recent
أخبار ساخنة

رواية لماذا أنا الفصل الثامن 8 بقلم ميرا أبو الخير

 رواية لماذا أنا الفصل الثامن 8 بقلم ميرا أبو الخير 
رواية لماذا أنا الفصل الثامن 8 بقلم ميرا أبو الخير 

رواية لماذا أنا الفصل الثامن 8 بقلم ميرا أبو الخير 

امير قر*ب عليها اكتر و شم ر*قبتها وبا*سها ميرا غمضت عينيها بص لوشها وقر*ب منها وبا*سها من خدودها و بص علي شفيفها وبا. سها بوسه عميقة وميرا مستسلمه اتمدا اكتر وشد الفوطة و طخخخخ. 
كف من ميرا علي وشه فاق وهي لافت الفوطه و شدها من شعرها بغضب:  انتي يا وس**** تمدي ايدك عليا انا و رحمه امي لقت. لك يا بنت 🐕 ضر"بها علي وشها جامد بوقها جاب د*م. 
ميرا ببكاء والم:  اقتلني بقا وريحني حرام عليك انا تعبت حرام اااااه واعدت علي الارض تعيط امير باص وجز علي اسنانه بقوة و بدء يكسر في الاوضه والميرات قدمه. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
ميرا مرعوبه واغمي عليها من كتر الخوف وهو شافها جري عليها بخوف:  م ميرا ميرا ردي.
شالها حطها علي السرير وجاب البرفان وراش علي وشها وهي بدءت تفوق. 
ميرا بتعب:  ماما وديني عند ماما والنبي. 
امير:  حاضر هنروح بكرا بس ارتاحي دلوقتي. 
ميرا باستغراب:  ا انت كويس. 
امير رجع لبروده:  احم وانتي مالك اتخمدي. 
ميرا غمت عينها ونامت وهو خرج قامت تاني لاقت عز بيتصل عليها. 
ميرا بخوف:  ا الو. 
دوحه بعياط:  م ميرا ا اهربي ه هما جايين اهربيييي. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
عز اخد منه الفون:  ها عملتي ايه. 
ميرا بدموع:  سيبه والنبي وانا هنفذ طلبك دا صغيرة والنبي. 
عز بخبث:  طب اي رايك نبدل. 
ميرا بخوف:  قصدك ايه. 
عز بمكر:  امممم هقولك ***** ولا اموته. 
ميرا بصدمه و وقع منها الفون:  ايهههه مستحيل. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
////////////////////////.
عند الجد. 
عز بغمز:  كله تم. 
رانيا:  واخيرا. 
عز بخبث:  عايز اسالك سؤال ليه سابتي امير وهربتي عشان الفلوس يلي عرضها عليكي جده ودلوقتي رجعتي. 
رانيا بمكر:  مش اقل منك مانت صاحب عمره وخانته وعايز مراته انت كمان هدفنا واخد مش نفتح في القديم بقا. 
عز بضيق: تمم. 
رانيا بخبث:  وهنعمل ايه معهم. 
الجد:  هنعمل كتير واختك دي لازم تموت وتحصل امها. 
رانيا بصدمه:  ام مين ميرا مش اختي بس رحمه امي انا ام مين انطق. 
سعيد من وراها بكذب:  ماهو الصراحه امير يلي بعت حد يقتلها قدم عيني وانا مقدرتش سامحيني يا بنتي. 
رانيا بكره وغضب:  مو*ته علي ايدي هو وحبيبه القلب وريا. 
الجد غمز ل سعيد. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
//////////////////////////.
امير قاعد في الجنينة بيفتكر رانيا ولحظاته معها و جاه له رسالة ( مراتك بتخونك مع صاحبك العنوان ****). 
امير بصدمه:  ازاي. 
امير طلع يدور علي ميرا مش لاقها اخد مسدسه وراح علي العنوان. 
امير بيفتح باب الشقه انصدم من يلي شافه ميرا في حضن عز وهي 😳😳😳
يتبع ......
لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent