recent
أخبار ساخنة

رواية ملكي أنا الفصل الثامن عشر 18 بقلم سارة بكر

 رواية ملكي أنا الفصل الثامن عشر 18 بقلم سارة بكر
رواية ملكي أنا الفصل الثامن عشر 18 بقلم سارة بكر

رواية ملكي أنا الفصل الثامن عشر 18 بقلم سارة بكر

جلس حازم علي الارض و بدأت دموعه تنزل زي الطفل لي لي بحب اوجع نفسي ي مصطفي لي قلبي غاوي وجع لي انا انا معملتش حاجه ف حياتي عشان يحصل فيا كده معملتش حاجه وحشه في حد عشان قلبي يتكسر و يتوجع للمره التانيه ي مصطفي المشكله انه بيتعلق بسرعه و متعلمش من الجرح القديم متعلمش غاوي وجع قلبي غاوي وجع و كان يخبط علي صدره بعنف 
جلس بقربه و مسك يديه،  اهدي يا حازم اي الفكرك بالقديم تاني مش كان خلاص و بدان تحب جديد و نادين معاك في اي 
ضحك بسخريه،  حبيت من جديد لا اسمها اتكسرت جديد قلبك اتمزق جديد 
مسح دموعه من علي وجه،  اي الحصل بس 
قال بزعيق،  مش بتحبني ي مصطفي مش بتحبني و ندمانه انها اتجوزتني حولت اكسبها و اكسب قلبها بس واضح انه مش ليا هو لحد تاني نظره الندم الفي عنيها بتوجعني اوي حزنها بيوجعني اوي لي بتعمل معايا كده انا مش وحش اوي كده ي مصطفي مش وحش بلعكس انا عارف ربنا و بصلي و متقي ربنا فيها انا انا مغصبتهاش علي حاجه يا مصطفي مقربتش منها سيبها برحتها خالص لكن انا مش قادر علي حزنها و ندمها دا كرهه اليوم الانا اتجوزتها في لي ي مصطفي لي محبتنيش لي 
حزن علي حال صديقه و بدأ انه يهدي من تفكيره،  لا انت مين قالك انها كارها اليوم الاتجوزتو في هي اكيد بتحبك او كانت طلبت الطلاق و..  اسكته الاخر،  بسمعها ي مصطفي بسمعها وهي بتقول يليتني مت قبل هذا و كنت نسيا منسيا بتتمنا انها كانت ماتت قبل الجوازه انا تعبان ي مصطفي تعبان و مش قادر اتخيل انها مش معايا و كب مفتكر حزنها ازعل عليها و علي نفسي،  وضع يده علي وجه و بدات تعلوا صوت شهقاته 
حزن علي حاله و لم يقدر يفعل له شيء سوا انه ضمه له لكي يخفف عنه 
♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
في المنصوره 
قال لهم محمود اني ابن خالته هيجي و هيقعد معاهم فتره و الجد رحب بهم 
دخل امجد و اميره البيت و الكل رحب بيهم جدا 
لهفه وهي تحضن اميره،  حمدالله علي السلامه ي قمر اخبار الطريق اي 
اجابت الاخري بحب،  تمام انتي اسمك اي 
_ انا لهفه ف تالته ثانوي السنه دي و خطيبه محمود وانتي في سنه كام 
" انا كمان تالته السنه دي بس انتي باين عليكي عسل اوي و الف مبروك علي الخطوبه ي حبيبتي 
الجد:  طيب طلعي اميره ي لهفه ترتاح في الاوضه وانت يا محمود خد امجد يرتاح هو كمان 
في الاوضه 
_ بصي ي اميره دي اوضه لكي لو حبه اني اقعد معاكي انا معنديش مانع لكن لو هتضيقي اخرج اقعد في اوضتي 
" لا انا عوزاكي تقعدي معايا بس خيفه و محرجه احسن اتعبك معايا بس 
_ تتعبيني اي انتي عبيطه و انا اصلا جبت هدومي هنا قولت لو انتي موافقتيش ارخم عليكي شويه لحد متوفقي بس انتي وافقتي 
" وانا هرفض لي انتي شكلك لطيفه اوي وانا عوزه اتعرف عليكي اصلا 
جلسوا الاتنين و بدات كل واحده تتكلم و الاخري تسمع 
في اوضه محمود 
عندما دخل الغرفه القي جسده علي السرير 
_ يااا انت شكلك تعبان اوي 
" انا هموت و انام ي محمود من يوم الحصل وانا مبنمش خالص و تعبان نفسي انام 
_ طيب ي صاحبي انا هخرج وانت نام و مش هصحيك انت اصحي بمزاجك تصبح علي خير 
خرج من الغرفه و الاخري ما صدق ان يوضع جسده علي السرير و ذهب ف سبات عميق 
♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
رجع مصطفي البيت 
دخل غير ملابسه و خرج مجددا 
كان هي في المطبخ وهو دخل لها،  عامله ايه يا رحمه 
نظره له و ابتسمت،  انا تمام 
نظر لها و قال باسف،  رحمه انا اسف انا عارف اني ظلمتك كتير والله اسف 
ابتسمت له اكتر،  عادي ي مصطفي مش مشكله يلا نتغدا عشان عوزاك تيجي معايا مشوار 
ابتسم هو الاخر و حمل معاها الاطباق و وضعهم علي السفره 
♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
رجع حازم البيت 
وجدها جالسه في الصاله نظر لها و دخل اوضته 
نادين كانت تنتظر حازم بس هو اتاخر و اخيرا اتا لكن نظر لها نظره عتاب و لوم و دخل غرفته 
خلص اليوم لحد كده و اتا صباح جديد 
في الكافيه 
نظرة له وهو يقراء كتابه ابتسمت و ذهبت له،  انا بقالي كتير مبرخمش عليك قولت اجي ارخم شويه.. و جلست امامه وهي تقول،  عامل اي ي مستفز 
اغلق الكتاب الكان بيديه و ضحك عليها،  انتي مش جايه ترخمي عليا يا مي انتي جايه تحرقي في دمك شويه صح 
ابتسمت،  اصل انت بصراحه يا دكتور معتز مستفز و بارد و رخم كده 
وضع يديه علي الطاوله وهو يقول،  عوزاني اكون عصبي زيك 
_ لا بس متكونش بارد اوي كده 
" هستفيد اي من العصبيه غير تعب لكن لما اكون هادي مش بارد مش هتعب 
_ منتا بتتعبني انا اوووف 
ضحك علي شكلها،  طيب مي مش عوزاه اننا نكون اصحاب 
" لا عشان خطيبي ميزة لض و ااه انا عزماك الجمعه الجايه خطوبتي علي بشمهندس مصطفي 
وقعت الجمله عليه كالصاعقه ازاي مصطفي هيخطبها فعلا طب و رحمه..  لكنه ابتسم و قال بهدوء كالعاده،  الف مبروك و اكيد هاجي 
خبط علي قدميها وهي تقول،  طب يا بارد اسيبك و امشي انا بقي سلام 
مشيت هي وهو كان بيفكر في رحمه هتكون عامله اي و فكر ازاي مي كده ازاي عارفه اني سعادتها مبنيا علي سعادة شخص تاني و راضيه 
♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕ 
صحي من نومه اخيراا وجده جالس امامه،  اي يبني كفاره انت بقالك اسبوع منمتش ولا اي 
قال امجد بتعب،  اسكت يا محمود فعلا كنت تعبان و كنت محتاج انام اوي و تذكر..  اميره انا نمت امبارح و نسيت اديها العلاج... كان هيقوم لكن اوقفه هو، استني يبني متقلقش لهفه امبارح ادتها العلاج و اتعشوا سوه و ناموا و دلوقتي هما قاعدين تحت ف الجنينه 
جلس مجددا بارتياح،  الحمد الله انا كنت خايف اوي بس لهفه دي شكلها كويسه اوي 
ضحك محمود بستهزاق،  اااه اوي 
رفع الاخر حاجبه،  اي هي مش كويسه ولا اي و بعدين تعالي هنا انت خطبتها امتي و ازاي مش كنت متيم ب رحمه 
سرح محمود قليلا،  و لسه متيم بيها ي امجد دي حبي الوحيد.. و رجع للواقع تاني،  اما كلبه البرك التحت دي انا بربيها 
ضحك امجد علي كلامه،  يعني اي مش فاهم 
_ يبني اسمع.  هي في الاول كانت بتحب واد نص كم كده و مجنونه بي و كانت بتعملني وحش اوي معرفش لي كده انا اصلا مكنتش اعرفها و شوفتها مره خارجه معاه بعد المدرسه روحت اني اخدها و نروح قلت ادبها ضربتها في الشارع و جيت قولت اني هخطبها لحد ما اربيها 
" طب وهي اي استسلمت كده 
_ نعم هي دي بتستسلم دي قطه بخمسين روح مش سبعه بس بس علي مين والله همشي كلامي 
" ربنا يهديك بس قول بصراحه انت متجذبتش ليها كده بعيونها الفيروزي دي ولا لخددوها التفاح و لا لشفايفها الكريزي دي ولا....  لم يكمل كلامه بسبب لكمه محمود له،  اي يسطا الهزار التقيل دا 
قال محمود بعصبيه.  ،  اصل البعيد حمار بقوله خطبتي وانت بتتغزل فيها 
_ يبني هو انا اتغزلت انا بس مستغرب انت ازاي محبتهاش و بتحب رحمه العمرك مشوفتها حتي 
قال محمود بحب،  لان قلبي هو الحب رحمه مش عيني لو عيني هي البتحب كانت حبه لهفه لجمالها بس قلبي حب رحمه حب شخصيتها و احترمها و ادبها و اسلوبها و عيني برضو حبة شكلها بالنقاب و شكل عيونها و هي بتضحك واا..  خلاص يا عم اسامه منير هنيجي ناخد عندك دروس في الحب بعد كده خلاص 
نظر له بقرف،  كتك القرف فصلتني يا شيخ قوم قوم يلا نفطر ولا انت صايم ولا اي 
امجد وهو يقوم من علي السرير بسرعه البرق،  صايم اي دا انا واقع من الجوع يلا يلا ننزل 
♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
استيقظت و خرجت من غرفتها وجدته يجلس في الصاله و بجانبه شنطه جلست وهي تنظر الي الشنطه،  شنطه اي دي يا حازم 
رد بجمود بدون ان ينظر لها،  شنطه هدومي 
_ لي انت رايح فين 
اجاب بجمود،  هسيب البيت 
ملاء الحزن وجهها،  لي هتسيب البيت 
اجاب وهو يقف،  يمكن نظره الحزن البشوفها فعيونك دي تقل شويه  و نظره الندم كمان و اسبوع كده لمي هدومك و روحي عند اهلك قوللهم اننا متخنقين وانا سايب البيت من فتره و اننا عوزين نطلق وانا هستنا منك تليفون و هطلقك علي طول..  كان هيمشي بس هي مسك يديه،  بس انا مش عوزاك تسبني و مش عوزاه اسيب البيت و مش عوزاك تطلقني عوزاك معايا 
حدث نفسه،  لا يا قلبي متضعفش تاني لا يا قلبي مترقش لكن بلا جدوه و قلبوا رق و قال بحنان،  اعمل معاكي اي يا نادين عشان مشوفش دموعك اعمل معاكي اي عشان اشوفك ولو لمره واحده مبسوطه اعمل اي عشان مشوفش حزنك دا تعبتيني 
اجابت بدموع،  انا حزني عمره مهيقل و دموعي مش هتنشف 
قال هو.  ،  طب وقلبك مش هيرق عليا بقي 
قال بدموع.،  قلبي هيفضل زي مهو بينبض عشان انا عيشه بس مش عشان بحب خلاص القلب البيحب مات من زمان 
لاول مره يسيطر علي قلبه و انزل يديه التي كانت تمسك به و مسك شنطه،  وانا مش هقدر اعيش كده يا نادين مش هقدر اعيش مع واحده معندهاش قلب ولا مشاعر..  بعد هذه الكلمات خرج من الفيلا و قاد سيارته و ذهب 
وهي جلست مكانها تبكي 
♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
قامت من بدري و حضرت الفطار و دخلت لكي تصحي 
_ مصطفي مصطفي طفطف يلا اصحي 
" طفطف اي في اي صحيت اهو 
_ اي مش عجبك طفطف ولا اي 
" لا مش متعود بس في اي صاحيه بدري لي 
_ بص يا طفطف انت هتقوم دلوقتي و تفطر عشان عوزاك تيجي  نخرج مع بعض نجيب حاجات 
رفع حاجبه لها،  طفطف و نخرج مع بعض في اي 
_ يعني انت مش عاجبك طفطف طب اقولك اي 
"  حلو يا ست بس هنخرج فين 
قالن وهي تخرج،  قوم انت بس يا طفطف خد شور كده و تعالي نفطر و هقولك واحنا في الطريق يلا 
ابتسم مصطفي وهو يقول،  هي اتغيرت كده لي لا و بتدلعني بس حلو اسم طفطف دا حبيتوا 
و بعدها قام و اخد شور و خرج فطروا ساويا وهي ارتده ملابسها و نزلوا مع بعض
♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
في المنصوره 
كانت لهفه مسكه ايد اميره و تضحك وجهت كلامها لامجد،  وانت بقي يا استاذ امجد شغال اي 
لم يرد و رد هو،  وانتي مالك حاجه متخصكيش تقريبا 
قالت بانفعال،  وانت مالك انت يا رزل الله انا مجهتش ليك كلام اووف 
ضحك امجد عليهم الاتنين،  بصي يا انسه لهفه انا كان عندي شركه استراد و تصدير بس بعت الاسهم بتعتي و كل حاجه ليا و هسافر امريكا 
قالت لهفه باعجاب،  واااو امريكا و هتشغل هناك بقي 
_ اكيد طبعا هشتغل امال هقعد كده 
قالت بستهزاق،  والله يابني في ناس بقالها اسبوعين قاعين منغير شغل ولا مشغله 
نظر لها محمود بغضب و ابتسم امجد،  لا انتي مفكراني اي انا لازم اشتغل 
محمود بستهزاق،  اه اساليني انا امجد بيحب الشغل اوي ناسي ولا افكرك يا امجد 
امجد وهو يربت علي كتف محمود،  خلاص يسطا قلبك ابيض و اتكلم بجديه،  بقولك ي محمود هو في هنا مستشفي 
_ اه في مستشفي 
" طيب تعالي نطلع نغير و نروح كده 
_ ماشي يلا 
♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
وصل مصطفي الي مول 
_ انزل يلا يا طفطف يلا 
" يبنتي استني انا ماشي وراكي كده زي الحمار انت راحه فين 
_ لا اله الا الله يعني انت واقف عند مول وانا بقولك انزل يبقي هنعمل اي هندخل المول طبعا 
" ماشي يا ذكيا ماشي 
فعلا دخلوا المول في الاول كانت تشتري خضار و حاجان للمطبخ و بعدها دخلت و نقت فستان،  هاا اي رايك بقي 
نظر لها و قال بابتسامه،  جميل اوي اوي و هيبقي حلو عليكي بس دا سواري 
قالت له بابتسامه،  عارفه هو سواريه عشان احضر بي خطوبتك..... 
♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
كان واقف علي الباب و معطي لها ظهره وهي كانت داخله البيت قالت بابتسامه،  ازيك يا محمود 
لف وجه لها و حدق و هو يقول انتي..!
يتبع ......
لقراءة الفصل التاسع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent