recent
أخبار ساخنة

رواية ضي العامر الفصل السابع 7 والأخير بقلم إسراء إبراهيم

 رواية ضي العامر الفصل السابع 7 بقلم إسراء إبراهيم 
رواية ضي العامر الفصل السابع 7 بقلم إسراء إبراهيم 

رواية ضي العامر الفصل السابع 7 والأخير بقلم إسراء إبراهيم 


عامر /انا هفهمك يا ضي 
ضي / مين دي يا عامر ؟
عامر / انتي فاهمة غلط صدقيني انا اه اعرفها بس قاطعته ضي .
ضي /بدموع ردك وصلني بعد اذنكو وسابتهم ومشيت وهيا منهارة
عامر /انتي ايه اللي جابك هنا ثم انا مش سبتك انتي ايه معندكيش كرامة لولا انك بنت عمي انا كنت شفت شغلي معاكي .
هند/ جيت الحقك قبل ما تغلط متنساش اننا مخطوبين ثم ملقتش غير حتة السكرتيرة دي وتحبها .
عامر /بصوت عالي وغضب الغلط اني فكرت في يوم اني ارتبط بيكي والسكرتيرة دي برقبة مليون بنت من عينتك وفي عيني احسن بنت في الدنيا 
عامر /اسمعي انا مش عايزة اشوف وشك تاني ولو حصل وعرفت بس مجرد انك قريبة من المكان اللي احنا فيه انا هوريكي وشي التاني وانتي متعرفيش الوش التاني عامر العادلي عامل ازاي فااااهمة 
هند/ بخوف ححاضر 
..............
 ضي / روحت واول ما قابلت عاليا اترمت في حضنها 
 عليا /مالك فيكي ايه يا  ضي؟ طيب ايه اللي حصل 
ضي / لتاني مرة بتجرح ليه كدة انا عملت ايه عشان استاهل كل ده كنت فاكراه غيره بس للاسف طلع زيه بس المرادي موجوعة ااووي عشان حبيته بجد وبتعيط بشحتفة والله يا عليا ما كان قصدي احبه انا اللي غلطانة ااانا اللي استاهل 
عليا /طيب فهميني ايه اللي حصل انا مش فاهمة حاجة ثم ده مش بايدك يا ضي القلب هو اللي بيختار وبيحب 
ضي /حكتلها كل حاجة حصلت من اول ما وصلت الحفلة لحد ما جت البنت دي وقالت انها خطيبته 
عليا /غلطانة يا ضي كنتي سمعتي منه مش جايز تكوني ظالماه.
ضي /سألته ومردش مفهمنيش حاجة عرفت من سكوته انها فعلا خطيبته ليه طيب انا وحشة يا عليا مستاهلش اني اتحب ليه دايما اللي احبه يفضل عليا واحدة تانية ليه دايما رقم اتنين في حيات اي حد 
عليا /خدتها في حضنها وطبطبت عليه ، متقؤليش كدة انتي ست البنات وتستاهلي انك تتحبي يا ضي ومتقارنيش حازم بعامر لانه فعلا بيحبك واضح من تصرفاته وكل حاجة بتبين انه بيحبك وانا واثقة انه في حاجة غلط في الموضوع 
ضي /مسحت دموعها ،انا مش ههرب المرادي ومش هبان ضعيفة وهثبتله انه مش فارق معايا وعارفة انا قولت هسيب الشغل بس لا انا هكمل معاه وهثبتله اني اقوي من كدة وأنه مش فارق معايا .
عليا /متكدبيش علي نفسك يا ضي انتي بتحبيه واووي كمان  لازم تفهمي منه مضيعهوش من ايدك اديله فرصة يدافع عن نفسه
ضي/عامر  كل شوية بيرن وهيا مبتردش عليه وفضلت تفكر في كلامه اللي قالهولها طول الليل لحد ما تعبت ونامت .
......... 
تاني يوم في الشركة 
عليا /قاعدة في مكتبها ومازن جه بكل عصبيه 
مازن /انا عايزة اعرف هنفضل كدة لحد امتي ؟
عليا ،/بصتله انت بتتكلم عن ايه يا مستر مازن ؟
مازن/عليا متجننيش انتي بتعاقبيني علي ايه ده ربنا بيغفر انتي مش راضية تغفريلي ليه مش مصدقة اني بحبك بجد ليه ، هفضل لحد امتي اثبتلك اني اتغيرت انا تعبت من معاملتك دي 
عليا /بزعيق وعياط انت لسة مش فاهم انا مش بعاقبك انا خايفة ايوة خايفة اتجرح منك مش هستحمل اني اتجرح منك يا مازن انت عارف يعني ايه اني افضل طول الوقت خايفة لتكون حنيت للايام دي وتخوني سعتها هكرهك يا مازن واستحالة اعيش معاك انت فاهم 
مازن /اتصدم طبعا ، كدة انا فهمت يبقي انتي مش واثقة فيا ودي اهم حاجة قي علاقتنا يا عليا لازم تتبني عالثقة وطالما مش عارفة تثقي فيا يبقي مينفعش نبقي مع بعض وبصلها بنظرة حزن وعتاب ومشي .
عليا / قعدت عالمكتب وفضلت تعيط وعرفت انها خسرت مازن .
............
عامر / ضي تعاليلي .
خبطتت عليا ودخلت وكانت عيونها منفوخة من العياط وباين عليها الحزن والتعب بس دارت ده بانها تبان قوية
ضي /افندم حضرتك 
عامر /عرف انها بتتجاهل الكلام معاه وبتعامله رسمي 
قام وراح قفل المكتب بالمفتاح وحطه في جيبه 
ضي /هو هو انت قفلت الباب بالمفتاح ليه 
عامر /عشان تسمعيني 
ضي /بس انا مش عايزة اسمع حاجة لو سمحت
عامر /بيقرب منها وهيا تبعد لحد ما لزقت في الحيطة وهو بقي قريب منها اووي ماهو هتسمعيني برضاكي او غصب عنك تختاري ايه ؟
ضي /اتوترت من قربه طيب حاضر بس ابعد انت مقرب اوي ليه كدة 
عامر /تعرفي ان حتي وانتي معيطة شكلك قمر ومغري اووي وبيبص علي شفايفها 
ضي /بخجل من قربه وكلامه احم انت قليل الادب وابعد كدة ايه ده 
عامر /بعد والله يا ضي انتي ظالماني زي ما ليكي حق انك تحكيلي عن حياتك انا كمان ليا حق احكيلك عن حياتي  وانتي مستنتيش حتي تعرفي وهربتي بدل ما تواجهي هربتي 
ضي /بقت تعيط انا اتصدمت فيك متوقعتش انك تكون مرتبط 
عامر/كنت ، كنت يا ضي زي ما انتي كنتي مرتبطة وسبتها والله سبتها دي بنت عمي وفضلت ورايا بالاعيبها اللي عرفتها بعدين لحد ما خطبتها وسعتها بانت علي حقيقتها ان كل همها الفلوس وبس وانا ولا اي حاجة وده سمعته بودني وهيا بتكلم صحبتها بالصدفة  وسعتها سبتها بس هيا زي ما شفتي عايزة تبوظ حياتي او بالاصح عايزة فلوسي متروحش لحد برة تبقي ليها بس ، عرفتي انك كنتي ظالماني
ضي /بصت في عيونه وصدقته يمكن لانها بتحبه ويمكن لانها شافت فيهم  الصدق 
عامر /ها سامحتيني ولا اروح اتجوزها وامري لله 
ضي /بانفعال طيب اعمل كدة وانا اروح اخنقهالك السلعوة دي اللي انت فرحان بيها 
عامر /ضحك لحد ما دمع ، احبك وانت غيران كدة ، طب ايه اكلم عمي ونتجوز ولا اغير رأي واعمل زي ما قولتلك 😉
ضي /بخجل ماشي موافقة وبعدين بصتله بغضب بس من غير ما تجيب سيرة البت دي 
..........
ضي /في اوضتها متوترة وعليا معاها ولبست فستان اوف وايت وعملت شعرها كيرلي وميكب خفيف  وكانت قمر بصراحة 
الام /يلا يا ضي العريس جه وابوكي عايزك 
ضي /حاضر وخرجت ضي واول ما شافها عامر انبهر بجاملها وتنح 
مازن /قرب منه ، يا عم اخلص واتكلم مش وقته تسبيل 
ضي /ضحكت لما لاقت عامر سرحان فيها 
عامر /احم يا عمي  انا بطلب اننا نعجل بالفرح وانا كدا كدا فيلتي جاهزة فاضل بس ضي تنورها 
الاب /ايه رايك يا ضي؟
ضي / بخجل اللي تشوفه حضرتك  يا بابا 
الاب/ علي خيرة الله يا بني يبقي كمان اسبوعين واهم حاجة عندي انك تحافظ علي بنتي وتصونها يابني
عامر /ضي في عيني يا عمي وان شاء الله ربنا يقدرني واسعدها .
كل ده ومازن عينه علي عليا وهيا بتبصله بحزن وهو كمان حاسس انها خلاص راحت منه الانسانة الوحيدة اللي حبها مش هتبقي ليه 
........
يوم الفرح (في ڤيلة عامر )
عليا /عمالة تدور بعينها علي مازن ومش لقياه لانها كانت نفسها تقؤله حاجة ولما ملقتوش اتخنقت وقالت يبقي مجاش عشان ما يشوفنيش وراحت ورا الفيلا بعيد عن الناس وكانت بتعيط . 
مازن /معقؤلة العيون دي تبكي 
عليا /بصت وراها بلهفة اما سمعت صوته وحست من فرحتها انها عايزة تحضنه ، افتكرتك مش هتيجي 
مازن/مقدرش مجيش ومشوفكيش يا عليا وفضل باصص في عنيها 
عليا /بدموع يعني جيت عشاني ؟
مازن /يعني انتي بتعيطي عشاني ؟ ومد ايده ومسح دموعها 
عليا /مش هعرف اخبي عليك يا مازن اكيد باين في عيني 
مازن /اتنهد وليه عاملة فينا كدة واحنا ممكن نبقي اسعد زوجين 
عليا /توعدني تفضل تحبني ومتسبنيش 
مازن /اوعدك تفضلي في قلبي لحد ما اموت 
عليا /حطت ايدها علي شفايفه ، بعد الشر عليك عشان خاطري متقؤلش كدة تاني 
مازن /خايفة عليا ؟
عليا / بخجل وان مكنتش اخاف عاللي هيبقي زوجي قرة عيني هخاف علي مين .
مازن /حيث كدة بقي انا بقؤل نلحق المأذووووون .
........
عليا/ نازلة من عالسلالم بفستانها ولفتت انظار كل الموجودين (لبست فستان كت وكم دانتيل بيلمع مقسم من الوسط ونازل علي واسع وشعرها رافعاه لفوق وخصلتين نازلين مع طرحة طويلة طول الفستان )وكانت قمر وعامر تحت في اول السلالم وهيا نازلة وفي ايد باباها واول ما نزل خدها عامر من باباها وراحو عند الماذن وباباها قاعد مع عامر بيكتبو الكتاب ضي قاعدة جنب باباها وفي وش عامر (ركزو بقي وحاولو تخيلو اللحظة  دي ) وعامر عينه في عينها وبيردد ورا المأذون واول ما قال (بارك الله لهما وبارك عليهما وجمع بينهما في خير ) قام جري وشال ضي حضنها وسعتها كانت الأغنية شغالة (ابتسمي عايزك تبتسمي كتبوكي علي اسمي بقي رسمييي بقي رسمي ) ونزلها وباس دماغها وقالها خلاص بقيتي بتاعتي بقيتي  مدام  ضي العامر 😊
ضي / بفرحة وكسوف بحبببك . 
عامر /بص في عنيها وقالها انتي احلي حاجة حصلتلي في حياتي يا ضي بحبك ♥️
ضي /انت اللي ربنا عوضني بيه واللي الدنيا صالحتني بيه انت حب عمري ♥️ 
تمت 

لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent