recent
أخبار ساخنة

رواية روح الفصل الثامن عشر 18 بقلم ريم احمد

 رواية روح الفصل الثامن عشر 18 بقلم ريم احمد

رواية روح الفصل الثامن عشر 18 بقلم ريم احمد

رواية روح الفصل الثامن عشر 18 بقلم ريم احمد


أنس بتوتر واستغراب: رووح... اا.. انسه روح خير ف حاجه حضرتك كويسه؟ 
روح باستغراب من سؤاله: انا تمام يا بشمهندس كل الحكايه بس اني سمعت صوت الاولاد قولت اجي اساعد والدة حضرتك مش اكتر. 
أنس بترحاب: ااه.. ااه طبعا اتفضلي ماما جوا. 
ودخلت روح سلمت علي والدة انس واتجاهلته تماما وخدت زينه شالتها واول ما شالتها زينه سكتت وهديت خالص وكمان ابتدت تروح ف النوم. 
ام انس: سبحان الله وشك فيه الخير يا بنتي والله من الصبح وانا بسكتها مش عارفه ولا هي راضيه لحد ما خلت اخوها كمان يعيط. 
روح بإبتسامه: ربنا مع حضرتك انا عارفه انهم متعبين. 
أم انس: اه والله يا بنتي فعلا متعبين ربنا يخليهم ويقدرني عليهم.. 
روح: يارب. 
ومن بعد الحوار دا واليوم دا روح كانت كل يوم بتعدي علي ام انس لم هو ينزل الشغل وتساعدها وتهتم ب زين وزينه وتأكلهم وتغيرلهم وينامو وبعد ما تنيمهم تنزل كليتها وترجع تبص عليهم وتلعب معاهم شويه وتمشي قبل ما أنس يرجع واوقات كانت بتعملهم اكل وحلويات كتير. 
أنس وروح مكانوش بيتقابلو كتير مع انها تعتبر نص اليوم عندهم لكن كانت بتيجي لم هو يمشي وتمشي لم هو يجي ونادرا جدا لم كانوا بتقابلو عند باب الشقه وكانت بتعمل كدا عشان محدش من الجيران يتكلم ف حقها وعشانها هي كمان مش حابه تشوفو او تكون ف مكان هو موجود فيه واكيد زين وزينه لو كانو ولاد اي حد تاني كانت هتعمل كدا برضو. 
وفضلت روح علي الوضع دا ٧ شهور ودلوقتي زين وزينه عندهم سنه ونص واتعلقو بروح جدا وحبوها وروح كمان حبتهم واتعلقت بيهم وفي كل مره روح كانت بتروح عندهم كانت ام انس بتشوف ان روح انسب حد لانس لانها بتعرف تتعامل مع عياله وازاي تسكتهم وبتحبهم وهم كمان بيحبوها ومتعلقين بيها وهي كانت فعلا بتحبهم بجد ودايما تجيبلهم العاب وحلويات وبتقضي معاهم وقت كتير جدا بذات يوم الجمعه كانوا بيروحوا عندها من اول ما يصحوا لحد ما ينامو واوقات كانو بيباتو معاها مع اعتراض انس الشديد وغيرتو علي اولاده من روح بس هيعمل ايه؟ 
مكنش قدامو حل غير انو يوافق لان هو مش هيعرف يسكتهم ولا يتعامل معاهم ووالدته من حقها ترتاح شويه. 
والدته كان نفسها تطلب ايد روح لانس بس هي عارفه وضعو وانو ممكن ميوافقش وكمان عارفه وضعها وكانت دي حاجه ف صالحهم لان روح كانت مبتخلفش وهتحب زين وزينه كأنهم عيالها بالظبط ومفيش احتمال انها ممكن تفضلهم علي حد او تقارنهم بحد لانها مبتخلفش للاسف ودي كانت نقطه ف صالح انس ووالدته.
يتبع...
لقراءة الفصل التاسع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent