recent
أخبار ساخنة

رواية عصافير الغرام الفصل التاسع 9 بقلم تسنيم محمود

jina
الصفحة الرئيسية

   رواية عصافير الغرام الفصل التاسع 9 بقلم تسنيم محمود

رواية عصافير الغرام الفصل التاسع 9 بقلم تسنيم محمود

رواية عصافير الغرام الفصل التاسع 9 بقلم تسنيم محمود


حمزة بغضب يخرج من عيناه وعصبية ورمى التليفون من ايده نزل ملح 
سامر بقلق وعدم فهم لحالته دي: مالك يا حمزة في ايه؟ 
حمزة: اللعبة كبرت مني اوي يا سامر 
سامر بخوف اكتر: مش فاهم منك حاجه خالص... قولي ايه اللي حصل؟ 
حمزة: مليكة وهمس اتخطفوا!!  
سامر اتفزع لأنه عارف ان مليكة مريضة بالقلب واي ضغط ممكن ينهي حياتها: مين همس دي.. لا ثانية واحده دي اخت عدي صح؟ 
حمزة بصراخ: مش وقت أسئلتك الغبية دي يا سااااامر.... لازم نلحقهم 
خرجوا من الشركة بسرعة شديدة وكل الناس واقفين يتفرجوا ومش فاهمين حاجه 
ركبوا هم الاتنين عربية واحده والحراسة كتير وراهم 
حمزة بلهفه وخوف: سامر افتح الاب توب... انا كنت ملبس مليكة سلسلة فيها GPS 
سامر: تمام... اهدى اهدى هنلاقيها بإذن الله 
حمزة بغضب عمى عنيه: حسابك تقل اوي يا حيوانه 
سامر: مين الحيوانه دي ما توضح كلامك يا حمزة انت غامض كده ليه؟ 
.....
وصلوا المكان المراد ودخلوا همس ومليكة وكانوا متخدرين 
دخلت ميار وقالت بشر: فوقوها... وشافت بنت تانية عفاريت الدنيا اتنططت أدام وشها: انتو يا بهايم... مين دي؟ 
واحد من رجالتها بخوف شديد: منعرفش يا ست هانم احنا لما ضربنا عليهم نار السواق مات ودول لقيناهم ف العربية لما انقلبت 
ابتسمت: يلا اهو البحر يحب الزيادة 
فوقوا مليكة وسابوا همس لأنهم مش محتاجينها ف شئ
فاقت بفزع وافتكرت اللي حصل وبدأت تصرخ بهستيريا: ابيييييييييييييه الحقنننننني 
ميار قربت منها بغيظ شديد ومليكة أول ما شافت ميار برقت عنيها على آخرهم 
ميار ضربتها بالقلم على وشها بغل وحقد: اخرسى 
.....
في مبني المخابرات 
المدير: اتأخرت كده ليه يا أيهم باشا؟ 
أيهم وهو بيعدل زرار ايده بلامبالاة: اممم وبعدين 
المدير: اتفضل اقعد يا أيهم 
أيهم قعد وبصله.... المدير: البنت فين يا أيهم؟ 
أيهم: بنت مين؟ 
المدير: البنت اللي ف المهمه المنيلة اللي مرضياش تنتهي 
أيهم: اممم هتجيب كل اللي ف بطنها النهاردا 
المدير: اما نشوف يا سيدي.. انا بحملك كل المسئولية لو الصفقة دي تمت وقدروا يسلموها 
أيهم بصله بطرف عينه: وانا هستقيل لو ما سلموهاش لأن انا مرضاش على نفسي كل الإهانات دي... واظن انتو عارفين كويس انا مين واقدر اعمل ايه؟ 
القائد: انت بتهددنا ولا ايه؟ 
المدير: لالا ابدا ولا إهانات ولا حاجه وانا واثق فيك لأبعد الحدود يا أيهم يابني 
أيهم: اممم واضح... يبقى متفقين!!
المدير مسك ف ايده: لا طبعا مش متفقين ... متفقين على ايه انا عمري ما هسمحلك انك تسيب الشغل ده ابدا انت تبقى اتجننت يوم ما تفكر مجرد تفكير ف اللي بتقول عليه ده 
.....
وصل حمزة وسامر مكان ما دلهم الGPS 
نزلوا من العربية جري وشافوا عربية مليكة مقلوبة قلبهم وقع برجليهم والسلسلة واقعة 
حمزة بيهز ف عم صدقي: عم صدقي.. عم صدقي اصحى لو سمحت. معلش معلومة واحده 
سامر بقلق وتوتر: حمزة اهدى شوية عشان نعرف نفكر
رجعوا الفيلا ومتوترين جدا ورايحين جايين 
حمزة قعد باهمال... حمزة بجنون وقام وقف: شمس شمس 
سامر قاعد مش فاهم حاجه خالص زي الابلى 
.....
ميار: ها يا عمي طارق قرب يوصل؟ 
عصام: اه ادامه ٤ ساعات 
ميار بحقد: حلو اوي...
عصام: طيب انا هقوم اشوف البنت 
دخل عصام لمليكة وشافها فتن بمنظرها كان دايما بيسمع عن جمالها ولكن لن يتوقع ان تكون جميلة بهذه الطريقة 
قرب منها بنظرات وقحة ومقززة وبدأ يلمس وشها بقزارة: سمعت كتير عن جمالك بس متخيلتش انك تكوني كده ابدا.. عارفة يا حلوة انتي دلوقتي روح اخوكي ف ايدينا... واللولي اللي بينزل من عيونك دول خطر يا... يا اخت حمزة بيه العسيلي 
مليكة ارتعبت من لمساته وبدأت تغمض عيناها بخوف شديد
بره عند ميار.... شمس دخلت بتوتر 
ميار: أهلا وسهلا يا ست شمس 
شمس: أهلا بيكي ... هتبدائي خطتك ازاي 
ميار اخدتها للأوضة اللي فيها مليكة وشافت مليكة وهي بتصارع الموت  
مليكة شافتها وحست انها حبل النجاة وقعدت تعيط بهستيريا: شمس بليز انقذيني ارجوكي... خلي ابيه حمزة وابيه أيهم يلحقوني بليييييييز 
شمس بغل: بس يابت يا ملزقه انتي نقطينا بسكاتك
مليكة نزلت وشها للأرض برعب وبدأت تتعب جدا 
شمس بخوف وارتباك وبدأت تعرق: احم... انتو ناويين تعملوا فيها ايه؟ 
ميار بسخرية: بالضربة دي هنهد حمزة العسيلي وأخوه 
شمس: ازاي مش فاهمه؟ 
ميار: طارق ابن عمى عصام جاي بعد أربع ساعات وهو اللي عليه الباقي والصور بتاعت اخت حمزة بيه العسيلي هتنزل على كل مواقع السوشيال ميديا... ايه رأيك بقا؟ 
شمس جسمها اترعش بس سكتت: دا انتي بتحبيه حببببب  
ميار ضحكت بسخرية: هو لسه شاف منى حاجه وربنا لأخليه ماشي مش قادر يبص ف وش حد ويبقى مش فاضل ف سكتي غير أيهم المتعجرف ده 
..... 
أيهم بتهكم: ليه ما انا شايف ناس مش مرتاحه وهي أحق بالل... دق هاتفه: الوو 
سامر بتوتر: أيهم مليكة اتخطفت
أيهم بصدمة: انت بتقول ايه 
سامر: اللي سمعته.... وقفل الخط 
خرج أيهم من المبنى كله من دون ما يعمل لحد اعتبار 
ف خلال ثواني كان وصل الفيلا 
أيهم: حمزة حمزة رد عليا مليكة فين؟ 
حمزة بصله وسكت.... أيهم بصراخ: انت قاعد كده لييييه؟ 
سامر: اهدوا يا جماعة خلينا نفكر صح 
حمزة بهدوء مميت: ميار 
أيهم وسامر: نعمممممم؟ 
حمزة: هحكيلكوا كل حاجة بس مش دلوقتي... هات فونك يا أيهم 
.....
حاولت الكثير التملص من بين ايدي ميار ولكنها لم تستطع 
بدأت همس تفوق وحاسة بوجع ف راسها ومش قادرة تفتكر حاجه ... لحظة اتنين تلاته وبدأ شريط ذكريات الحادثة تمر أمام عيناها 
همس صرخت بجنون: ملييييييييكة 
ميار دخلت وجابت كرسي وقعدت عليه قصادها: متعرفناش رسمي يا قطة... ضحكت ضحكة ساخرة: انا خطيبة حمزة العسيلي 
وقع الكلام على همس زي الصاعقة: عملتي فيها ايه يا متخلفه يا حيوانه؟ 
ميار قربت منها بنظرات قوية و تلاقت نظراتهم المتحدية: انا لسه ما عملتش حاجه كلها ساعة واحدة بس وهعمل كل حاجة 
همس بصدمة: انتي اتجننتي دي مريضة قلب يا حماااااارة 
ميار: تحبي نعمل فيكي زيها؟؟ ع العموم انا كنت هقتلك بس شكلك متشوقة لحاجات تانية؟ 
همس خافت جدا ودمعت بحسرة 
.....
حمزة: الوو 
...: حمزة بيه بسرعة والنبي 
حمزة بقلق وتوتر: في ايه... انطقي يا شمس 
شمس: ابن عم ميار هييجي بعد ساعة و و 
حمزة بعصبية وزعيق بصوت كاسر ارتعب على آثره كل من ف الفيلا: وايه ما تنطقي... ميار هي اللي خطفت مليكة وهمس صح 
شمس اتنفضت لما حست بحد وراها وقفلت الفون بسرعة شافت شاب خافت جدا 
شاب بنظرات قزرة: انتي مين يا قمر؟ 
شمس: وانت مالك يا حيوان ... وجريت بعيد 
..... 
حمزة كان بيكسر ف كل حاجه ادامه وأيهم مش مصدق اللي بيحصل وان هم الاتنين مش قادرين ينقذوا أختهم 
وسامر حاسس ان تفكيره مشلول 
رن الهاتف ليعلن عن رسالة بموقع المكان اللي هما فيه 
حمزة فرح جدا انه هيقدر ينقذ حبيبته واخته هو خلاص اعترف لنفسه انه مش بس بيحبها هو عشقها من أول يوم شافها خطفت قلبه 
..... 
واحد من رجالة عصام وميار: شفتوا البت اللي جوه 
واحد تاني: يابوووووي البت جسمها كرباج انا دخلت لقيتهم خالعينلها هدومها يالهوووي 
الاول: خلاص شوقتني ليها 
التاني: اصبر شوية الباشا يخلص واحنا بعدين نعمل عليها حفلة 
الاول: اشطاا 
لم ينهوا كلامهم حتى وصل الوحش الكاسر وسامر وأيهم وكلهم داخلين والحراسة وراهم بدأوا يقتلوا كل اللي يشوفوه ف وشهم بدون رحمة 
حمزة ساب أيهم وسامر بره وهو دخل كسر الباب برجله 
الكل اتفزع ... عصام وميار برقوا بصدمة: ح.. حمزة 
شاف همس متربطة ومرمية ف الأرض والدموع على وشها قرب منها جدا وحضنها بدون وعي: انتي كويسة حصلك حاجه 
همس استسلمت لحضنه ومقدرتش تبعد عنه ... من وسط بكاءها وشهقاتها: اا.. اختك!! 
بعد عنها زي المجنون ودخل شاف اخته اتجنن لما لقيها متغطية بملاية وهدومها ع الأرض 
يتبع.....
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent