recent
أخبار ساخنة

رواية ذئاب لا ترحم الفصل السابع 7 بقلم إسراء أشرف

jina
الصفحة الرئيسية

    رواية ذئاب لا ترحم الفصل السابع 7 بقلم إسراء أشرف

رواية ذئاب لا ترحم الفصل السابع 7 بقلم إسراء أشرف

رواية ذئاب لا ترحم الفصل السابع 7 بقلم إسراء أشرف

_نزلت حياة وسناء بعدما انتهوا من العمل فوجدت حياة ياسر بانتظارها 

-حياة: أقتربت من السيارة ثم نظرت لياسر الواقف بجانب السيارة قائله أعرفك يا سناء ياسر زوجي العزيز 

-سناء: مش معقول ياسر باشا هو جوزك 

-حياة: اه وبعدين مالك مصدومة كدا ليه يا بنتي 

-سناء: اقتربت من حياة عرفتي توقعية أزاي بعيونة الخضر دول 

-حياة: علي فكرة دا جوزي ها بغير أنا

-سناء: ههه سوري طيب أسيبكم أنا بقا وعلي معادنا يا حياة سلام يا باشا 

-ياسر: مع السلامة ثم نظر لحياة قائلاً نمشي 

-حياة: نمشي وقبل أن تركب وجدت ماجد بالقرب منهم 

-ماجد: أزيك يا باشا بقالك كتير ما شرفتناش في الجريدة 

-ياسر: أنا الحمد لله 

-ماجد: ألف مبروك علي الجواز 

-ياسر: الله يبارك فيك عقبالك

-ماجد: معتقدش هتجوز لأن حبيت مرة بس طلعت متستاهلش وكان ينظر لحياة بحقد وغيرة

-حياة: أنا بقول نمشي ولا ايه 

-ياسر: يلا ثم نظر لماجد قائلاً أشوفك علي خير  وأنطلق بالسيارة نحو المطعم 

_داخل المطعم 

-ياسر: تحبي ناكل ايه 

-حياة: أي حاجة أطلب علي ذوقك 

-ياسر: تمام طلب ياسر الغداء ثم تحدث قائلاً مالك في حاجة حصلت 

-حياة: لا أبداً مفيش 

-ياسر: طيب بصي في عيني كدا 

-حياة: ياسر قولتلك مفيش 

-ياسر: براحتك يا حياة 

_ذهب ياسر وحياة إلي المنزل بعدما انتهوا من الغداء 

-فريدة: حبايبي عاملين ايه 

-حياة: الحمد لله ياماما امال فين هالة وسارة 

-فريدة: محسن جالة شغل فقال يوديهم البيت أفضل ويبقوا يجوا يوم الاجازة نقضي يوم 

-حياة: تمام ربنا يعينه 

-فريدة: ياسر مالك ساكت من ساعة ما دخلت أنت كويس 

-ياسر: مفيش حاجة يا أمي هطلع أخد شاور بعد أذنك ثم صعد إلي غرفتة 

-فريدة: أنتوا أتخانقتوا 

-حياة: أبداً والله بس هو حاسس أن فيا حاجة وقولتله أن كويسة بس هو مصمم عشان كدا زعلان

-فريدة: حياة هسألك سؤال وجاوبي بصراحة 

-حياة: اتفضلي يا ماما 

-فريدة: بتحبي ياسر 

-حياة: بصراحة اه بحبة جداً بس صعب عليا أن في يوم كدا أتجوز بالسرعة دي ولسه معرفش ياسر أوي وبجد تعبت من كل حاجة بالله عليكي متعرفهوش حاجة لحد ما أنا اللي أعترف بدا 

-فريدة: حاضر ياحبيبتي أهم حاجة أنك بتبادلية نفس الحب وعن قريب كل حاجة هتكون طبيعية 

-حياة: إن شاء الله ثم حضنتها قائله بحبك أوي 

-فريدة: أنا أكتر 

-حياة: هطلع أغير هدومي وأشوف كام حاجة كدا في الشغل 

-فريدة: تمام ياحبيبتي ربنا يوفقك 

_صعدت حياة إلي الغرفة وجدت ياسر يجلس علي السرير ويضع يده علي رأسه

-حياة: يعني ما أخدتش شاور وبعدين مالك أنت كويس

-ياسر: أنا بخير شوية صداع بس

-حياة: أجبلك مسكن 

-ياسر:خايفة عليا أوي ممكن أفهم في ايه بينك وبين ماجد يا حياة 

-حياة: ماجد ياسر أنت بتقول ايه

-ياسر: مش بعيد كلامي مرتين علي فكرة جاوبي 

-حياة: أنا مليش أي علاقة بيه حتي في الشغل وأصلاً هو من أكبر الحاقدين عليا 

-ياسر: امال ليه لونك أتخطف أول ما قال مش هحب تاني عشان اللي حبيتها طلعت متستاهلش وكان بيبصلك وكمان كان شكلك متغير من ساعة ما نزلتي من الجريدة 

-حياة: والله مفيش بنا أي حاجة 

-ياسر: صفعها صفعة قوية قائلاً كذابه أنا غلطت لما فكرت أنك هتحبيني زي ما بحبك وشكلي أتسرعت في قرار جوازنا 

-حياة:أنت بتقول ايه بلاش تظلمني يا ياسر
-ياسر: تركها وخرج من الغرفة بل من الفيلا بأكملها 

_جلست حياة علي السرير وبكت بشدة قائله يارب كل حاجة بتنهدم من قبل ما تتبني يارب قويني يارب ثم قامت توضأت وصلت فروضها ودعت الله أن يصلح حالها ويحميها ويهدي ياسر 

_جاء المساء وعاد ياسر إلي الفيلا وجد أمه في انتظارة

-ياسر: مساء الخير يا ماما ثم نام علي قدمها وقبل يدها

-فريدة: مالك ياحبيبي 

-ياسر: شكلي أتسرعت في قرار الجواز يا ماما 

-فريدة: ليه بتقول كدا يابني حياة جميلة وطيبة وتستاهل كل خير

-ياسر: مش عارف يا أمي حاسس أن تايه ونفسي تحس بحبي ليها وغيرتي عليها 

-فريدة: أبعد عنها شوية عشان تاخد وقتها وصدقني ربنا هيسعدكم بلاش تقسي عليها كفاية اللي هي فيه 

-ياسر: حاضر يا أمي أنا هطلع أشوفها وأنام في الأوضة التانية لحد ما ربنا يهديها وتقبل بوجودي في حياتها 

-فريدة: ماشي ياحبيبي ربنا يصلح الحال 

_دق ياسر علي باب الغرفة 

-حياة: أدخل 

-ياسر: دخل الغرفة أخذ كل ملابسة في شنطة السفر دون أن يتحدث معها

-حياة: طيب حتي أرمي السلام ولا قول مساء الخير 

-ياسر: لم يتحدث 

-حياة: بكت علي طريقة معاملته معها 

-ياسر: أقترب منها قائلاً طيب أفهم بتعيطي ليه دلوقتي

-حياة: أنا أسفة علي كل حاجة بس والله أنت ظالمني 

-ياسر: طيب دافعي عن نفسك وقولي الحقيقة ليه متغيرة من ساعة ما نزلتي من الجريدة 

-حياة: هحكيلك كل حاجة 

(فلاش باك)

-حياة: يلا يا سناء عشان نمشي ثم رن هاتفها ردت حياة السلام عليكم

-مجهول: أهلاً كنت فاكر أنك موتي مع اللي ماتوا وكان نفسي يحصل كدا بس شكل موتك هيكون علي أيدي
-حياة: أنت مين وأزاي تقول كدا 

-مجهول: أنا مين دي لسه مجاش وقتها لأن يوم ما هتعرفي أنا مين هيكون أخر يوم في عمرك 

-حياة: علي فكرة أنا مش بتهدد ولسه ما أتخلقش اللي يهدد حياة عصام المنياوي

-مجهول: أبعدي عني يا شاطرة عشان أنتِ مش قد اللعب معايا ثم أغلق الخط 

-حياة: ألو ألو انتهت المكالمة 

_بس كدا دا سبب تغيري مش أكتر يا ياسر 

-ياسر: طيب ليه مقولتيش يا حياة 

-حياة: خوفت أقولك أكون بعرضك للخطر 

-ياسر: حياة لو حصلك حاجة أنا ممكن أموت أنا بحبك بجد 

-حياة: بعد الشر عليك 

-ياسر: أنا أسف علي اللي حصل مني ويارب تتقطع أيدي دي قبل ما تترفع عليكي تاني 

-حياة: بعد الشر عليك ثم بصوت طفولي وبعدين مش كانت دي 

-ياسر: هههه امال دي 

-حياة: ياسر ماجد عمره ما كان ليه أي علاقة بيا كل الموضوع أنه اتقدملي ورفضته ومش عشان بيحبني لا هو بيحقد عليا وفكر لما يتجوزني هياخد مكاني في الشغل ويكسب محبة أستاذ صالح دا كل الموضوع

-ياسر: أنا بجد أسف ومش مسامح نفسي علي كلامي معاكي 

-حياة: حصل خير وأنا مسمحاك بس يلا بقا خد شنطتك وبرة من غير مطرود أظن هالة عملت طيب وروحت ومفيش داعي نكون مع بعض

-ياسر: بقا كدا ماشي يا حياة الصبر طيب بقولك الرقم اللي رن عليكي لسه موجود

-حياة: اه عايزة 

-ياسر: طبعاً عشان استعلم عنه ونعرف نوصل لصاحبة المجهول ومن بكرا هعينلك طقم حراسه يكونوا معاكي وسواق خاص بالعربية عشان تتحركي براحتك مكان ما تحبي 

-حياة: تمام 

-ياسر: يلا تصبحي علي خير ثم فتح باب الغرفة ليخرج

-حياة: ياسر شكراً علي كل حاجة ربنا ما يحرمني منك أبداً

-ياسر: ولا منك يا حبيبتي 

_أسترخت حياة علي السرير لتنعم بنوم مريح وبعدما ذهبت في نوم عميق راودها حلم مفزع 

-حياة: أنا فين وليه مش شايفة حاجة ثم وجدت أمامها فتاة تبكي فأقتربت منها قائله أنتِ مين وليه شكلك حزين 

-دنيا: نسيتي أختك حبيبتك يا حياة 

-حياة: مستحيل أنت هنا ليه ومين رابطك كدا أنا مش فاهمه حاجة 

-دنيا: أرجوكي أنقذيني يا حياة أنتِ أملي الوحيد 

-حياة: بكت بشدة قائله طيب ليه بتتعذبي أنتِ موتي وسيبتيني يا دنيا ومكنتيش بتصلي دايماً وبقيتي أخر فترة تعملي زي ميادة 

-دنيا: ميادة ربنا يسامحها هي السبب أرجوكي أنقذيني يا حياة بالله عليكي أنا هنا لوحدي وخايفة أوي ركزي يا حياة وخلي بالك من الذئاب اللي حواليكي في كل مكان مش هيرحموكي 

-حياة: أنا مش فاهمة حاجة وضحي كلامك 

-دنيا: سلام يا حياة 

-حياة: دنيا استني بالله عليكي متسيبنيش دنياااااااااا 

_أستيقظت حياة وجدت ياسر بجانبها 

-ياسر: مالك ياحياة صوتك عالي أوي 

-حياة: أرتمت في حضنه قائله كابوس فظيع وظلت تبكي بشدة 

-ياسر: أهدي ياحبيبتي دا مجرد كابوس 

-حياة: أنا خايفة أوي وبجد تعبت من كل حاجة ياريت كنت موت معاهم كنت هرتاح 

-ياسر: حياة خلاص بقا بلاش سيرة الموت خدي أشربي عشان تهدي 

-حياة: شربت ثم حمدت الله قائله تفتكر اللي كلمني مين وعايز ايه وكمان ليه دنيا محبوسة وبتعيط وبتحظرني وكمان زعلانه من ميادة مش فاهمه حاجة 

-ياسر: كل حاجة هتتحل والله ياحبيبتي ثم أحتضنها 

-حياة: يارب قويني أنا عمري ما خوفت كدا قد انهارده 

-ياسر: حاول تغير الاجواء فأردف قائلاً بس تعرفي يا حياة انهارده أسعد يوم في حياتي 

-حياة: ليه حصل ايه 

-ياسر: عشان أنتِ في حضني لو الكوابيس هتخليكي حلوة كدا وفي حضني ياريت تكون كل دقيقة 

-حياة: أنت رايق والله أنا في ايه وأنت في ايه 

-ياسر: بحبك أوي يا حياة أنتِ كل حياتي والله 

-حياة: طيب كفاية بقا رومانسية وبعدين أنا خايفة مش عارفه ليه

-ياسر: حياة أنسي الخوف طول ما أنتِ معايا فاهمة 

-حياة: امممممم فاهمة يا فندم يلا علي أوضتك من غير مطرود

-ياسر: خليني يمكن تحلمي تاني 

-حياة: ههههه لا شكراً يلا برا 

-ياسر: حاضر ثم أقترب منها وقبل رأسها قائلاً ربنا يديمك في حياتي وتبقي مراتي بجد بقا يارب وغمز لها 

-حياة: فهمت قصدة فخجلت بشدة قائله بره يا ياسر برررره

-ياسر: خلاص خارج تصبحي علي ياسر 

-حياة: مغرور أوي علي فكرة 

-ياسر: ههههه امال ثم خرج واتجه إلي الغرفة التي تقع بجانب غرفة حياة 

-حياة:بعدما خرج ياسر تحدثت قائله تصبح علي الجنه يا حبيبي 

_وبعد مرور دقائق دق باب غرفتها مرة أخري 
يتبع.....
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent