recent
أخبار ساخنة

رواية منقذي الفصل السابع عشر 17 بقلم شوشو محمد

 رواية منقذي الفصل السابع عشر 17 بقلم شوشو محمد

رواية منقذي الفصل السابع عشر 17 بقلم شوشو محمد

رواية منقذي الفصل السابع عشر 17 بقلم شوشو محمد


تذهب سلمي الي الفيلا تجد خيري  
سلمي صباح الخير ازيك ياعمو عامل اي 
خيري الحمد لله كويس  ازيك انتي ياسلمي عمله اي 
سلمي تمام الحمد لله هي نور فين ممكن اطلع لها 
خيري لا مش ممكن
سلمي ليه ف اي 
خيري نور مشت هي وهاله وسابت البيت 
سلمي بجد طب راحت ع فين
خيري راحت ع شقتها الجديده 
سلمي طب انا كنت عوزاها 
خيري ماشي هديكي العنوان بس اوعديني مش عاوز اي حد يعرفه حتي ادم 
سلمي حاضر اوعد ياعمو أن محدش يعرف مكانها 
يعطي خيري لسلمي العنوان تاخده وتروح لعنوان المكتوب تقف أمام الباب وتدق الباب تفتح هاله الباب 
وتقول سلمي انتي عرفتي مكانا ازاي 
سلمي بمرح عيب عليكي يا لولو دانا اعرف مكانكم واجي وراكم لو حته ف المريخ ههههه
هاله لا بجد ياسلمي عرفتي عنونا منين 
سلمي من عمو خيري بس محلفني مجيب سيره لحد بالعنوان وبالاخص ادم هو في اي الي خلي نور تسيب البيت 
هاله معرفش اي الي حصل بينهم عشان تصر تسيب البيت وعوزه تطلق 
سلمي متقلقيش ياطنت انا هدخل اشوفها وافهم منها الي حصل تتركها سلمي وتذهب الى غرفه نور و تطرق الباب 
نور تعالي ياماما 
سلمي بمرح قلب ماما 
نور سلمي انتي عرفتي مكاني منين يابنتي
سلمي من مصدري الخاصه 
نور لا بجد 
سلمي من جدك ياختي 
نور انتي رحتي الفيلا 
سلمي اه رحت وهو الي قلي ع عنوانك 
نور اه عمله اي ياقلبي 
سلمي انا الحمد لله انتي الي عمله اي واي الي جابك هنا وسبتي الفيلا  انتي بجد عوزه تطلقي 
نور اه عوزه اطلق عشان كده سبت الفيلا عشان ابعد عن ادم 
سلمي ليه مش انتي بتحبيه عوزه تطلقي ليه
نور  اه بحبه بس هو مش بيحبني 
سلمي هو قلك كده 
نور لا مقلش كده بس كل تصرفاته بتقول كده انا لحد الوقتي نفسي اعرف هو اتجوزتي ليه وكان مستعجل وهو مش بيحبني 
سلمي بارتباك  ميمكن بيحبك بس مبيعرفش يعبر 
نور لا ياسلمي ده مش طيقني ولا طايق  يقرب مني  ولم قرب وباسني اتاسف وقلي انه مش عارف عمل كده ازاي يبقي بيحبني ثم تكمل كلامها بعيط وانهيار  
الي بيحب حد بيبقا نفسه يبقا جنبه ع طول ونفسه يملكه ادم من اول يوم اتجوزتي وهو بعيد عني و وام فكر  ياقرب اتاسف وام سافرنا كان مشغول ف الشغل وحته مكنش عاوز يخرج معايا زي اي اتنين متجوزين لدرجت أنه كان عاوز اياد يخرجني 
سلمي وهي تقرب منها وتحضنها خلاص يانور متعمليش ف نفسك كده اهدي بس وكل حاجه هتبقي تمام 
نور مفيش حاجه هتبقي تمام ياسلمي كان نفسي يحبني ربع حبي ليه مكنتش طمعانه ف اي حاجه غير ف  حبه  انا بحبه اوي ياسلمي ومش قدره اعمل اي حاجه عشان يحبني عشان كده كان لازم  اسيبوه 
سلمي صدقيني يانور فتره وتعدي وادم اكيد هيعرف أمتك صلي بس وادعي واكيد ربنا هيتقبل منك 
نور حاضر ياسلمي متعرفيش انا ارتحت قد اي لم جيتي واتكلمت معاكي 
سلمي بهزار اي خدمه ياستي احنا تحت امرك ف اي وقت
نور ربنا يخليكي ليه ياسلمي انتي اختي الي ماما مجبتهاش بجد 
سلمي وانتي حبيبتي واختي وصديقه طفولتي اه دانا نسيت اقلك ان  عندنا بكره امتحان ف الكليه  اوعي متجيش  انا هقوم بقا لأن عندي شغل كتير واستاذ اياد ماشاء الله متوصي بيا  ف الشغل ع الاخر 
نور ربنا يعينك ويوفقك ياحبيبتي 
سلمي حبيبتي تسلميلي همشي أنا الوقتي  اشوفك بكره ف الكليه سلام 
نور سلام 
ترجع سلمي الي الشركه وتذهب لغرفه ادم تطرق الباب وتدخل 
ادم وايادعند روايتها  ف نفس واحد اي عملتي اي 
سلمي اخد نفسي بس الاول  
ادم ها قولي قلتلك اي 
سلمي مقلتش حاجه 
ادم ازاي يعني 
سلمي لاني ملقتهاش ف الفيلا اساسا 
ادم ازاي انا سيبها قبل ام امشي هناك
سلمي انا رحت الفيلا وقبلني عمو خيري وقلي أنها قلتله انها عوزه تطلق واخدت كنت هاله ومشت وسابت البيت 
ادم وهو يقف من ع مكتبه بغضب ازاي يعني سابت البيت وانا معرفش ازاي جدو يسمح لها بكده 
سلمي انا معرفش هو قلي كده انا هروح الشركه بقا يامستر اياد   عشان اخلص شغلي عن  اذنكم 
تخرج سلمي وتطرك ادم غاضب 
اياد اهدا بس يا ادم ام نشوف حصل اي 
ادم انا لسه ههدا انا رايح اشوف ازاي جدو سمح لها تسيب البيت  
يذهب ادم الي الفيلا ويدخل وهو غاضب ويذهب إلى مكتب خيري
ادم انت ازاي تسمح لنور أنها تسيب البيت من غير متعرفني ياجدو 
خيري اي ده ف اي انت داخل من غير سلام وداخل تزعقلي 
ادم مش قصدي ياجدو ازعق لحضرتك بس انت ازاي تسمح لها تخرج من الفيلا وراحت فين 
خيري نور قالت لي ان هي عايزه تطلق منك واثرت انها تسيب البيت لانها مش حابه تاقعد معك في حته وحده وانا وافقت انها تمشي وتسيب البيت لانها كانت منهاره واعصابها تعبانه جدا وانا خفت عليها يحصل لها حاجه 
ادم هي قالت لك ان هي عايز تطلق
خيري اه ومصره ع الطلاق انتا عملت فيها اي 
ادم  معملتش حاجه هي مقلتش وقالت لك ايه سبب الطلاق
خيري لا ما رضتش تقول وانا ما حبتش اضغط عليها عشان زي ما قلت لك كانت من منهارة
ادم طب هي فين انا عاوز اروح لها 
خيري مش هقدر اقلك هي فين انا وعدتها اني مش هقولك ع مكانها
ادم ازاي يعني دي مراتي ولازم اعرف هي فين 
خيري ومن امته وأنتا بتعتبرها مراتك ياادم 
ادم بغضب هي مراتي سواء قبلت ولا رفضت وعوزك توصلها اني مش هطلقها  وانا هعرف مكنها بنفسي وتركه وخرج مسرع 
خيري وهو يجلس بتعب وبعدين معاك يا ادم انا مش عارف انتي بتحبها ولا لا 
عند ادم يخرج مسرع من الفيلا يركب عربيته. يمسك موبايلي ويرن ع نور لكن تلفونها مقفول 
يركب العربيه ويذهب الي  عنوان منزلهم القديم ويطلع يطرق الباب ولكن لم يجدها يخرج ويتجول ف الشوارع بعربيته لحد النهار ميطلع يذهب الي الفيلا ويدخل غرفته يجلس ع السرير وهو يتذكر نور وهو حزين ويقول 
مكنتش اعرف انك لو سبتيني يانور هبقا مش قادر ع بعدك كده معقول  اكون حبيتك لدرجت اني مش قادر ادخل الاوضه وانتي مش فيها يطري رحتي فين يانور 
عند نور كانت تجلس ف البرندا وتضع الهند فري وتسمع اغنيه لليسا 
         🎶 تعبت منك عشان مليش غيرك ولا يستغني عنك                                       🎶🎶🎶وعشان بحبك مليش مكان ف زعلي ارحله الا.              🎶🎶حضنك وعشان مليش غيرك حبيب لو قولت
🎶🎶 هنسا توحشني قبل تمشي خطوه بعيد عني
 تفوق نور ع صوت رنت موبايلها ويبقي ادم 
متردش يفضل يرن ع الموبايل ويجلها رسائل من ادم ومتردش رن ٢٠مره وهي بردو مش رضيه ترد اخر ما زهقت قفلت التلفون 
نور يطري متصل عاوز اي ياادم متصل تطلقني ولا متصل تزعقلي عشان سبت البيت وتترك التلفون وتنام 
ف الصباح تخرج نور وتجد هاله محضره الفطار هاله ع فين يانور
 نور ع
يتبع...
لقراءة الفصل الثامن عشر : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent