recent
أخبار ساخنة

رواية بائعة المناديل الفصل العشرون 20 بقلم زهرة عصام

jina
الصفحة الرئيسية

                رواية بائعة المناديل الفصل العشرون 20 بقلم زهرة عصام

رواية بائعة المناديل الفصل العشرون 20 بقلم زهرة عصام

رواية بائعة المناديل الفصل العشرون 20 بقلم زهرة عصام


نهي بعصبية و انتي مين انتي علشان تتكلمي معايا كدا انتي ولا حاجة دا انا مستنضفش اشغلك خدامة عندي
ليلي و احنا ميشرفناش نقبل بواحدة زيك زوجته لابني اطلعي برا يلا 
نهي هتندمي علي كدا ثم غادرت 
شردت ليلي و تذكرت كلامت نهي بموقف آخر فتدور الأيام و ترد لها كلمتها 
فلاش باك 
طنط ممكن تشتري مني مناديل
نظرت لها من الاعلي إلي الأسفل و قالت بتكبر اشتري منك انتي مناديل انتي مش عارفه أنتي بتكلمي مين يا بتاع انتي .. دا انا مستنضفش اشغلك خدامة عندي يلا يا بتاع انتي من هنا 
- و انا ميشرفنيش اني أشتغل عندك .. كلنا ولاد تسعه .. و زي ما انتي اغني مني و بدوسي عليا بدون شفقة .. في الاغني منك و هيدوس عليكي برضوا بدون شفقة .. سلام و ابقي افتكري كلامي دا كويس بعدين ...
باااك 
طلع عندك حق يا صغيره كلنا ولاد تسعه.. و زي ما فيه الغني و بيدوس في الاغني و بيدوس برضوا .. انا مكنتش متخيلة دا كله يحصل .. انا كنت مفكره أن لازم احط حواجز بينا و بين الناس... 
حواجز  اجتماعية تفصلنا عن الطبقات التانية و تخلينا طبقات راقيه في المجتمع .. بس اللي اكتشفته في الآخر أن اللي اهم من الطبقات و المظاهر هي الأخلاق 
دعوتك استجابت يا بنتي قولتيلي القوي في اقوي منه و اني هتهان زي ما هنتك و للأسف اتحقق يا ريتني ارجع اشوفك تاني علشان اعتذر منك .. يا ريت اقدر اصلح علاقتي بابني اللي باظت بسبب المجتمع و المظاهر الكذابة دي 
انا اسفة يا يامن بعتذر منك يا حبيبي .. انت كنت صح و انا غلط .. انا اللي بعتلك صور تهديد لحبيبة ثم اجشت ببكاء كنت عاوزاك تبعد عنها بنت شحاته.. كنت عوازاك تتجوز واحدة من مستواك المادي بس لا انا لازم اعترف بغلطتي .. انا عمري ما كنت وحشة من ساعة ما دخلت طبقة الرافهية و جوايا تكبر كبير آن الأوان أنه ينكسر 
.......
موسي انا نازل الشغل و لما المحروسة بنتك ترجع من عند خالتها مع اني مش بالع الحوار قوليلها كلامي كويس مفيش خروج من البيت و أو رفضت يبقي هتخليها بره البيت علي طول ثم غادر قبل أن يستمع لردها
سماح بحقد نهايتك انت و بنتك على ايدي يا موسي مهو أنا مش هعمل كل دا و هصبر كل دا علشان في آخر اطلع من المولد بلا حمص .. ثم ضحكت بشر كل حاجة هتبقي ملكي انا و هنشوف مين اللي هيضحك في الآخر 
وصل موسي الي مصنعة وجود الشخص الذي ينتظره منذ أن راي ابنته على التلفاز 
.....
حبيبة لمصلحتي انك تطردني من مكتبك لمصلحتي انك تهيني 
يامن كنت عاوزة ابعدك عني كانوا بيهددوني بيكي 
حبيبة بصدمة انت لسه هتكذب تاني انت متخيل اني ممكن اصدقك تاني في حاجة تقولها 
يامن لازم تصدقي لان دي الحقيقه عاوزه إثبات يا حبيبة حاضر تعالي شوفي كدا تعالي شوفي التلفون بالرسالة المبعوته و التاريخ 
نظرت حبيبة الي الهادف بصدمة كبيرة لم تتوقع يوما أن يكون هناك سبب لفعلته هذه .. رأت رسائل التهديد بها 
حبيبة لا مش ممكن اي دا تهديد بيا انا طب لي .. انا كنت يا دوب هشتغل معاك في الشركة أو زي ما كنت فاكره 
يامن لا انتي مكنتيش مجرد واحدة هتشتغل عندي .. كل الوسط اللي كنت فيه عارف كويس إني ليمكن ابدا اقرب من بنت .. انتي بس اللي قدرتي تحركيني نحيتك .. انا مش ممكن استغنى عنك ابدا ..
حبيبة بدموع بس انت جرحتني اووي يا دكتور يامن .. دا حتي عدي تلت سنين مفكرتش تدور عليا ولا تسال فيا 
يامن مين اللي قال كدا حبيبه انتي تحت عيني و طوعي من ساعة ما خرجتي من البيت .. 
حبيبة ازاي
يامن أنا اتصلت بـ داده سعاد و قولتلها تاخدك معاها و متسبكيش تمشي .. قولتلها خوديها عندك في بيتك .. مكان آمن ليكي و محدش هيعرفك هناك و ابقي بعتدك عن عيون اي حد 
حبيبة ما انت شاطر اهو و بتعرف تخطط .. انا كنت فين من كل دا .. لعبه في ايدك بتحركها زي ما انت عاوز .. 
يامن لي بتاخدي الأمور كدا انا كنت بحميكي مش اكتر 
حبيبة ممكن تسبني امشي دلوقتي 
يامن حبيبة انا بحبك صدقيني ولا في يوم حبيت واحده غيرك مفيش غيرك ساكنه قلبي من تلت سنين و انا بمنع نفسي اني اجي و اخدك في حضني حبيبة والله العظيم لو سيبتيني هتكون نهايتي
حبيبة محتاجة فترة اجمع أفكاري و أجمع نفسي من تاني ممكن 
يامن بقلت حيله تمام يا حبيبة 
......
مؤيد واضح جداً يا شيماء انك مكنتيش جعانة انتي شوية و هتاكليني 
شيماء انت بتعد عليا الأكل يا مؤيد أنا باكل لاتنين علي فكرة لو مش ملاحظ يعني 
مؤيد بتاكلي لاتنين مقولناش حاجة بس دا خامس طبق فول تاكليه ارحمي بطنك هتنفجري كدا 
شيماء ملكش دعوه و قوم هاتلنا شاي يلا 
مؤيد امري لله مطر استحملك لحد ما تولدي 
شيماء و هتعمل اي بعدها يعنيا
مؤيد ولا حاجة يا حبيبتي انا اقدر أعمل حاجة برضوا 
شيماء ايوة كدا رجالة تخاف متختشيش 
......
موسي انت جيت ها عملت اي عرفت طريقها
- أيوة عرفت الورقة دي فيها عنوان الجامعة بتاع بنتك و البيت اللي هي قاعدة فيه 
موسي انا مش عارف اشكرك ازاي يا محمد 
محمد مفيش شكر ولا حاجة يا استاذ موسي
موسي لا بجد اطلب اللي انت عاوزه انت مش عارف انت عملتلي اي انت رجعتلي روحي 
محمد ربنا يحفظهالك يا رب 
موسي بابتسامة سعادة يا رب 
....
خرجت حبيبة من مكتب يامن و جاءت لتخرج من الجامعة اعترض طريقها الشاب الذي يدعي بـ ياسر 
ياسر ما انتي حلوه اهو و بتعرفي تلاغي الدكاترة اي جت عليا انا 
حبيبة اخرس يا حيوان انا أشرف منك و من عشرة زيك
امسك ياسر بيدها و قال تعالي معايا هنقضي يومين حلوين صدقيني هتنبسطي اووي 
لم يكد أن يكمل جملته حتي وجد كف نزل على وجهه 
حبيبة بصوت عالي لما تتكلم معايا تتكلم باحترام و اياك شوف اياك ايدك القذرة دي تتجرا و تلمسني تاني 
انتي في هذه اللحظة يامن و أروي فقد رأت أروي كل شيء و أسرعت بأخبار يامن 
......
يمني انت شقي كدا لي يا احمد 
احمد لو مكنتش اتشاقي معاكي يا جميل هتشاقي مع مين 
يمني طب أبعد بقي لحسن دا انا اتاخرت اووي يا احمد و زمان اللي اسمه موسي دا هيعلقني
احمد و هو دخله بيكي اي لا هو ابوكي ولا له سلطة عليكي
يمني بس قاعدة في بيته .. اجدعن انت بس و تعال اطلبني منه خليني اغور من وشه
احمد قريب اووي يا حبيبتي قريب اوي 
يمني طب انا همشي بقي 
احمد ماشي بس في اقرب وقت تجيلي 
يمني اكيد طبعا يا بيبي
.....
مؤيد يلا يا شوشو علشان هترتاحي و مش هتعملي حاجة خالص
شيماء و مين ياكلك و ياكل ابنك يا مؤيد انت بتستهبل
مؤيد يا ست هنشتري جاهز يلا تعالي ارتاحي
نظرت إليه و احضنته بشدة و قالت انا بحبك اوي يا مؤيد
مؤيد و مؤيد بيموت فيكي انتي و البتاع اللي لسه مجاش دا
ضربته بخفة و قالت متقولش على ابني بتاع
.....  
يامن في أي .. اي اللي بيحصل هنا
ياسر انت شرفت يا دكتور يامن يا محترم .. اشهدوا جميعا دكتورنا المحترم مع طالبه عنده نص ساعة في مكتبه و خارجة معيطة ثم نظر الي حبيبة و قال اي مرضاش يصلح غلطته و يتجوزك
صفعه تلقاها من يامن و هجم عليه يكل له الضربات 
يامن لما تتكلم على خطيبته يامن عبد الرحمن تتكلم باحترام انت فاهم .. ثم نظر الي الجميع و قال ايوه حبيبة موسي تبقي خطيبي و كلكم معزومين على الفرح 
اخذ يد حبيبته و غادر المكان 
نزعت حبيبه يدها منه بقوة و قالت 
......
سماح انتي كنتي فين يا بت انتي الساعة داخله على خمسة المغرب و بايته من امبارح بره كمان 
يمني كنت مع صحابي عادي يعني 
سماح طب اخلصي و مفيش خروج اليومين دول تاني
يمني لي يعني
سماح موسي حطك في دماغه 
يمني اعلي ما افخله يركبه 
سماح اتلمي و قولي اتلميت و غوري على اوضتك 
.....
موسي كلها يومين يا حبيبة و تنوري بيت ابوكي من تاني  
يتبع.....
لقراءة الفصل الحادي والعشرون والأخير : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent