recent
أخبار ساخنة

رواية أنا لك أنت الجزء الثاني الفصل الحادي عشر 11 بقلم حبيبة محمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية أنا لك أنت الجزء الثاني الفصل الحادي عشر 11 بقلم حبيبة محمد

رواية أنا لك أنت الجزء الثاني الفصل الحادي عشر 11 بقلم حبيبة محمد

رواية أنا لك أنت الجزء الثاني الفصل الحادي عشر 11 بقلم حبيبة محمد


عارف هعمل اي يا سيف؟ 
رد سيف بأيماء مستني منه رد: امم؟ 
_ هقتل مريم... 
سيف قام وقفه وفتح بوقه بانذهال وقال: ينهار ابوك منيل؟ 
_ انت اتجننت يا كريم مش للدرجه دي!! 
كريم بغيظ: لا للدرجه؛ يا تكون ليا لوحدي يا متكونش لحد غيري يا سيف؛ انا حبيتها جامد اوي في فتره قليله بقيت مدمن مريم دي او لمجرد اسم مريم بس وتيجي ف الاخر تسيبني وتروح لأمير بتاعها دا؟  دا علي جثتها؛ بصله بنظرات تحذير وقال: وانت  انتت لو روحت قولت لأي حد حاجه عن كلامي دا هقتلك وهقتلك البت بتاعتك سامع؟ انا اصلا ملييش حد و مش باقي علي اي حاجه وحتي لو اتسجنت مش ههتم انا كدا كدا ملييش حد و لوحدي؛ سااامع؟ 
꧁꧂
ملك فتحت عينها لقت نفسها في حضنه ف ابتسمت بهمس وقالت: ومين كان يصدق ان انا وانت بعد ما عدينا كل المراحل دي نوصل للأحنا فيه دا دلوقتي؟ 
_ ومين يصدق ان احنا بعد تعب السنين دا كله فعلا نتجوز؟  اغلبيه الناس بيكونوا بيحبوا بعض بس مبيكملوش مع بعض بس انت استنتي لغايه ما وصلت للسن المفروض اتجوز فيه؛ منستنيش بالعكس انت استنيت.. 
ابتسمت بهدوء وقالت: مهما قولت انا بحبك قد اي كلامي فيك مش هيخلص يا سليم؛ انت اجمل شئ في حياتي...  بجد مش عارف اوصفك ازاي بس انا بحبك من اعماااق اعمااق قلبي؛ مضايقه اوي اني زعلتك امبارح بس انت برضو ضايقتني و دا ميمنعش اني مش نسيالك الحصل... 
قامت من جمبه بخفوت عشان مقلقش من نومه 
ونزلت علي المطبخ فتحت الشباك البيطل علي الشجر واتنهدت براحه نفسيه و حضرت الفطار وهي بتغني 
꧁꧂
مريم لبست الچاكيت و كالعاده لبسها المعتاد زي كل مره وخرجت برا...  لقت امير في وشها كان لابس بدلته وجاهز لأنه يروح الشركه ... 
بس هي خرجت من غير حتي ما تقوله صباح الخير 
امير طلع يجري وراها ومسكها من ايدها وقال: ينفع افهم انتي بتعملي كدا ليه؟ 
مريم زقت ايده واتنهدت ببرود وهي بتبص للساعه ف ايدها و ردت بتجاهل: مبعملش حاجه يا امير؛ .. لو سمحت ورايا مشوار هتأخر
مشيت وسابته بدون ما يقولها اي كلمه او علي اقل يرد عليها 
ركب عربيته بعصبيه وخبط الدريكسيون وهو بيقول بصوت عالي: انا مش فاهم هي اي غيرها؟ 
_ هي علاقتنا هتفضل لغايه امتي بالوضع دا انا زهقت... 
꧁꧂
الين نزلت وهي بتحرك ايديها الاتنين بنعاس واول ما نزلت من ع السلم لقت الفطار محطوط علي السفره ف قالت بأستغراب: مين عمل كل الفطار دا ع الصبح؟.... 
ديما خرجت من المطبخ و ف ايدها صينيه: انا العملت اي رأيك؟ 
_ الله الله!  طب ما انتي تنفعي اهو اومال كنتي بتلعبي دور الشريره كدا ليه؟ 
ديما ضحكت علي كلام الين وقعدت ع السفرة وقالت بتنهيده: الزمن بيغير؛ بس مش الزمن بس في شخص كمان ربنا بعتهولي عشان يغيرني للأحسن.. 
الين قعدت جمبها وهي بتقول: كلنا عارفين مين الشخص دا بس عمرنا ما نروح نقول 
ردت ديما بخجل وقالت: طب اتملي بدل ما المك 
_ تلمي مين يا عين ماما؟ 
ديما ضربت بأديها علي السفره جامد وقالت:  اللمك انتي والم عشره زيك.. 
_ دا علي اساس ان الشغل الانتي بتعمليه دا هيخوفني؟ 
ردت ديما وقالت ب شر: مبخوفكيش؛ بس يكفي انك عارفه انا ممكن اعمل اي 
ضحكوا هما الاتنين و ديما قالت: ٢ شرانين قاعدين مع بعض علي سفره واحده ع الصبح مستنياهم يقولوا لبعض اي؛ صباح الخير مثلا؟ 
꧁꧂
ملك بعد ما جهزت السفره طلعت الاوضه تاني وقفت قدام المرايه وحطت روچ خفيف وسيبت شعرها وحطت برفيوم  ف سليم صحي لقي ملك بتحط برفيوم.. قام بنعاس وحرك شعرها ل ورا وقرب من ودنها بهمس وقال: شكلك جميل اوي.. دايما لما بصحي من النوم علي شكلك ببتسم 
ملك بصتله ف المرايه بحب وسكتت.. فقال وهو بيبص لشفتها وبيبتسم: حاطه روچ خفيف؟  
لفت ملك ورفعت كتفها برقه: عشان انت بتحب الروچ الخفيف 
_ والله انا بحبك انتي والروچ الخفيف بتاعك 
ملك خرجت برا الاوضه وقالت بهمس: وانا بحبك وبحب اي حاجه عنك... 
سليم نزل وراها وضحك بهمس وقال ف سره: بصتبح علي مزه اه والله علي مزهه
خرجت من المطبخ وحطت الاطباق ع السفره وقالتله بحب: تقريبا دا اول يوم اعملك فيه انا الفطار بأيدي 
_ وانا اقول الفطار شكله حلو كدا ليه اتاري انتي العملاه 
ردت ملك عليه وهي بتضحك بخجل: بتعرف تثبتني انت 
_ عيب عليك دا انا سليم الانصاري.. 
رن الجرس فاجأه ف ملك قامت تفتح سليم قام وقف وزعقلها: انتي عبيطه يا ملك؟ 
_ خارجه تفتحي بالروب؟ وخارجه تفتحي ليه اصلا طول ما انا موجود! 
_ عشان انا كنت طالبه اوردر عشان كدا كنت انا الهفتح 
مسكها من ايدها وجز عليها اكتر وقال: تفتحيييي بالرووووووب يا ملك؟؟ 
ردت عليه بخوف وتوتر: انا اسفه با سليم معرفش اي الخلاني اعمل كدا اصلا؛ بس انا مفتحتش انت لحقتني ينفع تفتح انت وبعدين نشوف الموضوع دا بعدين؟ 
سليم فتح الباب وخد الاوردر ورماه ع السفره وقال بعصبيه: مش ناسي الهبل الانتي عملتيه دا... 
_ ما مفتحتش اهو يا سليم؛ انت الفتحت 
زعق فيها جامد وصوته كان عالي وقال بعصبيه: اعمل اي بكلامك الملهوش لازمه دا يعني؟ 
_ اومال وانا في الشركه بتعملي اي بتخرجي تفتحي للناس بالروب ورجلك وايدك وشعرك باينين؟  ليه كيس جوافه معاكي؟ 
_ انا... اس.. 
سليم مرضيش يسمع منها باقي الكلمه وطلع ع اوضته بعصبيه وهو بيقول: مسمعش حسك يا ملك؛ اسكتي خالص اسكتيي
꧁꧂
مريم قبل ما تدخل تشتري لبس حد مسك ايدها ووقفها 
ف لفت بتوتر وخوف لقته كريم 
... زقت ايده بعصبيه وقالت: انت تاني؟ عايز اي مني؟ 
_ عايزك
ردت عليه وهي بتبص في عيونه ب حقد وبتقوله: انت دمرتلي حياتي ودمرتني نفسيا مش كفايه كدا بقا؟ اوعي تكون فاكر اني ممكن ارجعلك دا علي جثتي
كريم ضحك بسخريه وقال:
 هو فعلا علي جثتك 
بصتله بأستغراب وكأنه مجنون وقالت: تقصد اي؟ 
رد عليها بسخريه علي كلامها: لا لا مفيش حاجه كملي shopping 
مريم دخلت المحل وسابته وهي خايفه منه بعديها اتصلت ب ملك 
_ ملك انتي مركزه معايا؟  ملك؟ 
مكنش في اي رد غير صوت هواء في الفون 
مريم قفلت السكه بضيق وقالت: متخلفه ماسكه فون ع الفاضي 
حاولت تنسي الكريم قالها ف بدأت تشتري حاجات؛ سليم اتصل بيها 
_ مريومه ازيك يا روحي وحشتيني... 
ردت عليه بصوت حنين: انت اكتر يا سولي.. هتجيلي امتي انت وملك؛ اصل انا اتصلت بيها من شويه فتحت عليا بس متكلمتش
سليم مرضيش يقولها انهم متخانقين ف توهه الموضوع وقال: عايز اكلمك ف موضوع كدا يا مريم... 
_ قول يا سليم سمعاك؟ 
_ قبل اي حاجه مقولتيليش ليه انك خرجتي تشتري حاجات؟ 
مريم بتوتر: عرفت منين اني ف الشارع؛ انت بتراقبني يا سليم؟ 
_ لا مبراقبكيش بس عارف كل تحركاتك؛ متفتكريش اني عشان بعيد عنك معرفش انتي راحه فين وجايه منين 
_ طب... انا... احمم يعني انا اسفه اني مقولتلكش اني خارجه
_ متتأسفيش محصلش حاجه كدا كدا انتي كبرتي واعتمدتي علي نفسك بس برضو دا ميمنعش اني لازم اكون معاكي خطوه بخطوه لحد ما توصلي لبيت جوزك 
مريم ضحكت في سرها وقالت: تقصد قره عيني...
_ مريم سمعاني؟ 
_ احمم ايوه معاك معاك كمل. 
_ وكمان انا خايف عليكي تقعدي لوحدك ف الڤيلا... معرفش بس حاسس انك غلط تقعدي لوحدك كدا 
_ غلط اي يا سليم هو انا طفله خلاص عدينا المرحله دي 
_ بس برضو خايف عليكي انتي مهما كان لسه صغيره؛ تعالي عيشي معانا يا مريم 
اتنهدت بضيق: نعممم؟ اجي اعيش معاكوا طب وامير؟ 
سليم بأستغراب: نعم الله عليكي؛ وانتي مالك بأمير؟ 
عدلت طريقه كلامها تاني بكسوف وقالت: اقصد يعني هيعيش لوحده مش حرام؟ 
_ لا ملكيش دعوه بأمير خالص
_ ليه بقا انشاء الله؟ 
_ اوعي تكوني بتخرجي تقعدي معاه ف الجنينه بره؟ هنفخك يا مريم لو عرفت 
ردت عليه بكدب:  لا طبعا عيب عليك انا من ساعه ما انت اتجوزت مشوفتش وشه اصلا
_ جدعه يا مريم.. جهزي شنطه هدومك بقا ويلا عشان هتيجي تعيشي معانا 
_ قولتلك مش موافقه يا سليم؛ لو سمحت سيبني انا مش محتاجه اجي اعيش معاكم ف بيت واحد؛ وكمان انا مش لوحدي معايا ديما والين.. 
سليم بعد محاولات كتير معاها مرضيتش وقفل السكه
خرج من اوضته بعد ما لبس البدله ونزل لقي ملك قاعده تحت بتمسح في وشها
حاول يبص عليها من غير ما تاخد بالها عشان واخد موقف منها ف لقاها بتعيط 
سألها بتردد: انتي... بتعيطي؟ 
مسحت وشها واتنهدت بضيق:
 لا انا كويسه اهو 
قرب منها ورفع رأسها لقي وشها محمر من العياط ف مسك ايدها بحزن وقال: ينفع اعرف بتعيطي ليه؟ 
_ عشان مكنش قصدي افتح الباب وانا كدا... شئ تلقائي خلاني اقوم افتح من غير ما اركز انا لابسه اي... وغير كدا كمان انت اتهمتني اني بقوم افتح لأي حد وانا كدا 
_ لا يا ملك متهمتكيش؛ بس انا غيران عليكي مش اكتر... حابب انك تكوني ليا لوحدي مش عايز حد يبص علي شعرايه واحده منك تقومي انتي كنتي هتفتحي للراجل وانتي لابسه روب؟ 
_ اكيد هضايق وهتعصب... وعلي فكره لسه الشئ دا مضايقني لغايه دلوقتي.. فكره انك تقومي تفتحي بالمنظر دا عصبني.. اومال لو مكنتش لحقتك كنتي عملتي اي كنت فتحتي للراجل بالمنظر دا؟ 
_ معرفش بس انا فعلا المره دي غلطانه؛ مش عايزاك تتضايق.. 
_ انتي عارفه انا حجبتك ليه يا ملك اول شئ لأن الحجاب فرض ولأنك بتتحاسبي علي كل شعرايه حد بيشوفها... تاني شئ عشان انا مش عايز حد يشوف اي حاجه فيكي غيري انا... مكنتش عايز اخلي الرايح والجاي يبص علي دراعك او علي رجلك... يبص علي منظر شعرك  ويعاكسك.. ف لو دا كان حصل يبقي انا مليش لازمه معاكي يا ملك.. ابقي كيس جوافه مرمي معاكي ف البيت وخلاص 
_ للمره الالف يا ملك ومش هحذرك تاني انتي دلوقتي مبقتيش زي الاول بقيتي متجوزه وغير كدا كمان انتي مسؤوله مني وكل شئ فيكي يخصني انا بس عشان كدا مش هقولك تاني تخلي بالك من نفسك وتراعي انك كبيره وواحده متجوزه...  
_ كلامك كله صح يا سليم؛ وليك حق في كل كلمه قولتها... 
باس ايدها وطبطب عليها وقال: مش عايز اشوف دموعك دي تاني سامعه؟  
مسحت دموعها وضحكت: سامعه؛ بس قبل ما تمشي.. عايزه اقولك اني هروح لمريم انهارده عشان وحشتني... 
سكتت شويه وقالت:
 وكمان هزور ديما.. 
_ طب اطلعي اللبسي اوصلك معايا في الطريق بدل ما تروحي لوحدك
꧁꧂
مريم رجعت و في ايدها شنطه كتير جدا دخلت بيهم الڤيلا
الين نزلت بتجري وفتحت الشنط وهي بتقول: لبس لبس لبس...  مفيش اكل؟ 
ردت مريم وهي بترمي نفسها علي الكنبه بتعب: لا مجبتش اكل.. بس ممكن لو انتي جوعتي اطلبلك اوردر؟ 
ديما قفلت اللاب بتاعها وقعدت جمب مريم وقالت: عملتي اي مع امير؟ 
.... الين قعدت وقالت بحماس: اه صح عملتي اي مع امير؟ 
مريم ضحكت وقالت لديما: مبيتبلش في بوقك فوله؟ 
_اعمل اي هي البتذنن في ودني لغايه ما بقولها 
مريم ربعت رجلها وريحت ضهرها واتنهدت بهدوء وقالت: ع العموم مش هتفرق كلنا اخوات.. 
_ ايوه يعني حصل اي؟ 
ردت مريم بعصبيه: ما هو لو حصل حاجه كنت قولت؛ بس احنا لسه زي ما احنا بنتخانق بس.. 
الين رفعت رجلها ع الترابيزه وبصت لديما بخبث وقالت: وانتي يا هانم؛ هتفضلي انتي ونادر كدا كتير؟ 
_ معرفش؛ بس اكيد مش هنفضل ماشيين مع بعض كدا لازم يتقدملي.. 
مريم بصت ل الين وقالت بتريقه: انتي عماله تسألينا عنهم وانتي بقا معندكيش حد بتحبيه خاالص كدا؟ 
ردت الين بخجل: لا عندي بس متقدريش تقولي اني بحبه.. انا بس معجبه بيه هو شخص فرفوش شويه.. ومش راجل حبتين تلاته واغلب الاحيان بيكون شراني وقليل الادب
مريم وديما ماتوا من الضحك علي كلام الين... ف ردت ديما وقالت: عرفت المواصفات دي تبقي مين...؛ تبقي سيف مش كدا؟ 
مريم وقفت ضحك وقالت: والله يا الين هو لو سيف يبقي تشخيصك عنه طلع صح.. هو فعلا مش راجل.. 
ملك ودعت سليم من شباك العربيه ورنت الجرس 
_ حد فيكوا يقوم يفتح.. 
ديما فتحت اللاب وقالت: لا مش قادره اقوم قولي ل الين
الين بعصبيه: هو انتوا كل حاجه تقولوا الين و زفت لا مش هقوم قومي انتي 
مريم قامت بعصبيه وهي بتقولهم: قامت عليكوا حيطه يا بعدا 
فتحت الباب لقت ملك ف حضنتها وقالت: وحشتيني يا لوكا
ملك دخلت وهي بتضحك وبتقولهم بشوق: وحشتوني يا صيييييع 
ديما قامت وحضنت ملك وقالت: انتي اكتر يا ملوكه
الين كالعاده كانت بتدور في الشنط مش مركزه مع ملك
ملك قعدت ع الكرسي وقالت بتنهيده: امم احكولي بقا عمالين تتكلموا في اي من ورايا
_ مفيش بنتكلم عن حوارها المبيخلصش هي وامير
ردت ملك علي ديما بضيق: والله انا نفسي زهقتلهم
مريم ضربت الين علي ايدها وقالت: كفايه بهدلتي ام الشنط
ملك قامت وقفت وربعت ايدها بتفكير: ما تيجوا نخرج بدل ما احنا قاعدين ملناش لازمه ف البيت كدا
_ انا عن نفسي معنديش مشكله
الين ردت علي ملك وقالت: 
ولا انا عندي مشكله
مريم خرجت من المطبخ وهي بتاكل خياره: بس انا عندي مشكله
_ واي هي مشكلتك خير؟ 
مريم ردت علي ملك وقعدت علي الكرسي بضيق وقالت: كنت مستنيه امير يجي من الشغل واقعد معاه شويه
_ انا قولتلك اي؟ مش قولت اتقلي شويه؟ 
طلعت وهي بتأفأف بضيق: اديني هتقل ولما نشوف اخرتها 
ملك بصت ل الين وديما وقالت: وانتوا هتفضلوا واقفين؟  اطلعوا البسوا يلا 
꧁꧂
امير دخل قعد ع الكرسي ف المكتب مع سليم وقال: تعرف اني رجعت للبنت القديمه الانا بحبها تاني؟ 
_ طب كويس
_ بس هي بعدت عني تاني لسبب معرفهوش... عشان كدا قولتلك اني بخاف اقرب منها احسن تسيبني و دا الشئ الوحيد المخوفني منها
_ مين البنت دي؟ ليه مشوفتهاش معاك قبل كدا ولا مره؟ 
امير اتنهد بتوتر وقال: كانت صاحبتي من ايام الجامعه المهم خلينا في موضوعنا 
_ تلاقيها بتتقل عليك ولا حاجه 
_ طب وانا اعرف منين انها بتتقل عليا مش ممكن تكون مش عايزاني؟ 
_ ما هي لو بتتقل عليك هيبان عليها يا امير يعني مثلا بتبصلك بطريقه حلوه بس مبتكلمكش يبقي كدا بتتقل... مثلا تزعق فيك وبعدين تمشي وترجع تكلمك تاني بطريقه وحشه هي كدا بتتقل عليك.. بيبان لو هي بتتقل علي فكره.. لاكن لو مبتحبكش مش هترضي تشوفك اصلا... 
امير ضحك بفرحه وقال: يبقي بتتقل فعلا؛ وبعدين دا انت طلعت صايع بقا عرفن المعلومات دي منين.. 
_ عيب عليك.. دا انا سليم الانصاري
: يييادي ام الكلمه المبنخلصش منها دي.. انا سليم الانصاري انا سليم الانصاري
꧁꧂
_ قوليلي هناكل فين انا جوعت
ملك بصت حواليها وقالت: تاكلوا من زاكس؟ 
ديما وافقت وقالت: اه بحب زاكس.. 
ردت مريم عليهم وقالت بتريقه: زاكس اه بحب زاكس.. بطلوا هبل وتعالوا نروح العصافره فيه هناك محلات سمك زي اللوز
_الين بضيق: لا مبحبش السمك.. 
_ هتاكلي سمك 
ردت الين بعصبيه: دا علي جثتي 
꧁꧂
مريم بتريقه: بس اي رأيك ف السمك يا الين؟ 
_ تحفه بجد 
ديما ضحكت وقالت بسخريه: علي جثتيي
ردت مريم عليهم: اسكتوا بقا يا شباب متكسفوهاش خلوها تاكل
_ انا خلصت اكل؛ لو انتوا يعني مستنيني انا خلصت نقوم بقا؟ 
دفعوا الحساب وقاموا كلهم... 
꧁꧂
رجعوا بليل ع الساعه ١٠  
كان سليم وامير واقفين مستنيهم بالعربيه.. 
سليم نزل من العربيه وقال: ما لسه بدري؟ 
ملك ضحكت وقربت من ودنه بهمس: علي فكره اشتريت حاجه هتعجبك... 
_ طب ف البيت اسكتي هتفضحينا 
ملك بعدت وهي بتضحك بهمس وقالت: اديني سكتت اهو 
سليم حضن مريم وقالها: وحشتيني يا قلب اخوكي.. 
_ انت اكتر والله... وبعدين مبتجيش يوم الجمعه تفطر معانا انت وملك  ليه؟ 
_ اصل دا اليوم الوحيد البستريح فيه من الشغل بس عشان خاطرك هاجي.. 
مريم ابتسمت بهدوء وبصت لأمير وكأنها نفسها تقوله وحشتني... 
سليم خد ملك وروحوا والين وديما دخلوا الڤيلا 
ومريم فضلت واقفه مع امير برا. 
_ استنيت كتيييير اوي اني اكون معاك وخلاص مبقتش قادره استحمل فكره اني اكون بعيده عنك من انهارده.. انا بحبك يا امير ومش عايزه ابعد عنك تاني 
كريم وجهه السلاح ناحيه امير وقال بغيظ: هتنتهي علاقتكم المقرفه دي وهتبقي ليا انا لوحدي يا مريم
تتوقعوا ان  كريم هيقتل امير ولا هيحصل اي؟؟ 
يتبع.....
لقراءة الفصل الثاني عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent