recent
أخبار ساخنة

رواية اوقعتني طفلة الفصل الثالث عشر 13 بقلم لوكي مصطفى

 رواية اوقعتني طفلة الفصل الثالث عشر 13 بقلم لوكي مصطفى
رواية اوقعتني طفلة الفصل الثالث عشر 13 بقلم لوكي مصطفى

رواية اوقعتني طفلة الفصل الثالث عشر 13 بقلم لوكي مصطفى

جلسوا جميعاً بتوتر منتظرين الطبيب ، بعد مدة ليست بقصيرة خرج الطبيب و توجه اليهم فوقفوا بسرعة و اقتربوا منه
الدكتور بأسى:انا اسف يا جماعة احنا عملنا كل اللى علينا
تامر بدموع و غضب وهو يمسكه من ياقته:انت مجنون قصدك ايييه
الدكتور بحزن:الحالة ماتت لأنها نزفت كتير و مقدرناش ننقذها
نظروا له جميعاً بصدمة و سقطت منة فاقدة للوعى
كريم بفزع:منة !!
حملها بسرعة و اتو الممرضين بسرير متحرك وضعوا منة عليه و رحلوا فذهب كريم ورائهم
كارمن بضحك والدموع تغرق وجهها:لا انت بتهزر صح (ثم اكملت وهى تنقض على الطبيب)روان كويسة انت اللى دكتور حماار مبتفهمش حاجة
حاوط سليم خصرها يحاول منعها من الانقضاض عليه
كارمن بصراخ:سيبنى يا سليم ، روان عايشة يا رواااان تعالى يا روااان وريهم انك عايشة قووومى يا روان
سليم بهمس حزين:اهدى يا كارمن ده قضاء ربنا
التفت له كارمن و احتضنته بقوة تبكى
خرج الممرضات من غرفة العمليات وهم يجرون فراش متحرك يوجد عليه شخص مغطى بالملائة البيضاء فأقترب الجميع من هذا الفراش و مد تامر يده ليرفع الغطاء عن وجهها وهو يبكى ، لحظة !! هذه ليست روان !
تامر بذهول:مين دى
الدكتور بجدية:دى الحالة اللى حضرتك جبتها
تامر بغضب:انا مجبتش دى انت هتستهبل
سليم بهدوء:اهدى يا تامر خلينا نفهم (ثم نظر الى الطبيب)مش دى روان حضرتك اللى احنا جبناها المستشفى
الدكتور بتفهم:اه يبقا انتو جبتو الانسة اللى حاولت تنتحر هى فى اوضة رقم 677
نظر له الجميع بذهول ثم تحولت نظراتهم الى فرح و ذهبوا الى الغرفة التى يوجد بها روان
.......................................................
فى غرفة 677 😂
دخل تامر الغرفة بسرعة و عندما رأى روان جالسة شاردة زفر بأرتياح و مسح دموعه ثم ذهب اليها و احتضنها بقوة و دخل الجميع فجأة كمداهمة عسكرية و انقضوا على روان بوابل من الاحضان و القبلات
روان بضيق:هو فى ايه انا كنت مهاجرة ولا ايه
مريم بغيظ وهى تقرصها:انتى حلوفة مبتحسيش
حبيبة بدموع:ليه يا روان تعملى كدة احنا كنا هنموت وراكى
نظرت لها بإنكسار ثم نظرت الى تامر
كارمن بهدوء:ممكن اتكلم مع روان لوحدنا
خرج الجميع ماعدا تامر ظل ممسك بيد روان و عينه مثبتة عليها
كارمن:تامر اخرج لو سمحت
قبل تامر جبين روان ثم خرج من دون كلمة ، اقتربت كارمن من فراش روان و جلست على الكرسى المقابل للفراش ، كانت كارمن تنظر لها بنظرات ثاقبة و روان كانت شاردة حزينة
كارمن بهدوء:ليه
روان بإنكسار:مش انتى اللى تسألى السؤال ده يا كارمن لأنك الوحيدة اللى المفروض حاسة بيا
تجاهلتها كارمن و عادت سؤالها من جديد
كارمن بنفس الهدوء:ليه
نظرت لها روان و لم ترد عليها فوقفت كارمن امام الفراش و ظلت تمشى يميناً و يساراً و روان تراقبها بعدم فهم
كارمن بجدية:اقولك انا ليه .. عشان انتى ضعيفة يا روان كل القوة اللى فيكى دى مش حقيقية عاملة نفسك قوية و مبتعيطيش و بتاع وانتى من جواكى ضعيفة جدا .. انتى مفكرة العياط ضعف؟؟ ههه غبية العياط قوة العياط بيخليكى تخففى عن نفسك بنفسك و بيهديكى شوية
حاولت روان مقاطعتها ولكن كارمن لم تسمح لها
كارمن بحدة:متقاطعنيش .. خسرتى حبك و بتخسرى صحابك و بعد اللى انتى عملتيه ده خسرتى ربك .. عايزة تنتحرى يا روان عايزة تموتى كافرة و عشان مين محدش يستاهل انا معاكى ان تامر حب حياتك و انك بتحبيه اوى بس فى الاول و فى الاخر ده بنى آدم يعنى ميستاهلش انك تنتحرى عشانه حتى امك و ابوكى ميستاهلوش انك تموتى كافرة عشانهم
روان بدموع:بس انا اتكسرت و محستش بنفسى
كارمن بهدوء وهى تقترب منها:حافظى على حُبك يا روان حاولى تكسبى تامر حاولى تخليه يغير فكرت انك اخته خليه يحبك بدل ما تنتحرى يا مجنونة
جلست كارمن بجانبها على الفراش و احتضنتها فبكت روان بقوة
روان ببكاء:مـ مش هعـ..هعرف
كارمن بحب:لا هتعرفى يا حبيبتى و بعدين انتى اغلى شخص فى حيات تامر يعنى مش صعب اوى تحببيه فيكى و يمكن يكون بيحبك اصلا بس مش فاهم مشاعره
نظرت لها روان بأمل التمع فى اعينها
كارمن بغمزة:واحنا علينا نخليه يفهم مشاعره
ابتسمت روان لها وقبلتها فى وجنتيها
روان بحب وهى تقبلها:بحبك اوى يا كوكى
كارمن بحب:وانا اكتر يا قلب كوكى
روان بمرح:اطلعى برة بقا
كارمن بعبوس لطيف:ليه
روان بهدوء:هصلى و ادعى ربنا يسامحنى
كارمن وهى تقبل جبينها:شطورة حبيبتى انا هطلع اطمنهم عليكى برة
اومأت لها روان بحماس فخرجت كارمن وهى تبتسم
.......................................................
فى خارج غرفة روان
خرجت كارمن فأقترب منها تامر بلهفة
تامر بلهفة:هى كويسة
كارمن بحماس:جداا
ابتسم تامر لها بقوة ثم اقترب منها ليحتضنها فدفعه سليم بخفة و سحب كارمن و اجلسها بعيداً عن تامر
سليم بغضب:وانتى اى حد يحضنك كدة عادى
كارمن ببرود:قولتلك اخواتى
نظر لها سليم بنظرة مرعبة فأنكمشت بخوف و لكنها ابتسمت على غيرته
مريم بتساؤل: امال فين منة و كريم
حبيبة: مش عارفة
حسن:استنو هكلم كريم
اخرج حسن هاتفه و اتصل على كريم
حسن: انت فين يابنى
كريم بتنهيدة:لما منة عرفت ان روان ماتت اغم عليها فأخدتها يشوفوا مالها طلع عندها انهيار عصبى عطوها مهدء وانا شوية و هاخدها عشان تستريح فى البيت
حسن بذهول:احنا ازاى مشوفنهاش
كريم:مش مهم المهم انتو كويسين و البنات ايه اخبارهم بعد الخبر ده
حسن بضحك:روان عايشة يا كريم
كريم بصدمة:نعم!!مين دى اللى عايشة انت بتخرف
حسن بضحك:والله روان عايشة الدكتور اتلغبط بين روان و واحدة تانية
كريم بفرح:الحمدلله يا رب الحمدلله
حسن بهدوء:على العموم روان بتلبس وهنمشى قول رقم الاوضة اللى انتو فيها عشان نعدى عليكم
كريم:لا استنونى فى الجراج
حسن:تمام يلا باى
كريم: باى
اغلق حسن الهاتف و سرد كل شئ لهم
كارمن بقلق:يا حبيبتى يا منة
مريم بحزن:ازاى ملاحظناش منة وهى بيغم عليها
تامر بهدوء: خلاص يا جماعة اطمنا على منة و روان يلا نروحهم
اومأ الجميع ثم وقفوا عندما خرجت روان من غرفتها ، غمزت لها كارمن و اشارت على تامر ففهمت روان و تصنعت السقوط فلحقها تامر بسرعة و امسك خصرها
تامر بخضة:حاسبى يا حبيبتى
دق قلب روان بعنف فنظرت الى كارمن بخجل فأومأت لها كارمن بضحك و سحبت سليم وخرجوا و اخبرت البقية ان يأتوا و تامر سوف يجلب روان ، ظلت روان تنظر له بخجل وهو يتأملها بلهفة فأفاقت روان و ابتعدت عنه
تامر بخفوت:يلا نمشى
مشت روان امامه وهو خلفها ينظر لملابسها بضيق فهى كانت ترتدى "چيبة بعد الركبة و تيشرت قصير بحمالة واحدة " فخلع سترته و وضعها عليها ثم وضع ذراعه على كتفها فحاولت الابتعاد فشدها اكثر اليه حتى اصبحت فى حضنه وهى متوردة الوجنتين
تامر بهمس:وحشتينى
انتفضت روان مع انتفاضت قلبها الذى لم يهدأ و ظل يدق بعنف وهى تنظر له بصدمة
روان بصدمة: هاا؟؟
ابتسم تامر ثم ادخلها السيارة.. السيارة!! كيف وصلوا اليها ؟ هى لم تشعر !! دخلت روان السيارة وهى شاردة ، بدأ تامر بالقيادة
روان وهى تخلع سترته وتعطيها له:خد البسها عشان متبردش
تامر بضيق:طظ فيا البسى يا بت الچاكت و دارى كتافك دول 😒
ضحكت روان بخفة ثم وضعت السترة على قدمها
تامر بهدوء:عملتى كدة ليه
اغمضت روان اعينها ثم اخذت نفس عميق و نظرت له بهدوء
روان بتوتر: معلش يا تامر انا مش عايزة اتكلم فى الموضوع ده
اوقف تامر السيارة ثم نظر لها بحنو و امسك يديها الاثنتين
تامر بحنان:بصى يا روان انا هنا جمبك معاكى انا سندك و حمايتك مش انتى كنتى بتقوليلى كدة عايزك تيجى تحكيلى اى حاجة مضيقاكى و متلجأيش للانتحار و الكلام الفارغ ده و عايزك تعرفى انك اغلى شخص فى حياتى و محدش هياخد مكانك ابدا
ابتسمت له روان و شعرت بطمأنينة من كلامه اذا فكلام كارمن صحيح يجب عليها ان توقعه بشباكها كما هى واقعة لشباكه ، ادار تامر السيارة مرة اخرى و لكنه لم يفلت يدها
.......................................................
فى الڤيلة
دخل كريم وهو يحمل منة النائمة و خلفه البقية
كريم:انتو هتنامو مع بعض فى الجناح ؟
حبيبة: اه طلع منة على الجناح
اومأ لها كريم ثم صعد بها الى الجناح و وضعها على الفراش ثم نزل اليهم فوجدهم جالسين فى الصالون صامتون فذهب اليهم و جلس على الاريكة
حبيبة:انا ملاحظة اننا مخرجناش خالص من ساعت ما جينا
كارمن:خلاص نخرج بكرة
همهم الجميع بالموافقة ، نظرت كارمن الى البنات بخبث فنظروا لها بإستغراب فأشارت لهم ان يصعدوا للجناح و سوف تشرح لهم فأستأذنوا و صعدوا
فى الجناح..
دخل الفتيات منهم من ارتمت على الفراش و منهم من ارتمت على الارض و منهم من ارتمت على الاريكة و هكذا
كارمن بخبث:انا عندى فكرة مجنونة
مريم:ايه هى
كارمن بأبتسامة:هنخرج النهاردة لوحدنا 😈
روان بإرهاق:اخرجوا انتو انا تعبانة و هنام 😴
ثم تمددت بجانب منة و اغلقت اعينها استعدادا للنوم ..
كارمن بغيظ:فقر 😒
حبيبة:المهم هنخرج لوحدنا ازاى و هنروح فين و اصلا الشباب مش هيرضوا 😫
كارمن بثقة وهى ترفع حاجبها:ومين قال انهم هيعرفوا اصلا 😎
الجميع:نعم!!!!! 😮
كارمن بهدوء:منة هنبدأ نفوقها و الولاد بالكتير اوى ساعة و هيدخلوا يناموا لأننا طول اليوم فى المستشفى المهم اول ما يناموا هنخرج احنا و نروح الديسكو اللى كان نفسنا نروحوا من اول ما جينا 😍😂
حبيبة بفرحة:الللللله انا موافقة💃💃💃
روان وهى مغمضة اعينها:انتو لو اتمسكتو هتتنفخوا 😊
مريم بقلق:كلام روان صح 😨
كارمن بضيق:بلاش خوف بقا يلا نعمل الحاجة اللى نفسنا فيها 😒
حبيبة:انا موافقة لتانى مرة 😂😂💃💃
مريم بإستسلام:طب خلاص هاجى معاكوا
كارمن وهى تحتضنها:ايوة بقا 💃💃😂😎
حبيبة:انا بقول منصحيش منة هى اكيد تعبانة
كارمن:طيب اوكى
ثم بدأوا بالتجهز حيث...
"ارتدت كارمن شورت قصير ابيض و تيشرت لنصف بطنها بدون حمالات ابيض و تركت شعرها ينساب على طول ظهرها و ارتدت كوتشى ابيض ثم وضعت ملمع شفاه و مسكرة "
"ارتدت حبيبة فستان احمر نارى قصير للغاية بحمالة واحدة مجسم و ارتدت حذاء ذو كعب عالى احمر و تركت شعرها ينساب على ظهرها ثم وضعت احمر شفاه نارى و مسكرة "
"ارتدت مريم چيبة ضيقة لنصف فخذها لونها اسود و تيشرت بحمالة واحدة لونه موڤ و ارتدت كوتشى موڤ و تركت شعرها ينساب على ظهرها ثم وضعت احمر شفاه لونه موڤ و مسكرة"
كانوا جميلات للغاية فجلسوا منتظرين مجئ الساعة واحدة بعد منتصف الليل و التقطوا بعض الصور الرائعة
.......................................................
فى جناح الشباب
كان سليم و ايمن و حسن نائمين على الفراش و تامر نائم على الاريكة و كريم يقف فى الشرفة لم يستطع النوم لأنه قلق على منة فدخل من الشرفة و ايقظهم
كريم بقلق:بقولكو ايه انا هروح اطمن على منة
سليم بنعاس:ما تروح هو حد ماسكك😊
ايمن بغيظ:يعنى انت مصحينا من النوم عشان كدة 😒
كريم:معندكوش دم 😒
تامر:انا كمان قلقان على روان
حسن:وانا عايز اخرج 😂😂
ايمن:خلاص تيجو نخرج دلوقتى
سليم: انتو مجانين الساعة 1 بليل
تامر و كريم:انا مليش نفس اخرج😑
ايمن:انتو فقر 😒😂
حسن:هاا هتخرجوا ؟
سليم بتنهيدة:ماشى و امرى لله
ايمن بخبث:نروح ديسكو
سليم بغيظ:والله اقول لحبيبة
ايمن بضحك:مش هنروح لبنات هنروح نرقص و نشرب
حسن:انا عمرى ما شربت
سليم:يبقا هتجرب
ايمن:يلا نقوم نلبس
بدأوا بالاستعداد و فى هذا الوقت تسللت الثلاث فتيات و خرجوا من الڤيلة بهدوء ، جهزوا جميعهم ثم خرجوا
كريم:تيجى نروح للبنات نطمن عليهم
تامر:يلا
ثم خرجوا و توجهوا الى جناح الفتيات و طرقوا الباب فلم يجدوا رد فدخلوا و وجدوا منة و روان فقط
كريم بقلق و همس:فين الباقى !
تامر:تلاقيهم فى الجنينة بيتمشوا
كريم:يمكن
اقترب كريم من منة يتفحص حرارتها فوجدها مرتفعة فذهب و احضر صحن يوجد به ماء و قطعة قماش ثم جلس بجانبها و وضع القماشة فى الماء ثم اخرجها و وضعها على جبينها ، عند تامر اقترب من روان و ظل يتأملها بحب و هو يتلمس وجنتيها بنعومة
.......................................................
فى الملهى
دخل الفتيات بثقة فتحولت كل النظرات اليهم بإعجاب فتجاهلوا هذه النظرات و جلسوا بطاولة بعيدة قليلا ، كانت الاجواء صاخبة بشدة و الشباب يرقصون و منهم من يشرب الخمر و هكذا
مريم بتوتر:انا خايفة يعرفوا صدقينى هنتنفخ
حبيبة ببرود:محدش هيعرف حاجة
كارمن بفرح:تعالوا نرقص
مريم بقلق:لا قوموا انتو انا خايفة
حبيبة بضيق:يلا يا مريم
وافقت مريم على مضض ثم ذهبوا ليرقصوا قليلا ، كان يوجد ثلاث شباب يشربون عند البار وعندما رأوا كارمن و مريم و حبيبة اعجبوا بهم كثيرا
شاب1:شايفين البنات دول
شاب2:جامدين اخر حاجة
شاب3:انا بشبه على بنتين منهم ، كارمن و حبيبة!!
توجه الشاب3 الى الفتيات
شاب3:كارمن و حبيبة !!
التفت كارمن و معها حبيبة بخوف و لكنهم تفاجئوا كثيراً
حبيبة و كارمن:مايكل!!!
مايكل بأبتسامة:عاملين ايه يا بنات
كارمن بضيق:مش كويسين خالص من ساعت ما شوفناك
ثم تركته و ذهبت فنظرت له حبيبة بأحتقار
حبيبة بنفور:خالص خالص يعنى
ثم تركته هى الاخرى و سحبت مريم من يدها وعادوا الى طاولتهم
مريم:مين ده و يعرفكوا منين
كارمن بضيق:ده واحد كان معانا فى المدرسة فى انجلترا و كدة
مريم بأستفهام:طب وليه مش طايقينه كدة
حبيبة بعصبية:عشان هو سافل و مشافش خمس دقايق تربية على بعض
مريم:ليه كل العصبية دى
كارمن بضيق:هحكيلك(ثم اكملت بحدة)الولد ده جالى فى اخر يوم امتحانات و اعترفلى بحبه انا فهمته ان فيه فرق بينا وانى مسلمة و كدة بس هو طلع عايزنا نـ آآ ننام مـ مع بعض..ض
مريم بصدمة:الواطى!!
جاء مايكل و اصدقائه لطاولة الفتيات و حجبوا رؤيتهم عن باب الملهى وفى هذه الاوقات دخل سليم و ايمن و حسن و جلسوا فى طاولة قريبة نوعاً ما من طاولة الفتيات
مايكل:كارمن ممكن نتكلم لوحدنا
كارمن بضيق:لا
مايكل:لو سمحتى
نظرت له كارمن بضيق ثم وقفت و ذهبت معه خارج الملهى ليتحدثوا بعيداً عن  الضجة
كارمن بضيق:نعم
مايكل بأبتسامة:بصى انا عارف انك مش طيقانى بس انا حابب اننا نبقا صحاب
كارمن بتهكم:لا والله !! بالسهولة دى
مايكل بترجى:انا حسيت بغلطى و جاى اعتذرلك اهو ، انا اصلا ارتبط بواحدة صاحبتى و هنتجوز قريب و عايز اعرفك عليها و نبقا صحاب ، ارجوكى يا كارمن سامحينى
نظرت له كارمن بتردد و لكن فى الاخير امرها قلبها بالمسامحة فهى تتصف بالمسامحة و ايضا هو قال انه على وشك الزواج و هذا يبعدها عن دائرة الخطر كما انها استشعرت الصدق فى حديثه
كارمن بأبتسامة: خلاص اوكى مسمحاك
مايكل بفرحة:بجد؟
اومأت كارمن بأبتسامة
مايكل:طب هاتى نمرتك بقا و نتقابل بكرة و اجيب چايدة عشان تتعرفى عليها
كارمن:اوكى اكتب عندك 012........
وفى هذا الوقت عند الشباب كان سليم جالس و سمع هاتفه يرن و وجد المتصل والدته فخرج من الملهى ليستطيع الرد ، كان مايكل يقف ظهره الى باب الملهى و كارمن امامه
سليم بضيق:انت يا اخ ياللى واقف قصاد الباب وسع كدة
تجمدت عروق كارمن من نبرة الصوت التى تعرفها عن ظهر قلب و شحب وجهها عندما ابتعد مايكل عن الباب ليظهر لها سليم الذى نظر لها بصدمة
سليم بصدمة:كارمن؟؟؟؟؟
يتبع...
لقراءة الفصل الرابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent