recent
أخبار ساخنة

رواية ملكي أنا الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم سارة بكر

 رواية ملكي أنا الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم سارة بكر
رواية ملكي أنا الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم سارة بكر

رواية ملكي أنا الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم سارة بكر

اتصدمت لهفه من فعل جمال و اتصدمت اكتر من الفتح الباب عليهم نظره لهفه له و بعدت عن جمال... دخل محمود الشقه عندما وجدهم في هذه الحاله الدم غلي في عروقه... لهفه الكلام وقف في حلقها،  م. م. محمود متفهمش غل....  اسكت لهفه كف من محمود،  انتي اخرسي انا مش عاوز اسمع صوتك.. ثم وجه كلامه لجمال،  وانت الغلط مش عليك لا الغلط علي الهانم و جرحرها من حجابها  علي السلام وهي كانت تصرخ...  اااااه انت فاهم غلط يا محمود والله سيبني وانا اشرحلك اااه سيبني يا محمود اهئ والله هفهمك...  انزلها محمود من الشقه جر من شعرها و القاها في العربيه في طريقه للبيت 
♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
كانت تاكل وهو ينظر لها بحب...  مالك يا مصطفي بتبصلي كده لي...انتي جميله اوي يا رحمه...  نظرة رحمه بستغراب،  لي بتقول كده...  اي يا بنتي محسساني اني شتمتك...  لا مش قصدي بس اول مره تقول كده و مش عارفه مالك انهاردا...  وضع يديه علي خدها،  انا مش عارف ازاي مختش بالي منك خالص و بعدين هو عيب الواحد يقول لمراته انتي جميله...  نزلت يديه من علي وجهها،  انت حابب شكلي يا مصطفي مش حاببني انا عينك الحباني مش قلبك...  بتحبيني من امتي يا رحمه !... نظرة له مكنتش هتجاوب بس اغمضت عيناها و اتشجعت،  بحبك من زمان يا مصطفي من وانا طفله و لما سفرت امريكا وانا صغيره برضو كنت بحبك انت اول حب في حياتي يا مصطفي حبيتك و كان نفسي تحس بحبي ليك كنت بموت لما كانت خالتي بتحكيلي عن البنات الانت تعرفهم و مت اكتر لما رجعت مصر وانت مكنتش واخد بالك مني اصلا كنت بتتجاهلني تماماً و دي كانت اكتر حاجه بتموتني يا مصطفي كان نفسي قلبك يحبني قبل عينك زي منا قلبي و كل حاجه فيا بتحبك و...  انا بحبك يا رحمه بحبك... قالت رحمه وهي تقف،  ملهاش لازمه بحبك مدام هنبعد يا مصطفي..  وكانت هتمشي لكن هو شدها الي حضنه،  لا يا رحمه مش هنبعد انا بحبك و عوزك ديما  معايا عوزك ديما في حضني انا قلبي بيحبك قبل عيني يا رحمه معرفش امتي او ازاي بس حصل و حبيتك...  خرجت رحمه من حضنه،  طب و مي يا مصطفي... انا سبت مي يا رحمه... ازاي يا مصطفي قدرت تسبها وهي حبك ازاي...  نظر مصطفي بعيد،  انا نفسي مش عارف ازاي قدرت اني اسبها بس قلبي مش عوزها يا رحمه مكنتش بحبها و الدليل اني حبيتك انا مي لقيت منها الاهتمام و الحب قولت هي دي بس كنت غلطان لان حبيتك و دا معناه اني مكنتش بحبها لان لو بحبها مش هحب غيرها زي منا بحبك دلوقتي و مش شايف غيرك يا رحمه انا بجد بحبك اوي...  ابتسمت رحمه بخجل وهي تقول،  تعرف انا استنيت قد اي عشان اسمع منك الجمله دي...  نظر مصطفي لها بحب و شدها داخل حضنه،  كنت عاوز اقولهالك من بدري يا رحمه بس استنيت لما اتاكد اني فعلا بحبك اوي و مش قادر ابعد عنك و مش قادر اجرحك و مش قادر اشوفك موجوعه او خيفه بحبك يا رحمه بس خايف...  نظره رحمه له،  خايف من اي...  وضع وجهها بين يديه،  خايف عليكي من مي اوي هددتني بيكي مي مجنونه...  نظره له بحب، متقلقش مش هتعمل فيا حاجه قلبها مش اسود اوي كده وهي مش وحشه اوي كده...  ضحك مصطفي علي طيبة قلبها،  ياريت الناس كلها قلبها زيك يا رحمه 
♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
نزلها محمود من العربيه وهو ماسكها من شعرها لان الحجاب اتقلع و دخل بها البيت و القاها علي الارض امامهم...  قامت امها مسكتها و قالت بغضب،  محمود انت اتجننت اي الانت عملوا في البنت دا هاا...  نظر لهم محمود و خرج من البيت... نظره لها امها،  في اي يا لهفه اي الحصل...  لهفه ببكاء،  والله والله هاااا هو فاهم غلط والله...  قالت الام بحنان،  طيب اهدي اهدي...  جلست لهفه و ظلت تبكي...  
بعد وقت قليل دخل محمود...  جدي لو سمحت تعالي الجنينه المأذون بره...  قال الجد بزعيق،  اي الكلام دا اي الحصل...  قالت ام لهفه بعصبيه،  انت اي مفكر نفسك اي بمزاجك تخطب و تتجوز و اي الانت عملوا في البت دا هااا...  قال محمود بعصبيه،  الهانم بنتك انا جيبها من شقه واحد...  حدقت الام عيناها..  اكمل محمود،  عوزاني استني اكتر من كده اي لما تطلع اوردر..  قالت لهفه وهي تبكي،  والله مش صح انت فاهم غ...  ضربتها امها كف،  اخرسي اخرسي يا سفله يا زباله انتي ليكي عين تتكلمي و ضربتها مره اخري،  ازاي تعملي كده انتي كنتي في شقه واحد بجد اتكلميييي..  هزت لهفه راسها و لطمت الام علي خدها،  يلهوي يلهوي علي بنتك يا بدريه يلهوي يا فضحتي يا فضحتي...  زعق لها الجد،  بطلي الانتي بتعملي دا وانت يا محمود فهمنا يبني...  جدي المأذون بره نخرج نكتب الكتاب الاول و اقولك و انا كلمت احمد خطيب نهي و امجد عشان يكونوا شهود يلا...  خرج الجد و محمود الجنينه و ظلت بدريه تولول و لهفه تبكي هي الاخري 
♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
خرحت من السنتر و جلست علي مقعد امام الجيم...  كان هو نازل من الجيم وجدها جالسه و يظهر عليها الغبوث ذهب لها،  اي مسألة الفيزيا طلعت غلط ولا اي... نظره له،  امجد انت هنا...  هتستهبلي منتي السنتر بتاعك جمب الجيم...  قالت بحزن،  امم مختش بالي...  عقد حاجبيه،  مالك قاعده كده لي شيله هم الدنيا...  نظر له و قالت،  حسه اني هببت الدنيا كلها...  ضحك بستهزاء،  انتي علطول بتهببي الدنيا كلها عادي...  لا حسه اني هببتها بجد...  جلس بجانبها،  لا لا عندي فضول اسمع انتي عملتي اي...  لو واحد عرف اني الخطبها راحه عند حد تاني الشقه هيعمل اي...  استغرب السؤال،  هيفركش الخطوبه... وضعت يديها علي خدها،  يالهوي لا...  هببتي اي يا نصيبه...  بص بس تساعدني...  اااا هشوف قولي بقي...  لهفه كانت بتحب واحد قبل متتخطب لمحمود اشطا و محمود خطبها و الواد الهي بتحبه اتخانق مع محمود قبل كده و يوم الخطوبه كان متفق مع لهفه انهم يهربوا و انا فتنت لمحمود عشان يلحقها  و اتخانق معه تاني و بعد الخطوبه جمال اختفي...  قالت بغباء، جمال مين... يالهوي علي الغباء الكانت بتحبه لهفه اختفي و ظهر تاني و كلمها انهاردا الصبح قلها انا لسه بحبك و عوزك و سمحيني الخلاصه انه شويه كلام ملوش لازمه كده و هي صدقت قالها تعالي عندي البيت انا تعبان و عاوز اشوفك و شويه كلام محن كده واكملت وهي تزعق،  وهي عشان حمااااره صدقت و قالتلي انها هتروح و....  اكمل هو وانتي زي المره الفاتت فتنتي لمحمود صح...  هزت راسها بنعم،  اه فتنت عشان خيفه عليها جمال دا انا مبحبوش و مش عارفه اي الممكن يحصل...  بصي هو تصرفك صح ب...  قطع كلام امجد رن هاتفه،  بصي محمود بيرن اهو،  اي يسطا....
=...........  
قفل امجد مع محمود،  احم محمود هيتجوز لهفه...  حدقت نور عيناها،  اي ازاي...  معرفش بيقولي طيب الي بسرعه عشان تشهد علي جوازي انا هروح اشوف في اي... قامت نور من مكنها،  طيب خدني معاك...  انتي شكلك كده هبله الساعه عشره يا بنتي...  مش مشكله يلا 
♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
في بيت مي 
كانت جالسه تفكر و اخرجت هاتفها،  الو معتز انا عوزه اشوفك ضروري ماشي هستناك في الكافيه...  قامت مي لبست و خرجت بسرعه للكافيه طلبت قهوه و انتظره حتي يأتي...دخل معتز الكافيه و ذهب اليها،  اي يا مجنونه مالك...  انا و مصطفي سبنا بعض...  نظر لها بفرح، هو دا المضيقك...  قالت بزعيق،  طبعا انا متجرحش بالمنظر دا...  تتجرحي اي يا مي هو انتي بتحبي...  سكتت مي تفكر و قالت بضعف،  لا مش بحبه بس ميجرحنيش انا كنت عوزه انا الاسيبه و اجرحوا هو و رحمه الاتنين لكن دا انا خسرت انا خسرت...  الحصل حصل يا مي هو مبيحبكيش وانتي مش بتحبي خلاص...  لا انا لازم اعمل حاجه...  عوزه تعملي اي ...  فكرة قليلا و قالت بشر،  هنتقم من مصطفي بس مش في في رحمه...  قام معتز من مكانه،  مي انتي اتجننتي ولا اي اي الكلام الفارغ الانتي بتقولي دا انتي مستوعبه الانتي بتقولي...  اه مستوعبه و هقتل رحمه يا معتز...  قال لها بتحزير،  اعملي كده يا مي و هتشوفي انا هعمل فيكي اي...  خرج معتز من الكافيه بغضب و هي ظلت تخطط لها و تدبر 
♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
في المنصوره 
وصل امجد و جلس في الجنينه بجانب محمود و احمد خطيب نهي و نور دخلت البيت و حضنت لهفه،  بس يا لهفه كفايه عياط كفايه 
_________
تم عقد القران و اصبحت لهفه زوجه محمود... 
دخل محمود البيت و وقف امامها وقال بحدي،  انتي مستغربه اني مضربتكيش غير قلم واحد عاوز اعرفك اني مضربتكيش او عتبتك عشان مكنتيش مراتي ميحقليش امد ايدي عليكي انا ضربتك بحكم اني ابن عمك مش خطيبك لكن دلوقتي انتي مراتي و يحقلي اضربك...  ختم كلامه بقلم علي وجهها و شدها من درعها الي غرفته فوق تحت ترجيها انه يسبها...  نور وقفت و نزلت دموعها علي حال صديقتها...  جلست بدريه و بكت،  مش عارفه ادافع عنها مليش وش اقوله انت غلط انا معرفتش اربي بنتي معرفتش اربيها...  جلست نهي بجانبها توسيها،  اهدي يا ماما ارجوكي هي صغيره و محمود هو الهيربيها...  ذهبت نور الي امجد،  امجد بعد اذنك اطلع خلي يسبها متخلهوش يضربها تاني كفايه والنبي...  
اميره:  اه يا امجد خلي يسبها بليز حرام ميضربهاش دي طنط ضربتها كتير اوي 
محمود دخل بها غرفته و اغلق الباب و هي اترعبت...  نظره له بخوف و قالت،  محمود والله انت فاهم غلط والله..  قال لها بزعيق،  فاهم غلط ازاي انا فاهم غلط ازاي داخل شقه واحد غريب لقيتك معه و في حضنه هبقي فاهم غلط ازاي قولي...  قالت بدموع،  في سوء تفاهم والله...  لم يقدر يتحمل شدها من شعرها،  سوء تفاهم ازاي روحتي شقته ولا لا...  روحت...  القاها علي السرير،  تمام حلو اوي مدام انتي مش متربيه بقي انا هربيكي..  فك محمود حزام البنطلون و ضربها ضربتين واحده علي درعها و الاخري علي قدميها و هي ضرخت بسبب الم الضربه...  طلع امجد و دق علي الغرفه بسرعه عندما استمع صراخات لهفه...  خرج محمود من الغرفه و اغلق الباب خلفه...  نظر له امجد بغضب،  انت عملت اي يا محمود...  انا مش عاوز اتكلم هخرج تيجي معايا. 
امجد:  هاجي ياخويا 
نزل محمود و ذهب الي مرات عمه،  انا اسف يا مرات عمي بس لهفه مينفعش معاها غير كده...  متتاسفش يبني انت معاك حق يا حبيبي...  قرب محمود من نهي،  اطلعي شوفيها يا نهي عشان ضربتها بالحزام علي اديها جامد و رجليها...  ماشي يا محمود...  قبل ان يذهب وجه كلامه لنور،  نور تعالي انا و امجد خارجين تعالي نروحك الوقت اتاخر...  نور وهي تمسح دموعها،  ماشي يلا... 
ركبوا العربيه 
محمود:  شكراً جداً يا نور ديما بتلحقي الدينا 
امجد:  انت بتشكرها انها بتفتن و بتولع الدنيا 
نور:  انا لما جيت و قولتلك مكنتش متوقعه انك هتعمل فيها كده 
محمود:  لهفه مينفعش معاها غير كده يا نور 
وقفوا عند بيت نور و هي نزلت... وقفها ابن عمها و مسكها من درعها،  انتي كنتي فين لحد نص الليل يا هانم و رجعه مع شابين كمان...  شده درعها منه طارق قولتلك الف مره ملكش دعوة  بيا...  نزل محمود و امجد من السياره 
محمود:  في اي حضرتك 
طارق:  انا المفروض اسال انتو مين و هي جايه معاكوا في نص الليل لي 
محمود:  انا محمود خطيب لهفه صحبتهاو انهاردا كان كتب الكتاب و هي لازم تكون مع صحبتها و لما اتاخرت جبناها بس 
طارق:  اه ماشي الف مبروك و عقبالنا بقي يا نور...  نظرة له نور بقرف و دخلت البيت...  امجد كان واقف ينظر لهم و نظر الي طارق بغيظ،  هو حضرتك مين بقي...  قال طارق،  انا ابقي ابن عمها و خطبها و قريب اوي ان شاء الله جوزها...  جز علي سنانه وهو يقول،  اااه الف مبروك.  و ذهب هو و محمود الي السياره 
♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
في فيلا حازم 
قامت نادين من النوم و خرجت وجدته يجلس يشاهد التي ڤي 
...  اي يا غيبوبه كل دا نوم...  نظرة له نادين و لم تتفوه بكلمه...  نادين انا اسف بجد علي كل كلمه قولتها حقيقي مكنش قصدي اي حاجه تجرحك و لو علي الطلاق باطل عشان كنت في حاله سكر و لو الطالقه واقعه انا بتأسف اهو و عوزك ترجعيلي...  مش زعلانه منك يا حازم عشان تتأسف انت مغلطش في حاجه انت معاك حق في كل كلمه قولتها و عارفه و متأكده انك مكنش قصدك تطلقني و الكلام لو طالع من قلبك انا موافقه بي عشان انت فعلا معاك حق بس انا حقيقي مكنش قصدي اجرحك..  و بدأت تبكي،  سمحني اني كنت سبب في جرحك يا حازم...  حازم قام من مكانه و جلس بجانبها،  لا لا متعيطتيش انا مش زعلان خلاص و لو انك جرحتيني عادي مش مشكله متعيطيش بقي...  نظرة له و قالت وسط بكأها،  عارفه اني جرحتك بس ممكن متسبنيش انت لما قولتلي انتي طالق يا نادين حسيت نفس الاحساس القديم تاني حسيت اني كل حاجه راحت مني متسبنيش خليك معايا...  قربها حازم الي حضنه،  متخفيش مش هسيبك يا نادين ابدا...  حضنته نادين و ظلت تبكي وهو ظل يربت علي ظهرها وقال في عقله،  مش عارف اعمل معاكي اي اقرب ولا ابعد اقرب منك تزعلي اقرب تزعلي اكتر تعبتيني معاكي 
♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
في شقه مصطفي 
رن هاتفها و رد هو عندما وجد ان المتصل دكتور معتز 
= ازيك يا رحمه عامله اي 
_ لا انا مش رحمه يا دكتور انا مصطفي خير،  قالها وهو يجز علي سنانه 
رد الاخر،  طيب بص يا مصطفي خد بالك من رحمه اوي و هي كمان تاخد بالها من نفسها 
في اي يا دكتور...  قالها بخوف 
معتز:  مي عوزه تقتل رحمه عشان تجرحك زي منتا جرحتها يا مصطفي...  نعم هي اتجننت ولا اي انا مش هسبها...  مي مريضه يا مصطفى انا بقولك خد بالك من رحمه لحد منا اشوف هعمل مع مي اي 
مصطفى:  ماشي شكراً جداً يا معتز 
اغلق معه الخط و جلس علي السرير يفكر...  خرجت رحمه من الحمام وهي تنشف شعرها ذهبت له و جلست بجانبه،  مصطفي مالك في اي...  ابتسم لها بحب،  مفيش يا حبيبتي...  مصطفي انت بتكدب في اي...  مي شكلها بتتكلم جد قالت لمعتز انها هتأذيكي...  يووو انت مصدق يبني مي طيبه و استحاله تعمل فيا حاجه احنا كنا صحاب و غير كده مي طيبه اوي علي فكره...  نظر لها،  طيب قومي سرحي شعرك الطويل دا...  انا هقصه اصلا...  اوعي تعملي فاهمه...  لي لما يبقي قصير هعملوا اشكال كتير بدل ديل الحصان الانا  علطول عملاه دا...  لا ممكن تعملي اشكال كتير...  زي اي بقي متنرفزنيش...  تعالي وانا هوريكي.... 
جلست رحمه امام المراه و مصطفي كان في يديه المشط و بدا في تمشيط شعرها و رفعه بتوكه...  نظره رحمه و قالت،  عملت انت اي بقي غير ديل الحصان...  استني بس و هتشوفي...  قسم مصطفي ذيل الحصان نصفين لف نصف علي التوكه و مشط النصف الاخر بدا يعمله ضفائر و لفهم علي باقي الشعر....  نظرة علي شعرها،  حلوه الكحكه دي تصدق...  نظر لها بحب و نزل طبع قبله علي رقبتها. قامت رحمه بسرعه،  ااا انا هقوم اعمل العشاء..  مسكها مصطفي من يديها،  انتي بتهربي يا رحمه...  اتوترت،  ااا مصطفي انا جعانه وا. وا انت كمان اكيد جعان فاا... قاطعها قبله مصطفي لها.. حدقت عيناها به و هو بعد عنها وهو يقول،  روحي اعملي العشاء...  ظلت واقفه مكانها قليلا ثم ذهبت علي المطبخ بسرعه 
♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
في المنصوره 
وقف محمود بالعربيه و نزل جلس امام النيل نزل امجد معه و بدأ يتكلم،  ممكن اعرف كان لازمته اي الانتا عملتوا دا...  عوزني اعمل اي لما واحد زباله يبعتلي رساله و يقولي خطبتك هتبقي مدام علي ايدي قبلك. قولت لا استحاله لهفه مش ممكن تعمل كده. لكن صحبتها تجيلي وهي خايفه و تقولي لهفه راحه شقه جمال عشان هو قالها تعالي عاوز اشوفك انا تعبان و محتاجك. برضو اقولت لا استحاله تخرج لكن حصل و خرجت مشيت وراها و وصلت عماره و لما طلعت وراها و دخلت لقتها في حضنه عوزني اعمل اي...  تفهمها براحه يا محمود...  مكنتش هتفهم يا امجد حبه مسيطر عليها جامد كان لازم اعمل كده عقاب ليها...  انت بتعقبها ولا بتعاقب نفسك انت زعلان اوي اني حب جمال دا مسيطر عليها و محبتكش انت كمان حب رحمه مسيطر عليك و محبتهاش...  نظر له محمود و سكت...  انت لازم تفهم انها صغيره 18 سنه مش كبيره برضو لسه مرهقه لقت الاهتمام و الحب من شخص لي متحبوش لا كانت لازم تحبه.  انت لو كنت حسستها بالحب و الامان بعد الخطوبه كانت اكيد حست بيك.  لكن انت عشان حب رحمه مسيطر عليك مش قادر تحب حد.  عارف لهفه معلهاش عتاب اوي هي حبت شخص اه زباله بس موجود و بدلها الحب و الاهتمام ليها حق انها تفضل تحبه و تصدقه.  لكن انت حبيت شخص اه هو موجود بس ولا بدلك الحب ولا الاهتمام.  احب اقولك انك محبتش رحمه انت حبيت شخصيتها عشان في الوقت الاحنا في دا قليل الزيها محترمه و متربيه كويس و عارفه قواعد دينها.  افتح قلبك للهفه يا محمود و لما تحبها هتعرف انك بس كنت معجب ب رحمه مش بتحبها زي منتا فاكر...  تركه امجد و ذهب وهو ظل يفكر في كلام امجد و بعد قليلا ركب سيارته و ذهب الي البيت 
وصل البيت و طلع غرفتها لكي يطمن عليها لكن لم يجدها دخل غرفته و وجدهاااا...... 
يتبع ......
لقراءة الفصل السادس والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent