رواية ذبول الفصل السادس والعشرون 26 بقلم أميرة محمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية ذبول الفصل السادس والعشرون 26 بقلم أميرة محمد

رواية ذبول الفصل السادس والعشرون 26 بقلم أميرة محمد

رواية ذبول الفصل السادس والعشرون 26 بقلم أميرة محمد


_ مش قادر يستوعب انو طلقها ودلوقتي حالا ، قعدت ع السرير وسكتت وهوة مستحملش نظراتها وخرج برا الشقه خالص 
_ أمها دخلت عليها وهيه بتعيط وتصرخ : الحقيني ي سلمي ابوكي قافل علي نفسه ومش راضي يرد عليا 
_ قامت بسرعه من غير تفكير  وراحت علي اوضته خبطتت بس مردش ابتدت تخاف وتعيط
_ بابا متسبنيش تاني ارجوك افتح الباب عشان خاطري 
_ برضو مردش رامز دخل لقاهم بالشكل ده راح ناحيتهم وسلمي اترمت ف حضنه
_ مالك ي حبيبتي بتعيطي ليه ؟
_ ب..بابا قافل علي نفسه ومش بيرد انا خايفه يكون جراله حاجه 
_ بدموع بس مداريها : ششش هيكون كويس 
_ رامز كسر الباب ودخلوا لقوة مرمي ع الأرض وفاقد وعيه ، شاله حطه ع السرير وطلبله دكتور 
_ سلمي واقفه ف ركن بعيد عنه وبتعيط ، ذكرياتها من غير وجوده في حياتها رجعت تاني بس المرة دي لو خسرته هيبقي للابد
_ الدكتور جه كشف عليه وقالهم انو مبياكلش والضغط ارتفع عنده
_ رامز نزل يوصل الدكتور وهما قعدوا جمبه
بقلمي أميرة محمد محمود
_____________________
_ براء عمال يلف ف الأوضه رايح جاي ، وقرر خلاص انو يروح يعترف بحبه ل ليلي ويشيل اي حواجز بينهم 
_ متردد خايف يخسرها بس حسم أمره وراح علي اوضتها خبط وسمحتله يدخل 
_ كانت قاعده ع السرير مكسوفه بسبب اللي حصل ، اتقدم ناحيتها وقعد علي ركبته قصادها مسك ايديها وغمض عينيه وبدون مقدمات
_ ليلي انا بحبك 
_ قلبها بقاا يدق بغباء ، من زمان كان نفسها تعرف هوة بيحبها ولا لا 
_ فتح عينه لما ملقاش منها رد : ليلي !!!!
_ بتوتر : براء انا ......!!
_ قاطعها وقام قعد جمبها : ليلي انا بحبك والله محبتش حد قدك ، انا عارف ان صعب عليكي تتقبلي علاقتنا خصوصا اني ...اني مطلق وعندي ولدين 
_ بلهفه : بس انتي دلوقتي مراتي ادي لعلاقتنا فرصه وانا هخليكي تحبيني ،حياتي مش هتكمل الا بيكي ي ليلي ، انا مش عارف حصلي اي من وقت م دخلتيها ؟
_ حضن وشها بين كفوفه : يمكن ف الاول جوازنا جه بطريقه غلط بس كل ده مش هيغير من حبي ليكي 
_ قرب اكتر ومفيش مسافه بينهم : خليكي جمبي انا محتاجلك 
_ باسها جمب شفايفها : انتي مش عارفه انتي عملتي فيا اي ؟ خلتيني زي المراهق اللي واقع ف الحب من جديد
_ باسها بوسه طويله بيثبتلها بيها حبه 
_ زقته بعيد عنها وقالت بجمود : بس انا مبحبكش ي براء واطلع براا 
_ مش مستوعب هيه قالت اي ، وبيهز دماغه مش مصدق
_ قامت وقفت وشاورت بإيديها : اطلع برا واياك تتعدا حدودك معايا بالطريقه دي تاني 
_ شدها من وسطها بغضب وبقوا بيتنفسوا نفس بعض : بتكدبي علي نفسك ولا علي مين ؟
حبك ليا باين ف عينيكي يا ليلي 
والعينين مبتكدبش
_ عيونها دمعو وبصت ف الأرض : ابعد عني أنا مبحبكش
_ سابها : ماشي ي ليلي 
_ خرج وهيه راحت قفلت الباب وثابتها انهز ودموعها نزلت
_ بعياط : انا كمان بحبك بس وعدت جدي اول م تبقي كويس هسيبك 
انا اسفه حقك علي قلبي 
_ قامت للبست وسابت البيت ومشت عند بيت عمها
بقلمي أميرة محمد محمود
________________________
_ اول م ابو سلمي فاق جريت عليه حضنتها وعيطت : انا اسفه ي بابا بس متعملش فيا كدا تاني ، قلبي وجعني عليك الله يخليك ي بابا متسبنيش 
_ بقي يعيط علي عياطها ومش عايز يطلعها من حضنه : سامحيني ي بنتي والله كان غصب عني ويعز عليا فراقكم 
_ رامز كان واقف باصص ف الأرض ودموعه خانته ونزلت 
_ أمه مسكت ايده باستها فشدها بسرعه وحضنها وانفجر ف العياط بعدين راح عند أبوه واترمي ف حضنه والعيله كلها رجعت من تاني بس سلمي قلبها مكسور ولسه مقالتش لحد انو ماجد طلقها 
_ ماجد راح ع المستشفي وخرج امه وخدها معاه البيت وطول الوقت فوزيه شاكه أن في حاجه لانه متغير ومبياكلش 
_ براء عرف أن ليلي سابت البيت خلاص ومش ناويه ترجع تاني 
_ ليلي طول الوقت ف اوضتها بتعيط ومانعه اي حد يدخل عندها 
بقلمي أميرة محمد محمود
_____________________
_ انا اسفه 
_ رفع راسه ليها وقال بصدمه : انتي بتعتزري ؟؟
معقول ؟
_ بغيظ : بقولك اي يلاا خف لحسن اسحب اعتزاري وامشي 
_ بضحك : خلاص يستي بهز معاكي 
_ ابتسمت : بصراحه من ساعة م عرفنا بعض واحنا بنتخانق 
_ مدت ايديها : ف اي رأيك نبقي صحاب ؟؟
_ مد أيده وسلم عليها وابتسم : موافق 
_ ضحكت : خلاص كده مفيش مقالب تاني 
_ بغيظ مصطنع : بت انتي امشي من قدامي 
_ خلاص خلاص بهزر 
اممممم متحكيلي عن نفسك 
_ ابتسم : انا يستي اسمي رامز خريج كلية العلوم التطبيقية عندي اخت واحده 
غمز : ومش مرتبط
_ بكسوف : م تحترم نفسك ي جدع انت 
_ ضحك : هوة انا عملت حاجه 
_ بتوتر : اااا....انت
_ قاطعها بضحك : طب خلاص يبنتي اتوترتي كدا ليه احكيلي انتي بقااا عن نفسك 
_ بتنهيده : انا يسدي عايشه لوحدي بعد م طلعت من الميتم وبس كدا اظن كل حاجه واضحه
_ ابتسم : انا فخور بيكي والله يبنتي 
_ بإستغراب : فخور بيا ؟؟
_ أيوة حد زيك وصل لحد هنا ومستسلمش يبقاا المفروض فخور بنفسه كمان 
_ بدموع : بس انا ....!!!
سكتت : عن اذنك ي رامز مضطره امشي 
_ مسك ايديها قبل م تمشي : رايحه فين ي أسماء احنا لسه مخلصناش كلام وبعدين مش احنا بقينا صحاب وواجبي اني اسمعك 
_ حست برعشه غريبه ف جسمها لما مسك ايديها ، سحبتها براحه وابتسمت: انا لازم امشي 
_ مستنتش رده ومشيت بسرعه وهوة اتنهد ومشي 
بقلمي أميرة محمد محمود
___________________
_ يبنتي حرام عليكي افتحي الباب بقااا
_ بضيق : لو سمحتي ي ماما سبيني لوحدي شويه 
_ بقالك يومين قافله علي نفسك ومش عايزة تردي عليا حتي 
_ بعياط : يارب اموت عشان ترتاحي مني 
_ شهقت : ليه كده ي ليلي عايزه تموتي وتسبيني 
_ فتحت الباب وحضنتها : مكنتش اقصد ي امي عشان خاطري متزعليش مني
_ طبطبت علي ضهرها : انا زعلانه عليكي مش منك ، من ساعت م جيتي من عند براء وانتي قافله علي نفسك اي اللي حصل ي بنتي 
_ بعياط : محصلش حاجه بس انا رجعت زي م وعدت جدي 
_ جدك مشي ي ليلي 
_ بس هيرجع ي ماما عشان يجوزنا انا وسيف ابن عمي 
_ بجمود : لحد هنا وكفايه مينفعش يجوزك وانتي اصلا متجوزه 
بصتلها : قوليلي ي ليلي انتي عايزة براء ؟
_ بحزن : أيوة ي ماما عايزاه 
_اسمعي مني و ارجعي بيتك 
_ ليلي سكتت ودخلت اوضتها وشافت انو نقاش ملوش لازمه ومش هيجيب نتيجه 
بقلمي أميرة محمد محمود
____________________
بعد شهر 
_ سلمي واهلها نقلوا علي بيت جديد بس واسع واحلي ، رامز اترقي ف شغله وليلي بقت تهتم بنفسها وتروح الچيم ، والنادي ، حياتها اتغيرت تماما 
_ براء انتقل علي بيت أهله مع ماجد وامه ووالاده 
_ ماجد كل يوم يدور علي سلمي مش بيلاقيها 
_ ليلي اتقربت من ربنا  جدا ، وبراء بيحاول معاها كتير بس رافضه لأن جدها بيهددها بامها 
_ وف يوم ليلي كانت ف المدرسه راحت امها اتصلت علي براء 
_ اذيك يبني عامل اي؟
_ الحمد لله ي امي انا بخير طمنيني عنك انتي وعن ليلي 
_ابتسمت : ليلي كويسه 
انا كنت عايزاك تيجي البيت لازم اتكلم معاك ضروري
_ خير ي امي قلقتيني 
_ اتنهدت : لما تيجي 
_ مسافة السكه واكون عندك 
يتبع .....
لقراءة الفصل السابع والعشرون والأخير : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent