recent
أخبار ساخنة

رواية ضحية عشق الفصل الثالث عشر 13 بقلم لمار محمد

jina
الصفحة الرئيسية

     رواية ضحية عشق الفصل الثالث عشر 13 بقلم لمار محمد

رواية ضحية عشق الفصل الثالث عشر 13 بقلم لمار محمد

رواية ضحية عشق الفصل الثالث عشر 13 بقلم لمار محمد


 مالك بمستشفى الصاوى الخاص..
بغرفه استقبال الزوار داخل جناح مليكه..
بجمود مصتنع عكس انهيار قلبه..
يقف ادم برفقه مجموعه من الاطباء المشرفين على حاله زوجته..
وبفزع ورعب تحدث..
ادم:مراتى مالها بالظبط؟!..
احدى الأطباء بعمليه..ادم باشا الخبطه اللى اتعرضت ليها الهانم مكنتش بسيطه..خدت اربع غرز فى حاجبها وللأسف هتأثر على شبكه عنيها كمان..
ابتلع ادم ريقه بذعر وبصعوبه همس..
ادم:قصدك انها فقدت عنيها؟!..
الطبيب:منقدرش نقول كده غير لما تفوق ونشوف نسبه الضرر وصلت لحد فين..
ادم:بلهفه..المفروض تفوق امتى..
الطبيب:هى واخده بنج موضعى وفاقت واحنا بنخيط الجرح بس ادنها مهدأ لانها منهاره وبحاله من الفزع الحاد..
غصه مريره اعتصرت قلبه..
وبالايجاب حرك رأسه وتحدث بأمر..
ادم:تقدرو تتفضلو..همو الاطباء بالخروج لكن ادم اوقفهم سريعا واكمل بتحذير..ممنوع اى دكتور متابع لحاله الهانم يتحرك من المستشفى غير لما تفوق واطمن عليها..مفهوم..
الاطباء:امرك ادم باشا..
انتظر هو حتى خرجو جميعهم وغلقو الباب خلفهم..
وبخطوات شبه راكضه اتجه لغرفه زوجته..
بلفهه وعيون تلتمع بالدمع اقترب منها وجلس جوارها على ركبتيه..ممسك بيدها المنغرس بها ابره المحلول يقبلها بعمق مرات ومرات..
ببطئ اقترب من وجهها وبعد شعرها عن أذنها بوجهه..وبعشق شديد قبل أذنها وهمس بصوتا مبحوح من شده تأثره..
ادم:حبيبتى..فوقى..متوجعيش قلبى اكتر من كده..قبل وجناتيها قبل صغيره متتاليه..انا اسف انى سبتك مع..
هبطت دموعه بغزاره على وجنتيه نزولا بلحيته حتى استقرت على وجهها هى..امى..اغمض عينه بعنف واكمل بعدم تصديق..عمرى ما تخيلت انها بالجبروت والقسوه دى..
لف يده حولها بحمايه وحذر ورفق شديد..عمرى ما خطر فى بالى انها تسيب عليكى كلابها..دفن وجهه بعنقها..انا اسف يا حبيبتى.والله اسف..رفع رأسه بوجهه يظهر عليه الغضب الشديد وبعيون اصبحت شديده الأحمرار اكمل بوعيد..
هشيل كلمه ذكر من البطاقه لو مجبتلكيش حقك يا ملك..
نهى جملته وقبل جبهتها بعمق..
وهب واقفا وجلس جوارها..وبحرص شديد حملها بين يديه..
وجذبها داخل حضنه..ويده تمسد برفق على كافه جسدها يحاول أفاقتها..
تنهدت هى بتعب..وبضعف..دفنت نفسها داخل اعماق حضنه وهمست بوهن بين الوعى وللاوعى..
مليكه:ااادم..متسبنيش..
بعشق شديد..زاد من ضمها داخل حضنه مقبلا كتفها صعودا بعنقها وكافه ووجهها وبتاكيد همس داخل اذنها..
ادم:مستحيل اسيبك..حبيبتى اطمنى انتى فى مكانك..
قبل ثغرها برقه قبله خاطفه..جوه حضنى..
ظل حاملها..مكتفى بحتضانها..منفصل عن العالم..
وفقط..مستمتع بدفئ جسدها..
مطمئن بستماع نبض قلبها..
يقبل كف يدها تارا..
وكافه وجهها تارا اخرى..
ادمانه..وهواءه وشمسه وانفاسه هى..
قطع عليه نعيمه هذا..أهتزاز هاتفه داخل جيبه يعلن عن اتصال..
بحذر..عدل وضعها داخل حضنه واخرج هاتفه ورد بجمود وصوتا خافض..
ايوه يا حسام..ايه الاخبار..
حسام:كله تمام اطمن..المصابين فى المصنع كلهم اصابات مش خطيره..وروحت للحرس بتوعك اللى قولتلى عليهم..
ونقلتهم كلهم للمستشفى اللى تبع المصنع هما كمان..
ومعاهم الدكتور اكرم..
واطمن كلهم بخير يا ادم..لكن؟!!..ادم:بقلق..لكن ايه يا حسام؟!..
حسام:مش هتصدق مين اللى ورا هدم الجزء اللى انهار من المصنع..
ادم:بغصه..مين؟!..
حسام:بأسف..احححم..الدكتور اكرم..ووالدتك..
صدمه..جعلت ادم التزم الصمت قليلا..
ليكمل حسام بقلق..ادم انت كويس..
ادم:بهدوء مريب..هبقى كويس لما اطمن على مراتى..هى بس اللى تهمنى دلوقتى..بس عيزك تراقب الكل..عينك متغفلش عن حد فيهم وتكون معايا على تليفون..
حسام:تمام..متشلش هم حاجه..وربنا يطمنك على مراتك.
أمن ادم على دعائه..واغلق الهاتف ونظر لزوجته وهمس برجاء..
ادم:حبيبتى..فوقى بقى..ضمها لصدره مقبلا شعرها بواله..
طمنى قلبى عليكى..
^^^^^^^^^^^^^^^^^..بفيلا الصاوى..
فريده..
تجلس بكل غرور..
ترتدى نظرتها الطبيه..
تقرأ احدى كتابها المفضله..
وبأمر حدثت احدى الخادمات..
فريده:شوفيلى سعيد وصل ولا لسه..
خطى للداخل سعيد بخطوات شبه راكضه وتحدث برعب بانفاس لاهثه..
سعيد:فريده هانم..ادم باشا لحق الهانم الصغيره وخدها وضرب الدكتور اكرم بالنار..التقط انفاسه بصعوبه..وكمان طقم الحراسه الخاص بساعدتك كله اتصاب ورجاله الباشا خدوهم على مستشفى المصنع..
هبت فريده واقفه وتحدثت بغضب..
فريده:وحرس ادم اللى قولتلك تخفيهم؟!...
سعيد:باسف..رجاله الباشا خدوهم هما كمان..وانا هربت بأعجوبه..ابتلع ريقه بصعوبه..او تقريبا هما اللى سبونى اهرب علشان اجى احذر ساعدتك..
فريده:ببوادر خوف..تحذرنى من ايه؟!..
سعيد:ادم باشا ناوى يطيح فى الكل..ومش هيسمى على اى حد..
فريده:بعلو صوتها..الا امه..دارت حول نفسها واكملت بتاكيد..
ابنى اكيد عارف انى بعمل كده من خوفى عليه..
انتفضت بفزع حين وجدت الفيلا من حولها امتلئت بالكثير من الحرس..
وبدأو يوزعو انفسهم على الاماكن داخل وخارج الفيلا بعنايه..
لتصرخ هى بهم بغضب عارم..
انتووو مييين يا زفت انت وهو..
اقترب منها احدهم وتحدث بعمليه..
نادر:مساء الخير يا هانم..احنا طقم حراسه جديد بعته ادم باشا..نظر لسعيد..اتفضل معانا يا سعيد بهدوء..
سعيد:بفزع..فريده هانم انا فى عرضك..
فريده:بأمر..محدش ليه دعوه بيه والا؟!!..
قطعها نادر باحترام..نادر:سيادتك ملكيش اى صلحيات نهائى على اى حد من الحرس او العاملين غير اكلك وشربك ولو احتاجتى حاجه غير كده لا..وممنوع خروجك بره الفيلا..
فريده:بصراخ..انت اتجننت يا حيوان؟!..
نادر:دى أوامر الباشا يا هانم..واحنا ملزومين ننفذها لحد ما ادم باشا يرجع..
بغيظ شديد..سارت فريده نحو غرفتها..
ليصرخ سعيد برجاء..سعيد:يا هانم ابوس ايدك قولى للباشا انا مليش ذنب..انا كنت بنفذ أوامرك..
استدارت فريده ونظرت له ببتسامه ساخره وتحدثت ببرودها المعتاد..
فريده:انت نفذت أوامرى علشان الفلوس الكتير اللى ادتهالك..
ابتسمت بتساع اكثر وتنقلت بنظرها لطقم الحرس الجديد واكملت بتاكيد..
وهما هيعملو زيك بالظبط..
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
..بمستشفى المصنع..
تجلس وفاء بجوار ابنها تبكى بنحيب وتتحدث بزهول من بين شهقاتها..
وفاء:لدرجاتى انا معرفتش اربيك يا اكرم؟؟!..
نظرت له بصدمه..انت يا اكرم اللى تتفق مع بلطجى يهد مصنع ادم..
لييييه..عملك اييييه علشان تعمل فيه كده؟!..
اكرم:ببكاء وتعب شديد..عمل ايه؟!..بكى بنحيب..
خد منى حبيبتى يوم فرحنا..
وفاء:ببكاء..يابنى كان لازم ياخدها لانها مراته..وبعقد شرعى زى ما قولتلى..يعنى متسجل..
لو كنت انت كتبت عليها كانت هتتحبس لانها جمعت بين زوجين..ربطت على كتفه بحنان..وكمان البنت صرحتك وقالتلك انها لسه بتحبه..وانت اللى صممت تتجوزها..
اكرم:بغصه مريره..كنت هقدر انسيها حبه..نظر لوالدته..هى بريئه ورقيقه يا امى وانا كنت هنسيها حبه اللى جرحها بحبى ليها والله..تحولت نظرت لاخرى حاقده..لكن هو خطفها منى..
وفاء:يا ابنى افهم..فووووق..البنت بتعشقه..سبهم فى حالهم..
وابعد عنهم..نظرت ليده وبكت بنحيب اكبر..وكفايه اللى حصل لايدك الاتنين..
اكرم:باسف..الحرب بينى وبين اللى اسمه ادم مخلصتش يا امى..نظر ليده وجز على اسنانه بغيظ..دى ابتدت..
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^..عند ادم ومليكه..
..بنهيار..
تصرخ وتبكى بنحيب..
وبفزع ورعب تتحدث بهستريا..
مليكه:عااااااا..انا مش شايفه..مش شايفه حاااااجه..
تحسست ظهرها بجسد يرتعش..بل ينتفض بشده..
عاااااااا..الكلاب كلت ضهرى..انا اتشوهت..
ادم:بكل قوته..يضمها لداخل حضنه..يحاول السيطره بشتى الطرق على حركتها الهستيريه..
تمسكت هى بقميصه بكلتا يدها وصرخت بنهيار اكبر..
انا مش شيفاك يا ادم..بكت بقهر..انا اتعميت..
جذبها على قدميه وأمسك وجهها بين يديه واضعا جبهته على جبهتها بحذر وبغصه مريره وصوتا حنون همس بهدوء..
ادم:ملك..حبيبتى..خدى نفس..واهدى خالص انا هنا..
مليكه:بنحيب..انا مش شيفاك..انا عميت؟!..
يقبل كافه وجهها قبل عميقه بعشقا خالص وهمس بتاكيد..
ادم:لااااا يا روحى..اهدى بس وبطلى عياط علشان تقدرى تشوفينى..
جذب رأسها لداخل حضنه وبحنان بالغ يمسد على شعرها وظهرها..بل كافه جسدها..حتى هدأت قليلا..
دفن وجهه بشعرها يقبله بحب شديد..وبهدوء همس..
مليكه..بصيلى يا حبيبتى..
غالقه هى عيونها بعنف..ودموعها تهبط بغزاره لا اراديا..
وبفزع همست دون ان تفتح عيونها..
مليكه:ادم..الكلاب هجمت عليا من ضهرى..بكت بعنف..
ضهرى اتشوه يا ادم؟!!..
نهت جملتها ودفنت نفسها داخل حضنه اكثر..
ضمها هو له بعشق..وبحذر فك رباط رداء المشفى الذى ترتديه..وبعد شعرها عن ظهرها وبدأ يتفحصها بعنايه..
كتفيها..ظهرها.. وحتى اسفل ظهرها يتفحصهم بتمعن شديد..
سار بأصابع يده على ظهرها بحنان بالغ وهمس بأذنها..
ادم:حبيبتى..الحمد لله.. والله ما فى خدش واحد..اطمنى..
عاد ربط الرداء مره اخرى وعدل جلستها على قدميه وتحدث برجاء..
ملك..فتحى عيونك واحده واحده وبصيلى حبيبتى..
ذادت حده بكائها اكتر..وارتعش بدنها برعب بين يديه..
ليقبل هو وجناتيها بعمق اكثر من مره وهمس..
حبيبتى..بالله عليكى اهدى..وكفايه عياط علشان تقدرى تشوفينى..
حبست انفاسها..وتمسكت بكفيه بكلتا يديها بكل قوتها..
وببطئ فتحت عيونها ونظرت له..
بذعر وملامح شديده الشحوب ينظر لها..
وبصعوبه همس..ملك انتى شيفانى صح؟!..
بغزاره..هبطت دموعها على وجناتيها وهمست بتقطع..
مليكه:ا ادم..انا شيفاك بس فى غيامه على عينى جامده..
مش قادره احدد ملامحك..
بحنان بالغ..يزيل دموعها بأصابعه..
بل بدا يلتقطها بشفاتيه..
وبتوسل همس..
ادم:طيب بالله عليكى تبطلى عياط..
امسك وجهها بين يديه..ملك..بصى فى عينى حبيبتى..
تجاهد هى لفتح عيونها..
ولكنها لا تستطيع..تشعر بصداع شديد يؤلم راسها بعنف..
الأضاءه تزعجها كثيرا..وبتعب همست..
مليكه:ادم..انا مش قادره افتح عينى عن كده..
بكت بنحيب..ملامحك مش واضحالى خالص يا ادم..
ادم:بغصه مريره..من اثر الخبطه يا روحى..اطمنى واهدى انا هنا..جذبها لداخل حضنه..بطلى عياط علشان اخلى الدكاتره يجو يكشفو عليكى..
مليكه:ببكاء حاد..ماما وبابا مسالوش عنى يا ادم..
تمسكت بحضنه اكثر..الكلاب كانت ممكن تموتنى بكل سهوله..وهما مكنوش هيسالو عنى برضو..
ضمها ادم لحضنه اكثر وهمس باذنها بعشق...
ادم:حبيبتى..هما عارفين انك مع جوزك..اغمض عينه بعنف..
اللى مقدرش يحميكى من قسوه أمه..
رفعت وجهها ونظرت له بعيون شبه مغلقه وبلهفه تحدثت..
مليكه:لو محمتنيش زى ما بتقول كان زمانى ميته..
شدت من احتضانه..لكن انا عايشه وفى حضنك..
صمتت قليلا واكملت بعدم فهم..بس مش قادره افهم ولا استوعب قسوه مامتك..اكيد وراها سبب..قسوتها دى مش من فراغ ابدا..
ادم:بلهفه..خلينى اطمن عليكى الاول وبعدين هحكيلك سر قسوه فريده هانم..
نهى جملته وضغط احدى الازرار..ليهرول لداخل الغرفه اكثر من طبيب وطبيبه..
وبدأو يفحصو مليكه بعنايه تحت انظار ادم العاشقه لها..
يتبع.....
لقراءة الفصل الرابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent