشه يعني ولا فتحتلي الباب
ناريمان..في اوضتها دي تعبانه اوي.
خالد...بقلق تعبانه ملها..
ناريمان...عندها برد وبتكح جامد...وحرارتها عاليه.
خالد...ومقولتليش ليه. وجري علي اوضتها..
خالد...لولي لولي حبيبتي مالك.
لمار...بتعب...بابا حبيبي وحشتني...متقربش احسن تتعدي.
خالد...مالك يا روحي انا سايبك الصبح كويسه..
لمار...اظاهر خدت برد.
خالد...برد في عز الصيف..
لمار... مش عارفه بقي.
حط خالد ..ايده علي راسها...ياخبر انتي مولعه. انا هجبلك الدكتور حالا.
لمار...لا يابابا ملوش لزوم ده شويه برد.
خالد...شويه برد ايه بس بقولك انتي مولعه...
سابها خالد ونزل جابلها دكتور كشف عليها وقال انه دور برد شديد وكتبلها علاج وطلب منهم يعملولها كمادات
مشي الدكتور..
جابت ناريمان مايه بتلج...عشان تعملها كمادات..
خالد...هاتي عنك انا هعملها.
ناريمان... قوم انت ارتاح شويه ونا هعملها..
خالد...لا روحي انتي حضريلها العشا وانا هفضل جمبها ..
ناريمان...ماشي..
فضل خالد جمبها يعملها كمادات.. وشويه واكلها هو وناريمان ...فضل خالد طول الليل رايح جاي عليها عشان يطمن عليها...ويعملها كمادات..
خالد...يارب يشفيكي ياحبيبتي ويطمني عليكي..
ناريمان...انت لسه صاحي ياخالد.
خالد... قلقان عليها احسن تتعب ولا حرارتها تعلي..
ناريمان...ربنا يخليك ليها
خالد...ويخليكي لينا يا حبيبتي.
لمار...بصوت ناعس وتعبان... انا صاحيه علي فكره..
خالد...وناريمان بضحك..
خالد...شوفي البت حتي وهي تعبانه راميه ودنها علينا
ناريمان...دي غياره مفرقت الجماعات.
خالد... ربنا يخليكو ليا انتو الاتنين...
بااااااااااك...
نزلت دموع لمار... بوجع وحرقه... يارررررب يارررررب .مليش غيرك يارب
حست لمار... برجلين بتقرب علي الزنزانه قلبها اتقبض وحست ان خلاص كل حاجه بتخلص خصوصا لما اتفتح الباب وشافت العسكري والمرادي مفيش في ايده اكل....عرفت ساعتها ان خلاص الوقت جه
العسكري....قومي معايا في زياره ليكي..
حطت لمار ايدها على قلبها عشان تحاول تهديه من ضرباته القويه اللي كانت علي وشك ان قلبها يخرج من مكانه...
قامت لمار... وهي رجلها مش شيلاها من الخوف... ومشيت مع العسكري...
طلعت لمار معاه وكل تفكيرها ياتري مين جايلها عشان يزورها اكيد مش كارمن عشان عارفه انه صعب جدااا ابوها يخرجها...كانت الساعه 8 مساءآ وقفها العسكري ادام المكتب...وخبط ...
العسكري....تمام يا افندم
دخلت لمار...وكانت عندها فضول تعرف مين اللي جاي يزورها...
اتفاجئت من وجود دياب وانس ومعاهم واحد كان مجهول بالنسبالها ...اللواء حاتم...
حست لمار انهم جايين بخصوص الحكم وفقدت الامل ورجعت حست بخوف وعقلها صورلها ان خلاص الحكم هيتنفذ..
دياب....ازيك يالمار..
لمار....بارتباك واضح عليها....الحمد لله
وبرعشه اصابت جسمها بالكامل....خلاص الحكم هيتنفذ..
حاتم...تعالي يالمار...متخافيش مفيش حكم احنا جينلك بخصوص حاجه تانيه ..
دياب...تعالي اعدي لمار اهدي متخافيش..
لمار...هديت شويه ولكن رجع الخوف دب قلبها... مره تانيه...ماما ماما حصلها حاجه..
انس...تعالي يا لمار مامتك بخير.
حاتم...تعالي يابنتي اعدي...
راحت لمار...بخطوات بطيئه اعدت ادامهم...
حاتم...اعرفك بنفسي انا اللواء حاتم زهران...شوفتك امبارح وانتي خارجه من مكتب دياب عشان تترحلي بس واضح انك مخدتيش بالك مني...
دياب...لمار... سياده اللواء.. عايزك في موضوع مهم. ياريت تسمعيه وتحاولي توافقي..
لمار...بقلق...ممكن تقولو في ايه.
حاتم...انا جاي اعمل معاكي اتفاق يمكن لو اتعاونتي معانا... نقدر نقف معاكي وعالاقل نخفف عنك الحكم.
لمار...انا اللي عندي قولته ومش هغير كلامي...
حاتم...اللي يشوفك وانتي جايه وخايفه من الموت ميشوفكيش وانتي لسه مصممه علي كلامك واضح انك عنيده..ومع ذلك السبب اللي جايلك عشانه مش هو انك تتكلمي ده سبب تاني خالص...
اسمعي يالمار.....
يتبع ......
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا 
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent