recent
أخبار ساخنة

رواية أحببتها بالخطأ الفصل الاول 1 بقلم شهد مصطفى

رواية أحببتها بالخطأ الفصل الاول 1 بقلم شهد مصطفى
رواية أحببتها بالخطأ الفصل الاول 1 بقلم شهد مصطفى

رواية أحببتها بالخطأ الفصل الاول 1 بقلم شهد مصطفى

كانت تجرى فى ذلك الليل وهى تبكى ولن تنتبه إلى تلك السيارة التى صدمتها
نزل شاب بملامح قاسيه ولقيها سائحه فى دمها واتصدم شالها والغربيه أنه فضل يبص لمللمحها كتيروخدها المستشفى
فى مكان آخر
البت ديه تلجوها وتجيبوها
لا يا بوى البت ديه لازم ت*مو*ت عشان نخلوص
عندك حج يا ولدى
عند البنت فى المستشفى
طمنى يا دكتور
الدكتور:متقلقش يا أمجد بيه احنا قدرنا نوقف النزيف هتبقى كويسه
أمجد بلا مبالاة:كويس
وفجأة جت فى باله فكرة وقال:ليه لاء واتصل بحد
أمجد:هات......................وتعال بسرعه على المستشفى
بعد وقت
شريف:اهو اتفضل بس
أمجد:مسمعش صوتك
الممرضه خرجت وقالت:المريضه فاقت بس بتقول حاجات غريبة
أمجد بحده:تمام قوى هاتى إبرة منومه
الممرضه:بس
أمجد بحده:ياما اعتبرى نفسك مرفودة
الممرضه جابت له ابرة وعطتها له
أمجد دخل وفى أيده الورق واول ما شافته:ايه اللى حصل وانا مين
أمجد:امضى
جميلة بصت للورق ولقيته عقد جواز وقالت بصريخ:أنت مجن*ون ولا ايه
أمجد:شكلك هتق*رفي*نى قرب منها وشالها على كتفه وهى بتصرخ:نزلنى يا حي*وان
أمجد خرج والمستشفى اتلمت على صراخها نزلها قدام عربيته ولسه هيدخلها كانت هتجرى  طلع الإبرة وحطها فى رقبتها خلاها وقعت وفقدت الوعى شالها وطلع على شقته ودخل حدفها على السرير وجاب شنطه وطلع حبل ور*بط ايديها فى السرير ورجليها فى بعض وحط حته لازقه على بوقها
فضل قاعد قصادها لحد ما بدأت تفوق واول ما فاقت بدأت تشد ايديها ودموعها تنزل قرب منها وبخبث حط أيده على جسمها وقال:تتجوزينى ولا لاء
هزت راسها بمعنى لا
هجم عليها وقطع فستانها حتى أصبحت ع*ار*ية وابتعد عنها دون أن يفعل شى وأخرج هاتفه وقام بتصويرها وقرب منها وشال اللزقه من على بوقها وهى كانت بتعيط
أمجد:بصى بقى جوازك منى قصاد الصور ديه والا مش عارف بقا
البنت:اهى اهى ح*را*م عليك
أمجد مسكها من شعرها وقال وانتِ مكنش ح*ر*ام عليكى عموما ها تختارى ايه تمضى ولا نذيع
البنت ببكاء:همضى بس أنا مش فاكره اسمى
أمجد قرب فكها وهى شدت الغطا عليها وعيطت أمجد:ابصمى هنا
أمجد:عندك هدوم فى الدولاب البسى اى حاجه وقومى
البنت فضلت تعيط على حظها يعنى مش فاكره حاجه وبيحصل معاها كده
لبست فستان ابيض وطلعت له
أمجد بدون اهتمام:يلا
امام ذلك القصر فهذا اقل ما يقال عنه وقف بسيارته:انزلى
نزلت من غير ما تتكلم وفجاه مسكها وقال:أنتِ اسمك ندى فاهمه
حركت رأسها بمعنى اه
دخلو جوه
عز:مين ديه يا أمجد
أمجد:مراتى
وقعت الصينيه من ايدين احلام وندى قربت تساعدها أمجد مسك دراعها جامد وشدها وطلع على فوق
أمجد ز*ق*ها على السرير وبدا يقرب
ندى:متق*ربش منى والنبى
أمجد:ده أنا هخلى ايامك سوده وزقها على السرير وطلع من الاوضه
ندى ارتاحت أنه نزل بس فجاه رجع وفى أيده شنطه
أمجد:اق*لع*ى
ندى ضر*ب"ته بالقلم وقالت مش هخليك تقرب منى
أمجد: مش بمزاجك وزقها على السرير وحط حته بلاستر على بوقها ومسكها جامد وبدأ يقطع فى الفستان لحد ما أصبحت عا*ري*ه ومسك ايديها الاتنين ور*ب*ط*هم
يتبع...
لقراءة الفصل الثاني : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent