recent
أخبار ساخنة

رواية طريق من إختياري الفصل الثامن 8 بقلم سلمي محمد

 رواية طريق من إختياري الفصل الثامن 8 بقلم سلمي محمد
رواية طريق من إختياري الفصل الثامن 8 بقلم سلمي محمد

رواية طريق من إختياري الفصل الثامن 8 بقلم سلمي محمد

كنت زعلانه اوي بسبب اللي حصل لعم ايهاب من بابا ورد فعل أسر وفعلا لما أسر قالي امشي انا مشيت فضلت طول الطريق مع بابا مش مصدقه اني خلاص خسرت حاجه حلوه تاني في حياتي ،بصيت لبابا وفضلت اقول لنفسي:- انا ليه دفعت عنك..؟ عم ايهاب وقف معايا اكتر منك حسسني بجد يعني ايه الابوه وكمان أسر اللي فرحت اوي أن هو بيبدلني نفس المشاعر لكن ليه حطيتك في المقدمه يا بابا مش عارفه يا تري ممكن تلاحظ دا ولا لا..!
وصلنا انا وبابا البيت ودخلت اوضتي علي طول كانت ماما واقفه قدامي لكن انا متكلمتش معاها ،فضلت كتير ابص لرساله أسر وأقرأها اكتر من من مره وطلعت القلم اللي ادهولي عم ايهاب وفضلت اعيط مش متخيله انا عملت كدا ، فضلت قاعده علي السرير لغايه ما نمت 
وبعد فتره دخل بابا اوضتي كانت اول مره بابا يدخل اوضتي من وقت نتيجه الثانويه العامه بس انا كنت نايمه وهنا قرب بابا مني ولاقي جمبي القلم والرساله فضل بابا يبصلي وانا نايمه وبصوت هادي يقول:- انا مكنتش متخيل انك ممكن تدافعي عني يا نهال، انا عارف اني بتعامل معاكي وحش لكن دي الطريقه الوحيده علشان تقدري تعتمدي علي نفسك ،اوعي تفكري اني مش بحبك، دا انتي اكتر واحده في اخواتك واخده قلبي وبسبب حبي دا كان نفسي اشوفك احسن واحده متتصوريش انا فرحت قد اي لما عرفت انك طلعتي الأولي ، انا اسف يا حبيبتي لكن لازم تعرفي تعيشي لوحدك وتتحملي المسؤوليه ، خد بابا القلم والرساله من غير ما يقرأها وحطها علي المكتب بتاعي وخرج من الاوضة
دخل بابا الاوضه بتعته وكان زعلان اوي ، دخلت ماما عند بابا
ماما في ضيق:- انت هتفضل تعمل كدا يا محمود 
محمود:- عايزه اعمل ايه غير كدا يا مها ..؟
مها:- ايه يعني لو عرفت انت كل يوم هتكلمها بالطريقه دي وبعد كدا تقعد زعلان ، وهي خلاص كبرت يعني تقدر تقولها كل حاجه 
محمود:- انا فعلا زعلت من يوم نتيجتها كان نفسي تتدخل كليه طب وتكمل في مجالنا لأنها هتلاقي كتير اوي يقف معاها من غيرنا لكن هي دلوقتي بقيت لوحدها ومش هتلاقي جنبها حد من غيرنا علشان كدا لازم تتعلم تعتمد علي نفسها 
مها:- بس انت لازم تقولها انك تعبان وانك بتعمل كل دا علشان تقدر تعيش من غيرك وتكرهك 
محمود في غضب:- اوعي تعملي كدا انتي فاهمه ، هي دلوقتي قدرت تكسب ناس حوليها وكمان مش هتصدقي كنت متوقع انها مش هدافع عني قدام استاذ ايهاب لكن وقفت معايا يا معا اختارت ابوها في النهايه بردو 
بدء بابا يعيط ويقول لماما:- انا خايف يحصلها حاجه من بعدي اخوها واختها مشغولين في حياتهم ، وانتي ونهال هتفضلوا لوحدكم لازم تخدي بالك منها يا مها لو حصلي حاجه
ردت ماما ببكاء:- اوعي تقول كدا تاني بعد الشر عليك ربنا يديم حسك بينا يا محمود ، حاضر انا مش هقولها حاجه 
تاني يوم....
صحيت بس المره دي كانت مختلفه كنت حاسه بإحباط شديد 
لبست وخرجت علشان اروح الكليه لاقيت بابا وماما قاعدين بيفطروا 
بصيت لبابا وقولت:- انا جاهزه يا بابا علشان نروح الجامعه 
بابا:- لا روحي لوحدك خلاص ، بس اقعدي تفكري الاول 
رديت:- دلوقتي اروح لوحدي لانك متأكد اني خلاص مش هعرف اشوف عم ايهاب تاني 
فضل بابا ساكت لكن ماما اضيقت وقالت:- ردي علي ابوكي كويس يا نهال 
بصيت بضيق بيهم وقولت:- انا همشي ومش جعانه دي مش اول مره انزل من البيت من غير فطار 
نزلت وروحت الجامعه ، وفقت بعيد عن محل عم ايهاب فضلت ابص عليه وهو قاعد خايفه ادخل اتكلم معاه أو حتي أقوله صباح الخير وفجأة لاقيت أسر بيدخل السوبر ماركت عند عم ايهاب ، بعد اكتر كنت خايفه أسر يشوفني ويخليني حتي مشفهوش هو وعم ايهاب .
كان أسر مضايق اوي 
عم ايهاب:- مالك مضايق ليه يا واد يا أسر..؟
اسر:- مفيش يا بابا
عم ايهاب:- عليا يا واد و، وكمان نهال مجتش النهارده 
اسر في غضب:- تيجي هي ليها عين تيجي يا بابا ، انا اصلا مش هسنح ليها تيجي هنا تاني 
عم ايهاب:- ليه حصل ايه لكل دا   ؟
اسر:- انت بتهزر صح ، انت نسيت هي عملت ايه امبارح ..؟
عم ايهاب:- عملت ايه ردت علي واحد كان بيزعق لابوها زي انت بالظبط لما زعقت لواحد علشان ضايق ابوك 
اسر:- بس يا بابا هي نست كل حاجه عملتها معاها وبدل ما تمنع ابوها ان يتكلم معاك كدا فصلت ساكته ولما انا رديت دفعت عنه 
ضحك عم ايهاب وبص لأسر:- بص يا أسر هسألك سؤال 
او انا دلوقتي اتخانقت مع حد وانا كنت غلطان هتيجي قدام الشخص دا وتدافع عنه وانا لا ولا هتفضل تتدافع عني ..؟
اسر بتلقائية:-اكيد هفضل معاك
عم ايهاب:- بس هو دا اللي نهال عملته مهما كان مين معها ومعطهما حد مع معاها معروف لازم تختار أهلها وعلي فكره هي لو كانت فضلت ساكته ومدفعتش عنه كانت هتنزل من نظري وكنت هعرف أنها معندهاش غالي ، واوعي تفكر انها مش بتحبنا بالعكس هي حاولت تهدي الموضوع بس انت اللي كلمتها وحش وكمان مشتها 
اسر:- انا مش فاهم انت ازاي مش مضايق ..! بس الصراحه يا بابا كلامك دايما بيريحني انا مبسوط أن عندي اب زيك 
ضحك عم ايهاب:- ايوا طبعا احمد ربنا أن انا ابوك وخد بالك انت مضايق علشان زعلت البنت اللي بتحبها 
احمر وش أسر وقال:- انت بتقول ايه يا حاج مفيش الكلام دا 
عم ايهاب:- طلما قولت حاجه يبقا انت كدا ب علي طول ابني وانا عرفك 
اسر:- خلاص يا حاج بس بردو انا مضايق منها ومش هكلمها دلوقت 
عم ايهاب:- انت حر بس متزعلش لما تضيع منك 
انا كنت في محاضراتي وكنت لسه عند وعدي لنفسي اني لازم اجتهد وأنجح وزي كمان ما وعد عم ايهاب ، كانت سهير واسماء مستغربين مني ومن تصرفاتي وان باين عليا اني زعلانه اوي 
سهير:- مالك يا نهال..؟
رديت:- لا مفيش بس تعبانه شويه 
اسماء:- طب هتيجي معانا النهارده ولا هتروحي لعم ايهاب 
بصيت بحزن وقولت:- لا خلاص مش هروح تاني 
اسماء:- ليه حصل حاجه..؟
رديت:- مش عايزه اتكلم دلوقتي واكيد عقولكم لكن مش دلوقتي 
سهير:- براحتك يا نهال بس اوعي تزعلي من حاجه ولو عايزه اي حاجه قولي علي طول 
ضحكت وقولت:- حاضر 
اسماء:- احنا الاسبوعين اللي جاين مش هنعرف نجي يا نهال 
رديت بسرعه:- ليه..؟
سهير:- في تجديدات في السكن الجامعي وهنرجع بيوتنا لحد ما تجهز التحضيرات دي 
زعلت اوي حتي اصحابي مش هيبقوا جامبي وقولت:- تمام ترجعوا بالسلامه ، خدوا بالكم من نفسكم
سهير:- وانتي كمان يا نهال 
رديت:- انا همسي بقا علشان متأخرش
اسماء:- مع السلامه يا نهال 
مشيت ، كنت حاسه اني لوحدي ، عايزه اشوف عم ايهاب واسر لكن مش قادره اشوفهم وفي نفس الوقت خايفه من رد فعلهم لو روحت وانا ماشيه كنت سرحانه وفجأه خبط في في واحد وليه جايه اقول انا اسفه لاقيت قدامي زياد 
فضلت مصدومه لكن زياد لاقيته بيضحك وبيبصلي ويقول:- ليه دا ، هو انتي مشفتكيش من زمان انسه نهال بذات نفسها 
اضيقت وحين علشان امشي لاقيته بيقف قدامي ويقولي:- انا مش بكلمك ازاي تمشي كدا..؟
بصيت بضيق وقولت:- انت عايز ايه يا زفت ، لو نسيت القلم اللي خده مني قبل كدا انا ممكن اديك واحد تاني علشان تفوق 
قرب زياد وشه وقال:- يا ريت علشان اعرف افوق بس 
رديت في غضب:- ما الانسان اللي مش عنده كرامه بيقبل اي اهانه ، ممكن تبعد علشان امشي 
فضل زياد يحرك أيده في اتجاهات الشارع ويقول:- انا واقف ههناممكن تمشي من هنا او من هنا الشارع واسع ، انتي واقفه ليه ..؟
بصيت لزياد ومشيت وانا مضايقه بس زياد فضل واقف وبيضحك ، بص ليه واحد صاحبه ويقوله:- ايه يا عم زياد اول مره اشوفك كدا مين دي..؟
زياد:- لا دا حوار طويل هقولك بعدين يلا نمشي 
عدي اسبوع ، فضلت اسبوع مش بشوف حد خالص عم ايهاب واسر حتي اصحابي وفي يوم وانا داخله الكليه لاقيت أسر جاي نحيتي فصلت اقول لنفسي في توتر:- دا هيجي دلوقتي يا نهال ويزعق معاكي تاني ، لا لا اكيد هيقول هاتي الرساله أو عن ايهاب من عايز يشوفني تاني ، مش هقدر اتكلم معاها 
وفعلا اول ما لاقيت أسر بيقرب مني طلعت أجري علي كليتي سمعت أسر وهو بينادي عليا لكن انا عملت نفسي مسمعتش 
ضحكت ساره وقال:- هبله اكيد مفكره اني لسه مضايق منها 
من ناحيه تانيه
كان عم ايهاب قاعد في محله وفجأه يلاقي بابا واقف تاني قدامه 
عم ايهاب:- اتفضل يا استاذ محمود
محمود:- لا لا مفيش داعي انا بس جاي اعتذر علي اللي حصل 
حكي بابا لعم ايهاب كل حاجه واي سبب أن هو بيتعامل معايا كدا وان بابا تعبان ممكن في اي لحظه يموت 
اتصدموغم ايهاب من كلام بابا 
بابا:- انا مش هقدر اقعد معاك اكتر من كدا لأن نهال ممكن تشوفني لكن انا اسفه مره تاني 
مشي بابا بسرعه حتي عم ايهاب كان عايز يتكلم معاه لكن معرفش بسبب أن بابا مدهوش فرصه يتكلم ، في الوقت دا حصلت محاضراتي وكنت خارجه لاقيت أسر واقف تاني اول ما شوفت طلعت أجري تاني 
اسر:- يا نهال استني انا هفضل أجري وراكي 
رديت:- لا مش عايزه اسمع انت هتقولي ابعدي عننا وانا مش هقدر اعمل كدا 
اسر:- مش هقول كدا استني
رديت:- لا مش مصدقاك 
اسر في ضحك:- استني والله مش هقول كدا ومش هقدر اقول ابعدي لاني بحبك 
اول ما سمعت الكلمه دي وقفت مكاني مش مصدقه تاني أن أسر قالي كدا 
اسر:- اخيرا وقفتي ، يلا تعالي نقعد شويه 
رديت:-انت قولت ايه..؟
اسر:-تعالي نقعد شويه 
رديت :- لا لا قبل كدا 
ضحك أسر وقال:- ايوا قولتها ومستني رايك 
فرحت اوي وفضلت ابص لأسر
اسر:- انا اسف يا نهال علي اخر مره لما زعقت معاكي
رديت:- انا اللي اسفه يا أسر لان انت كان عندك حق 
اسر:- بالعكس انتي عملتي الصح وانا مبسوط منك وبابا كمان مزعلش منك انا اللي در فعلي كان عنيف شويه 
ضحكت وقولت:- خلاص مش لازم نتكلم في اللي فات انتي خلاص مش زعلان مني صح
اسر:- لا 
ضحكت وفضلنا انا وأسر نتكلم كتير اوي كنت حاسه ان روحي رجعت تاني بعد ما شوفت أسر واتكلمت معاه وكمان سامحني وبعد فتره روحت البيت وكنت مبسوطه اوي وفجأه لاقيت سليم ومراته قاعدين مع بابا ماما واول ما دخلت ضحك سليم ليا وقال:- مبروك 
رديت:- علي ايه..؟
ماما:- علشان طلعتي الأولي جاتلك منحه انك تكملي دراستك برا لكن من السنه الجديده طبعا هتكملي تانيه هنا وتالته ورابعه برا ، ايه رايك.؟؟
انا فصلت مصدومه ومش مصدقه هما للدرجه دي مش عايزين اكون جمبهم وبيسفروني برا علشان يرتاحوا مني....
يتبع ......
لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent