recent
أخبار ساخنة

رواية أحببت زوجة أبي الفصل الثاني عشر 12 بقلم رولا

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية أحببت زوجة أبي الفصل الثاني عشر 12 بقلم رولا

رواية أحببت زوجة أبي الفصل الثاني عشر 12 بقلم رولا

رواية أحببت زوجة أبي الفصل الثاني عشر 12 بقلم رولا

لاااااء ابعد عني ، لو قربت مني هصوت 
طب متصوتي ، وريني مين هيسمع صويتكك 
هقت**لك ، والله لاقت**لك ، ابعد عنااااااي 
صحيت مفزوعه ، جس**مها ماليه العرق وهو قاعد يتفرج عليها بإهتمام 
بصت حواليها برع**ب ، المكان غريب 
وهو قاعد بعيد عنها ف مكان معتم ، مكانتش شايفه وشه ، عدلت نفسها وقعدت علي السرير 
انت مين ؟! 
متخافيش دا انا .... 
خرج من العتمه وشافت وشه ، فاتنهدت بأرياحيه 
مين اللي جابني هنا ، انا آخر حاجه فكرااها اني كنت مع ثائر ..
شوفته وهو منيمك وواخدك معاه ف العربيه ، فانتهزت فرصة غيابه لما دخل القصر وخدتك وهربت ... 
لو كان مسكك كان هيبقي في خطر علينا وعلي حياتنا ، قولتلك خد بالك كويس 
اكيد.مشافنيش ، متقلقيش 
اي الخطوه الجايه
عاوزك تقربي منه لأقصي درجه ، عاوزه يأمنلك علي الآخر ، ويديكي سره 
    الموضوع صعب ، خصوصا انه شاكك فيا 
رد عليها بخبث وهو بيضحك :_ منتي هتس**تغلي النقطه دي
ازاي !! قالتها بعدم فهم 
فرد بتريقه :_ هتألفي سيناريو من سيناريوهاتك  ، وتعيطيلك شويه ، وتتمحوني عليه حبه .... ضحك بِلوأم وهو بيقول :_ هو انا اللي هفهمك شغلك  يحوور
قامت من مكانها ، كان باين عليها الضيق والخنقه ، إداتله ضهرها وقالتله :_ انا ماشيه ، وياريت متعملش اي تصرف غبي يكشفنا ... 
***
وصلت القصر ، النور كان مطفي  ، طلعت علي اول سلمتين وزقفها صوته من وراها :_ حمد لله ع السلامه 
بصتله بكبرياء فكملت كلامه :_ كنتي فين 
خدت نفس طويل وقالتله :_ اظن انك مش ولي أمري علشان تسألني ، كنت فين وجايه منين 
قرب منها بغضب ومسك دراعها لواه ورا ضهرنا :_ لما أكلمك تردي عليا بإحترام  ، كمل كلامه وهو بيزعق :_ مفهووووووم 
كانت موجوعه لاكن بالرغم من كده حاولت تبين قوتها ... 
خدت نفس وردت بكل هدوء وبرود :_ مش كل يوم هفكرك اني أرملة أبوك 
    شد علي أيديها ، كان بيع**صرها ف كف أيده وقال بغضب :_ انتي فاكره لما تقوليلي كده هسيبك ، دا بعييينك 
اااه  ، سيب دراعي ، قالتها بوجع 
فك كفه عن دراعها ، فخطت كام خطوه وهي طالعه ، جاتلها مكالمه كنسلت بتوتر  ، قدم منها ، خد الموبايل من أيديها واتصل بالرقم اللي كنسلت عليه 
اي يصفيه بتكنسلي لي ، مش عارفه ان الموضوع مهم 
فتح ثائر الاسبيكر ، وقالها بصوت واطي :_ ردي 
موضوع اي ، قالتها بخوف 
مال صوتك يصفيه 
م ماله 
انتي مين ، مش ده رقم 01***********
لا الرقم غلط 
اووه اسف جدا ، سلام .. 
    بصت لثائر بحده :_ أظن مفيش داعي أبدا لكل الشك ده 
أبتسملها ولف إيده علي خصرها  وشدها ليه كانت هتقع فسندت بإيديها علي رقبته 
    ومن هنا أعزائي المشاهدين ستتغير أحداث القصه وهتبقي مردغانه يابا الحج 😹
*** 
كانو بينقلو نظرهم بين عيونهم والش**فايف ، قرب منها بكل رقه وطبع بوس**ه هاديه علي. شفا**يفها ، جسمها كان ثابت وألف فكره وفكره ف عقلها بتقولها متضعفيش 
شدت علي رقبته بحركه لا اراديه فشدها لحضنه اكتر وطبع قب**لات لا متناهيه علي شفاي**فها وخدودها مرورا برقب**تها ، كانت مس**تسلمه للغاية ، شالها فخبت وشها ف صدره ، دخل بيها الاوضه و......... 
*** 
صحيت تاني يوم  ، لقت نفسها ف حضنه ،
خدت ركن ف الس**رير  ، حطت وشها بين كفينها وفضلت تعيط   ، صحي علي صوت عياطها   ، بصلها بشفقه ، قرب منها وحاول يحضنها بس هي رفضت وزقته بعيد عنها وهي بتقول بقهر ، :_اللي هما معرفوش يعملوه عملته انت 
ممكن تهدي ، قالها وهو بيحاول يطبطب عليها بقلق 
ردت بصراخ :_ ابعد عني ، انت شبههم ، كلكم شبه بعض ، كلكو عاوزين فيا حاجه 
اهدي وانا والله هعمل اللي انتي عوزاه 
بصتله بشر من بين دموعها وقالت بجمود :_ 
إقت**ل نفسك يثائر 
#أحببت_زوجة_أبي
RO Laa 
هق**تل نفسي ...
قام من علي السرير وقدم من الرابيظه اللي عليها طبق الفاكهه و موجود.فيه سك**ينه .. كانت بتراقبه بحذر 
خد الس**كيه وكان وحطها علي رسخه وكان لسه هيعمل كاتينج ، قامت من مكانها وجريت عليه حضنته من ضهره ...
لحظات سكوت منهم ، حط ايده بحنيه علي ايديها الملفوفه علي جزعه  ، فكها ولفلها حط ايده التانيه علي خدها وهو بيقولها :_ تتجوزيني !! 
ملامح وشها اتغيرت ، سابت ايده ورجعت لورا خطوات متتاليه ، استغرب افعالها فسألها :_ انتي مبتحبنيش!! 
كانت باصه للأرض وعيونها كإن بحار الدنيا كلها فيها 
قرب منها ، كان واقف قصادها تماما ، مد ايده بهدوء ولف وشها ليه وهو باصصلها بشفقه :_ مش عارف مالك ، لاكن حقيقي ميهمنيش اي حاجه حصلتلك زمان 
بصتله بين دموعها فس**حبها من دراعها وهو بيمشي للس*"رير ، شال الغطا فاتفاجئ من المنظر .. وفضل يبصلها ويبص للس***رير بإندهاش :_ كنتي بنت !!😳 
كانت بتبص علي السرير بشرود ودموعها بتنزل علي وشها 
قعد علي طرف السرير باصصلها بندم :_ هو مكنش لم***سك! اتحولت ملامحه الجافه والمصدومه لملامح فرحه :_ محدش لمس**ك غيري 
قام من علي السرير بلهفه وهو بيقدملها ويحضنها :_ انتي من النهارده ملكي ، ملكي وبس ، مراتي وحبيبتي وهتبقي ام ولادي ف المستقبل 
كانت مستسلمه ف حضنه ، سحبها من حضنه وشالها ودخل بيها للح***مام ...
عدي حوالي نص ساعه وخرجو جابلها هدوم ، لبست وسحبها من ايديها ، وخرجو من القصر ..
****
بارك الله لكما وبارك عليك ما وجمع بينكما في خير 
مبروووك ، قالها ثائر لحور وهو بيب**وس كف ايديها 
إبتسمتله إبتسامه طفيفه ، لاكن كان باين ف عيونها الحزن 
مالك يحور ، مش مبسوطه انك معايا 
بصتله ببرآئه :_ لا مبسوطه
طب مالك 
كنت عاوزه يوم فرحي يبقي مميز ، مش ابقي حاسه انك مجبور تتجوزني عشان ال........ اللي حصل 
بس انا مش مجبور يحور 
بصتله بإهتمام عشان يكمل كلامه .. انا لو مجبور مكنتش هبقي مبسوط كده ، وبعيدا عن اي حاجه ، سكت فجأه وقرب من ودنها وهو بيقول بهمس  :_ بحبكك
بصتله وضحكت بهدوء 
** خرجو من عند المأذون ، خدها مكان بيحبه اوي 
المكان ده بحبه جدا ، بيهديني 
بصتله بشرود وهي بتفكر :_ معقول بقي بيثق فيا 
نزل من العربيه وهي قاعده بتراقبه لحد م وصل للباب عندها ، فتح الباب ومسك ايديها ينزلها ،  نزلت معاه وهي بصاله ، عيونها كانت بتضحك
قعدو علي كنبة استراحه ، المكان كان هادي جدا وجميل جدا ، أشبه بجنينه ، عيونها كانت بتتفرج علي المكان ، وعيونه ...... كانت بتتفرج عليها بلمعان ، بصتله غصب عنها لقت عيونه متسبته عليها ، ضحكت برقه وقالتله :_ باصصلي كده لي !! 
ابتسم كن غير كلام وقرب حض**نها 
انت كويس 
...... 
حاجه مضيقاك طيب 
..... 
طب تعبان طيب؟؟
_بحبك يحوور 
قلبها ضحك ، ملامحها صغرت ، عيونها لمعت واديها بترتجف 
_مطمنه معايا 
عمري ما اطمنت كده ..
شال نفسه من حضنها وهو بيبي لعيونها وبيضحك :_  بقي هنسمي ولادنا اي 
ردت بإستغراب :_ ولادنا!! 
_ايوا اللي هييجو 
بس ، بس      دا لسه بدري خالص 
بدري من عمرك ، قالها وهو بيقوم ويشدها من ايديها وبيمشي بخطوات سريعه للعربيه
هنروح فيييين 
هنجيب العيال 
هااا 
*** 
وصلو العماره ، كان عم محمد قاعد قدامها .. 
اهلا يبيه ، منوره يهانم
هركن وارجعلك يحبببتي 
****
ازيك يعم محمد 
الحمد لله يهانم 
متزعلش من اللي حصلك بسببي يعم محمد والنبي 
لا يهانم ، مزعلانش ، ربنا يجازي الشيطان بجي 
أجيبلكم اتنين شاي وتقعدو تحكو ، قالها ثائر من وراهم 
لاااء يبيه نحكي اي بس ، للمرادي رجبتي تروح فيها 
حور سمعت الكلمه وضحكت فبصلها ثائر بطرف عينه ومشي ، فامشيت وراه 
أباااه عليك ظابط.
سمعتك يعم محمد ونازلك 
يووه يبيه ، فرهدتني 
وصلو الشقه 
جعان تاكل 
قرب منها بغضب ولف ايده علي خصرها ويشدها ليه :_ ممنوووع 
اييي ، ردت بشرود.ف ملامحه القاسيه بتوتر
ممنوع تكلمي مع اي حد غيري 
أبتسمت غصب عنها :_ بس ده عم محمد يعني 
ولو كان ابوكي ، متكلميهوش برده .. 
دمعت لما سمعت الكلمه ، ملامح وشها اتحجرت ، قلبها وجعها ، بلعت ريقها وقالت وهي بتبعد عنه :_ انا معنديش أب .. قالتها وسابته واقف ودخلت أوضتها وقفلت عليها 
راح وراها خبط علي الباب :_ حور افتحي 
عاوزه اقعد لوحدي لو سمحت 
كانت والله ورا الباب تشوف اذا كان ليه أثر برا ولا سابها ومشي ، وبمجرد م حست انه مش برا 
خرجت موبايلها واتصلت برقم .. 
الووو 
...
عملت كل اللي اتفقنا عليه 
....
لا متقلقش مشكش ف أي حاجه خاالص ، بس في مشكله ...........
يتبع.....
لقراءة الفصل الثالث عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent