recent
أخبار ساخنة

رواية حب خارج إرادتي الفصل السابع 7 بقلم ماهي أحمد

jina
الصفحة الرئيسية

    رواية حب خارج إرادتي الفصل السابع 7 بقلم ماهي أحمد

رواية حب خارج إرادتي الفصل السابع 7 بقلم ماهي أحمد

رواية حب خارج إرادتي الفصل السابع 7 بقلم ماهي أحمد


غرام : هو انت 🙂
عز : شريف 😳😳
شريف مسك غرام من ايديها ولفها وكمل رقص بيها 
غرام بصيتله باحتقار وزقيته بأيديها بصدره و حاولت تبعده عنها  معرفتش راح ضممها لصدره اكتر ولفها كمان مره راحت غرام رفعت ايديها عشان تلطشه بالقلم بس شريف كان اسرع منها و ومسكها من ايديها ونزل ايدها جنبها بالعافيه 
عز شاف كده وشاف الناس كلهم بقوا يستغربوا من اللي شريف عمله وبص علي جابر المنفلوطي لقاه ابتدي يضايق ولو عز اتكلم وعمل حاجه ممكن فرح بنت جابر المنفلوطي يبوظ ودي حاجه هتضايق جابر المنفلوطي جدا
وقتها غرام جت تبعد عن شريف مسك ايدها ولسه هيقرب منها راح عز شدها لحضنه ومع الموسيقي وهي لسه شغاله راح حط ايده علي وشها وبقي يلمس وشها بحنيه بضهر ايديه وكمل رقص معاها وبص لشريف بصه راح شريف انسحب وطلع بره الرقصه 
بقلمي مآآهي آآحمد
وبعدها غرام كملت رقص مع عز ولفها وبقيت ضهرها لازق في صدره ورفعت راسها وغمضت عنيها واول ما غمضت عنيها الدمعه نزلت من عنيها غضب عنها  وعز بالراحه اوي بقي بينزل بضهر صوابعه علي وشها وراح مسحلها دمعتها اللي نزلت وبعدها راح شدها بقي وشها لوشه والموسيقي خلصت والكل سقفلهم علي رقصهم اللي يجنن الرقصه كانت حلوه بجد كلها مشاعر من غير كلام 
غرام نزلت بسرعه من علي الاستيچ وطلعت تجري دخلت الحمام وبقت تبص للمرايه وبقت تعيط وافتكرت الليله المشؤومه لما كلهم اتلموا عليها واغتصبوها
Flash back 
غرام : انا ماشيه بقي يا امنيه مش عايزه حاجه 
امنيه : استني يابنتي نروح سوا خطيبي زمانه جاي ياخدنا بالعربيه ونروحك معانا 
غرام : والله ما قادره استني اكتر من كده وبعدين خطيبك ده قدامه ولا الساعه سته الصبح علي ما ييجي وانا ماصدقت الدكتور قالي روحي 
امنيه : طيب خللي بالك بقي اركبي تاكسي وروحي علي طول 
غرام : اكيد طبعا مش همشي في ساعه زي دي .. يلا سلام 
امنيه : سلام ياروحي 
غرام : تاكسي .. تاكسي .. 
التاكسي وقف لغرام عايزه اروح المنيىره لو سمحت 
سواق التاكسي : اتفضلي 
غرام ركبت العربيه وبعدها بشويه 
غرام بتبص علي الطريق لاقيته ماشي في حته مقطوعه 
غرام : هو حضرتك ماشي ازاي 
صاحب التاكسي : انا بمشي من طريق مختصر عشان اوصلك اسرع 
غرام : لا معلش مش عايزه اوصل اسرع عايزاك تمشي من الطريق العادي 
صاحب التاكسي : خلاص يا انسه اللي تشوفيه انتي كده ..كده اللي هتدفعي
التاكسي لف ولسه هيحود عشان يرجع للطريق تاني العربيه ما تحركتش 
غرام : في ايه 
سواق التاكسي : مش عارف يا انسه في ايه 
السواق فضل يدور العربيه مره والتانيه العربيه ما بتتحركش 
غرام : وبعدين هنعمل ايه هنفضل في الحته المقطوعه دي 
سواق التاكسي: ماتقلقيش يا انسه انا هصلحها علي طول 
سواق التاكسي رفع كبوت العربيه وبقي يصلح في العربيه وغرام كانت خايفه منه اوي 
غرام: ها .. لسه كتييير 
سواق التاكسي: مش عارف والله في ايه مالها وقفت ليه ؟ 
غرام نزلت من العربيه بعد ما خافت من سواق التاكسي اكتر 
سواق التاكسي: رايحه فين يا انسه 
غرام : انا هعرف اروح لوحدي 
سواق التاكسي قرب منها وقلها 
سواق التاكسي: يا انسه الحته هنا مقطوعه واحنا قرب الفجر لا حد يطلع عليكي 
غرام بعدت عنه وقالتله 
غرام : ماتقلقش عليا شكرا 
غرام بقت تمد بسرعه وهي ماسكه شنطتها وجريت وكل شويه تبص وراها لحد ما بعدت خالص عن سواق التاكسي واتنهدت  وقالت 
غرام : الحمدلله يارب وفضلت واقفه علي الطريق ان تيجي عربيه او تاكسي او اي حاجه مالقيتش نهائي وفضلت ماشيه ماشيه لحد ما عربيه جت من بعيد غرام كانت بتحسبها تاكسي شاورت للعربيه بسرعه ولما العربيه قربت بتبص لاقيتها عربيه سودا وفيها شباب مش اقل من اربعه واللي بيسوق وقفلها 
الشاب : رايحه فين يامزه
غرام سابته ومشيت 
الشاب اللي جنبه : الله .. ما تردي مش انتي اللي شاورتلنا ولا ايه 
غرام  وهي ماشيه وبتمد والعربيه كانت ماشيه جنبها
غرام: اسفه كنت فكراكم تاكسي 
الشاب التالت : طيب ماتعتبرينا تاكسي وتعالي نوصلك في اي حته انتي عايزاها 
غرام : انتوا هتمشوا ولا لاء 
شريف : والازازه في ايده وبيشرب منها  وتقريبا شايف قدامه طشاش ما تمشوا بقي ياجدعان خلينا نروح 
الشاب اللي كان سايق العربيه : احنا فعلا هنروح كلنا 
ومره واحده الشاب لف العربيه ووقفها قدام غرام 
ونزل من العربيه 
والاتنين التانيين نزلوا معاه 
شريف : يعني اي هي بقت كده ولا اي 
شريف نزل معاهم 
والاربعه لفوا حوالين غرام 
واحد من الشباب دي : يخربيت جمال امك 
اي يابت الحلاوه دي 
غرام : ماتمدش ايدك .. ابعد ايدك عني انت فاهم 
راح واحد تاني مسكها من ورا وشدها لي 
الشاب اللي شدها من ورا : طيب ينفع انا اقرب منك 
شريف : وليه مكنش انا اللي ابدأ بيها 
غرام ابتدت تعيط وتتوسلهم 
غرام : حرام عليكم سيبوني امشي انا مش بتاعت كده ابوس ايديكم خلوني امشي 
شاب منهم : ما احنا هنمشي بس هنمشي كلنا وشالها علي كتفه وحطها في العربيه 
بقلمي مآآهي آآحمد
غرام سيبوني .. سيبوني .. ابعدوا عني 
بقلمي مآآهي آآحمد
شاب منهم : اي ياشريف مش هتركب ولا اي
شريف : مافيش مكان والمكان زحمه خلوني انا المره اللي جايه اربعه علي واحد كتير المره دي 
الشاب طلع مطوه علي شريف وقاله 
الشاب : احنا فيها كلنا سوا وعلي المكان هنوسعهولك 
بقلمي مآآهي آآحمد
شريف : ( اتنهد وحط ايده علي شعره ورجعه لورا وقاله بس بشرط ) 
الشاب : اشرط 
شريف : انا اللي هبدا ما بحبش ادخل بعد غيري 
الشاب : موافق 
غرام : انتوا بتقولوا اي سيبوني ياولاد الكلب سيبوني 
وكانت لابسه شنطه وفيها الموبايل بتاعها وبطاقتها وكل حاجه تخصها حرفيا الشنطه دي وقعت في العربيه 
و كان في واحد ماسكها من ايديها الاتنين وراحوا بيها علي فيلا بتاعت واحد صاحبهم 
غرام :  ( بعياط وخوف )  حرام عليكم سيبوني غرام كان في اتنين كان كل واحد ماسكها من ايد 
غرام مابقيتش تمشي علي رجليها وبقت تسحف في الارض وهما برضوا ماكنووش بيرحموها وبقوا يشدوا فيها من دراعها 
ودخلوها الاوضه 
ومره واحده حد اداها حقنه في رقبتها من ورا وشريف كان بيشرب في ازازاته مش سايبها 
الشاب : ادخل ياكبير بالهنا والشفا 
شريف دخل وكانت غرام مرميه علي السرير كانت مفتحه عنيها وشايفه كل اللي بيحصل بس الحقنه مخليه جسمها مش قادره تتحرك بس مفتحه عنيها ومش حاسه وبعدها شريف قلع وغرام بقت دموعها تنزل منها وبس لحد ما الحقنه عملت مفعول وراحت خالص وصحيت تاني يوم لاقيتهم كلهم نايمين جنبها شريف علي السرير جنبها والولاد التانيين اللي في الارض واللي نايم تحت رجليها وكلهم كانوا عريانين بالهدوم الداخليه بس غرام اول ما شافت كده بقت تصوت وتعيط وغطت نفسها بالملايه بسرعه 
شريف اول ما شافها كده حس بنفسه قام بسرعه واخد هدومه هو والشباب اللي معاه وطلعوا يجروا وركبوا العربيه بتاعتهم ومشيوا وسابوا غرام في الفيلا 
غرام وهما بيجروا 
بعياااط وصريخ ياولاااااااد الكلب .. ربنا ينتقم منكم .. ربنا ينتقم منكم 
---------------------------------------------------
كل ده غرام افتكرته وهي في الحمام راحت قعدت في الارض  وبقت تحضن نفسها وهي في الحمام وبقت تعيط .. تعيط  لدرجه ان دموعها نشفت من العياط و من كتر النار اللي في قلبها وبعدها طلعت الورقه اللي فيها الرقم من صدرها وحلفت لتنتقم منهم كلهم 
بقلمي مآآهي آآحمد
_______________________________________
عز مشي وطلع بره في الطرقه بعيد عن القاعه 
بقلمي مآآهي آآحمد
شريف مشي وراه 
شريف : عز .. عز استني اسمعني 
عز : اسمعني انت كويس لينا بيت نتكلم فيه انا مش عايز اتكلم في اي حاجه دلوقتي انت فاهم ماينفعش هنا 
شريف: مكنتش اعرف انك هتدبس وتتجوزها ياشريف كنت فاكر انك هتعرف تتصرف زي ما كل مره بتتصرف وتطلعني من اي مصيبه بعملها 
عز اتغاظ اكتر وراح خنق شريف بأيديه ولزقه في الحيطه 
عز : قولتلك مش هتكلم هنا 
شريف: عز .. ع .. عز .. سيب.. سيبني هموووت 
عز: انت اللي موتني لما اغتصبت البت دي 
شريف : مش قادر .. ات .. اتن.. اتنفس 
شريف وشه بقي احمررررر جدا وكان بيطلع في الروح خلاص 
مراد طلع بره بالصدفه بيبص لقي عز هيموت اخوه 
مراد جرى بسرعه علي عز 
مراد : سيبه ياعز سيبه الواد هيموت في ايديك 
مراد بقي حاطط ايده علي ايد عز  وبيحاول ينزلها بس مافيش فايده 
مراد : عز الواد مبقاش يتنفس ياعز 
عز لسه ماسكه من رقبته بأيديه وشايفه وهو خلاص مش قادر 
مراد : طيب افتكر امك وهي بتموت وهي بتوصيك عليه 
ده مالووش غيرك 
عز وقتها افتكر والدته بسرعه وهي بتموت وهي بتوصيه علي شريف 
-------------------------
(Flash back)
عز كان عنده سبع سنين 
وشريف عنده سنه واحده 
ماما عز وهي علي السرير في المستشفي وبتموت :
ماما عز : انت بتحبني ياعز 
عز : جدا ياماما 
ماما عز : يبقي توعدني تخلي بالك علي اخوك .. مبقاش لي غيرك في الدنيا انت شايف ابوك عامل اي معانا .. اخوك امانه في رقبتك ياعز 
----------------------------مآآهي آآحمد---------------------------
عز افتكر كده راح ساب شريف علي طول ونزله علي الارض 
شريف بقي ياخد نفسه ويكح جامد جدا 
وعز بعدها سابه ونزله وقاله 
عز : اوعي .. تلمس.. غرام .. تاني 
ومشي وهو ماشي لف وقاله بصوت عالي 
عز : ولا اشوفك مره تانيه 
شريف : ( بصوت عالي عشان عز كان بيبعد عنه ) طيب .. طيب اروح فيييييين 
عز : اتصرف عشان معايا هتتعب 
عز دخل القاعه مره تانيه وبقي يدور علي غرام مالقهاش 
وبعدها غرام قامت من الارض في الحمام وابتدت تمسح وشها ولسه بتفتح باب الحمام بتبص لاقيت عز في وشها 
عز : بتعملي اي كل ده في الحمام
غرام : مافيش بصلح الميكب 
عز : وصلحتيه 
غرام : ايوه صلحته 
عز : طيب تعالي معايا 
بقلمي مآآهي آآحمد
غرام وهي ماشيه خبطت في بنت والبنت دي كانت ماسكه عصير راح العصير اتكب كله علي فستان غرام 
البنت : ( بقرف) اي ده مش تفتحي ماشيه عاميه 
غرام : انا اللي افتح انتي اللي كبيتي العصير عليا 
البنت : انتي كمان بتكدبي 
عز : عليااااااا .. ماسمعش صوتك تاني 
عليا: انت مش شايفها بتكدب قدامك ولا اي 
وبعدين مين دي اصلا اللي انت ماشي معاها 
عز راح مسك ايد غرام وشبك صوابعه بصوابعها غرام بصت لايديها وعز ماسكها وبقت مستغربه وبصت لعز 
عز : دي مراتي ياعليا وابعدي من وشي عشان نمشي من هنا من سكات 
عليا : مراتك ياعز انت اتجوزت 😳
عز مابصلهاش ومشي وهو ماسك ايد غرام وغرام ماشيه معاه راحت البنت من غيظها راحت داست علي ديل الفستان بتاع غرام راحت غرام اتكعبلت ولسه هتقع راح عز لحقها بسرعه ووقعت في حضنه عز بصلها كده وهي في حضنه وهي كمان بصيتله وبقي بينهم نظره حلوه اوي راحت عليا قطعت النظره اللي ما بينهم وقالت 
عليا: يوم ما تتجوز .. تتجوز واحده خييييبه زي دي ياعز 
عز كان لسه هايروح لعليا وهو متغاظ من اللي عملته راحت غرام مسكت ايده وقالتله 
غرام : بلاش ياعز .. بلاش 
بقلمي مآآهي آآحمد
وبعدها عز اخد غرام ومشي وساب عليا الغيظ واكل قلبها 
غرام ركبت العربيه مع عز وهي مش فاهمه السبب اللي يخليه يدافع عنها قدام اللي اسمها عليا دي 
وكل شويه وهي راكبه العربيه جنبه بقت تبصله 
عز من غير ما غرام تسأل 
عز : انتي قدام الناس مراتي يعني كرامتك من كرامتي وماينفعش  حد يهين كرامتي قدامي واسكت 
غرام اتنهدت وقتها وفهمت هو عمل كده ليه  ؟؟
واول ما رجعوا البيت بيبصوا لقوا شريف جوه وهو مشغل سونج اجنبي ورايق جدا وبيعمل الاكله اللي عز اخوه بيحبها وبيعملها بمزاج والطرابيزه مليانه شموع وورد وبيحط الاكل ولا اكن في حاجه حصلت 
شريف : انا ماليش غيرك ومش عارف اروح فين وجيت هنا وعملت اللي كنت بعمله زمان لما كنت بتبقي زعلان مني وتفرح بالاكل اللي بعملهولك بأيديا ياعز 
ها .. هتسامحني 
عز : _______________
تفتكروا عز هيسامحوا ولا لاء 
المشهد وشريف بيطبخ وبيحط الاكل وبيحضره بمزاج ده حلو اوي عشان كده عملته فيديو دوروا على بيدج حكآآيآآت مآآهى علي الفيس او الجروب هتظهرلكم علي طول 
تفتكروا عز هيسامح شريف وهيرضي يقعدوا معاهم ولا هيعمل اي 
يتبع.....
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent