recent
أخبار ساخنة

رواية نيرة الفصل التاسع 9 بقلم سلمى محمود

jina
الصفحة الرئيسية

   رواية نيرة الفصل التاسع 9 بقلم سلمى محمود

رواية نيرة الفصل التاسع 9 بقلم سلمى محمود

 رواية نيرة الفصل التاسع 9 بقلم سلمى محمود


مجهول : استنوا المفاجأه لعائلةالجوهري بم بم بم
جنه ابتسمت : في إنتظارك
أغلقت جنه وجلست بهدوء  لتقول بخبث:هههههههه سأتزوج بِ علي قريبا يا الله 
.........................
(في مكان مهجور)
داليا فاقت ببطء لتجد نفسها مقيده 
داليا بتصرخ: يا عالم مين هنا أنا فين 
وليد شاور للحارس يستنوا ووليد دخلها وكان وكان لابس قناع على وجهه
وليد ابتسم وحط ايده بجيب البنطلون : داليا ياسر الخليلي نورتي 
داليا بخوف: إنتَ عايز مني ايه ارجوك سيبني أمشي انا معملتش حاجه لحد
وليد قرب منها وداليا خافت جدا
ليقول وليد بخبث وثقه: أختك باعتك في اول الطريق يا داليا أنا عبد المأمور أنا بنفذ وهي اللِ تخطط
داليا  بصدمه هزت رأسها برفض: مستحيل نيره عمرها ما تعمل كدا 
وليد كشف عن وجهه 
داليا: إنتَ 
وليد ابتسم: ولنا لقاء مجدداً يا داليا الخليلي
داليا : حرام عليك أنا معملتش حاجه سيبني في حالي ارجوك 
وليد ابتسم وصمت بهدوء واخرج الهاتف من جيبه وفتح الرسائل : شوفي لو مش مصدقه 
داليا بخوف بصت للتيلفون وبصدمه: نيره بكرهك مستحيل 
وليد كان يتكلم مع جنه لكن كان يسجلها بِ نيره ووليد أرسل الصور لـ جنه على اساس نيره 
رسالة جنه: تمام في الصباح تتخلص منها يا وليد
وليد: تمام يا نيره في الصباح هتم عملية الاختطاف
داليا ببكاء: بكرهك يا نيره بكرهك
داليا قعدت تبكي بشده 
وليد خرج من الغرفه 
وليد اتضايق جدا وقال لـ نفسه: أنا لازم أصلح غلطتي وأرجع داليا لِ بورصه كفايه ان قلبها فيه كُره تجاه نيره 
فجأه وليد جاله إتصال تلفوني والمتصل"جنه"
جنه : عملت ايه
وليد بزهق: داليا عرفت ان نيره بعتت الرسائل تمام أنا مش هكمل تاني داليا ملهاش ذنب فاهمه ننتقم من عروسة المولد نيره وبس فاهمه 
جنه بغضب: وليد يبقا كده إنتَ بتلعب في النار الكبيره متفقا معانا لازم نخلص على الهادي كدا علشان رزقنا ميضيعش
وليد : وايه المطلوب مني تاني 
جنه ابتسمت: تتجوز داليا الخليلي وليك الحلاوه من الكبيره وليك٥٠٠ ألف جنه عند التنفيذ فاهم
وليد ابتسم: هو فعلا أنا زهقت بس طول ما فيها نص مليون جنيه يبقا بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما فى خير
جنه:ههههه تعجبني مبروك مقدما
وليد: انهارده الزواج وأنا هاخد داليا تعيش معايا في الفيلا أنا وأمي 
جنه : اتفقنا
وليد: طيب يا جنه أنا هستفاد إيه من زواجي من داليا
جنه: معرفش الخطه كلها عند الكبيره يا بوب سلام اه اه انهارده الزواج الكبيره قالت كده
وليد: تمام سلام 
وليد أغلق ودخل لِ داليا كانت نايمه على الارض وتبكي بقوه 
وليد : قومي يا داليا هنتفق تمام
داليا بكره : إنتَ واحد حقير لعنة الله عليك ابعد عني 
وليد بغضب مسك إيدها وداليا بتتألم: بقلك إيه أنا خُلقي ضيق اتعدلي معايا كدا واسمعي أحنا لازم نتزوج
داليا بضحكه :ههههههه لا يبقا تقتلني الاول 
وليد بغضب: لإنقاذ حياتك فقط افهمي 
داليا : الناس اللِ حبيتهم وحبوني خسرتهم وخسروني حياتي ملهاش لازمه إفهم 
وليد  قرب منها أكتر: لإنقاذ حياتك إفهمي هنتفق بعد شهرين أو خلال السنه هطلقك واوعدك مش هلمسك وهتعيشي معايا في الفيلا أنا وأمي ها قولتي إيه .... ليُكمل بخبث: وكمان تقدري تنتقمي من نيره 
داليا ببكاء وإنهيار: موافقه بس ارجوك عايزه ارجع بورصه انا مش عايزه أعيش هنا أنا ملييش حد هنا 
وليد  : مستحيل يا حلوه بعد الطلاق هتبقي حره تمام لكن خلال زواجنا هتعيشي هنا وإنتهى الكلام
خرج وليد غاضبًا
داليا جلست بهدوء وضمت رجليها وفضلت تبكي لتقول وفجأه مسحت دموعها : نيره أنا قبلت اتزوج للأنتقام منك فقط انتظري وجودي هيبقا كابوس ليكي مدى الحياة
.........................
صالح بصدمه وإعجاب:نيره؟!
نيره بخوف بصت لِ مراد قالت  بتوتر : ان انن.. أنا طالعه فوق نجمه تعبانه تمام
مراد هز رأسه بنعم 
أحمد الجوهري وزينب ومراد الكل مستغرب
نيره طلعت لفوق ودخلت الاوضه نيمت نجمه على السرير نيره جلست بهدوء على السرير للتذكر الماضي الذي كان الكابوس في دمار حياتها  تبكي بدون صوت كأنها خرساء
أحمد الجوهري : مراد هي نيره كويسه ليه اتوترت فجأه كدا
صالح بخوف قال: دا أكيد علشان خايفه على الصغيره 
مراد بصله بنظره غريبه وكان صالح بيبص لِ مراد وخائف 
(بعد دقائق)
 الدكتور دخل الفيلا واستقبله مراد
مراد: اتفضل معايا فوق 
الدكتور هز رأسه بنعم 
نيره كانت جالسه في الارض وتبكي ونجمه كانت نائمه
مراد فتح الباب بهدوء وفجأه شاف نيره بتبكي 
مراد راح اتجاهها: نيره انتِ بخير 
نيره مسحت دموعها وقامت : اه أنا بخير مفيش حاجه
مراد: طيب ليه بتبكي
نيره ابتسمت: هاا لا لا مفيش أنا كنت قلقانه على نجمه شويه 
مراد بص ليها وهز رأسه بنعم 
نيره شافت الدكتور خارج الغرفه وواقف
نيره: إتفضل يا دكتور
الدكتور دخل وفحص نجمه
الدكتور ابتسم: الصغيره بخير متقلقوش بس هي بتسنن بدأت اسنانها تطلع تمام
نيره بصت لمراد وابتسمت: شكرا يا دكتور 
مراد:شكرا لحضرتك احنا كنا خايفين عليها شكرا ليك مره تانيه
الدكتور: عفوا دا واجبي المهم الصغيره محتاجه الاهتمام في الفتره دي يا ريت تهتموا بها كويس
نيره هزت رأسها بنعم وابتسمت 
الدكتور خرج من الغرفه ونزل تحت
أحمد الجوهري: صالح وصل الدكتور
صالح هز رأسه بنعم وخرج 
زينب وأحمد طلعوا يشوفوا الصغيره نجمه
زينب بخوف دخلت : نجمه بخير 
نيره:اه بخير يا ماما زينب هي بتسنن بدأت أسنانها تطلع 
زينب ابتسمت وبصت لِ أحمد 
أحمد : ما شاء الله يبارك فيكي  يا حبيبت جدو
نيره ابتسمت وبصت لِ نجمه 
زينب : نسيبكم ترتاحوا بقا 
أحمد الجوهري بص لِ نيره وقال: يا بنتي أنا عزمت أمير وبناته  كونوا مستعدين على العشاء تمام
نيره بفرحه: حاضر يا عمو أحمد ربنا يبارك فيك
أحمد الجوهري: تسلمي يا بنتي 
خرج أحمد وزينب 
مراد بص لِ نيره: أنتِ اول ما رجعتي فرحة العائله رجعت من تاني 
نيره ابتسمت : نجمه جميلتي هي فرحة العائله  أحنا خلال إنتهاء السنه هنتطلق خلي بالك من  نجمه 
مراد بحزن هز رأسه بنعم 
وقعد بجانب نجمه 
.........................
(في المساء)
عند المطار فتاه مجهوله نزلت من الطيارة وقالت بخبث تلك مجهوله: رجعت إليكِ من جديد يا اسطنبول 
طلعت العربيه لتقول: إذهب إلى فيلا أحمد الجوهري 
السواق: تحت أمرك 
مجهوله: نأتي بالخير يا أسطنبول رغم أنني لا أحب الاتراك ايًا كان لا أهتم أنا 
.........................
أحمد الجوهري بصوت عالي : مراد يلا اتأخرنا 
مراد  خرج وبجانبه نيره ونجمه ونزلوا سوا 
مراد: بابا ليه غيرت رأيك طيب ما كان العشاء في البيت أفضل من الفندق
علي: يلا بقا مراد  إحنا هنقابل أمير وبناته وهنقابل رئيس قسم الحسابات الخاصه لشركتنا لازم نتفق وبابا معاه حق ونغير جو شويه 
نيره ابتسمت وقالت بثقه: عمو أحمد أنا عايزه أشتغل في شركة أمير 
مراد بصلها والكل استغرب
أحمد الجوهري : ليه يابنتي طيب ما شركتنا موجوده 
مراد بصلها: نيره لو حابه تشتغلي يبقا معانا أنا وعلي وخالو صالح 
نيره بتقول لنفسها : أنا رافضه علشان صالح 
نيره: يا عمو نحسبها بالعقل أنا هشتغل مع أمير وإنتَ وأمير بينكم شراكه كبيره أنا هساعد أمير علشان شركته تكبر وكل مشروع يكبر وشركتك فيها علي ومراد وبسم الله ماشاء الله على الشركه فيها ناس قويه أنا اشتغل مع أمير ويبقا الشركتين ناجحين قولتوا ايه بقا 
أحمد الجوهري  ابتسم: بنتي الزكيه أنا موافق يا بنتي
نيره ابتسمت 
مراد ابتسم : تمام وأنا موافق
زينب قربت منها : بالتوفيق يا بنتي 
نيره ابتسمت : تسلمي يا ماما 
علي: بالتوفيق يا نيره .. يلا بقا هنتأخر 
الكل مشي نيره كانت بتتجاهل تبص لِ صالح 
صالح قبل م يطلع العربيه قال: كبرتي يا قطتي 
ابتسم بخبث ودخل 
(بعد دقائق)
الكل وصل للفندق وأمير وبناته وصلوا حلا جلست بجانب مراد ونيره والكل بيتكلم 
.........................
(في فيلا وليد)
 المأذون: بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما فى خير 
داليا كانت حزينه جدا 
 وليد بخبث: مبروك يا عروسه 
داليا بصت للإتجاه التاني بقرف 
المأذون مشي
قامت والدة وليد: مبروك يا بنتي 
داليا بحزن هزت رأسها بنعم ولا تتكلم 
وليد : ماما أنا هخرج شويه أنا وداليا وهنرجع خلال ساعتين
_روح يا ابني 
وليد مسك إيد داليا وخرج 
داليا نزلت إيدها بقوه: عايز ايه تاني فهمني 
وليد بغضب قرب عليها ليقول بعصبيه: اطلعي معايا من ولا صوت فاهمه 
داليا خافت منه واستجابت ليه وطلعت العربيه  
وليد طلع جمبها: أحبك يا زوجتي تعجبيني 
.........................
جنه كانت قاعدو معاهم وبتبص لِ نيره بغضب 
علي قرب منها: حبيبتي إنتِ متدايقه ليه 
جنه ابتسمت: لا ولا حاجه  يا حبيبي 
علي هز رأسه بنعم 
جنه كانت منتظره رساله جنه فرحت وقرأت الرساله
 (قنبله بم بم بم تم كدا اللعبه هتحلو اوي  أنا على وصول)
جنه ابتسمت وبصت لِ نيره  لتقول  في نفسها: من الوقت دا هتتمني الموت ألف مره 
نيره مبتسمه وبتبص لـ مراد
...................
نزل وليد من العربيه ومعاه داليا 
وليد اتجه نحو الفندق  وأمسك بيد داليا 
داليا بغضب: وليد سيب إيدي 
وليد مستمر في المشي ودخل الفندق 
جنه ابتسمت  لما شافت وليد 
أحمد الجوهري بصوت عالي وشاور على وليد: دا الرئيس 
بص ليه  الكل وكانت آخر من بص عليه نيره الكل قام واتصدم 
وليد ابتسم بخبث: أعرفكم زوجتي داليا 
داليا مصدومه من لرؤية  نيره 
نيره بصدمه: داليا؟!
داليا بصدمه: نيره؟!

يتبع ...

لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

google-playkhamsatmostaqltradent