recent
أخبار ساخنة

رواية أصول متسولة الفصل التاسع 9 بقلم نور وهبة

 رواية أصول متسولة الفصل التاسع 9 بقلم نور وهبة
رواية أصول متسولة الفصل التاسع 9 بقلم نور وهبة

رواية أصول متسولة الفصل التاسع 9 بقلم نور وهبة

ذهب امجد مسرعا للشركة فلقد حان موعد انتهاء العمل
وقد قلق على ملاكه فهو لديه شعور قوي انها ملك توأم فهد انقطع جريه وهو يراها جالسه على كرسيه خلف مكتبه تدور به ثم تتوقف وهى تؤرجح قدميها وكأنها طفله بالعاشرة من عمرها ولكن سريعا ما عقدت حاجبيه وكأنه تذكرت كارثة ثم تمتمت مقلده له بصوت غليظ وهو يقول له ( متفكريش نفسك حلوه يعنى ....نيننننني) حاول بكل قوته منع ضحكاته واخيرا نادى عليها بصوت حاد : ملك
فزعت ملك حتى وقعت من ذلك الكرسي فهى بحجم العصفور مقارنه به وبأى شىء يخصه 
ملك : مستر امجد ...احم ..نعم 
ضحك عليه بصوت عالى مما اغضبها: يلا علشان تروحى معدش حد هنا 
وبالفعل نزلت معه حتى ركب سيارته منتظرها حتى تركب لكن وجدها تغادر عكس الاتجاه 
امجد: ملك .....راحه فين ؟؟؟؟
ملك : نعم مروحه!!!!
امجد : اركبى هوصل...
قاطعته ملك بردح : نعم يا عنيا اركب فين يا اخويا ...لا بالسلامه انت يا با 
امجد وهو مصدوم: انتى مهندسه انتى ؟؟؟؟ نزل من السيارة بت انتى احنا الصبح قولنا ايه مش قولنا تحترمى نفسك ولا هخصملك مرتبك 
سريعا ما لانا ملك : هههه حضرتك كفاية على المرتب كده الله يكرمك ...وبعدين حضرتك اللى قليل الادب وبتقول كلام غريب وميصحش 
امجد: معلش كان في حضرتك في الاول كده ممكن تشليها!!!ثم تابع بحدة اركب 
ملك: لا
امجد بصوت عالى: بقولك اركبي 
سريعا وجدها تجلس بالمقعد الخلفي 
ركب امجد في مقعد السائق : والله الهانم حابه تروح فين ......انا مش السواق اللى جابهولك بابى يا استاذه
ملك: مش عاجبك انزل !!!
امجد: صبرنى يا رب ...خليكى ....بعد قليل تحدث امجد بسخريه: ملك هانم حابه تروح فين ؟؟؟؟
ملك بشىء من المرح ولكنها مثلت العجرفه وصفت له العنوان وهى تقول: طبعا هانم عندك اعتراض 
خاطر امجد باله انه ماذا سيكون موقفه اذا علمت انها فعلا هانم وانه هو يعمل لديها ولو كان له جزء بسيط من اسهم الشركه الا انه بالاخير فتى الملجأ الذى عطف عليه محمود فهد الوحش والدها ليس الا 
فسألها مترددا: ملك ....لو كونتى صاحبه شركات الوحش وانا شغال عندك ....كنتى عملتى ايه 
ملك بجديه: اول حاجه هحاول اغير لبس البنات هناك حتى لو مش للحجاب يكون واسع شويه لان اللبس حريه شخصيه والحجاب فرض من ربنا بس مينفعش نجبرهم عليه لازم يلبسوه عن اقتناع وحبا في ستر الحجاب ......ثانيا بقى هترد استاذه مااااانار ( منار) قالتها ملك وهى تتمايع مما جعل امجد يضحك بصوته كله واحب ان يضايقها فقال لها: ليه بس دى حتى احلى منك 
ملك وقد احترقت من نار الغيره والانثي لا تحب ان تقارن بأنثى مثلها: مين دى اللى احلى منى دى كلها تركيب وبويا والوان 
ضحك امجد بشده حتى وصلوا ونزلت ملك وقالت ليه: شكرا على التوصيلة ....اه اخر حاجه هعملها انى هرفدك مع استاذه منار دى 
قالت كلماتها وذهبت تاركه خلفها قلب قد ادمته المخاوف من فقدها مره اخرى ولكن هذه المره ستكون اصعب 
...................
اما عند فهد واصول في المشفى: 
فهد :يلا يا اصلى ادخلى غيرى علشان نمشى 
اصول بحرج : طب ممكن تطلع بره علشان اقوم 
فهد برخامه : ليه يا سكر تحبى اساعدك دانا بابا قالها وهو يضحك عليها وعلى ملامحها المصدومه 
اصول: لا لا انا غيرت اصلا ثم قفزت من السرير لم يرها الا وهى تغلق باب الحمام لتغير ثيابها 
فهد من الخارج: يا بنت القرده دخلتى كده ازاى هههه...انا بره لما تخلصى 
اصول : حاضر 
بدلت ملابسها ثم غادروا ركبت اصول بالمقعد بجانيه حتى جلس بمقعد السائق وبحركه سريعه حملها واجلسه بداخل احضانه واستعد للقياده
اصول بحرج: بابى ...كده مينفعش خلينى اقعد على الكرسي علشان تعرف تسوق 
فهد وقد استشعر خجلها : اصول انى محروجه منى ومتغيره بقالك فتره ليه 
اصول: مهو مهو 
فهد بنفاذ صبر: مهو ايه ؟؟؟؟
اصول: بصراحه انا كبرت ومش ينفع كده ...علشان حرام مينفعش اكون قريبه منك كده ...المس قالت كده وداده قالت مينفعش اسلم على رجاله انت بابى اللى ربانى بس برده مش ينفع 
احتضنها فهد بشده وهمس في اذنها: شطوره يا روحى بس انا عادى كلهم لا لا انا ....انا عمرى ما اخليكى تعملى حاجه حرام 
اصول وهى تنظر له: بس ازاى ...مهو
فهد:انتى بتثقى فيا؟؟؟؟؟
اصول دون تردد : طبعا واكتر من نفسي كمان 
ضمها مره اخرى وهو يهمس لها ان تطمئن ثم قال لها بمرح لينسيها ما تفكر به فحقا صغيرته كده كبرت الان: واصلا انتى لسه صغيره ....يا بطتى😏😂😂
اصول بغضب طفولى: انا عندى16 سنه مش صغيره 
فهد: وايه الدليل على انك كبيره يعنى؟؟؟🤨😏
اصول دون تفكير: مانا بقيت انسه اهو وكمان....ثم استوعبت ما قالت ولعنت نفسها علي غبائها وما كان منها الا ان دفنت رأسها بصدره تختبئ منه ومن حرجها 
فرحت فهد برد فعلها وانه امانها وقال بمرح: اممم طب يلا نروح لحسن كده هنبات في الشارع واتجه نحو قصر الوحش 
........................
اما عند مصطفى ومعتز 
معتز بصدمه : يتجوز امك ....احم عفوا يعنى على الكلمه
مصطفى : ولا يهمك بس انا مش عارف اتصرف 
معتز: احم ...هى مامتك رافضه تتجوزه ولا انت 
مصطفى : طبعا انا وماما رافضينه ....ثم ان ماما متجوزه
معتز:؟؟؟!!!!!!ولا ولا ايه العيله العبيطه دى فهمنى بالراحه
مصطفى : بص يا دكتور انا والدى ووالدتى توفوا في حادث وانا عندى 15 سنه كنت وحيد معنديش اخوات وعمى ده راجل مفترى متجوز اتنين ورامى عياله وعياله كبروا واتعلموا هو اه كان بيصرف عليهم بس الفولس مش كل حاجه هو مكنش بيقف معاهم في اى موقف كأب وولاده فهم بعاد عنه المهم بعد وفاه اهلى ماما نوال اخدتنى وربتنى مع ملك بنتها اكبر منى بسنه وهى خلتنى اكمل تعليمى وادينى هتخرج السنادى وعمى ديما يضايقها وعايز يتجوزها بس هى بترفض ومش لاقى حل صمت ينتظر حديث معتز ولكنه وجده شاردا ليس معه 
مصطفى: دكتور دكتور
معتز : ها ...نعم 
مصطفى : مالك مش مركز 
معتز : انت قولت اسمها نوال ؟؟؟
مصطفى : اه هو في حاجه ؟؟ 
معتز: احم لا ...بس ازاى عايز يتجوزها وهى متجوزه وعندها بنت اكيد اتخرجت دلوقتى ؟؟؟
مصطفى : ماما نوال جوزها متغيب من حوالى عشره اتناشر سنه انا عمرى ما شوفته ....بس هى ثابته على حبه وبترفض اى حد يتقدملها بس عمى مصمم 
معتز وهو يشعر بشىء غريب: طب عمك ده اسمه ايه
مصطفى: المعلم محفوظ القرش 
معتز بضحك: واضح واضح اننا دخلين على ظروف صعبه هههههه
مصطفى : عندك حق هههه شكرا يا دكتور انك سمعتنى بجد كنت محتاج حد يسمعنى 
معتز: انت اخويا الصغير يا مصطفى يلا هوصلك لحسن العشا اذنت تعالى نصلى ونمشي 
ذهبا وصلا العشاء معا ثم اصر معتز على توصيله 
وهناك اصر مصطفى ان يصعد معه ليتناول اى مشروب
معتز: كفايه كفايه جى دانت زنان واهو بالمره نشوف المعلم سمكه ده 
مصطفى ضاحكا: شكلى هطلق قبل ما اتجوز
معتز: طب يلا يا اخويا 
صعد معتز مع مصطفى الى بيته ولم يكن يوجد احد هناك لانه وحيد جلسا واعد مصطفى القهوه لهما 
بينما هما جالسان سمع صوت رجل يتشاجر ولكن هناك صوت رقيق مجروح يصرخ به 
مصطفى : يا نهار زفت على عمى ده وهم بالنزول ولكن اوقفه معتز 
معتز: في ايه وايه الصوت ده 
مصطفى : ده عمى بيتخانق مع ماما 
نزلا سريعا وذهبا اما حضانة نوال فى تنهى عملها في التاسعه لانها تحفظ قرأن في المساء 
وصلا على تجمع الناس حتى استوقفهما جمله القرش: مانتى لو متجوزه صحيح كنا شوفنا جوزك ده ولا انتى خايفه من ايه 
قاطعه صوت معتز وهو واقف خلف نوال: متحترم نفسك يا جدع انت 
التفتت نوال لترى من هذا الذى تجرأ وصرخ على القرش
التفتت نوال وهى ترى معتز امامها وكأن الزمن عاد بها عشرة اعوام للخلف واكثر مازال بنفس وسامته 
معتز بصدمه : نوال !!!!!!😟❤
نوال : معتز 😳💗
حتى وقعت مغشيا عليها بين يدى معتز ليحملها معتز لكنه توقف على صراخ القرش: جرى ايه يا اخويا انت مين وشايلها على فين كده ....وكاله من غير بواب هى هى تقولك معتز وانت قولها نوال وتشيلها وتمشى ده ايه الفلم الهندى ده 
معتز بصراخ وصوت عالى بعد ان تأكد انه مجرد اغماء من الصدمه فهو طبيب متمرس : اسمعونى كلكم الست نوال تبقى مراتى .....ثم وجه كلامه للقرش: وانت بقى حسابك معايا كبير ....بقى انت عايز تتجوز مراتى وربى لاعلمك الادب 
حمله متجها لسيارته وسط زهول كل من بالحاره حتى مصطفى الذى تصنم مكانه 
معتز: انت جى ولا لا؟؟؟
مصطفى: ها ...لا لا جى 
يتبع ......
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent