recent
أخبار ساخنة

رواية ذبول الفصل السابع عشر 17 بقلم أميرة محمد

jina
الصفحة الرئيسية

             رواية ذبول الفصل السابع عشر 17 بقلم أميرة محمد

رواية ذبول الفصل السابع عشر 17 بقلم أميرة محمد

رواية ذبول الفصل السابع عشر 17 بقلم أميرة محمد


_ وفجاءة اخوها دخل وف ايده الحزام
_ بخوف : اي في اي ؟
_ حصل حاجه بينك وبين الواد ده انطقيييي؟؟
_ انت بتقول ايه ي رامز والله العظيم دا مجرد زميل ف الشغل 
_ بسخريه : زميل ؟؟
اوماال كنتي عايزة تهربي معاه من المستشفى ليه ؟؟
_ بخوف وعياط : انت ليه بتعمل معايا كدا، انا بخاف منك 
_ بغضب : عشان ابويا راح اتجوز علي امي وجابك انتي عندنا بعد امك ما ماتت 
_ بعياط : طب انا ذنبي اي  ي رامز ذنبيي اي ؟
_ ذنبك انك اختي من ابويا 
_ بس ف الاخر انا اختك 
_ عطاها ضهرة : اجهزي يلا مفيش وقت 
_ سابها وخرج وهيه كلعاده قعدت تعيط , علي الناحيه التانيه ماجد مش عارف يلاقيها منين ولا منين ، اخوة محتاجه وكمان سلمي دا غير أمه اللي مرميه ف المستشفى
بقلمي أميرة محمد محمود
____________________
_ ليلي هوة بابا فين ؟
_ بتوتر : عنده شغل ي حبيبتي وهيتأخر شوي 
_ بس بابا بيشتغل ف المدرسه ومش بياخر كل ده 
_ أن شاء الله بكرة هنتصل بيه وهخليه يكلمك ماشي ؟
_ ماشي 
_ ليلي نيمتهم وخرجت برا تقعد م امها 
_ اومال عمي فين ي ماما ؟
_ خد مراته وابنه ونزلوا البلد بعد انتي م مشيتي الصبح 
_ ومحدش قالي ليه 
_ جات صدفه 
_ اممممم 
_ ليلي ؟
_ بصتلها : نعم ي ماما 
_ هتفضلي كدا كتير يبنتي 
_ مش فاهمه 
_ لا انتي فاهمه بس بتستعبطي 
_ بجديه : بصي ي ماما براء جوزي وهوة دلوقتي ف محنه ولازم اكون واقفه معاه وجنبه وبالنسبه لولاده ف هما كمان ولادي وبحبهم اوي وانتي كمان بتحبيهم مش كده ؟؟
_ اتنهدت : مش هنكر اني بحبهم بس انا نفسي اشوف ليكي عيل من صلبك ي حبيبتي وافرح بيكي زي اي ام ف الدنيا 
_ حضنتها : ي ماما ي حبيبتي انتي مستعجله كدا ليه محدش عارف نصيبه فين 
_ بصتلها بطرف عينيها : بت انتي مالك مبسوطه كدا ليه وجوزك واقع ف مصيبه ؟؟
_ بخبث: مين انا ؟؟؟
_ والله م مرتحالك
_ ليه بس يا ست الكل 
_ ادم طلع عليهم وبيدعك ف عينه : انا مش عارف انام 
_ ضحكت : اومال انت كنت بتعمل اي ؟
_ بضيق : بحلم بحاجات وحشه 
_ قامت خدته ف حضنها : تعالي ي حبيبي متخفش دي كوابيس 
_ طيب ي ليلي انا هقوم ارتاح شوي وانتي خلي بالك منه 
_ ماشي ي ماما تعالي ي ادم معايا 
_ خدته وبقت تحكيله حواديت لحد م نام وبعدين اتصلت علي ماجد 
_ أيوة ي ماجد أنت فين ؟
_ حاليا انا داخل علي المستشفي وهطمن علي ماما وارجع البيت
_ ماشي ابقي طمني عليها وكمان عملت اي مع المحامي 
_ براء حكاله كل حاجه وهوة هيتصرف وهينقلوة علي سجن تاني ، وبعد بكرة الجلسه
_ تمام أن شاء الله خير 
_ قفلت معاه وقعدت تدرس خطواتها كويس واللي هتعمله 
بقلمي أميرة محمد محمود
____________________
_ سلمي للبست وقاعده ف اوضتها حزينه علي اللي بيحصلها ، دخل عندها رامز وخدها وقعدوا شويه مع العريس بعدين سابهم مع بعض وقبل م يخرج برقلها ب عينيه 
_ انسه سلمي ممكن تبصيلي ؟
_ لو سمحت انا مرتاحه كدا 
_ أحم ...طيب مش عايزة تسأليني وعن حاجه ؟
_ بملل : لو حضرتك عندك سؤال اتفضل 
_ انتي مغصوبه علي القعده دي ؟
_ بصتله بسرعه وخافت يقول لرامز : لا مفيش الكلام ده
_ ابتسم : علي فكرة مش هقوله حاجه 
_ هوة مين 
_ اخوكي 
_ بتوتر : ااا...أيوة انا انا مش عايزة اتجوز بس هوة اللي جابرني 
_ طيب انتي مش عايزة تتجوزي ليه ؟؟
بتحبي حد ؟؟
_ وهنا افتكرت ماجد : أيوة 
_ طيب تمام انا هخرج وهجيبها من عندي 
_ بجد 
_ ابتسم : بجد واتشرفت بمعرفتك اوي 
_ ابتسمت بخوف : انا اكتر 
_ خرج وقاله أنه هيرد عليه بكرة ، وبعدين دخل عند أخته 
_ هاااا اي رأيك فيه ؟
_ بخوف : ك...كويس 
_ بشك : ماشي 
بقلمي أميرة محمد محمود
___________________
_ الصبح طلع علي الكل والنهاره معاد الجلسه ، وماجد حضر  وكمان ايمان معادا ليلي  ، كلهم قاعدين ف المحكمه 
_ القاضي دخل وبدء محامي ايمان يترافع ف القضيه 
_وبعده كده محامي براء اتقدم خطوة وسبقهم ، وكانت قاعة المحكمه ظايطه بسبب الصوت ألعالي الوارد من المحاميين 
_ كل الادله كانت ضد براء 
_ القاضي : وبناءٕ علي الادله والشهود سيتم الحكم علي المتهم براء الخولي بالحبس لمده .......!!!
_ بصوت عالي : استني ي سياده القاضي انا عندي الدليل اللي يثبت براءة المتهم 
_ لو مكنش دليل قاطع هتتعاقبي لانك ضيعتي وقت المحكمه 
_ ليلي اتقدمت وحطت قدام القاضي تسجيل بصوت ايمان يتعترف فيه بالحقيقه ودا لما كانت عندها استغلت الفرصه وسجلتلها 
_ ومقدمتيش الدليل ده من بدري ليه 
_ بعتزر ي حضرت القاضي بس ليا أسبابي الخاصه اللي منعتني اني اجي بدري ف معاد المحاكمه 
_ ايمان كانت قاعده خايفه ، قامت من مكانها ومسكت المسدس من الظابط وخوفتهم كلهم وهربت 
_ المحكمه أمرت بحبسها خمس سنين مع الشغل والنفاذ 
_ اطلقوا سراح براء ، وليلي جريت عليه حضنته 
_ كنت واثق انك مش هتتخلي عني 
_ طلعت من حضنه بكسوف : وعرفت ازاي 
_ ابتسم : قلبي كان حاسس 
_ ليلي ابتسمت ووسعت لماجد 
_ حضنه : الف مبروووك براءتك ي حبيبي 
_ الفضل ليك ي ماجد بعد ربنا وليلي 
_ متقولش كدا دا انت اخويا الوحيد 
_ ماما عامله ايه دلوقتي يعني مفيش اي تحسن ف حالتها 
_ بحزن : للاسف لا بس وضعها كويس 
_ ليلي : مش يلا نمشي 
_ يلا 
_ روحوا البيت ماجد روح شقته وبراء راح مع ليلي يجيب ولاده 
_ حمدالله علي السلامه ي حبيبي 
_ ربنا يخليكي ي حماتي 
_ حماتي اي بقااا ماما احلي 
_ ابتسم : شكرا ي ماما 
_ بااااباااا 
_ كان ادم وفريده حضنوه : وحشتنا اوي ي بابا أخرت اوي علينا 
_ انا اسف  وانتوا كمان وحشتوني ي حبايبي يلا نمشي علي بيتنا 
_ يلا ي بابا 
_ ووقف وقال : يلا ي ليلي 
_ بتوتر : روح انت ي براء وانا هبقي اجي وراكم 
_ براء فهم انها مش عايزة تروح معاه فقال : اللي يريحك ي ليلي 
_ ادم : لا ي ماما تعالي معانا 
_ قعدت علي ركبتها : مش انا قولتلك بابا هيرجع قريب صح 
_ صح 
_ طيب واهوة رجع ومكذبتش عليك يعني لما بقولك هاجي وراكم يبقي هاجي صح 
_ ابتسم : صح 
_ حضنته : برافو عليك
_ ادم خد ولاده ومشي وهوة زعلان أن ليلي مراحتش معاهم 
بقلمي أميرة محمد محمود
____________________
_ ماجد غير للبسه ونزل وراح علي بيت سلمي وفضل مستني تحت بيتها لحد م اخوها نزل 
_ طلع هوة بسرعه وخبط عليها كتير ، سلمي كانت نايمه وصحيت راحت تفتح الباب لقته مقفول قالت من بره 
_ مين ؟؟
_ انا ماجد ي سلمي 
_ بلهفه : ماجد ؟
ماجد أنت كويس 
_ انا كويس انتي اخبارك اي وليه اخوكي قافل عليكي 
_ حابسني عشان منزلش 
_ بغضب : هوة اتجنن ده ولا اي ؟؟
_ الله يخليك ي ماجد امشي عشان متحصلش مشكله 
_ ارجعلي لورا ي سلمي 
_ ليه هتعمل اي 
_ اسمعي اللي بقولك عليه 
_ حاضر 
_ رجعت لورا وهوة زق الباب بكتفه وكسرة ، لقاها واقفه بعيد خايفه وبتعيط راح حضنها 
_ سلمي تتجوزيني !؟
_ بصدمه : ايي؟؟؟
_ تتجوزيني ي سلمي انا عايز اخلصك من العذاب ده 
_ لنفسها : يعني كل ده عشان شفقان عليا 
_ هااا ي سلمي قولتي اي؟؟
_ م...موافقه 
_ خدها بسرعه وطلع علي الماءذون كتبوا كتابهم 
_ كانت ساكته وخايفه ومش قادرة تتكلم 
_ ماجد مسكها من ايديها وراح علي بيتهم تاني وقبل م يطلعوا 
_ بخوف : احنا جايين هنا تاني ليه ؟؟
_ متخافيش وتعالي معايا 
_ دخلوا الشقه لقوا رامز زي الطور الهايج ، اول م شاف سلمي كان عايز يقتلها بس ماجد خباها وراه 
_ اياك تقرب عليها سلمي دلوقتي بقت مراتي 
_ مرات مين ي روح امك انت هتضحك عليا ؟
_ ماجد طلعله القسيمه وورهاله 
_ بقي بتستغفليني ي بنت الكلب 
_ ماجد ضربه قلم : مش قولتلك بقت مراتي انت مبتسمعش الكلام ليه ؟
قسما بربي لو عرفت بس انك زعلتها لاقتلك وادفنك مكانك وادخل السجن ف كلب ملوش لازمه 
_ نزلوا وسابوا رامز يشيط مكانه ، وصلوا ع الشقه ودخل وطلب من سلمي تدخل 
_ بصي دا بقي بيتك خلاص خدي راحتك واتصرفي فيه زي م انتي عايزة 
_ بإحراج : تمام 
بقلمي أميرة محمد محمود
_ شاورلها علي اوضه فدخلتها وقفلت الباب واترمت علي السرير تعيط 
_ منك لله ي رامز بسببك اضطريت اتجوز بالشكل ، زمانه دلوقتي بيقول ف نفسه اتجوزتها عشان صعبانه عليا 
_ انا بكرهك وهفضل طول عمري اكرهك حسبي الله ونعم الوكيل فيك ي شيخ 
_ نامت مكانها من العياط 
_ ماجد مدد جسمه ع السرير وبيقول ف نفسه هل هوة اتخذ القرار الصح ولا لا ، وياتري رد فعل مامته لما تفوق هيبقي اي 
_ قام غير للبسه وطلع يعمل حاجه يأكلها ، افتكر أن سلمي كمان مكلتش حاجه ، خبط علي باب اوضتها
_ سلمي كانت نايمه معيطه ، قامت أو م سمعت الدق ع الباب ، فتحت وشافت ماجد قدامها وكانت أول مرة تشوفه بلبس البيت كانت علي طول رسمي حتي ف للبسه 
_ انا اسف لو صحيتك من النوم ممكن تيجي ناكل مع بعض
_ ماشي ثواني وطالعه 
_ هز رأسه ومشي 
_بقلمي أميرة محمد محمود
______________________
_ براء قلقان علي ليلي وخايف ايمان تنتقم منها بعد م هربت، ، أتصل عليها مره مردتش التانيه ردت 
_ بعصبية : مبترديش ليه ؟؟
_ كده مش عايزة ارد
_ بدهشه : ايي؟؟
يتبع .....
لقراءة الفصل الثامن عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent