recent
أخبار ساخنة

رواية عاصفة القدر الفصل الحادى عشر 11 بقلم إيمان المهدي

 رواية عاصفة القدر الفصل الحادى عشر 11 بقلم إيمان المهدي
رواية عاصفة القدر الفصل الحادى عشر 11 بقلم إيمان المهدي

رواية عاصفة القدر الفصل الحادى عشر 11 بقلم إيمان المهدي

يقال أن الغياب المفاجئ يقتل أكثر من الوداع
أحمد بحزن على أخته ... نور قومى خلاص ال بتعمليه ملوش داعى هو مشى 
نور  كانت عيونها مرتكزة على مركب أدهم وهي تبتعد
تتذكر كل أوقاتهم مع بعض وتبكى بمرارة 
أحمد نور قومى يا حبيبتى خلينا نمشى
نور ببكاء. هو سرقنى يا أحمد أخد قلبى وثقتى فيه
 هو كداب قالى ان مش هيسبنى ولا يتخلى عنى بس من أول محاوله بعد  من غير حتى ما يفكر ايه ال ممكن يحصلى ف غيابه 
محمد  كفايه يانور ارحمى نفسك وقومى مع أحمد 
نور. وهو مش رحمنى ليه.  وقامت ف إتجاه محمد.  بترجى وبكاء أرجوك يامحمد. انت أخوه خليه يرجع ميسبنيش. أنا بتخنق ف بعده
محمد. بعطف يربط على كتفيها. هيرجع يانور صدقينى أدهم مش هيقدر يبعد عنك أكيد هيرجع
نور.  لأ أدهم مش هيرجع لو كان بيحبنى مكنش بعد 
أحمد. نور يالا ياحبيبتى وكفايه 
أدهم كان بيبعد بالمركب ويخطف نظرات على الشط ليرى نور وهي منهارة  .. سامحينى يانور ليلة فراقك أصعب ليلة هتمر عليا. أكيد هرجع بس وقتها هرجع وأنا جدير بيكى هرجع وأنا أقوى. وقتها هكون أحق شخص بيكى  
مرت أسابيع وشهور. على ابتعاد أدهم 
سميرة. وبعدين يا أحمد هنسيب أختك كدا لا مهتميه بنفسها ولا بأكلها. بقت شبه الموميا حتى الجامعة مش بتروح أنا مش عايزة أخسرها يابنى أعمل حاجة 
أحمد مش عارف يا ماما أعمل ايه بابا مبيسألش ولا بيحاول يعمل أي حاجة وهو شايفها كدا. 
سميرة. أبوك كل ال يهمه منصبه وشغله وبس 
أحمد.  بيأس  أنا هحاول أتصرف  
داخل غرفة نور كانت تبكى وتنظر لخاتم أدهم بقلة حيلة على ما وصلت له 
دخلت سميرة عليها وبعدين معاكى يانور انت بتأذى نفسك كدا. 
نور .....
سميرة. بتوجعى قلبى عليكى ليه يابنتى أنا ما صدقت ان سارة رجعت تروح شغلها وتتعامل مع الناس شويه 
خليكى واثقة ف نفسك وف حبك ولو يستاهلك يبقى هيرجعلك
نور ببكاء. أنا تعبانه أوووى يا ماما هو ازاي قدر يبعد عنى. ازاي هونت عليه هو عارف ان روحى فيه. قلبى وجعنى اوووى فقدت ثقتى بنفسى أنا خسرته يا ماما وروحى راحت معاه
سميرة تعرفى ان أدهم هو الصح 
نور ....
سميرة   لما عرضتى عليه الجواز واحد غيره كان وافق وحط أبوكى قدام الأمر الواقع  بس معملش كدا لإنه حبه نظيف أدهم مبعدش عشان كرامته ال اتهانت بسبب كلام أبوكى. لأ هو بعد عشانك لما يرجع يكون جدير بيكى وبحبك. أدهم أصيل. صدقينى مستحيل يتخلى عن حبك بالسهوله دى عشان كدا لازم تفوقى وارجعى زي الأول وأحسن عشان لما يرجع يلاقيكى قويه وناجحة ف دراستك وحياتك. 
نور. ياريت ياماما يكون زي ما بتقولى 
سميرة. بكرة تشوفى وتصدقى بنفسك يالا قومى اغسلى وشك والحقى راجعى ال فاتك السنة قربت تخلص وامتحاناتك بعد شهر لازم تنجحى وبإمتياز يانور 
داخل بيت البحيرى
. يلتف الجميع حول طاولة العشاء. 
عبير بحزن. وحشتنى يا أدهم مفيش حاجة بيها طعم من غيرك 
محمود. ربنا يصلح حاله ويرجعله حقوقه 
محمد. أي حقوق يابابا مش فاهم انت من فترة بتقول ألغاز كتير بخصوص أدهم مش مفهومه
محمود. ولا حاجة يابنى 
محمد. ولا حاجة ازاي أنا متأكد انك مخبى علينا حاجة 
محمود. بتوتر أنا هخبى إيه بس يابنى 
محمد. بابا انت...قاطعه جرس الباب الذى  أنقذ محمود 
عبير. شوفى مين يامروة 
فتحت مروة الباب لتجد شاب وسيم بلحيه خفيفه وعين باللون الرمادى.  لتبتسم لهذا الوسيم.  نعم 
ينظر إليها بلهفة واشتياق وكأنه قد وجد ضالته 
أنا أحمد. 
مروة. أحمد مين وعايز مين بالظبط
أحمد وكأنه مش مصدق انه لقاها أخيرا. وقد ظهر عليه التوتر  هو يعرفها لكنها لم ترى وجهه من قبل ولا تعرفه 
تنحنح. احمم أنا أحمد أخوها لنور 
مروة. بلهفة. نور طيب هي عاملة انا حاولت كتير اوصلها بس رقمها مجمعش معايا 
أحمد. طيب ممكن أدخل الأول. محمد موجود 
مروة. أه آسفه اتفضل. ادخل 
دخل أحمد. وقام محمد وعبير من على السفرة 
أحمد بخجل أنا آسف جيت من غير ميعاد 
محمد. لا ابدا اتفضل   ماما بابا. أحمد اخوها لنور 
عبير. اهلها وسهلا يابنى اتفضل 
أحمد.  شكرا. أنا بس كنت عايز طلب صغير 
محمد. تحت أمرك يا أستاذ أحمد 
أحمد. عايز رقم أدهم او عنوانه أي تفاصيل عنه عايز أوصله أرجوك نور بجد تعبانه وانا عايزه يرجع وهخليهم يتجوزوا أنا مش هسيب أختى كدا. 
محمد.  بس مينفعش حتى لو رجع يتجوز نور وابوها رافض
أحمد. وانا مش هخسر أختى  أدفع ثروتى قصاد ما أختى ترجع مبسوطة ولطبيعتها
محمود بس احنا يابنى منعرفش حاجة عن أدهم
محمد بس نعرف .... قاطعه محمود ولا نعرف عنوان ولا رقم فون. كان بيكلمنا من أرقام مختلفة كلها خارجية  
أحمد بشك أكيد متعرفوش توصلونى بيه 
محمود. لو نعرف كنا قولنا يابنى هو حتى مش كلمنا من أكتر من شهر 
أ حمد طيب ممكن تبقوا تعرفونى لو عرفتم أي أخبار. عنه
محمود. ان شاء الله يابنى 
أحمد  كان شاكك ان محمود بيخبى عنه قصدا. بس بردوا محى الشك دا  وقال ف نفسه هو هيستفاد ايه لو كذب عليا أكيد بتوهم.
  طيب أنا آسف على الإزعاج واتجه للخروج. ثم التفت لمروة. ومحمد.  ابقى خالى آنسه مروة تسأل على نور. تقريبًا كدا متعلقين ببعض وممكن تقدر تخفف عنها شويه
محمد. ان شاء الله. 
خرج أحمد بعد ما فقد آخر أمل كان نفسه يرجع يفرح أخته ويقولها ان هيقنع أدهم يرجع بس للأسف أدهم بقى أبعد ما يكون 
ف لندن عاصمه الملكة المتحدة البراطينيه إنجلترا 
على أحد الأسره كان يتكأ وهو مبتسم لصورتها يتذكر جنونها  وبعض المواقف التى جمعتهم. ليتنهد  يا ترى عاملة إيه يا نور. لسه فاكرة أدهم فاكرة ملامحه فاكرة حبنا. ولا نسيتى بمرور الأيام أنا يمكن ظلمتك ببعدى. بس الظلم الأكبر ليكى كان هيكون وانا جمبك صياد بسيط. بيستحوذ على قلب أميرة زيك 
ليدخل شاب طويل القامة ببشرة بيضاء وشعربنى مجعد مبتسم إيه يا عم أدهم لو أعرف أن المذاكرة هتخليك مبتسم كدا يبقى هسيبك تذاكر على طول 
أدهم. اهلا يادرش خلصت صفقة المراكب ال سلمهالك مستر جان
مصطفى يابنى خلصتها متقلقش بس أنا عايز أعرف انت مبتتعبش طول اليوم مابين الشركة والمينا وطول اليوم مذاكرة إرحم نفسك يا أدهم مش كدا
أدهم. لازم. يا مصطفى. أنا واعد نفسى اخد شهادة عليا ومن أكبر كليات لندن. 
مصطفى بس كان لازمته ايه كلية ادراة الأعمال دى ما انت ممكن تبقى رجل اعمال ناجح من غير كليه
أدهم. مش يمكن دا حلم وعايز احققه وبعدين دى فرصه انت عارف احنا فى أفضل الدول بريطانيا افضل الدول ال تقدر تاخد منها شهادات ادارة الأعمال لو اجتهدت وعملت جدول لنفسى أقدر اخلص البكارلريوس ف ثلاث سنوات مش أربعة والماجستير. ف سنه بدل سنتين. دا صعب جدا بس لازم احقق الصعب دا
ان تكون شهادتى من جامعة لندن بريطانيا العظمى. دا يبقى نقله كبيرة ف حياتى  فهمت
مصطفى يحك رأسه. ااه فهمت ربنا معاك يا أدهم بس حاول تنام ساعتين عشان تقدر تواصل كدا بعد أيام على وضع دا هتفقد توازنك ومش هتعرف تحقق ال نفسك فيه 
ظبط مواعيدك اهمهم الراحة الجسديه عشان جسمك يقدر يساعدك
أدهم. عندك حق. هحاول انام. عشان كمان أقدر أقوم أصلى الفجر 
ف مصر 
محمد. تقدر تقولى انت ليه خبيت عنه مكان أدهم وارقامه 
محمود.  .....
محمد. يابابا رد عليا. لو مخبى علينا حاجة. قولها احنا كلنا عيلة ولازم نتحمل ونواجه أى ظروف بس أنا عاجز عن المواجهة دى لان مش عارف أي حاجة  
محمود.بتوتر مفيش حاجة يا محمد. متعملش عليا محقق وتستجوبنى
محمد. انت عارف ان مش بستجوبك. يابابا أنا عايز أشيل عنك الهم يمكن لو حكيتلى افكر والاقى معاك حل
محمود. مبقاش ينفع أي حلول غير أدهم يتحول جذريا لشخص قوى يقدر يقف قدام عاصفة القدر ال انكتبت عليه ولا هو ال يكسب لان خسارته معناها موته
محمد.  يبقى لازم أعرف ايه ال بيواجه أخويا. يمكن احاول أساعده.  
عبير.  ليه كدا يا محمود. بتفتح عليا أبواب ياما قفلناها
محمود. لازم كل حاجة تتفهم  معدش ينفع نخبى. 
عبير. هتفرق ولادى يا محمود. 
محمود. بالعكس دا هيبقوا ايد واحدة. محمد. اوعدنى ال تسمعه منى ميغرش فيك حبك لأخوك 
محمد. أنا وأدهم مستحيل نتغير لأي سبب كان هيفضل أخويا ال ياما ضحى عشانى 
محمود.  أدهم. مش أخوك ولا إبنا ولا اسمه أدهم البحيرى   
محمد. انت بتقول ايه يابابا  ازاي أدهم مش اخويا
محمود. دى الحقيقة وقبل ما احكيلك هو مش اسمه  أدهم.
 إسمه مراد سليمان 
يتبع ......
لقراءة الفصل الثانى عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent