recent
أخبار ساخنة

رواية هزم قلبي أمام طفلة الفصل السادس 6 بقلم ضحى خالد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية هزم قلبي أمام طفلة الفصل السادس 6 بقلم ضحى خالد

رواية هزم قلبي أمام طفلة الفصل السادس 6 بقلم ضحى خالد
 

رواية هزم قلبي أمام طفلة الفصل السادس 6 بقلم ضحى خالد

استيقظت وايقظت المنزل على صوت صراخها على طفلها
صفاء بحرقه: يااااالهوى يابنى يااالهوى
سمع فهد صوتها اخذ يقع ويقوم يقع ويقوم حتى وصل لها
فهد وهو ينتفض: ايه فى ايه
صفاء بضراخ: ادم مات يا فهد
كلمه زلزلت كيانه كيف لشقيقه الصغير وصديقه كيف لا لا هذا حلم
تحدث وهو يرتعش: ادم مين
صفاء بصراخ: ادم اخوك يابنى يا حبيبى يالى ملحقتش افرح بيك
تاالا بعياط: لا لا اخويا لا
ادمعت عين فهد : لا اله الا الله اللهم ان لا نسالك در القضاء لكن نسالك اللطف فيه عريس فى الجنه يا قلب اخوك
ظلت تصرخ صفاء حتى اخذها فهد فى حضنه
فهد بدموع: هون يارب هون .....
عند ادم الذى يحتضنه نوح بقوه رافض تركه
نوح بصدمه: ادم هيكون كويس ادم هيصحى ادم بخير
العساكر: يلا يابيه الله يرضى عليك اكرام الميت دفنو
نوح بغضب: اخرررس محدش يقول ادم مات
العكسرى: لا حول ولا قوه الا بالله
نوح: هوديه المستشفى
العساكر: يابيه
نوح بصراخ فيهم: يلا واللى هفرغ خزنتى فيكم
خاف العساكر من فالصدمه اثرت عليه كان الله فى عوينه ....
نقلو على المستشفى وكان السياره تسابق الوقت والدقائق ....
حتى وصلت إلى المستشفى العسكري وعلمت بالخبر فحضرت غرفه مجهزه وتجمع اشطر الاطباء ...
اخذو ادم من نوح ودخل العمليات ...
اخرج هاتفه وطلب رقم فهد ...
رن هاتف فهد
فهد بصوت مخنوق: الو يا نوح انتو فين
نوح: فى المستشفى العسكرى
فهد: ليه
نوح: ادم ممتش ادم هيعيش
فهد بغضب: فوق يا نوح متبهدلش صحبك
نوح بصراخ: لا عايش وهتشوف
وقفل فى وجهه ...
فهد قام فهد بغضب
صفاء بعياط: رايح فين
فهد: مستشفى العسكرى
صفاء بعياط: رجلى على رجلك
فهد: هتروحى فين بس
صفاء بعياط: خدنى معاك
فهد: قومى
صفاء : تالا روحى عند فجر
تالا بعياط : هاجى معاكم
فهد بغضب: مش نقصاكى روحى عند زفته وانت ساكته يلا
دلفت وغيرت اغراضهل وذهبت عند فجر
فر الطريق لم تجف دموعها
(بصراحه حقها ده ادم)
طرقت عدت مرات فتحت فجر بنومها ..
فجر بخضه: تالا
ارتمت تالا فى حضنها وظلت تبكى
فجر بخوف: فى ايه
تالا بعياط: ادم ادم
فجر بخوف: مالو
تالا بعياط:مات ادم مات يا فجر
فجر بصدمه: ايه لا لا مش حقيقه
ظلت تبكى تالا بصمت
فجر بعياط: مش حقيقه لا لا
انت عارفه هم فين
تالا بعياط: فى مستشفى العسكرى
فجر بعياط: خمس هلبس ونروح
تالا بعياط: لا فهد هيزعق
فجر بغضب منه: ده جموسه خليه يغور كان مات هو
ثم نظرت إلى تالا الى تبكى
فجر بعياط: انا اسفه بس صعبان عليه ادم
دلفت ولبست وأخذت تالا فى يدها...
فى المستشفى خرجت الممرضه وعلى وجهها الفرحه
الممرضه: المصاب عايش المصاب عايش
رد الروح فى صفاء من صدمة فهد جلس ارضا
فهد بدموع: الحمدلله الحمدلله
نوح بنصر: عمر ما صحبى يخلف بوعده لى قال هنكمل مع بعض لحد منطلع على المعاش وكنت واثق فيه
الممرضه: عيزين دم كتير
نوح: انا موجود كده كده دمنا زى بعض
الممرضه: هنسحب كيس يا فندم
نوح:ملكيش دعوه انا مستعد اديلو عمرى
(الصديق يا جماعه)
سحبت الممرضه وشربتو عصير حتى لا يفقد توازنه...
فى عمليات
تقف اصغر واشطر طبيه جراحه فى البلد
نبض: الرصاصه جنب القلب بالظبط مش عايزه اى صوت مش عايزين نخسره
الكل : تمام
اقتربت ببطئ وهى تصبب عرق رغم انهو نائم ومصاب ولاكنو وسيم وجذاب للغايه
ادخلت هذا الشيئ بحذر شديد وامسكت الرصاص واخرجتها وضعتها فى الطبق بجانبها وتنهد
الكل : برافو يا نبض برافو
نبض: الحمدلله
حسين: خيط
حسين: تمام
خرجت نبض وعل وجهها ابتسامه بشوشه
صفاء: ها يا ببنتى طمنينى
نبض: خير يا ماما هو بخير الحمد لله هيدخل العنايه المركزه 48 ساعه لحد محاله تستقر ونشوف اذا كان هيبقى في المضاعفات ولا لا
صفاء بعياط من الفرحه: ربنا يجبر بخاطرك يابنتى وينجيكى من كل ضيقه
ابتسمت نبض ورحلة
دخلت تالا وفجر وهم يبكون كان فهد لا يعرف الخبر بعد ...
تالا بعياط: حصل ايه ها ياماما
صفاء بفرحه: الحمدلله اخوك عايش الحمدلله عايش
تالا بفرحه: يا قلبى الحمدلله فين فهد
صفاء: معرفش بس لسه هو ميعرفش حاجه
فجر: خيلكم هدور عليه
ظلت تبحث عن هذا الغبى حتى وجدته يبكى بعيد عن الانظار فى ركن
تالم فجر لاريته
(ماذا تالمت لما هو لم يتالم عليها)
فجر بصوت خائف منه: ابيه فهد
سمع صوتها نظر لها بيعون حمراء ارعبتها وقام مره واحده وتقدم نحوها بسرعه رجعت إلى الوراء من الخوف .... ولاكن فعلتو صدمتها
تقدم فهد منها واحتضنها بكل قوته حتى رفعها من على الارض ودفن عينه فى كتفها واخذ يبكى كل الطفل الذى فقد امه ... توقع منها أن تدفعو بيعض عنها وترد الاساءه بالساءه
ولكنها فجر...
ضمته لها بحنان وطبطبت على كتفو .. ضمها هو اكثر وبكى اكثر
فحر بحنان: اهدى يا ابيه ادم كويس
فهد بصوت مخنوق: لا مش كويس
فجر بحنان وهى تمسح على شعره: لا كويس الدكتوره نبض خرجت وقالت كده هو دلوقتى فى العنايه
انزلها على الارض برفق وتحدث كالاطفال: بجد يافجر
وضعت يدها على خده: تعالى وشوف ....
ذهب معها وجدت ولدته اصبحت بحاله جيده ونوح وتالا علم ان كلام فجر صدق ...
فهد بفرحه: ادم بخير
نوح بثقه: قولتك انو كويس
فجر: الحمدلله يارب
صفاء: ايه جابكم
فجر: تالا الله يسمحها نشفت دمى يا خالتو
صفاء: حسبى الله ونعم الوكيل فى اللى اتصل علي...
ثم نظرت إلى نوح : شكرا يا بنى لولا اصرارك انو يروح المستشفى كان زمانو
لم تكمل حديثها...
نوح: عيب ياماما ده ادم صحبى واخويا وكل مالى انا ماليش غيرو فى دنيا ...
صفاء: ربنا يكرمك
نظرت صفاء على يد فجر الملفوفه بشاش : ملها ايدك يا فجر
فجر بتوتر: ايدى لا مافيش حاجه اتعورت
صفاء بشك: والى بتعور بيتعور عند الشراين
حاولت فجر ان تغير الموضع: بعد كده محدش يجيب البت دى عندى ده كانت هتموتنى
نست صفاء الموضع: ده عدى علي ساعه ربنا ميكتبها على حد
فجر : هروح اجيب حاجه اشربها علشان اصحصح ...
عند نبض
نبض: يالهوى ده كان نايم وتصاب بس ايه الحلوه دى اقسم بالله كنت هسيب العمليات واديلو بوسه والله قمر ابن ايه .. بس عيب كده يانبض
كانت تحدث نفسها ...
ذهبت فجر الى الكفتريا لتحضر القهوه صوت فهد...
فهد بسخريه: قررتى تنتحرى وتريحنا منك
نظرت لهو فجر بصمت
فهد: ولى البيه خلى بيك وسابك .. وفهد اللى بينقذك من البلاويك مش هيقدر يعملك حاجه فقولتى تخلصى من نفسك بس المحاوله جات فشله معلش جربى مره كمان ...
لم ترد فجر لاكنه لاحظ الانكسار والحزن عليها
لم يهتم ومشى
اخذت فجر قهوتها وذهبت الى حمام المستشفى واخذت تبكى بصمت ....

يتبع ...

لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

google-playkhamsatmostaqltradent