recent
أخبار ساخنة

رواية فرصة نتوب الفصل الاول 1 بقلم سما يوسف

 رواية فرصة نتوب الفصل الاول 1 بقلم سما يوسف
رواية فرصة نتوب الفصل الاول 1 بقلم سما يوسف

رواية فرصة نتوب الفصل الاول 1 بقلم سما يوسف

انا مش هتجوزك يا عاليا
_ اتصدمت لما قالي كده بصيتله باندهاش : انت يتقول اي يا محمد انت ازاي تقولي كده بعد كل الي حصل بينا بعد الي انت عملته
- تجاهلني اكنه بيستهزء بكلامي ومشي لقدام خطوتين وقال : وهو ايه الي حصل بينا بصي يا بنت الناس انتي من طريق وانا من طريق انا مش حمل وجع دمااغ 
  -  انفعلت من كلامه ده وقفت قدامه وباعلي ما فيا قولتله : لااااا يا محمد الي حصل بينا كان كتير انت نسيت انت اخدت كل حاجة انا بتعالج نفسيا بسببك انت دمرتني انا باخد مهدئات بالعبيط عشان انسي انت ازاي اناني كده طب مفكرتش هقول لامي ايه مفكرتش نظرت ابويا ليا هتبقي عاملة ازاي انت ازاي بارد كده
 -   بصلي باستهزاء : لا متعشيش عليا دور الضحية الي حصل ده كان براضاكي وموافقتك يعني انا 
- معملتش كده غصب عنك 
    دبيت ف الارض وقولت :كنت غبية وضعيفة ... ضعفت بس انت دلوقتي بتتخلي عني .. يعني ايه مكنتش بتحبني قولت بزعيق ليييه عيشتني في اوهام 
    قالي : انا مقدرش اكمل معاكي انتي مش بنت يا عاليا افهمي دي غلطة وانا ندمان وهسيبك عشان اتجوز واحدة محترمة مش من الشارع باعت نفسها 
كلامه دبحني حرفيا انا عارفة انا غلطت بس هو كمان غلط ليه اتحمل انا الغلط كله وهو عشان راجل مش هيحصلو الي حصلي بس انا الي قاهرني انه رسم عليا الحب عشان ياخد شرفي انا كنت هبلة وضعيفة 
كان هيمشي لما سرحت وانا بفكر في كلامه
     قولت بانهيار
    استني رايح فين انت مش هتسبني يا محمد اكيد ده مقلب يارب يكون مقلب يا محمد طب هقولهم ايه هعيش ازاي هتعامل ازاي هتجوز ازاي طب اتجوزني ان شالة يوم واحد وبعد كده طلقني متسبنيش كده ارجوك ارجوك متضيعنيش اكتر من كده 
    تجاهل كلامي بكل قسوة كان هيمشي بس وقف ورجع تاني
    هتجوزك يوم واحد بعد كده هطلقك واتجوز تاني 
كنت واقعة ف الارض قومت بسرعة : الحمدلله يارب .. انا مكنتش عايزة النهاية كده كان نفسي نتجوز طبيعي لكن انت ندل وانا اكتشفت كده مؤخرا
    قالي اه ماهو لو فضلتي تتنحنحي كده والله ماهتجوزك
    بصتله باحتقار وسبته ومشيت 
روحت البيت ودخلت
يارب ميرجعش في كلامه ، يارب اطلع من الكابوس من الي انا فيه كانت اخر حاجة اتخيلها انه يطلع مش بيحبني ، انا الي ساذجة وصدقته 
يارب انا عارفة اني غلط واستاهل كل ده بس انت رحمتك مش بتخلص ونفسي في فرصة اتوب واتخلص من الي انا فيه ، ارجوك يا رب ريحني واسترني ، يارب متفضحش وافضل كبيرة في عين امي وابويا واخويا الكبير ، عارفة اني بغلط وبعك بس طول ماحنا عايشين لينا فرصة نتوب ...
ماما قطعت تفكيري وقالت : عاليا حببتي انتي جيتي طب تعالي اسخنلك وناكل سوا
- لا يا ماما مش جعانة ، انا هدخل انام تعبانة شوية
قربت مني
مالك يا قلبي ، مش عوايدك يعني ، دايما بتدخلي تخضنيني وتقوليلي يلا ناكل ، فيكي ايه احكيلي
قولت بتعب : مفيش يا حببتي متقلقيش ، الشغل كان كتير بس انهاردة ، امال فين بابا وشريف ؟
- ابوكي ف الجامع واخوكي في الكورس ، بقولك ايه يا نور عيني ادخلي ريحي وانا هعملك شاي واجيلك
ابتسمت 
سبت ماما ودخلت الاوضة 
قفلت عليا الباب ، مشيت بقهر وحزن 
قعدت علي المكتب بتاعي ، فتحت النوت بوك الي بكتب فيها  مذكراتي 
كلام والاف من الكلام مكتوب عني حبي ليه ، حبي الساذج ، للدرجة دي كنت مخدوعة ، ازاي قدرت اعمل كده ، كنتي مفكرة ايه ، هيتجوزك ؟ ، يااااارب ان شالة يوم واحد بس سمعتي متتدهورش
وانا بقلب لمحت جملة كاتبها 
- اتمني من الله ان يجمعني بيه في خير ، حبي الاول والاخير ، الامان الي كنت بحلم بيه طول عمري لوخيروني بيه وبين عمري هختاره 
ضحكت علي ساذجتي ، للدرجة دي كنت بحبه 
مسحت الجملة دي وكتب واحدة تانية
" اليوم قد كسرني ، حطمني ، ذبحبني ، كل حبي له اصبح هباءا ، اكره لدرجة العمي ، اللهم اجمعني بيه ولكن ليوم واحد ثم يطلقني كي استريح "
 وانا بكتب وانا ببكي من القهرة 
دخل عليا شريف اخويا
- مسحت دموعي بسرعة وقومت : شريف وحشتني اوي تعالي نتكلم شوية
قرب مني ، لقيت قلم علي وشي وقعني في الارض
- قولت بوجع وخوف : ليييه يا شريف ، انا عملت ايه
وطي علي الارض وبصلي في عيني وقال : يا خسارة يا عاليا ضيعتي شرفك وضيعتينا معاكي
يتبع...
لقراءة الفصل الثاني : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent