recent
أخبار ساخنة

رواية روح الفصل الرابع عشر 14 بقلم ريم احمد

 رواية روح الفصل الرابع عشر 14 بقلم ريم احمد
رواية روح الفصل الرابع عشر 14 بقلم ريم احمد

رواية روح الفصل الرابع عشر 14 بقلم ريم احمد

فجاه حست بدوخه شديده جدا ومقدرتش تتماسك واغمي عليها. 
خير يا دكتور طمنا
الدكتور: خير ان شاء الله هي بس شكلها مش مهتميه بالحمل ودا مأثر عليها. 
أنس بصدمه: حمل ايه يا دكتور حضرتك بتتكلم بجد. 
الدكتور: نعم؟؟ هو مش حضرتك جوزها؟ مستغرب ليه؟ 
أنس بضيق لا ابدا مش مستغرب... هي حالتها ايه، الجنين كويس؟ 
الدكتور: حالتها مستقره بس لو فضلت بالاهمال دا هيحصل حاجات احنا ف غني عنها  وبص لأمنيه وقال
مدام امنيه ياريت تهتمي باكلك كويس وامشي علي الادويه دي بإنتظام. 
أنس تايهه وضايع ومش عارف يوصف الاحساس ال جواه ايه حاسس انو عاجز قدام مشاعرو مش عارف يفهم نفسو 
معقول هيبقا اب، معقول هيجيب طفل من امنيه؟ 
أنس ف نفسه: يااه لو كان من روح. 
كان نفسي تبقي ام اولاد
كان نفسي اصحي كل يوم ابص ف عنيكي
كان نفسي تكوني جمبي وف حضني وتخففي عني وجع الدنيا
ارتاح علي رجلك ف كل اخر يوم متعب  واحضن كف ايدك واضمو لقلبي واقولك تسلم ايدك علي كل حاجه بتعمليها. 
كان نفسي تبقي معايا اوي. 
انا مش هنكر اني فرحان... فرحان؟؟؟ 
ايوه انا فرحان انا هبقي اب. 
مهما كان ف انا هبقا اب ومستحيل اكرهه ابني. 
مشاعر كتير جوايا مش مفهومه ومتلخبطه بس حاسس اني فرحان. 
انا فعلا فرحت لم اتخيلت اني هشيل ابني او بنتي علي ايدي واشوفو وهو بيحبي وبيتكلم وبيقول بابا. 
عند امنيه كانت حزينه جدا 
هي فعلا كانت عايزه تطلق من أنس ومش متحمله تعيش اكتر من كداا ف الجفاء دا. 
فكرت انها تسقط البيبي بس تراجعت، أنس ممكن يقتلها ومهانش عليها فرحة ام انس بيها وفرحتها انها هتشوف ابن لأنس. 
فعلا شعور لطيف جدا بس لو ف موقف غير موقفهم دا
بس حتي هم كمان فرحانين. 
مرت الايام والشهور وجه الشهر الِ أمنيه مفروض تولد فيه. 
عند روح. 
كانت قاعده بتشرب كوباية شاي بالنعناي وبتتفرج علي فيلم قديم لطيف وعند كل لحظه رومانسيه كانت بتفتكر أنس بس بتأنب نفسها لان مينفعش تفكر ف راجل متجوز وكمان هيكون. اب عن قريب. 
يوم ما روح عرفت ان أمنيه حامل مقدرتش تمنع وجع قلبها للمره الالف بس فرحتلو ومقدرتش تكرهه امنيه او تتمنالو الشر
مهما كان دي حياتو وهو حر فيها وطبعا اكيد نامت معيطه ف اليوم دا لان اصلا هي اسمها عيوطه مش روح لااا  
عند امنيه 
أمنيه حملها مكنش ماشي تمام وكان عندها مشاكل كتير بسبب نفسيتها وكمان بنيتها ضعيفه جدا ومكنتش مساعداها علي الحمل. 
ام انس قررت تاخدها الدكتور عشان تطمن وتتاكد من معاد الولاده
الدكتور: حالتها مش مستقره ابدا خصوصا انها حامل ف توام والحال
امنيه بمقاطعه: تؤام ايه انا حامل ف واحد بس 
الدكتور باستغراب: واحد ازاي حضرتك ال ظاهر عندي تؤام بنت وولد دكتور مين ال قالك انو واحد؟ 
أمنيه بحزن: مكنتش بتابع مع دكتور، طب هم صحتهم ايه حلوين يعني؟ 
الدكتور: هم تمام جدا ماشاء الله انتي ال صحتك مش مسعداكي بسبب ضعفك ويريت تعملي رسم القلب دا محتاجه عشان اطمن عليكي. 
أمنيه بقلق: ليه يا دكتور حضرتك شااكك ف اي؟ 
كل دا والدكتور بيعمل سونار ل امنيه وام أنس قاعده بره وفرحت جدا لم عرفت الخبر وانهم تؤام. 
عند انس 
لم عرف الخبر دا كان طاير من الفرحه فعلا وصلي شكر لربنا انو كرمه بالنعمه دي وباس راس امنيه وقعد يحمد ربنا كتير. 
بس امنيه جواها كان حزن 
حزن علي نفسها وعلي أنس
هي عارفه انو مبسوط بس هو مش مهتم هو حتي مسالهاش هي عامله ايه او الدكتور قالها ايه
ملاحظش ضعفها وبهتان وشها. 
وحتي لم جه يعملها قيمه باس راسها ب رسميه اكنها مش مراتو ودا شئ خليها حزينه جدا. 
بعد يومين. 
أنس وامنيه نايمين بس فجاه أمنيه صحيت من النوم بتصوت وتعيط و...... 
يتبع...
لقراءة الفصل الخامس عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent