recent
أخبار ساخنة

رواية أنا لك أنت الجزء الثاني الفصل الخامس 5 بقلم حبيبة محمد

jina
الصفحة الرئيسية

    رواية أنا لك أنت الجزء الثاني الفصل الخامس 5 بقلم حبيبة محمد

رواية أنا لك أنت الجزء الثاني الفصل الخامس 5 بقلم حبيبة محمد

رواية أنا لك أنت الجزء الثاني الفصل الخامس 5 بقلم حبيبة محمد


_انا بحبك يا امير
امير فاق من الوهم ال هو عايش فيه ومريم اصلا مقالتش اي حاجه ف قال لسليم بضيق: انا مروح يا سليم... عايز حاجه؟ 
_ انت هتروح ع الڤيلا صح؟ 
امير حرك رأسه: اه هروح ع الڤيلا في حاجه ولا ايه؟ 
مريم مشيت ورا امير هي كمان وقالت: انا عايزه اروح انا كمان
سليم شدها من افاها وهو بيقول: تعالي هنا انتي فكرك هسيبك تباتي معاه لوحدك؟ اكيد لا طبعا
_ طب قولي هنعمل اي يا سليم؟ 
سليم فتح الدرج وخرج منه مفتاح وحط المفتاح ف ايد امير وقاله: معلش يا امير خد دا مفتاح الاوضه ال ف الجنينه؛ الاوضه دي متوضبه ونضيفه وكل حاجه بس؛ مينفعش تكون انت ومريم لوحدكوا ف البيت وانت عارف كدا كويس
_ اكيد يا سليم انا مقدر الانت بتقوله؛ بص لمريم بحزن وقال: مينفعش اصلا نكون مع بعض. 
سليم بصله بطرف عينه وقال: نعم! 
_ اقصد يعني مينفعش نكون مع بعض ف البيت 
ملك حضنت مريم وسلمت عليها وقالت ف ودنها: هيحلالك الجو مع امير اهو؛ بس اهم حاجه تخلي بالك من نفسك برضو متستعبطيش 
مريم ضحكت بهمس وقالت: حاضر متقلقيش اصلا بقفل الباب ع نفسي بالمفتاح 
خرجت هي وامير برا بيت 
ملك قفلت الباب وسندت عليه وهي بتبص لسليم: مش ملاحظ حاجه؟ 
_ لا مش ملاحظ..! 
قربت منه وهي بتقول بهمس: مبتروحش الشركه بقالك كام يوم.... 
_ انتي شايفه اني فاضي مثلا!  ؛ فهد واخد باله من الشركه كويس ف غيابي احنا الفتره دي مش فاضيين خالص للشركه 
غمزلها بمعاكسه: في حاجات تانيه اهم من الشغل 
ملك حمحمت بخجل وقالت: بس تعرف انا فرحانه اننا خلصنا من كريم دا... 
سليم بقرف: لو شوفته قدامي تاني مش هضربه بس هقتله 
_ هو ايه ال كل حاجه هقتله هقتله هقتله حرام اصلا الانت بتقوله دا وبتاخد ذنوب عليه مع انك عمرك ما تفكر تقتله وترتكب ذنب زي دا.. 
_ استغفر آلله العظيم يارب بيخرجني عن شعوري اصلا.. 
꧁꧂
مريم روحت مع امير واول ما وصلوا امير اتجهه ناحيه الاوضه ال ف الجنينة عشان يدخل يشوفها 
مريم بهمس وصوت رقيق: امير
_فتح باب الاوضه ومردش عليها
راحت وراه ومسكته من كتفه عشان توقفه وقالت: ينفع نتكلم شويه؟ 
امير لف ببرود وحرك رأسه وهو بيرد عليها: لأ مينفعش 
_ عارفه انك متضايق مني؛ وعارفه اني عملت حاجه كسرتك ووجعت قلبك؛ انت كنت بتحبني ومتستاهلش مني كل دا 
امير خرج برا الاوضه ودخل الفيلا وهو بيقول بتجاهل لكلامها: اديكي قولتي؛ كنت بحبك يعني اصلا مبقاش في حاجه دلوقتي اسمها حب؛ انتي دلوقتي زيك زي اي بنت بشوفها انا حتي ولا بكرهك ولا بحبك  مفيش اي مشاعر بتحصل اتجاهك. 
مريم بلعت ريقها بحزن وقالتله: مبقتش بتحبني؟ 
_ لأ مبحبكيش وخلاص هخطب ليلي اصلا 
مريم برقت بذهول وقالتله بضيق: لحقت تنساني؟ 
_ كان لازم انساكي حتي لو ف وقت قصير؛ مستنيه مني ايه اني افضل احب واحده متجوزه وبتحب حد غيري اكيد كان لازم انساكي 
قالتله وهي بتنزل دموع من عينها: بس انا بحبك ومحبتش غيرك 
امير بعصبيه: محبتيش غيري؟ والله بجد!! فكراني ناسي من ٣ سنين ساعه لما اعترفتلك بحبي عملتي ايه؟ قولتيلي انا بحب كريم ومينفعش اكمل معاك وانا بحب حد تاني انتي مش بس جرحتيني ف اليوم دا انتي موتيني بالبطيئ مع كل ثانيه ودقيقه وساعه بتمر وانا بشوفك قدام عيني بتحبي كريم كنت بموتت لما كنت كل يوم واسبوع وشهر وعدي سنين وسنين وانتي لسه بتحبي كريم وسيباني اتعذب قدام عينك كنتي كل دا بتحبيني؟ لما سيبت ليلي وسيبت العالم كله عشانك وحبيتك انتي بس ومع ذالك خذلتيني و ف الاخر روحتي اتجوزتي كريم!!!  دي كانت صدمه كبيره اوي بنسبالي انا بدل ما اموت مره موت الف مره؛ نزلت دموع من عيني بس كانت بتنزل دم عليكي؛ عيشت فتره اكتئاب طويله بسبب بعدك عني مروحتش شغلي اهملت نفسي ونسيت حياتي ونسيت اقرب الناس ليا عشان بفكر فيكي وتقوليلي ف الاخر انا حبيتك انت؟ 
_ انتي عمرك ما حبتيني يا مريم؛ انتي عذبتيني؛ وكسرتي قلبي انا كنت كل يوم بتألم من تفكيري فيكي انا كل العملته اني حبيتك بس وانتي قصاد كل دا كرهتيني في نفسي؛ افتكرت نفسي مش مهم قولت يمكن في حاجه فيا مش عجباها مخلياها تبص لكريم؛ غيرت من شخصيتي عشانك؛ غيرت طريقه لبسي وطريقه كلامي وغيرت حالي كله عشانك وانتي ما ذلتي مش عاره قد اي انا بعاني عشان بس ادخل قلبك او تبصيلي؛ و تقوليلي بعد كل دا انك بتحبيني؟ 
_ انا كتمت كتير اوي جوايا واستنيتك كتير اوي بس مجيتيش جيت علي كرامتي كتير اوي عشانك ولأخر لحظه ولأخر وقت كنت بفكر فيكي وعايزك؛ بس انتي برضو كنتي بتفكري في حد غيري كنتي بتحبي حد غيري؛ انتي عارفه يعني ايه!!  عارفه يعني تكوني بتحبي شخص والشخص دا يروح يتجوز وانتي بتحبيه بقالك سنين؟  عارفه كميه التعب البتتعبيها عشان بس الشخص دا يبصلك و ف الاخر مبصلكيش وبص لحد تاني؛ انتي مش بس وجعتي قلبي وحطيتي كرامتي تحت رجلي انتي موتيني وانا عايش موتيني بالبطيئ خليتيني اكتر شخص تعييس وجايه تقوليلي بحبك؟؟ كنتي فين و انا عايش في كل المشاكل دي؛ لما كنت عايش طول وقتي بفكر فيكي و في اي مكان بفكر فيكي وشايفك قدامي بس انتي حته مكنتيش معتبراني عايش انا مبقتش احبك يا مريم وياريتني كنت لسه بحبك بس انتي خليتيني ميبقاش عندي شعور خليتيني لا احبك ولا اكرهك بقيتي بنسبالي زي اي بنت ماشيه ف الشارع ويمكن اقل منهم كمان
شد لحاف من دولابه وخرج برا الفيلا ودخل اوضته ال ف الجنينه وقفل عليه
مريم كانت واقفه في اوضه كريم القديمه ف الڤيلا من جوا وبتعيط بقهر علي كلامه معاها 
رمت نفسها ع الارض بلامبالاه وهي بتقول بهمس: محدش بيسمعني ومحدش كان جمبي.. سليم كان موجود اه كان موجود ملك كانت موجوده اه كانت موجوده بس محدش سمعني؛ محدش قالي فيكي ايه ولا حد قالي بتحسي بأيه؛ كنت ف فتره صعبه مينفعش امر بيها لوحدي؛ طبيعي يكون اي رد فعل مني يطلع غلط؛ لما كريم اجبرني اتجوزه ومهددني بأخويا كان لازم اتجوزه خوفت ايوه خوفت؛ ازاي مخافش وانا لوحدي؛ انا كنت جبانه وطول عمري جبانه وخوفي هو الوصلني للأنا فيه دلوقتي؛ بس لو كان حد جمبي لو حد واحد بس جمبي كنت قدرت اتخطي الانا فيه دلوقتي؛ عارفه ان كلهم منعوني من كريم؛ بس انا كنت بحبه ك مظهر خارجي بس وحكمت عليه منش كله ودي كانت اكبر غلطه ف حياتي؛ مع اني عارفه انه شخص وحش ومش كويس بس جاذفت ف اني ادمر نفسي وادمر حياتي عشانه وسيبت الشخص الانا بحبه بجد وروحت لشخص معجبه بمنظره مش اكتر 
قالت وهي بتعيط بصوت مكتوم: بس والله من غير قصدي انا مش وحشه؛ ومش ندله؛ ومش قاصده اجرح حد انا غلطانه في اي حاجه بعملها بس انا مش انسانه وحشه والله؛ مقصدش اتعب امير ولا اكسر كلام اخويا ولا ابعد عن ملك؛ مشاعري مش مظبوطه وكل حاجه بتحصل معايا مش مظبوطه؛ الناس كلها ماشيه زي الفل الا انا؛ الا انااااااا بعند وبكابر وبكسر كلام اي حد بمشي كلمتي انا وبس ماشيه ع ال ف دماغي مبردش علي حد؛ غلطت كتيير اوي واتألمت كتير اوي في سن صغير؛ عارفه اني عملت حاجات كتير اوي مكنش ينفع تتعمل ولو رجع بيا الزمن مكنتش هعملها؛ بس انا حبيت امير من قلبي وكرهت كريم من قلبي 
_
_
ديما وصلت  لڤيلا مريم ورنت الجرس.. 
مريم مسحت دموعها وقامت من ع الارض وهي بتضحك بهمس: اكيد امير... 
فتحت الباب لقت ديما في وشها اتصدمت وقالت بذهول: ديما..!!  
꧁꧂
ملك جابت شعرها علي جمب وهي بتبص لسليم ف المرايه وبتقوله: وانت بقا ناوي تعمل اي مع فهد؟ 
_ ولا حاجه هو عارف شغله كويس... 
ملك قامت من ع الكرسي وقالت: بس مينفعش تفضل سايب شغلك فتره كدا؛ بيقولوا ان لازم صاحب الشركه يفضل معاها دايما عشان متقعش ومتسقطش
_ انتي فكرك يا ملك اني سايب الشركه؟....؛ اكيد لأ انا متابع فهد ع الفون دايما وواخد منه الاخبار وانا الممشيه.. سيبك انتي بس اي الجمال دا 
ملك ابتسمت بحب: دي حاجه بسيطه من عندي بس... 
_ اومال لو مش بسيطه هتبقي عامله ازاي؟؟ 
ملك برقه: هبقي قمرر.. 
سليم قرب منها بمعاكسه: انتي قمر في اي وقت 
_ عارفه 
قرب منها اكتر وهو بيضحك:  طب ايه؟؟ 
ملك رفعت كتفها بعدم فهم: ايه؟ 
سليم قرب منها اكتر وهو بيضحك: اييييه؟؟؟ 
_ احترم نفسك 
سليم بتريقه: احترم نفسي اي يا بنتي انتي عبيطه يا ماما؟ انا جوزك!! 
꧁꧂
ديما مسكت ايد مريم بحنيه وقالت: عمرك ما هتسامحيني بسهوله؛ انا عملت فيكوا كتير اوي بس بطلب منك تديني فرصه واحده اصحح فيها اي حاجه عملتها فيكوا 
مريم زقتها بعصبيه وقالت: انا مش هسامحك اصلا؛ انتي جيالنا بعد الوقت دا كله تطلبي مننا السماح؟ انتي استحاله يكون جاي من وراكي خير اصلا يا ديما
_ انتي انسانه مريضه هتعيشي طول عمرك كدا تكرهي الناس وهما يكرهوكي؛ وبصراحه مش فضيالك ولا فاضيه ارجع اشيل همك تاني من جديد انا فيا المكفيني 
قفلت في وشها الباب وطلعت اوضتها وهي بتقول بعصبيه: ناقصه قرف هي 
ديما نزلت ع السلم بضيق وبتقول ف سرها:  ليهم حق يكرهوني انا عملت فيهم كتير اوي
امير خرج من اوضته لقي ديما برا قالها بهدوء: سمعت الحصل.. وعارف انك بنت خاله مريم... 
_ بس مريم عنيدهه اوي صعب انها تسامحك بسهوله؛ انا هديكي عنوان بيت ملك اختك.... واتصافوا مع بعض براحتكوا 
ديما بفرحه: بجد شكرا مش عارفه اقولك ايه... 
خدت منه الورقه وخرجت برا الڤيلا بفرحه 
꧁꧂
ليلي كانت راحه جايه مش عارفه تعمل اي بتتصل ب امير مبيردش
_ ايي راحه جايه لمده ساعتين وبعدين شو راح تسوي؟ 
ليلي لبست الكوتش وقالت بعصبيه: اكيد ما رح ضل ساكته هيك؛ امير صايرله شي لفتره كبيره انا ماني فاهماها لازم اعرف كل شي اليوم 
_ يمكن بيتهرب منك؟ 
ليلي بصتلها بقرف وقالت: ليش يتهرب مني؛ هو بيحبني وانا بحبه واكيد في شي صاير معه لهيك ما بيحكي معي رح روح باي.. 
꧁꧂
الجرس رن علي ڤيلا مريم 
خرجت من اوضتها بملل وهي بتقول:  لو انتي  البترني استحاله افتح: مش ناقصاكي بصراحه يا ديما
_ مين؟؟ 
محدش رد ف مريم فتحت لقت صاحبتها قدامها....  
_ انا الين صاحبتك من الجامعه؟ 
مريم حضنتها بترحاب وقالت: اهلا بيكي يا لولي وحشتيني 
_انتي اكتر
شدتها من ايدها وشدت شنطها وقالتلها:  ادخلي ادخلي مفيش غيري ف الڤيلا اصلا 
الين قعدت ع الكرسي وبصت ع الڤيلا من جوا وهي بتقول: تصميم الڤيلا جميل؛ شكلها حلو مشاء الله
مريم قعدت جمبها بتنهيده: زوق ماما وبابا الله يرحمهم اصلا الڤيلا دي من زمان اوي مقفوله ولما احنا نزلنا من امريكا دخلنا الڤيلا عشان نعيش فيها 
_ امم؛ عارفه انك مستغربه من شنط السفر المعايا بس انا معرفتش اروح لأي مكان غيرك مليش صحاب ومليش حد بابا متجوز ومراته مش موافقه تعيشني معاه وماما متجوزه وهي البتصرف علي جوزها بالعافيه ومعهاش فلوس تعيشني معاها؛ اطردت من كل حته مليش مكان ابات فيه حتي خالي مش موافق ابات عنده لمده يومين بسبب بنته المبتحبنيش هتقل عليكي جامد بس صدقيني مفيش مكان اروحله؛ هتخذليني زيهم؟ 
مريم قامت حضنتها وقالت: مقدرش اخذلك طبعا؛ انتي فوق رأسي واكيد يعني عمري ما اقولك لأ بيتي مفتوحلك ف اي وقت... 
الين ضحكت بفرحه وقالت:  مش عارفع لو مكنتيش موجوده كان حصلي اي؛ كنت اترميت ف الشارع مثلا؟
في وسط ضحكها بس كان فيه الم كبير اوي في عيونها لدرجه انها نزلت دموع وهي بتقول بصوت هادي: سابوني كلهم بقيت لوحدي؛ مبقاش ليا حد.... تعرفي؟ ساعات كتير بتخيل لو بابا وماما مطلقوش ومحدش فيهم بعد عن التاني كنا هنبقي عيله مترابطه مع بعض... بس للأسف مفيش حد فيهم فكر فيا ك بنتهم ع اقل!!  .... 
بصت للأرض وقالت بحزن: مبقدرش اشيل فكره انهم اتخلوا عني في يوم من الايام.... 
_ عارفه احساس انك ملكيش ضهر وملكيش سند يقف جمبك لما تقعي دا احساس وحش اوي... انا دايما بحس بالأحساس دا.... اني افضل جبانه وقلبي خفيف بسبب ان محدش جمبي ومحدش ف ضهري.... بخاف من الناس لأني ملييش حد ولو روحت اشتكيت لبابا او ماما محدش فيهم بيعبرني... ولو قعدت عندهم يوم واحد بيزهقوا مني وبيطردوني.... 
عيطت بكسره لدرجه ان مريم اتأثرت جدا وحضنتها وطبطبت عليها وقالت: انا جمبك يا الين؛ واخويا كمان هيقف جمبك ف اي وقت تعوزيه وكمان ملك اختي موجوده لو انتي عايزاها ف اي وقت وكمان امير موجود كلنا هنكون جمبك؛ عيلتي كلها جمبك يا الين انتي مش هتبقي لوحدك من انهارده؛ وتقدري تباتي معايا زي ما انتي عايزه 
꧁꧂
سليم قفل القميص بتاعه وقال لملك: الجرس بيرن هنزل افتح
ملك لبست الروب وقفلته عليها ولمت شعرها ديل حصان ونزلت ورا سليم... 
ديما بصت لسليم وحطت راسها في الارض وهي بتقوله: عايزه ملك... ينفع؟ 
ملك قربت منها وهي بتبص في عيونها بخوف وكأنها افتكرت كل حاجه عملتها فيها... 
افتكرت حقدها وظلمها وكل حاجه عملتها فبها وعيشتها فيها.... افتكرت خوفها منها وهروبها من سليم ومريم عشان بس متشوفهاش.... افتكرت ساعه ما كانت هتتحرق هي ومريم بسببها..... 
ديما مسكت ايد ملك وقالت بتوسل: مش عارفه ابدأ منين؛ انا مهما حاولت اقولك اني اتغيرت للأحسن مش هتصدقيني صح؟ 
ملك بصت في عيونها بتوتر وكأنها مش سامعه اي حاجه بربشت برموشها وهي بتبصلها بس... 
ديما حطت راسها في الارض وقالت: عارفه اني عملت فيكم حاجات مقرفه كتيرر.. 
_ هينتكم وقليت منكم وكسرتكم؛ لدرجه انكم كنتوا هتموتوا بسببي.... بس صدقيني بعد موت ماما حاولت بكل الطرق اني اتغير....  تعرفي؟ بابا نزل من السفريه الكان فيها وبعديها ب سنتين مات بعد ماما....  عيشت لوحدي طول الفتره دي... مبقاش ليا اي حد من بعديهم فضلت اتغير طول ال ٣ سنين دول... 
مسكت ايدها تاني بتوسل: سامحيني يا ملك ارجوكي... 
_ عايزاكي جمبي انا محتاجاكي؛ متسيبينيش لوحدي في الدنيا 
ملك فاقت من ال هي فيه وزقتها في صدرها ل ورا وقالت: ابعدي عني... 
_ انا بكرهك يا ديما؛ انتي عيشتيني اسوء ايام حياتي... كسرتي متعالجتش من ناحيتك بالوقت علي فكره!  انا لسه فاكره كل حاجه انتي عملتيها فيا... انتي عقدتيني خلتيني مريضه نفسيه وخليتيني احاول اعالج جروحي بنفسي.... 
ومع مرور الوقت نسيتك بس منسيتش الانتي عملتيه فيا ولا نسيت حزني ودموعي النزلت بسبب الاكتئاب الانتي وصلتيني ليهه..... 
_ تعرفي ان انا كمان كان نفسي يكون ليا اخت؛ تسندي وتساعدني وقت ما اعوزها بس في الوقت الانا كنت محتاجاكي فيه ملقتكيش لقيت بدالك بنت خالتي... مريم. 
_ تعرفي ان انا ف الوقت الكنت يخاف عليكي فيه وبدافع عنك فيه وكنت بكدب وباخد ذنوب و ف نفس الوقت بضيع نفسي عشانك وعشان انتي متتأذيش من سليم كنت خايفه عليكي منه بس ومن رد فعله اتجاهك كدبت كتير عشانك و ف نفس الوقت انتي كنتي بتخططي لموتي يا ديما وترجعي تقوليلي اتغيرتي؟ 
_ اتغيرتي ازاي وانتي كنتي بتدبري لأختك انك تموتيها..!!!  ؛ اليفكر في انه يقتل حد التفكير نفسه فيه حقد ازاي تتغيري وانتي بتفكري في انك تقتليني وبالفعل عملتيها وسيبتيني وطلعتي تجري....  كنت بصوت انا ومريم ومستنين حد ينقذنا بس مصعبناش عليكي 
ضربتها في كتفها جامد وقالت: معندكيش رحمه؛ سيبتينا كنا هنموت محروقين طب لو مكنش نادر ساعدنا ليلتها كان اي هيحصل؟ كنا هنموت وانتي ساعتها كنتي هتحسي بأيه؟ هتحسي بأنك قتاله قتله وضميرك هيأنبك ولا هتفضلي زي ما انتي الانا اعرفه ان واحده زيك ضميرها مش هيأنبها بس جيالي بعد كل دا تقوليلي سامحيني يا ملك؛ لا مش هسامحك ولو قولتلك انا مسمحاكي ابقي كدابه ابعدي عني يا ديما؛ مش عايزه احزن تاني بسببك ابعدي عني
قفلت الباب وراها وعيطت بحزن وقالت لسليم: نفسي اسامحها واكلمها يا سليم بس صدقني مش قادره؛ مش قادره ابص في عيونها الكان كلها شر وحقد واكمل معاها علي اني مسامحاها
سليم قرب منها وحضنها وطبطب عليها وهو بيقول: اهدي يا ملك متعيطيش... اهدي
꧁꧂
ديما خرجت وهي بتعيط وبتبتصل بنادر.... 
_ ايوه يا ديما.... 
ردت عليه وهي بتعيط وكلماتها متقطعه: ع.. عايزاك.. جم.. بي يا نادر لو سمحت..  
... 
مريم فتحت نور اوضه ملك وبصتلها بحب وابتسمت وقالت: دي اوضه ملك القديمه... اصلها اتجوزت اخويا وراحو بيتهم خلاص.. بس انا لسه محتفظه بأوضه ملك..... كل حاجه فيها زي ما هي الدبدوب بتاعها كل حاجه بتحبها لسه زي ما هي... بس انا هديهالك تنامي فيها عشان غلاوه الاوضه دي غاليه عندي اوي الين
دخلت الاوضه وقعدت ع سرير ملك وقالت لمريم: شكرا علي كل حاجه يا مريم... انتي طيبه اوي
مريم ابتسمت بهدوء و ردت عليها: متشكرينيش احنا صحاب
خرجت برا الاوضه وقفلت الباب عليها عشان تاخد راحتها ونزلت تحت فتحت باب الڤيلا لقت امير فاتح باب اوضته وقاعد ع الكرسي ف الجنينه
مريم قربت منه وقعدت جمبه بهدوء وقالت: انا هعمل قهوه اعملك معايا؟ 
امير كمل تقليب ف الفون ومردش عليها 
قالتله بأصرار: هعملك قهوه معايا عارفه انك بتحبها.. 
كانت لسه هتقوم لقت ليلي واقفه قدام باب الڤيلا وبتقول لأمير: لك وينك؟ ليش مختفي كل ها الفتره يا زلمه؟ رعبتني عليك.. 
مريم بصت لأمير وهي بتحاول تمنعه يكلمها بس هو قام من ع الكرسي ومسك ايد ليلي وقالها: انا اسف يا حبيبتي.. ليكي حق تزعلي مني
ليلي بذهول:  حبيبتك!!! 
امير بص لمريم بغيظ وبعدين قال ل ليلي: اكيد حبيبتي لو انتي مش حبيبتي هتكون مين حبيبتي يعني
مريم قالت ف سرها بحزن: هكون انا حبيبتك يا امير... 
ليلي بابتسامه:  ايي وين هنروح؟ 
_ هلبس الجاكيت بتاعي وجاي معاكي حالا عشان وحشتيني؛ هنروح نشرب قهوه عشان بحب اشربها معاكي اوي يا ليلي 
مريم بصت لأمير بنظرات كلها وجع وقالت في سرها: مبقتش تحب تشرب معايا انا القهوه؟ 
امير خرج برا الاوضه ومسك ايد ليلي وخرج برا الجنينه وهو بيضحك مع ليلي 
مريم خرجت وراهم وبصت علي خطواتهم وهي بتعيط وبتقول في سرها: بلاش تجرحني يا امير؛ انا بحبك...  
꧁꧂
نادر وصل للمكان ال ديما قاعده فيه وقالها بضيق: ديما... مالك؟ 
رفعت رأسها وهي بتمسح دموعها وبتقوله: نادر انا... 
في نفس الوقت اتبعتله مسدج من حد غريب 
_ديما كدابه يا نادر اوعي تقع في الفخ انت كمان وتفتكرها طيبه وغلبانه؛ دي بتضحك عليك وعلينا كلنا... وحتي هبعتلك سكرين شوت عشان تصدقني 
فتح الصوره لقي ديما بعته مسدج لصاحبتها وبتقول: سيبيهم دول كلهم عبط؛ بس انا مش عبيطه زيهم بالعكس؛ انا هخليهم كلهم يحبوني؛ من الاخر هضحك عليهم....  وبعد كدا لما اكون صحاب تاني ويبقي ليا ناس هبدأ اغدر بيهم واحد واحد. 
نادر قفل الفون وحطه في جيبه وقال لديما بقرف: حتي دموعك دموع خبيثه... 
_ ليهم حق يكرهوكي يا ديما؛ عشان انتي انسانه مريضه زيك زي اي حد مريض وبيتعالج؛ بس الفرق الوحيد بينك وبينه انه هو بيتعالج وانتي لأ... 
_ انتي كدابه وبتضحكي علينا كلنا...  انسانه مريضه ومقرفه
ديما قامت من ع الرصيف وقالتله بعدم فهم: انت بتقول ايه؟ 
_ انتي فاهمه كويس انا بقول اي؛ من انهارده مش عايز اشوفك يا ديما....  تعبت في اني اغير فيكي وبرضو مبتتغيريش ملهوش لزوم تعبي معاكي ع الفاضي 
مشي وسابها وهي وقفت وراه وهي بتعيط بصوت عالي وبتقول:  انا معملتش حاجه؛ انا بس عايزه حد فيكوا يحبني... عايزه حد واحد بس يحبني اي حد المهم احس بأني موجوده بينكم.... احس بأني ليا اهميتي في وسطكوا كلكوا كرهتوني؛ بس انا بحاول اتغير وفعلا اتغيرت عشانكم و ف الاخر تقولي اني بكدب؛ انا مش كدابه يا نادر انا بس عايزه احس احساس ان ليا حد بيحبني... 
꧁꧂
سليم سند ملك لحد ما طلعت لفوق واول ما وصلت لباب الاوضه مسك ايدها وقال: مش عايزك تنامي زعلانه...  
_ وبعدين مفيش حاجه تستدعي الزعل دا يا ملك.... 
مسح دموعها ومسك ايدها بابتسامه وقال: يلا اضحكي مش عايزك تنامي زعلانه... 
ملك مسحت دموعها وضحكت وقالت بهدوء: اهو.. كدا كويس
سليم دخلها الأوضه ونيمها ع السرير وقال بهمس: كويس اوي اهم حاجه تنامي وانتي مش زعلانه. 
غطاها بالحاف وكان لسه هيمشي ملك مسكت ايده قبل ما يمشي
يتبع.....
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent