recent
أخبار ساخنة

رواية عشق القاسي الفصل الثامن 8 بقلم صابرين علاء

 رواية عشق القاسي الفصل الثامن 8 بقلم صابرين علاء
رواية عشق القاسي الفصل الثامن 8 بقلم صابرين علاء

رواية عشق القاسي الفصل الثامن 8 بقلم صابرين علاء

ازهار قالتله يعني ايه...... يعني ايه عايز تسبني هنا.......  لا مينفعش انت متعملش فيا كدا انت وعدتني اني هاتفضل جمبي عالطول ومش هاتسبني تبدا مهما حصل مش كدا امير انت هاتسبني صح 
ازهار ف اللحظه دي كانت منهاره وفاكره ان امير هايسبها ويتخلي عنها بس امير قرب منها جامد وايده لمست خدها ونفسه قرب منها وقالها هشششششش انا مش هسيبك اهدي 
انا اصلا مقدرش ابعد عنك بس انتي هاتكملي دراسك زي ما اتفقنا وعايزك تبقي شاطره اوك 
ازهار زقته جامد وبعدته عنها وقالت بس بقى كفايه.... كفايه كدب انت من الاول وانت مش عايزني وعايز تقرب مني ولا ترتبط بيا 
واهو دلوقتي بتدور علي اي حجه علشان تبعدني بيها عنك..... 
ايمن اخوها قالها ازهار امير خايف عايكي انتي مش فاهمه حاجه امير حماكي من ناس كانو عايزين يقتلوكي 
ازهار قالتله وايه اللي حصل بعدها اديه حبسني هنا زي الكلبه ومش عايز يخرجني 
طيب اوك ماشي سبني اروح عند اهلي ف المزرعه وانا صدقني هانمشي ومش هاتعرف طريقي بس والنبي متسبنيش هنا محبوسه 
امير قالها طيب انا هاسيبك هنا شهر واحد بس واجي اخدك بعيد عن هنا عقبال ما اظبط اموري وحياتك تبقي ف امان..... خليكي واثقه فيا وانا اوعدك مش هاسيبك 
وبعدين بص لايمن وقاله يلا بينا 
ايمن خرج وامير قبل ما يخرج من الباب ازهار ندهت عليه امييير 
امير لف وبص عليها وازهار جريت عليه واترمت ف حضنه 
امير حضنها جامد وشالها علشان تبقي طوله وفضل يشم ف ريحه شعرها 
ويضغط علي ضهرها لدرجه انه كان عايز يدخلها جوا ضلوعه وبعد شويه امير نزلها علي الارض وخرج من الباب وقفل عليها 
ازهار حطت ايديها علي الباب من جوا وبعدت تعيط وامير كان ماشي ف طرقه المستشفى وهي بيبكي وبيمسح دموعه ومش عايز يظهرها وصل لمكتب مدير المدرسه دخل 
ومدير المدرسه رحب بيه جدا وقاله اعلا يا امير باشا حضرتك نورت المدرسه ونورت اسكندريه كلها 
امير قاله متشكر 
ازهار تعيش في المكان دا اعلي من اي بنت هنا مفهوم.... وطلباتها تكون مجابه تاخد احسن اوضه ويدرسلها افضل مدرسين لو حصل اي حاجه لا ازهار انا هاولع ف المدرسه دي مفهوم 
المدير خاف وقاله. متقلقش يا امير باشا ازهار هانم ف عنينا اعتبرها في فندق خمس نجوم 
امير قاله ودا شيك ب200 الف جنيه تحت الحساب 
امير مشي من عند المدير ولبس نضارته وخرج 
المدير قال يااااه للدرجادي البنت دي مهمه عندك يا امير بيه 
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في مكان تاني كانت مروه قاعده ف كافيه الجامعه وفجأه حد حط ايده علي عنيها وقالها 
وحشتيني.... 
مروه اتخضت وقالت مروان.... اي دا انت مش هاتتغير قولتلك بلاش الحركات دي 
مروان قالها جرا ايه يامروه انتي كل شويه هاتبقي خنيقه كدا وتقوليلي متعملش دا وماتقولش كدا انا اسف اذا كنت دايقتك 
ولسه هايمشي راحت مروه ندهت عليه قالتله مروان استني 
مروان وقف وكان مديها ضهره ومش عايز يلف وشه ليها 
مروه قربت منه وقالت انا اسفه الظاعر اني خنقتك مني 
مروان مكنش مصدق اللي سمعه بقي يقول ف نفسه اي دا معقوله مروه تعتذر وتتنازل عن مبدأها بالسهوله دي..... شكلها بتحبني بجد 
لف وشه وقالها لا ياحببتي متعتذريش انا بحبك ومش شايف غيرك في حياتي وعلشان كدا انا بقرب منك بقرب منك بدافع الحب اللي ف قلبي 
مروه ابتسمت وقالت بطيبه  انا عارفه وعلشان كدا انا هاكون واثقه فيك ومش هخاف منك تاني
مروان قالها بخبث ويا حببتي انتي لو عريانه انا هاخطيكي علشان انتي مني..... 
وحيث كدا بقي انا لازم اعزمك علي اكله جامده من ايد جدتي 
مروه ببراءة قالت بجد هاتعرفني علي جدتك 
مروان قالها اه طبعا وهاتكون مبسوطه جدا انك قدامها هاقولها هي دي الانسانه اللي هاتجوزها وهاتبقي ف حضني  ومش هارتاح غير وانا ف حضنها 
مروه اتكسفت جدا من كلامه وقالت طيب ايه مش يلا بينا نمشي 
مروان قالها طبعا احسن وشك الطماطم دا هايبقي كاتشب ههههههه 
ومشيت مروه معاه بطيبه منها وهي واثقه فيه ومش عارفه هايوديها فين 
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
امير وصل اخيرا من اسكندريه علي القاهره واول حاجه جت ف باله هي شركته وحب بشوف الشغل ماشي ازاي واول مادخل علي مكتبه لقي مها العمري قاعده وبتقوله حمد الله علي السلامه ياحبيبي 
تعال شوف انجزتلك صفقات كتيره جدا كانت متعطله وراجتعتهالك وواقفه بس علي امضتك 
امير قالها بجد...... بس انا مبسمحش لاي حد يمسك ملفات شغلي وبعدين فين السكرتيره 
مها قالتله انا مشيتها وجبت بنت ممتازه مكانها بصراحه التانيه دي كانت شكل عالفاضي 
ماتنسوش تعملو فولو للصفحه عندي 
الكاتبه صابرين علاء. 
مها استفزت امير جدا بتصرفاتها دي راح قايلها 
انتي ازاي تدخلي مكتبي وتقلبي ف شغلي وتغيري الموظفين مين اللي اداكي الحق انك تعملي كل دا ف غيابي 
مها قربت منه زي الحيه وقالت حقي فيك كبير وهو اللي خلاني اعمل كدا...... انا لقيتك تعبان امبارح ف قولت اجي النهارده الشركه واساعدك شويه ف الشغل 
امير قرب منها ومسك شعرها وقالها بقى اسمعي اما اقولك احنا كلامنا كان واضح امبارح ولو متظبطيش معايا واحترمتي نفسك انا هاقتلك فاهمه 
وفجأه جاله اتصال وكان عمه يوسف رد عليه وقاله ايوا ياعني 
يوسف قاله امير انت لازم تجيلي دلوقتى سمصار البورصه بيقول ان اسهمنا بتنزل ولازم نبيعها ف اسرع وقت ارجوك تعال بسرعه علشان نشوف حل للمصيبه دي 
امير رد عليه وقاله حاضر انا جاي عاطول 
وقفل مع عمه وساب مها وقالها اطلعي بره الشركه دلوقتي حالا وحسابي معاكي بعدين 
وساب الشركه وطلع منها بسرعه 
دقايق وكان هناك عند عمه يوسف وكان منهار من الخساره اللي هتحصل ف شركته 
امير دخل وكان معاه المحامي وبدأو ياكلمو مع بعض عشان يشوفو حل الموضوع قبل مايخسرو ملايين 
وفجأه يوسف جاله تلفون وكان من زين الهلالي 
وقاله مكنتش مصدقني يايوسف لما قولتلك انت مش قد الناس دي اتصرف ف البضاعه ف اسرع وقت والا انت عارف..... سلام 
يوسف اتصدم من كلامه وقال اميير عايز اقعد معاك علي انفراد 
المحامي قال طب استأذن انا 
وقعد يوسف وامير مع بعض ويوسف كان لسه هايحكي امير جاله تلفون فجأه 
قال لعمه ثانيه واحده ولما رد عالتلفون سمع صويت وصريخ من 
امير استغرب وقال الو.... الو 
حاول يركز ف الصوت لاقاها مروه..... مروه بنت يوسف 
امير مرضيش يقلق عمه وقاله.. انا هروح مشوار ضروري وراجع تاني خليك هنا 
وامير جري بسرعه وكان قلبه بيدق جامد حرفيا كان بيموت من القلق والخوف علي مروه 
وفضل يتصل بيها والتلفون مكنش بيرد 
شغل التتبع بسرعه من تلفونه علي تلفون مروه وقدر يعرف موقععها بالظبط 
ف الوقت نفسه كان مروان عامل زي الطور الهايج مع مروه وبتهرب منه من اوضه لاوضه وهو عمال يكسر ف كل حاجه حواليه 
مروه قالتله انت بتعمل كدا ليه معايا حرام عليك انا عملتلك ايه 
مروان قالها مش انتي اللي عملتي ابن عمك احمد هو اللي ضحك علي اختي ووعدها بالجواز وف الاخر لما حملت منه قتلها بدم بارد 
عارفه قتلها ازاي بنفس الطريقه اللي هاقتلك بيها دلوقتي بعد ما اعتدي عليكي واصورك وافضحكو وانتقم منكم كلكم يا عيله الفرماوي 
مروه قالت طيب احمد هو اللي عمل كدا انا ذنبي ايه حرام عليك..... حرام عليك سبني ف حالي 
مروان قالها اسيبك دا انا ماصدقت وقعتك ف المصيده اسيبك ازاي 
وفجأه  باب الشقه اتكسر ومروه قالت امير الحقني 
بقلمي صابرين علاء. 
مروان اول مالقي امير واقف قدامه بعد عن مروه ومروه جريت بسرعه واستخبت ورا ضهر امير ابن عمها وكانت خايفه وهدومها مقطعه امير قلع القميص بتاعه واداه لمروه وقالها استنيني بره ف العربيه يلا 
مروه خدت ريموت العربيه من امير ونزلت 
مروان اول امير وشكل عضلات جسمه خاف وكش ف نفسه وكان عمال يرجع لورا زي القنفد 
وقال ل امير اناااااا انا كنت بجيب حق اختي منكم ياعيله الفرماوي 
هجم عليه امير بجبروت وقعد يضرب فيه 
ومروان مش قادر حتي يصد ضرباته و امير مكنش شايف قدامه وهو بيضربه وكان مروان ينزف دم من بؤه وفاضله ضربه واحده بس ويموت راحت فريده مسكت ايد امير وقالتله كفايه يابني متوديش نفسك ف داهيه سيبه يروح لحال سبيله 
امير اول ماسمع صوت امه هدي شويه وبعد عن مروان وقاله انت من حسن حظك ان امي جت قبل ما اديك الضربه القاضيه اللي كانت هاتجيب اجلك.... عارف لو شفتك او لمحت هوبت ناحيه بنت عمي تاني انا مش هاقتلك انا هاخليك تتمني الموت الف مره 
وسابه مرمي علي الارض وعمال ينزف ومشي هو وامه فريده 
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~/~/~//
في مكان تاني تحديدا ف امستردام كانت نهال بتلف علي رجلها وتسأل علي حد بيبيع بودره 
وفي واحد دلها علي ديلر موجود ف قريه 
وفعلا راحت تقابله بس جت الحكومه فجأه وهي جريت وحاولت تهرب وفجأه متوسكل وقف قدامها بشخص وكان لابس خوذه في راسه  وهي ركبت وراه بسرعه وفضلو يجرو بالمتوسكل لحد ما بعدو عن الشرطه خالص وبعدين وقف نهال نزلت وقالتله متشكره اوي 
بس حضرتك تعرفني 
رفعت الخوذه عن وشها وبصت لنهال بثقه وغرور 
نهال شهقت وقالت اي دا جيجي 
جيجي طلعت من هدومها تذكره بودره وقالت خدي.. 
نهال ماصدقت لقت المخدرات بين ايديها طلعت مرايه صغيره من شنطتها وحطت عليها المخدر ولفت فلوس ورق كانت معاها وشدت 
وبعدين قالتلها احكيلي بقا انتي بقالك فتره مختفيه ليه وايه اللي جابك هنا 
جيجي قالت خرجت من مصر ليه فا دا ميخصكيش والهباب اللي بتعاطيه دا لازم تبطليه دا اذا كنتي عايزه ترجعي مصر من تاني 
اللبيدج  الاصليه الكاتبه  صابرين علاء
  هال قالت هو انا ليه كل ما اشوف حد ويعرف اني بضرب يقولي لازم تبطلي طب هو انا لاقيت حد يساعدني ومبطلتش 
تعرفي المشكله فين المشكله انتو  كلكم اوسخ من بعض و عايزين تنضفو مش انا بس ومع ذلك عايزين تخلوني لبطل 
جيجي قالتلها اسمعي انا عندي خطه تقدري تخلصي بيها من امير الفرماوي هو واخوه 
نهال قالت ياسلام وانا هاستفيد ايه بقي لما اخلص من ولاد عمي 
جيجي قالت ههههههههههه متحاوليش تتذاكي 
عليا يا نهال انتي واحده طماعه واكيد هتستفادي لما تخلصي من امير واحمد 
نهال قالت موافقه بس لازم نقوم بخطه مضمونه ونسبه الغلط متتعداش 1ف الميه 
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
ازهار كانت قاعده ف المدرسه الداخلي وحزينه جدا علي فراقها لحبيبها امير 
خرجت من مكانها وفتحت الباب لقت واحد قاعد علي الباب ازهار قالتله اي دا انت مين 
قالها انا واقف هنا لحراستك وخدمتك يافندم 
ازهار اترفزت اكتر وقالت هو ايه اللي واقف لحراستي هو انا محبوسه ولا ايه من فضلك انا عايزه اطلع من هنا 
الحارس منعها وقالها انا اسف يافندم بس مش مسموحلك تخرجي من هنا حضرتك لو عايزه حاجه انا تحت امرك 
ازهار قالتله طب انا عايزه قلم وكراسه 
الحارس قالها حاضر يافندك اتفضلي اقعدي جوا وانا هاجبلك اللي انتي عايزاه 
دخلت ازهار وبعدها بشويه الحارس جبلها الورقه والقلم وبدأت ازهار تكتب اللي ف قلبها من شوق وعشق بتداريه ل امير 
" لما تحيا ياقلبي بعد ان هاجرك الحبيب ومضي 
كانت بداخلي الشموس وتشرق ف كل ليله طاب فيها الاحساس وحلي 
تروي روحي من جمال وسامته وتفيض الدمع من جمال ضمته 
ومازلت اشقي ولكنني اثق في هواه ثانيا 
كتبت كل اللي ف قلبها من حب وشغف وشقي واشتياق ل  حبيبها امير اللي بتعشقه وروحها بتتمني انها  تكون بين ايديه وجوا احضانه 
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
امير كان قاعد مع عمه يوسف ولما حكاله علي المخدرات قاله انت بتقول ايه ياعمي انت ازاي تعمل كدا وتتورط مع الناس دي 
يوسف قاله انا خلاص اتورطت واللي حصل حصل المهم دلوقتي اننا نتصرف ف البضاعه دي ونخلص منها وبكدا نخلص منهم 
امير قاله انت غلطان ياعمي انت عمرك ما هتخلص من الناس دي مهما حصل وهايدولك كميه ورا كميه لحد ما تتلط معاهم اكتر واكتر وهاتبقي النهايه اما السجن او الموت 
يوسف بكي قدام امير وحس بندم كبير انه دخل الدايره دي من البدايه 
قاله بندم طب المفروض نعمل ايه دلوقتي 
امير قاله بعد تفكير احنا لازم نلاعبهم ونقدر نوصل لاكبر راس فيهم ونخلص منها 
يوسف قال طيب واحنا هانقدر نلاعب الناس دي...... خد بالك يا امير الشغل معاهم خطر 
امير قال والبعد عنهم اخطر واحنا خلاص دخلنا جحر التعابين ولازم نخلص منها 
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
عدي حوالي شهر علي ازهار وهي ف المدرسه الداخلي واستنت ظهور امير ليها بفارغ الصبر 
ولما ماجاش قررت انها تهرب من المدرسه دي بأي طريقه 
صرخت وهي ف الاوضه وقالت ااااااااااه 
الحقوني بطني بتوجعني اوي حد يجي يلحقني بسرعه 
فتح الباب الحارس وجري عليها بسرعه وقالها مالك يافندم حضرتك كويسه 
ازهار قالتله هو انا لو كويسه هابقي واقعه ف الارض كدا ولا انت فاكرني واقعه من جمالك ماتجري ياعم انت تشوفلي دكتور انا بموت 
اه... بطني بتتقطع 
الحارس قالها طيب طيب حاضر انا  هاجبلك دكتور فورا 
وجري الحارس بسرعه وساب باب الاوضه مفتوح وازهار اول مامشي جريت عالطول وراحت علي الجنينه والامن شافوها ف كاميرا المراقبه وسرحو وراها كلاب الحراسه وازهار ارتعبت اكتر لما شافتهم وفجأه...... 
يتبع ......
لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

google-playkhamsatmostaqltradent