recent
أخبار ساخنة

رواية طفلتي الصغيرة الفصل العاشر 10 بقلم إسراء محمد

jina
الصفحة الرئيسية

      رواية طفلتي الصغيرة الفصل العاشر 10 بقلم إسراء محمد

رواية طفلتي الصغيرة الفصل العاشر 10 بقلم إسراء محمد

رواية طفلتي الصغيرة الفصل العاشر 10 بقلم إسراء محمد


نهي بصوييت حاااسب ي رعد 
رعد بصريخ:لا متموتيش لاااااااا🙂🙂
وشهاب واقف منهار وبيصحي فامه وجنه هي كمان منهاره وعماله تطبطب ع شهاب وتاخده ف حضنها وشهاب اللي بيصرخ ويحضن نهي جامد 
نهي:هشششش متعيطش ي حبيبي خليك مع بابا رعد هو مش هيسيبك هو هو وجنه انتي هتبقي معاهم هششش وبتطلع فالروح 
نهي:ابننا ي رعد ابني امانه ف رقبتك ي رعد 
رعد:هششششسس والنبي متكلميش والنبي انتي هتعيشي وهتربي شهاب 
نهي:انا كده ضميري ارتاح سامحني ي رعد انا لما عملت كده ضميري ارتاح بسبب اللي كنت عاوزه اعملوا سامحني
رعد:بس انتي معملتيش حاجه انا مسامحك انتي اصلا ي نهي معملتيش حاجه وحشه انتي صدقتي وكان غصب عنك وماذتنش ولا اذيتي جنه ومسمحتيش لشطانك وصدقتي قلبك وعرفتني كل حاجه 
نهي:انا عملت كده عشان بحبك اوي لسه بحبك ي رعد عشان كده فديتك بروحي وسكتتت
رعد: نهي نهي لا متموتيش لا لااااا
ومراد كان طلب الاسعاف والاسعاف جت ووصلوا المستشفي ونهي دخلت العمليات 
وشهاب اللي عمال يصوت ويعيط ورعد هو كمان وصعبان عليه شهاب وواخده ف حضنه وجنه كذلك عماله تعيط وتحضن شهاب وتطبطب عليه  وبعد فتره الدكتور طلع 
الدكتور:البقاء لله المدام نهي اتوفت 
شهاب بقي يصرخ ويصوت جامد 
ورعد اللي عمال يعيط عشان العشره اللي كانت بينه وبين نهي وان هي كانت أول حد يدخل حياته ويعجب بيها وكان متعلق بيها جدا وعشان كمان هي فديتو بروحها ولسه بتحبه ومرضتش تاذيه ولا هو ولا جنه  وبيعيط ع شهاب اللي عمال يصوت ومش مصدق وبيكلم نفسه وجنه اللي بتعيط علي نهي وع شهاب انضموا لجروبي ع الفيس فضلا اسمه حكايات وروايات إسراء 
وشهاب اللي طلع يجري ع الأوضه اللي فيها أمه ودخل وقعد يكلمها 
شهاب:ماما والنبي اصحي اصحي يلا هنمشي يلا والله هسمع الكلام ومش هزعلك تاني يلا ي بابا والنبي خليها تيجي معايا قولها تصحي والنبي هي زعلت مني عشان انا مش بسمع الكلام والنبي قولها تصحي رعد عمال يعيط وياخد شهاب ف حضنه وجنه كذلك 
شهاب:يلا بقي ي ماما اصحي يلا يلا ي بابا شيليها يلا انا هسمع الكلام الله ووجه كلامه لمراد 
والنبي ي عمو خلي ماما تصحي خلي بابا يشلها وخليها تصحي ومراد اخده ف حضنه وعيط هو كمان خلاص ي حبيبي ماما راحت عند ربنا
شهاب مصدوم :لا لا انتو وحشين اوعوا 
شهاب:والنبي يلا ي ماما متسبنيش عشان خاطري والنبي يلا متسبنيش ي ماما (شهاب متعلق بمامته لحد كبير لانه عاش معاها هي وهي عوضته عن غياب رعد) طبعا مش عاوزه اقولوكوا المشهد صعب تخيلوا المشهد كده وبعد كده لقوا أن جهاز بدء يصفر ويدي اشاره أن القلب رجع اشتغل
رعد ندي :دكتور بسرعه 
والدكتور جه وطلعوا برا وشهاب اللي لسه زي ماهو 
الدكتور:دي معجزه القلب رجع اشتغل تاني بس للاسف لسه حياتها ف خطر 
شهاب :والنبي انا عاوزه اشوف ماما والنبي ويعيط 
الدكتور دخلوا صعب عليه جدا ودخل وقعد جنبها وماسك أيدها وعمال يبوس فيها ويكلمها ويعيط ورعد وجنه ومراد اللي واقفين من ورا الازاز وعمالين يعيطوا وصعبان عليهم شهاب جدا ورعد بيعيط بحرقه ع شكل ابنه وجنه تطبطب عليه ومراد جنبه وبيهديه وعدي الليل وشهاب ورعد بايتين فالمستشفي وشهاب طبعا مصمم أنه يبات وجنه هي كمان صممت المستشفي بتاعه رعد الالفي ي جماعه عشان كده هو باتوا عادي لانه صاحب المستشفي رعد خلاهم يجهزو اوضه فاضيه لي هو وشهاب وجنه وشهاب وكل شويه يروحوا يبصوا ع نهي 
ورعد رجع الاوضه تاني وشهاب كان نام خلاص من التعب والارهاق 
رعد رجع واتصدم
جنههههههههه😨😨 
يتبع......
لقراءة الفصل الحادي عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent