recent
أخبار ساخنة

رواية جريمة فرح الفصل العشرون 20 بقلم مروة فتحي

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية جريمة فرح الفصل العشرون 20 بقلم مروة فتحي

رواية جريمة فرح الفصل العشرون 20 بقلم مروة فتحي

رواية جريمة فرح الفصل العشرون 20 بقلم مروة فتحي


-و كان فعلا الطريق مهجور و يخوف و فجأة لقينا عربيه طلعت من نص الطريق قطعت الطريق علينا و نزل منها حاولي سته رجالة شداد و معاهم اسلحة بيضة و واحد منهم قرب علي العربيه و خبط بالمطوة الي معاه علي شباك الازاز بتاع ادهم 
و انا كنت هموت من الرعب و بجد خايفة و مش قادره اخد نفسي 
لقيتو مسك ايدي و شدد عليها و قال لي بصوت هادي و مطمن بجد 
_ متخفيش... محدش هيقدر يلمس منك شعرة طول ما انا موجود 
في لحظة دي نسيت كل الخوف و الرعب الي عندي و بدأت اطمن و بعد ما ادهم اتأكد اني بقيت كويسه رجع تاني يشوف مين بيخبط علي علي الشبك بتاعو 
و نزل الازاز بتاع الشباك شويه 
و بدأت يتكلم معاها بكل ثقة 
_ ايه يا شبح.... مش خير ولا ايه 
و رد عليه التاني بطريقة هجمية 
• و يجي منين الخير و انت داخل منطقة المعلم شعبان الضبع و من غير استأذان 
_ هو انت فاكر انك بكده بتههدني يعني ولا ايه 
• لا انا مبهددش انا هنفذ يا حلو 
_تصدق ان مش هخليك تشوف يوم حلو بعد انهارده 
و فجأة ادهم قفل العربية و رجع سد ازاز العربيه و فتح باب العربية و قع الشخص الي كان واقف عند الشباك و خرج و قفل الباب تاني في اقل من ثانيه و انا كنت قاعده في العربية بشوف ادهم و هو واقف قدام الست راجالة بعد ما قام الرجال من مكانو من علي الارض و الرجالة كانو واقفين في دايره حاولين ادهم 
و انا في لحظة دي حسيت ان قلبي كان خ
هيقف في لحظة دي كان قلبي كان هيقف بجد 
و بعد كده لقيت ادهم بدأ يضرب فيهم جامد و قدر يوقع منهم اتنين و انا دورت علي فون بتاعي عشان ارن علي اي حد يساعدنا بس لقيت فوني فصل شحن  و دورت كمان علي فون ادهم و لقيت هو كمان فاصل شحن 
حاولت اخرج من العربية بس لقيت الباب مقفول 
مكنش عندي حاجه اعمل حاجه غير اني اقعد في العربيه و ادعي لادهم انو يطلع منها سليم 
و كان ادهم الحمدلله غالبهم و 
بس فجأة لقيت واحد يجي من وراه و ضربو بموطة في كتفو 
انا هنا صوتت من كتر الخوف 
و قلبي كان هيقف بجد  بس الحمدلله قدر يوقعو في الارض
و قدر تقريبا يمسك الزعيم بتاعهم و اخد المطوه الي كانت معاه و بدأت يهددو و حطها علي رقبتو و كلهم لما شافو كده سابو الي الأسلحة البيضة الي كانت معاهم و بدأو ينزلوها علي الارض و اول ما ادهم ساب زعيمهم جري اول واحد فيهم و بعد كده هما جريو وراه علي طول بعد كده 
اول ما ادهم فتح العربيه و دخل جريت عليه و بدأت اشوف هو كويس ولا لا 
و بدأت التكلم و انا خايفه و بترعش ليكون حصلو حاجه 
- انت كويس.... حصل حاجه.... نزفت كتير دراعك بيوجعك او حاجه.... فيك حاجه.... طمنيني عليك
بدأت  اتكلم معاه و اتأكد ازاي كان كويس ولا لأ هو بس ساكت مش بيرد خالص و لا كأني بتكلم 
و حسيت هنا اني ممكن ادمع و و موعي تنزل.... برغم ان دموعي غاليه  عليا اوي.... بس في الوقت ده حسيت انو عادي لو عيطت و كمان انهارت.... انا كمان اول مره اكون خايفه كده 
و بعد كده 
لقيتو بشيار لي برايو انو كويس 
و بدأ يحرك العربيه و نمشي و انا طول الطريق ماسكه المناديل و بحاول اكتم الدم بتاع الجرح و صلنا الفندق علي حاولي 6 الصبح و كان عاوز يخلنا نطلع و بعد كده نشوف موضوع جرح دي بعدين 
و انا اصريت اننا مش هنتحرك من مكان الي نطمن علي جرح بتاعو الاول فشغل العربية تاني 
و روحنا اول صيدلية قبلتنا و كانت قافلة 
اقترح عليا نروح صيدلية تانيه بس انا رفضت عشان عرفت انها بعيدة و مكنتش عاوزه يسوق و هو عندي الجرح دي في ايدو
و وقفنا شويه و بعد كده صاحب الصدليه ايجي و فتح الصيدلية و قبل ما يعمل حاجه في صدلية خليتو يعقم و يطهر الجرح بتاعو و هو قال ان الجرح مش خطير و مش لازم ليه خياطه.... بس لازم يهتم بيه و يغير عليه علي طول و مش يبذل مجهود علي كتفو لفتره قصيرة شويه
و بعد ما خلصنا رجعنا تاني الفندق و كان عاوز ادهم يطلع الشنط من عربية لحد الفندق  بس انا اعترضت جدا و روحت ندهت علي حد من جوا في فندق يجي يشيل الشنط و بعد ما دخل الشنط كنت عاوزه اطلع فلوس من شنطتي و احسبو بس ادهم مش رضي و حسبو هو 
و بعد كده لما روحنا الرسبشن لقيت ان ادهم حاجز لينا كل واحد جناح و مرتب لكل حاجه و خلي حد يطلع الشنط لعند الجناح 
مش عارفه ليه عملت كده بس اصريت بردو اني ارتب حاجة بتاعت ادهم و بعد ما خلصت روحت الجناح بتاعي رتبت حاجتي و اخدت شور و اتوضيت و صليت الضحي و حطيت فوني يشحن و بجد كنت فصلت مش قادره حتي مش استنيت الفون يشحن شويه عشان اشغلو و نمت من كتر التعب 
و صحيت علي صوت تخبط جامد علي الباب فقومت مخضوضه 
و روحت اطلع افتح الباب من غير ما اخد بالي انا طالعه بي بجامة صفي نص كوم و بشعري.... نسيت خلاص اني مش في البيت و اول ما فتحت الباب و لقيت ادهم واقف قدامي بلمت و فضلت واقفة مصدومة عشر دقايق كدة لحد ما استوعبت الموقف  بعد كده حتي ادهم كان مصدوم و اول ما جريت من قدامو و دخلت اوضة النوم الي جوه عشان اجيب طرحة و جاكت و هو دخل و قعد علي الكراسي الي بره و انا حطيت بس علي شعري كده عادي من غير ما الفها بعد ما افتكرت اننا كاتبين الكتاب و انو عادي و لبست الجاكت و طلعت ليه 
و انا هو فضلنا قاعدين ساكتين شويه 
و تقريبا انا محرجة من الموقف فبدأ يتكلم عادي 
_ ايه كنتي نايمه 
رديت بصوت منبوح من كتر احراجي 
- اه 
_ شكلي صحيتك 
و هنا ضحكت 
و هو كمل 
_ بتضحكي علي ايه 
- لا مفيش... بس في حد مش يصحي بعد الي انت عملتو في الباب شويه و كنت هتكسرو 
_ اعمل ايه مامتك كل شويه تكلمني و تقول لي طمني عليها 
- يا نهار اسود 
و سيبتو جريت اجيب فوني من الشحن و رجعت تاني اقعد جامبو 
و بدأ اتكلم كأني بكلم نفسي 
- ينهاري نسيت خلاص اكلم ماما اطمنها عليا.... زمنها هتعمل مني بفتيك و بطاطس محمره 
و لقيتو بيضحك عليا بصوتو كلو.... كان شكلو حلو 
و انا فتحت الفون و رنيت علي ماما 
و رديت عليا 
بس لقيتها بتكلم عادي مش متصعبة زي كل مره بتأخر فيها او لما بتكون قلقانه و مش تفضل تسأل كتير لا سألت بس عليا و طمنت عليا و قالت لي انها مطمنة عشان ادهم معايا عشان ادهم معايا و قالت اسلم ليها عليه 
و لما عرفت انو جمبي اخدت تكلمو تهزر معاه... بجد كنت فرحانه اوي بعلاقتهم زي ام و ابنها و بعد ما خلصو ادهم قال لي اني عزمني علي الغدا و العشا الي فتاونا دول لاننا بقين الساعة تمانيه فقال هميشي و لما ارن عليه هيجي يخدني و اجهز 
بعد ما مشي اتوضيت و صليت و كنت محتارة البس ايه بس قررت البس دريس ابيض في ورد ازرق صغير خالص و طراحة بيضة 
يمكن دي اول مره البس حاجة فاتحه من وقت ما عرفت ادهم بس يمكن عشان كنت مبسوطه 
لبست فاتح رنيت عليه و قال لي انو في الاستقبال تحت 
نزلت و لقيتو كان بنطلون و قميص اسود 
و اول ما شفني صفر و فضل يقول ايه الحلوه دي و يقول كلام حلو 
و انا خلاص هموت من الارحراج و اخدني و دخلني مطعم في فندق اول 
ما دخلت لقيت تربيزة طويلة في النص كلها مليانة سمك 
و قرب من ودني و قال لي دي ليا 
ان السمك بجميع انواعو و اكل البيحري دي ليا 
صرخت من كتر الفرحة و قعدت اكل و انسر ليه و خليتو ياكلو و عجبو و فضلنا نضحك و نهزر شوية و قال لي ان بعد ما جرب معايا السمك حبو جدا 
و انا افقت معاه اني هجرب و روق العنب معاه في فتره و بعد شويه نيرة رنت عليا عشان تسألني عملت اية  في الموضوع القضية 
و هنا فوقت لنفسي اني جايه عشان شغلي مش اضحك و اهزر
انا فعلا بدلت فصل مكان فصل انا اسفه و دلوقتي هحاول اظبطها
يتبع.....
لقراءة الفصل الحادي والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent