recent
أخبار ساخنة

رواية أخذتها بذنب أبيها الفصل السابع 7 بقلم مريم حسن

jina
الصفحة الرئيسية

     رواية أخذتها بذنب أبيها الفصل السابع 7 بقلم مريم حسن

رواية أخذتها بذنب أبيها الفصل السابع 7 بقلم مريم حسن

رواية أخذتها بذنب أبيها الفصل السابع 7 بقلم مريم حسن


اسراء للجميع… انا حامل 
حوا بتسقف… الله هبقى عمتو 
و بتحضن اسراء… مبروك يا حبيبتي 
نازلي باستنكار… ازاي بعد شهر و نص جواز ولا لحسن تكونوا غلطتو مع بعض و بتشهق بصدمة.. معرفش اخلاقك 
اسراء بتنزل منها دموع 
حازم بصرامة…دي مراتي و مسمحش ليكي تشككي في اخلاقها حضرتك تعديتي حدودك 
مراد بمرح عشان ينسيهم… مش تباركولي يا جماعة انا عريس
فهد بسخرية… و مين تعيسة الحظ
مراد… حوا 
حازم… نعم يا روح امك
مراد.. شوف انا باي ادم محترم و هباركلك مبروك يسطا 
حازم… يخربيت قرف
كلهم بيضحكوا و يهزروا مع بعض و نازلي بتبصلهم بغيظ و اسراء قاعدة حزينة
في " الولايات المتحدة الاميركية " في مدينة " سان فرانسيسكو "
الحوار مترجم 
كريستين … هل تحدثتي مع طليقك 
سارا… لا لم اتحدث 
كرستين بغضب… لماذا لم تخبريه انك حملة 
سارا بحب… علمت انه سيتزوج ولا اريد ان ينشغل بي في هذا الوقت
كرستين… و الطفل هل ستتركه بدون اب 
سارا بصراخ… كفى عن معاتبتي هو لا يحبني تزوج بي لحمايتي من الوغد كارل عندما حملت في طفلي كنا لا ندري ماذا نفعل احتسينا الكثير من الخمور انا لا اريده ان يحزن و لا اريد ان اكسر قلب فتاته 
*********
الدكتور… حضرتك في اول يوم في  الشهر الرابع 
اسراء … ولد ولا بنت 
الدكتور… لسة قدامنا شهر عقبال ما نعرف
اسراء بتخلص كشف و بتروح على الشركة
حازم بغضب و لهفة… كنتي فين
اسراء… كنت عند الدكتور 
حازم بلهفة و قلق… لي في ايه و مخدتنيش معاكي لي
اسراء… كنت تعبانة شوية و انت كنت في الاجتماع محبتش اقطع الاجتماع
حازم.. ما يولع الاجتماع
اسراء.. خلاص يا حبيبي انا اسفة
و بتحضنه 
حازم.. المهم انتي كويسة دلوقتي 
اسراء… متقلقش انا كويسة 
************
ليله.. اوف محاضرات كتير محاضرات كتير النهاردة و بترمي نفسها على السرير 
بتلاقي فهد داخل 
ليله بحب و جريت عليه و حضنته… فهدي 
فهد… حبيبتي عملتي ايه النهاردة في الكلية
ليله … كان في محاضرات كتير اوي 
فهد… طب يلا عشان تذاكري 
ليله… مش قادرة
فهد… يلا 
ليله بغضب… لا مش هذاكر انا عايزة انام
فهد… وطي صوتك .. و يلا على المكتب 
ليله بتحس فجأة بدوخة و بتقع لكن فهد بيلحقها و بيشيلها حطها على السرير و طلب الدكتور 
فهد بقلق… مالها 
الدكتور..
يتبع.....
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent