recent
أخبار ساخنة

رواية طريق من إختياري الفصل الخامس 5 بقلم سلمي محمد

 رواية طريق من إختياري الفصل الخامس 5 بقلم سلمي محمد
رواية طريق من إختياري الفصل الخامس 5 بقلم سلمي محمد

رواية طريق من إختياري الفصل الخامس 5 بقلم سلمي محمد

خدي سليم المستشفي ومحستش بنفسي غير لما فوقت ولاقيت الدكتور جامبي بيقولي:- الحمدلله علي سلامتك 
رديت عليه بصوت ضعيف:- خير يا دكتور انا هنا ليه..؟
الدكتور:- متقلقيش حاجه بسيط كان عندك هبوط بس اخوكي لحقك في اخر لحظه 
لاقيت سليم داخل الأوضه ويقول:- الف سلامه يا نهال قلقتني عليكي ، بابا وماما جايين في السكه 
مش عارفه بس حسيت بحنيه من سليم اول مره اخد بالي منه لكن مردتش عليه وقولت في سري:- حتي لو مجوش انا مش هيهمني 
سليم:- مش بتردي ليه..؟
رديت:- انا كويسه يا سليم عايزه ابقي لوحدي ومتخليش ماما وبابا يستعجلوا خليهم براحتهم 
سليم:- انتي بتقولي ايه انتي سامعه كلامك يا نهال 
رديت عليه:- لو سمحت يا سليم مش عايزه اتكلم ، ممكن يا دكتور تكتبلي علي خروج 
رد الدكتور وقال:- اه طبعا تقدري تخرجي 
وفعلا اول ما كتبلي الدكتور علي خروج طلعت من المستشفي وركبت تاكسي مستنش حتي سليم 
وصلت البيت ودخلت اوضتي وقفلت الباب لاقيت اخويا وصل البيت بعدها بفتره 
سليم بضيق:- انتي بتعملي كدا ليه يا نهال ، افتحي الباب 
رديت:- بس يا سليم لو سمحت وروح بيتك سبني في حالي 
سليم:- اطلعي يا نهال وفجأه لاقيت بابا وماما سمعت صوتهم 
سليم:- دخلت الاوضه يا ماما ومش راضيه تطلع 
لاقيت ماما بتخبط علي الباب وتقول:- اطلعي يا نهال علشان نطمن عليكي 
مردتش عليها وفجأة لاقيت بابا في ضيق:- انتي هتفضلي كدا اطلعي دلوقتي يا نهال وإلا هيكون في تصرف تاني 
مردتش لكن خرجت 
بصيت ليهم وقولت:- انا كويسه وهيفا كويسه من بيكم أو من غيركم 
سليم:- انتي ايه اللي حصل يا نهال وايه تصرفاتك دي 
بصيت ليه وبسخريه:- تصرفات هو انت عارف حاجه يا سليم بص روح حياتك وكما فيها ومتبصش وراك عليا اصل تكون مكسوف مني يا مهندس سليم 
سليم:- هي مالها يا بابا..؟
لاقيت بابا بكل جديه:- مفيش حاجه يا سليم 
رديت في بكاء:- مفيش اصل حاجه بسيطه فعلا، انتو ايه اللي جابكم مش المفروض تكونوا في فرح وتتضحوا ولا كأن عندكم بنت تسألوا عليها للدرجه دي أنا مش فارقه معاكم حصل ايه لكل دا ، حاجه مش بإيدي 
وفجأة لاقيت نفسي في انفعال:- كفايه بقا يا رتني كنت موت وارتاحت منكم وانتوا ارتاحتوا مني 
لاقيت بابا واقف ساكت وبملامح بارده بيبص عليها وانا بتكلم وفجأه قالي:- انتي بصوت وكلامك دا عايزه توصلي لايه ، عايزه تسمع بها تاني ايوا انا مكسوف منك وتعرفي كنت حاكم في مكانه لكن انتي معرفتش توصلي بإمكانه دي يا ريت قبل ما تحسبي حد علي تصرفاته حسبي نفسك واعرف ايه السبب 
بصيت لبابا وفضلت اضحك وقولتله:- يا دكتور المحور اللي انت بدور حوله دا لازم تتطلع منه لازم تعرف أن الحياه مش قراراتك بس ولو حد تخطها يبقا كدا خلاص بالعكس كل إنسان ليه مكانته ودوره وانا علاقي نفسي من غير قرار انت هتمشيني عليه 
دخلت اوضتي وفضلت قاعده علي السرير بينما فصل سليم واقف مستغرب اللي حصل وقد ايه الجو متوتر هنا ومشي سليم وبابل وماما دخلوا يناموا وانا نمت 
تاني يوم صحيت بدري ونزلت ، روحت لعم ايهاب 
عم ايهاب:- نورتي يا ست البنات ، ايه دا ملك وشك مخطوف كدا ليه 
رديت:- مفيش حاجه يا احلي عم ايهاب في الدنيا، تبعت بس شويه امبارح
لاقيت عم ايهاب بلهفه عليا بيقول:- وانتي كويسه مش حاجه وحشه صح ،دا علشان مكلتيش اي حاجه امبارح 
ضحكت وقولت:- انا بس قلقك عليا دا يكفيني سنه قدام ، انا كويسه طول ما انت كويس يا بركه حياتي 
لاقيت عم ايهاب بيضحك ويقولي:- يا سلام علي التعبير بركه حياتك 
وفضلنا انا وعم ايهاب نتكلم ونضحك وقد ايه كنت بحس بالراحه معاه لدرجه كنت بتمني أن يكون هو بابا 
عم ايهاب:- انت هتتغدي عندي في يوم حددي اليوم اللي انتي فاضيه فيه وهستناكي لما تخلصي محاضرات ونروح سوا 
رديت:- مفيش داعي والله انا كويسه 
عم ايهاب:- لا والله ما انا راجع عن كلمتي 
رديت:- علشان خاطرك بس ، يلا انا همشي بقا
روحت محاضراتي وقبلت سهير واسماء وفعلا اتطورت العلاقه بينا وبقوا اعز اصحاب ليا في الجامعه لكن الغريب أن رنا كل ما تشوف وشي مش عارفه لكن بحس بحاجه غريبه من ناحيتها أما علاقتي مع بابا وماما بقيت زي ما تكون قاعده ضيفه عند ناس فتره وهمشي حتي الكلام انتهي بينا 
جيه اليوم اللي روحت فيه عند عم ايهاب وصلت البيت عنده علي قد ما كان البيت بسيط لكن اول ما دخلت البيت حسيت براحه غريبه ولاقيت ست طيبه بتضحكي نفس ضحكت عم ايهاب 
عم ايهاب:- دي بقا مراتي وعشرة عمري يا نهال مراتي سميه 
سميه:- ادخلي يا حبيبتي ايهاب مش بيبطل كلام عليكي بيقول بحس أنها بنتي 
رديت بفرحه:- وانا والله يا طنط بحس أن هو زي بابا ويمكن اكتر 
دخلت وقعدت وبعدها بشويه لاقيت أسر جيه وهو بيضحك ويقول:- انا جيت ايه ريحه الاكل الحلو دا ، انتي عامله عزومه يا ماما ولا ايه..؟
سميه:- يا واد اسكت عندنا ضيوف 
لاقيت أسر بيبصلي وحس بالإحراج ودخل اوضه علي طول ، انا فضلت اضحك وعم ايهاب يقولي:- هو كدا اللي في قلبه علي لسانه 
سميه:- يلا الاكل جهز 
قعدت معاهم واخيرآ لاول مره مش هاكل لوحدي وجيه أسر وقعد معانا وبدءنا ناكل كلنا ويتكلموا مع بعض عن أحوالهم ومشاكلهم وبيحاولوا يبعدوا عن بعض أي توتر مش عارفه لكن حسيت اني ناقصني حاجات كتير اوي كانت بيتهم دافئ اوي 
عم ايهاب:- مش بتأكلي ليه انا عيني عليكي وعارف بتكلي ولا لا اوعي تقولي اكل سميه وحش 
رديت:- بالعكس أنا عمري ما كلت اكل بالحلاوه دي كفايه أن طنط سميه لمسته بي 
سميه:- شايف الكلام مش زيك 
اسر:- ايه يا نهال هتوقعي بينهم ومش هيسكتوا النهارده 
ضحكنا وكملنا كلامنا وقضيت احلي يوم في حياتي كان يوم من عمري هعيش عليه وقت كتير اوي 
وبعد فتره قولت:- انا نمشي بقا علشان متأخرش كان يوم حلو اوي وعمري ما عشت زيه 
سميه:- ابقي تعالي علي طول يا نهال 
رديت:- حاضر يا طنط بس يا رب متزهقوش مني 
عم ايهاب:- احنا نقدر ، يلا يا أسر روح وصل نهال 
رديت:- مفيش داعي يا عمو والله 
عم ايهاب:- بس انا قولت كلمه يلا يا أسر 
خرجت انا وأسر 
لاقيت أسر بيبصلي وهو بيضحك ويقول:- شكرا يا نهال 
نهال:- علي ايه بس دا انا اللي المفروض اشكركم علي اليوم دا 
اسر:- انا كان عندي اخت لكن للأسف وهي عندها سنتين جالها نقص اكسجين وماتت بابا وماما مروا بفتره معرفتش اتخطها لكن انا حسيت انهم اتغيروا لما دخلتي حياة بابا وبدء يتكلم مع ماما زي ما تكوني غيرتيهم 
حسيت بحزن شديد ووقفت وبصيت لأسر
اسر:- متقلقيش دا للموضوع دا عدي عليه سنين 
رديت عليه:- عارف يا أسر انا محستش بمعني حب الاب غير من عم ايهاب يعني زي ما انا كنت حاجه بالنسبه ليهم هما بالنسبه ليا بقوا أغلي حاجه في حياتي 
اتكلما انا وأسر كتير اوي لحد ما وصلت البيت وطلعت كنت مبسوطه اوي بعيلتي الجديده دي ، وعددا الايام وقربت الامتحانات وكنت دايما بقضي وقت مع اصحابي وعم ايهاب حتي أسر اتطورت صداقتنا وفعلا فتره الامتحانات كانت من غير توتر وهاديه بعيده عن أي خوف أو قلق لحد ما ظهرت النتيجه ومصدقتش نفس اني طلعت الأولي علي القسم ، فرحت اوي وقولت لازم اقول لبابا وماما ممكن يشاركوني فرحتي دخلت عليهم وانا بقول :- النتيجه طلعت ونجحت ولسه جايه اقول اني طلعت الأولي 
لاقيت ماما بتقولي:-, اومال كنتي عايزه تسقطي في كليه زي دي ولا ايه
رجعت لورا ودخلت اوضتي ندمت اني حتي فكرت فيهم واني عايزه أفرحهم 
تاني يوم اتصل عليا عميد الكليه وقال :- تقدري تشرفينا في حفلة تكريم الاوائل بكره وتقدري تجيبي شخصين معاكي 
طلعت المره دي لبابا وقولته:- انت فاضي بكره يا بابا 
بابا:- لا مش فاضي ولا انك فاضيه ومهما اللي انتي عايزاه مش هيكون اهم من شغلنا 
انا فضلت وافقه مصدومه من كلامه ثم.....
يتبع ......
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent