recent
أخبار ساخنة

رواية كحل عربي الفصل العاشر 10 بقلم نورهان اشرف

jina
الصفحة الرئيسية

      رواية كحل عربي الفصل العاشر 10 بقلم نورهان اشرف

رواية كحل عربي الفصل العاشر 10 بقلم نورهان اشرف

رواية كحل عربي الفصل العاشر 10 بقلم نورهان اشرف

السقوط مره لا يعني الفشل التام بل الحياه اختبارات تسقط مره وتنجح مره اخرى
مازن برفض تام :لا غزال عمرها ما تعمل كده انا عارفها كويس 
رباب بخبث:طب فهمني ازاي واحده تقدر تتجوز اخو جوزها اللي كان مسافر واللي هي ما تعرفوش و عمرها متعملت  معه في يوم وليله طب حتى لو عايزه تتجوز تتجوز  واحد ثاني مش تتجوز اخو جوزها فكر فيها كده يا مازن وهتلاقي الكلامي صح فارس وغزل كان يعرفوا بعض واكيد هي عملت الليله دي كلها عشان تتطلق منك وتتجوزوا اصل انت مش اول واحد تتجوز على مراتك ولا اخر واحد بس  مراتك الصراحه عارفه تلعبها صح
هنا بدات تشتعل نار الغضب فى قلب مازن تجاه فارس وبعد تفكير اكتشف ان كلام رباب صحيح ولا لماذا  غزل وتتزوج بتلك السرعه من اخيه هنا اقسم مازن ان يعود زوجته وحبيبته غزل له مره اخرى حتى ان خسر اخيه لايهم اهم شيء هو اعاده عائلته الصغيره مره اخرى
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
اما عند شعيب كان يجلس على كرسيه ويمسك كتاب الله يقرا فيه ولكن قطعه تراكات سحر على باب الغرفه 
شعيب بهدوء: اتفضل 
دخلت سحر وهي تحمل كوبان من القهوه تحدثت بهدوء: بقلنا كتير ماخدناش  فنجان قهوه مع بعض
هنا ظهرت ابتسامه ساخره على واجه شعيب  :من ساعه ما بدات تعملي فيها حماه وتعملي البنت كانها خادمه عندك
 سحر بهدوء بعض الشيء :طب ايه رايك يا شعيب مانتكلمش عليها النهارده ونرجع تاني زاي زمان حتى لو نص ساعه 
شعيب بسخريه :والله مش انا اللي دمرت حياتنا انتي يا سحر اللي عملتي كده انت اللي استغليتى ضعف  البنت الغلبانه وعملتي عليها حماه مع ان البنت مكسوره الجناح وماجتش جنبك عملتي البنت كأنك مرات ابوها وسايبه الحربايه الحقيقيه في بيتك
 سحر بغضب :انت مش شايف اللي انا شايفاه 
شعيب بغضب :اكبر انت اللي مش شايفه حاجه انت اللي كرهك للبنت الغلبانه  عمي قلبك وعينك عامله حماه على بنت غلبانه والله تستاهل المعامله دى بتعمليها كانها بنتك والله يا سحر انا مش عارف انتي بتعملي ايه بس خلي بالك ربنا هيحاسبك على اللي انتي عملتيه في البنت غلبانه لان البنت دي لما عاملتك عاملتك على انك امها لكن انتي عملتيها كانها خادمه وخلى بالك عقابك عند ربنا كبير يا سحر 
سحر بدفاع عن نفسها : عقابي على ايه اني عايزه لبني احسن حاجه وبعدين هو انت فكرني ان انا موافقه انها تتجوز فارس انت عارف يعني ايه تتجوز دي بنت قليله الادب ازاي تطلق  من رجل وتتجوز اخوه وازاي تقبل ان هي تعيش في بيت كان في جوزها السابق و جوزها الحالي انا الوحيده اللي شايفه البنت دي على حقيقتها لكن انت واقف معها وشايفها كانها الملاك البريء
 شعيب بجديه: والله يا سحر البنت كانت رافضه ان هي تتجوزه لكن انا اللي جوزتها فارس 
هنا وقعت لكلمات على سحر كالصاعقه ماذا هل زوجها هو من زوج تلك الحرب ايه الى  فارس
 سحر بغضب :انت بتقولي انت اللي جوزتها فارس ازاي تعمل الحركه دي انت بتحط النار جانب البنزين هتوقع ما بين عيالى عشان بنت ملهاش لازمه
 شعيب بهدوء: انا ماوقعتش ما بين حد  انا بحافظ على ورثي العيال الغلبان لان الحربايه اللي انت جايبها لو انا حصلي حاجه مش هتخلي ابنك يدي ابنه اي حاجه وفارس هو الشخص الوحيد اللي يقدر يحافظ على ورث الولد الغلبان ده
 تحدث سحر بضيق: اه اكيد الهانم هي اللي قالتلك كده اتجوزت ابنى الاول  عشان الفلوس ودلوقتي بتتجوز بن التاني وبرده عشان الفلوس ثم أكملت بجدية طب بصي بقى يا شعيب و حطها حلقه في ودانك البنت دي هتطلق من فارس  زي ما تطلقت من مازن انا هعمل كدا  حتى لو كلفني الموضوع عمري لان انا ما اقبلش ان واحده مش من مستوانا  اجتماعى ولا حتى تعليم تقعد في بيتي وتكون مرات ابنى وتكون ام الاحفادي فاهم تقول ذلك وتترك شعيب يستغفر الله لها
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
بعد عده ايام تحديدا في شقه فارس كانت تجلس غزل تداعب صغيرها ولكن اوقفها صوت الباب غزل بابتسامه: ثانيه يا مودي  
اوع تفتح الباب استنا اروح اجيب النقاب  واجي
 مراد بطفوليه :بس هفتح معاكى 
غزل بابتسامه: ماشي يا روحي 
ذهبت غزل وارتدت نقابها عندما فتحت الباب وجدت اخر انسانه ممكن لها ان تكون امامها 
رباب ببرود: مش هتقولي اتفضلي يا ضرتي ثم اكملت باستخفاف اه معلش نسيت انك بقيتي سلفتي
 غزل باستغفار: استغفر الله واتوب اليه عايزه ايه يا رباب
 هنا ازاحتها رباب بقرف عن الباب ودخلت الى الصالون واخذ تنظر الى رجاء الشقه بالقرف :شكلها مش بطال 
غزل بسخريه: محدش طلب رايك
 هنا ضغطت رباب على شفاتها وتحدثت بغيظ: مش لازم تطلبي راي اصل  راي اهم حاجه هنا 
غزل ببرود : انت بجاحه اوى
 رباب بابتسامه بارده: عارفه
 غزل: اللهم اخزيك يا شيطان باقولك ايه رباب قولي انت طالعه ليه
 رباب بقله ذوق :طالعه اشوف ازاي وقعت اخو جوزك يقدره
 هنا نظره غزل الى صغيرها  وتحدثت بهدوء :معلش يا مودي ادخل يا حبيبي الاوضه بتاعتك 
مراد بجديه: لا يا مامي انا عايز ابقا معاكى
 غزل باقولك: ادخل يا مراد 
دخل الصغير الى غرفته وهو يشتم زوجه اباه اما غزل نظرت الى رباب بسخريه :هو انتي فاكراني بجحه زايك و سرق واحد من مراته ولا اصلا هاكلم واحد انا معرفوش ولا تربطني به علاقه
 رباب بسخريه: يا شيخه ده انا شكه  انك عملت معه علاقه اصل اى إلى يخليكى تتجوزه بسرعه كدا
 هنا صفعاتها غزل بقوه على وجهه وحدثتها بقرف: مش معنى انك رخيصه وزباله ان انا كمان زيك بس صحيح امي دائما تقولي يا بنتي الحرامي شايف كل الناس حراميه زيه والزباله برده شايف كل الناس زباله زايه وانتي عشان زباله شايفني زيك بس احب اقولك لا انا مش زيك انا ولا خطفت واحد من مراته وابنه ولا قبلت ان انا اكون زوجه في السر لا يا حبيبتي انا  اتجوزته ادام امه لا اله الا الله ماتخبتش زاى الفئران
رباب بغضب:انتى قليله ادب
غزل بابتسامه: معلش اصل الحقيقه دائما بتوجع
هنا لم تحتمل رباب اهاناته اكثر من ذلك فصفعت غزل بقوه هنا نظرت لها غزل بصدمه: نهار ابوك ابيض اللي انت عملتيه ده ولم يمر اكثر من ثانيه وقد جذبتها غزل من شعرها ومسحت بها بلاط الشقه واخذ تنهال عليها بالضرب من ينظر اليهم يظن انها مصارعه نسائيه في اخذت تكلل لها غزل اللكمات والضربات وبعد مرور ربع ساعه من الضرب المتواصل قامت غزل من على رباب وتحدثت بقرف: بره بدل اقسم بالله ماضربك تاني ولو فكرت تعتبي  باب شقتي هاعلمك الادب انت واللي يتشددلك لم تطر غزل تكرير جملتها فقد لمت رباب شتات نفسها ونزلت من على الدرج وهي تنزف وشعرها منفوش كانها قد مسكت سلك كهرباء دخلت بسرعه الى شقت سحر كانت تجلس  امام التلفاز تشاهد احد المسلسلات العربيه القديمه وجدت رباب امامها بهذا المنظر فجلست تصرخ بسبب منظرها البشع: ايه المنظر ده ومين عمل فيكى كده
رباب ببكاء :طلعت اشوف مراد يا ماما ضربتني وشتمتني وشتمت حضرتك كمان
 هنا تفاقم غضب سحر اكثر واكثر وندهت بعلو صوتها على شعيب: شعيب انت يا راجل تعال شوف الهانم اللي بتدفع لها عملت اى شتمتنى وضربت مرات ابنك الثانيه انا قولتلك انها   زباله وبيئه انت اللي فاكرها بنت ناس تعال بقى شوف هتاخد حقنا منها ازاي البلطجيه بنت الشوارع فاكره ان هي قاعده في الشارع 
خرج شعيب من الغرفه وعندما وجد منظر رباب بهذا الشكل ابتسم بفخر وفرح لان قطته بدات تظهر لها انياب وسوف تجرح اي شخص ياتي بجانبها شعيب ببرود: والله غزل  معملتش كده من نفسها اكيد مرات ابنك الحربايه عملت حاجه
 رباب بدموع انا مش عارفه حضرتك بتكرهني كده ليه صدقني انا ماعملتهاش اي حاجه انا كنت طالعه اقعد مع مراد شويه مسكتني شتمتني وشتمت طنط وضربتني انا عايزه حقي انا بنت   ناس مش واحده جايه من الشارع عشان يتعامل في كده
 شعيب بسخريه: واضح انك مش جاي من الشارع ثم اكمل ببرود والله غزل متجوزه وفي عصمت راجل لما جوزها يجي قولوله هو يقدر يشوف مراته  عملت كده ليه لكن انا  مقدرش اعمل حاجه  قال ذلك وترك سحر ورباب ينظرون له بغيظ وكره وكل واحده تسب غزل بطريقتها
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
في المساء يعود مازن من العمل يجد رباب تجلس على الاريكه وتضع الكثير من الضمادات الطبيه على وجهه 
مازن باستغراب : اى اللي حصلك انت دخلتى في عربيه ولا ايه
 رباب بغيظ وبغضب: انت بتتريق بدل ما تجيبلي حقي
 مازن برفعه: هيجيب حقك من مين 
رباب بدموع : مراتك القديمه مسكتني ضربتني ده كله عشان طالعه اقعد مع ابنك واشوفه لو عايز حاجه وفوق ده كله شتمتني وشتمتك وشتمت مامتك وقالت انك مش راجل و انك عيل وملكش لازمه وان مامتك هي اللي مشياك هنا لم يقدر مازن على كتم غيظه وغضبه اكثر من ذلك فصعد بسرعه الى شقت فارس كان فارس عاده للتو من عمله 
فارس باستغراب: انت طالع في حاجه يا مازن ولا ايه
 مازن بصراخ وغضب :انت ملكش انك تتكلم معي انا طالع اكلم ام ابني
 فارس بجديه :ام ابنك دي تبقى مراتي
 مازن ببجاحه :كانت امراتي قبلك
 لم يستطيع فارس كبت غيظه وامسكه من  قميصه :احترم نفسك وانت بتتكلم على مراتي يا مازن اه هي كانت مراتك بس دلوقتي مراتى وقول كنت طالع  ليه
مازن بغضب؛ الهانم شتمتني وضربت مراتي وفوق ده كله شتمت امك 
 تحدث فارس بجديه: غزل ماتعملش كده 
مازنب رافعه حاجب: وانت ايه اللي عرفك ان غزل متعملش كده 
فارس بجديه: غزل تبقى مراتي وانا واثقه في مراتي انه متعملش كده ومش معنى انك  مكانش عندك ثقه فيها ان انا كمان ما يكونش عندي ثقه وانزل شقتك وانا هسال مراتي الاول واشوف عملت كده ليه ولو عملت كده اشوف ايه الحل اللي يرضيها ويرضيك معها لكن لو مراتي معملتش هيبقى في حل ثانى
__________
رايكم ايه الحل الثاني وايه رايكم في الغزل والى عملته وهل هي صح ام خطا
يتبع...
لقراءة الفصل الحادي عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent