recent
أخبار ساخنة

رواية جريمة فرح الفصل الثامن 8 بقلم مروة فتحي

jina
الصفحة الرئيسية

     رواية جريمة فرح الفصل الثامن 8 بقلم مروة فتحي

رواية جريمة فرح الفصل الثامن 8 بقلم مروة فتحي

رواية جريمة فرح الفصل الثامن 8 بقلم مروة فتحي


_ اليوم الي اختفت فيه فرح سالم كان في الشركة و كان بيهدها و في اليوم ده اتخقنو خناقة كبيرة 
-لحظة.... بس ازاي هو قال انو الورشة طول.... بس ازاي و كل الي في الشركة محدش قال حاجه زيك كده 
_ معرفش بس كل الي اعرفو انو بعد الخناقة تاني يوم عم سيد ايجي يسأل علي فرح و السكرتيرة خلتو يطلع يسأل عليها فوق في مكتبها..... في الوقت دي ادهم بيه بعت المساعد بتاعو و نبه علينا كلنا ان محدش يقول حاجه عن الخناقة الي حصلت او اي حد يسأل يقول ان الامور ماشيه عادي و مفيش حاجه لكده لنتطرد من الشركة بفضيحة..... و دي لوحدها مصيبة ممكن تخليه يدمر بيقيه عمره 
- انتي لازم تيجي معايا النيابة بكره عشان نلحق فرح في اقرب وقت قبل ما يحصل ليها حاجه.... و تشهد بكل الكلام ده.... 
_ خلاص تمام بكره الصبح نتقابل في النيابة 
خلصت معاه و مشي 
و رجعت اوضتي تاني... استغبيت نفسي أوي اني خليتو يمشي من غير ما اضمن اي حاجه تخليني اعرف اوصل ليه 
بس مسكت الفون بتاعي و رنيت علي صفاء و كالعادة مغلق عشان بتكلم احد قفلت معاه و رنيت علي نيره لقيتها ردت وكأنها بتكلمني نايمه 
_ الو 
- ايوا نيرة... قلقتك ولا حاجه 
_ يعني بترني عليا و بتصحني من احلي نومه عشان تقول لي قلقتك ولا حاجه.... يا شيخه تبا ليكي 
- ايه كل ده خلاص هقولك عاوزكي في ايه.... اكيد مش عاوزكي عشان كده 
بقولك في حد سأل عليا انهارده ولا حاجه 
_ اه... تقريبا كان في حد بيقول انو عاوزك في موضوع مهم.... بس مركزتش عشان كان عندي شغل تاني في المكتب 
- تمام خلاص مش مهم تصبحي علي جنه 
_ و انتي من اهلها 
مصدقتش ان الصبح اخيرا طلع 
صليت و لبست و روحت النيابة بدري مع الشخص الي لحد الان مش اعرف اسمو 
فضلت مستنيه حاولي ساعتين بس لسه مجاش و وقت بيعدي ببطؤ اوي و حاسه اني روحي هتطلع 
رنيت تاني عليا نيره 
_ ايه هو انتي مش وراكي غيري الايام دي ولا ايه 
- لا بس انتي الي الوحيدة الي ممكن ترد عليا بسرعه... عشان الهانم التانيه لو رنيت عليها هلاقيها بتكلم سي زفت احمد 
_ مالك متعصبة كده ليه.... اهدي و كل حاجه هتنحل 
- يا رب... تروحي دلوقتي لزفته التانيه الي سمها صفاء و تخلي تجيب لي كل حاجه عن البية الي سأل عليا امبارح و ادتو عنوان بيتي 
_ حاضر... بس انا اصلا كنت جايه النيابة.... و هجبه معايا و خلاص 
- تمام نص ساعه و تكوني قدامي 
قفلت معاه و قلق بيزيد و فعلاً اقل من ساعة كان معاه و ورقه فيها صوره من البطاقة بتاعتو و رقم الفون و كان اسمو ابراهيم وهدان تقريبا دي الي شغال مع فرح في المكتب مركزتش كتير و اخدت الورقه لسه هتصل علي الرقم لقيتو جاي بينهج من كتر الجري 
_ انا بجد اسف يا استاذه علي التأخير بس غصب عني  
- يلا حصل خير 
* تمام يا جنة اهو بقا معاكي البية المجهول... و انا استأذن عشان عندي نيابة دلوقتي 
و مشيت نيرة.... و لقيت ابراهيم كان مركز معاه و بيتابعها بعنيه لحد ما اختفت 
غريبه هو ميعرفش حاجه اسمها غد البصر.... و كمان لسه امبارح بيقول لي ان بيعمل كده عشان بيحب فرح.... فعلاً رجاله مش ليها امان 
دخلت عند وكيل النيابة و خليت امبارح يسجل كل الكلام الي قالو ليا امبارح في محضر رسمي 
و بكده الاقضيه متقفلتش خصوصا ان ابراهيم قال ان مساعد ادهم هو الي جواب الي موظفة الاستقبال و خليها تقول كده 
حسيت بفرحة كبيرة و انتصار و ان خلاص كلها ايام و اقدر اثبت كل حاجه علي عيلة الالفي و بالاخص ادهم عشان كان عندي يقين ان هما الي ورا اختفاء فرح و قبل ما إبراهيم يمضي علي اقوال 
الباب خبطت و دخل عسكري بيقول ان ادهم و سالم و الالفي بره و معاهم المحامي بتاعهم و كمان معاهم فرح سيد و ابوبها 
و هنا كانت الصدمه و كنت بكدب كل ده و اقول اكيد بيكدبو او بيهزرو 
بس لا كل حاجه كانت حقيقه و فعلاً كلهم داخلو 
و المحامي بدأ يتكلم 
_ اهي فرح الي قاعدين بدور عليها... و كمان مش جي لوحدها دي جايه و معاها بابها 
و هنا وكيل النيابة وجه لي السؤال 
* دي فرح الي قدمتي عشانها البلاغ و كنتي عاوزه ترفعي القضيه 
بصيت ليها و بصيت علي عم سيد 
و رديت بنكسار 
- ايوا... هي 
رجع المحامي كمل
_ كده دي مفيش ولا بلاغ ولا قضية ولا حاجه و ادهم بيه متحمل كل الخساير عشان تطلع كل الاطراف راضيه 
وكيل النيابة اتكلم 
* بس بردو من حقنا نعرف فرح كانت فين كل ده و ليه اختفت فجأة 
رد المحامي بكل برود 
_ كانت مع جوزها في شرم الشيخ.... بيقضو جز من الشهر العسل لحد ما الامور تحسن و يعلنو جوازهم و يكملوه بره مصر 
هنا مقدرش افضل ساكته و اتكلمت 
- هو مين جوزها دي.... و ازاي بابها ميعرفش حاجه زي كده ها.... و كمان ازاي شركة شغاله فيها.... متعرفش موظفينها فين و ازاي كان واخدين اجازه ولا
يتبع.....
لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent