recent
أخبار ساخنة

رواية خلقتي لي فقط الفصل الثلاثون 30 بقلم ندى مصطفى

jina
الصفحة الرئيسية

             رواية خلقتي لي فقط الفصل الثلاثون 30 بقلم ندى مصطفى

رواية خلقتي لي فقط الفصل الثلاثون 30 بقلم ندى مصطفى

رواية خلقتي لي فقط الفصل الثلاثون 30 بقلم ندى مصطفى


ليفتح زياد عينيه بصدمه ليري هايدي نائمه بجانبه ليتذكر كل شي صار امس ليشد شعره بغضب شديد ويسرع في ارتداء ملابسه ويتوجه نحو الباب ليسمع
هايدي: زياد انتا رايح فين
ليقبض زياد علي قبضه يده بشده
هايدي بقلق: زياد انتا كويس
ليتوجه نحوها ويمسكها من شعرها بقوه
هايدي بالم: ااااااااه
زياد بشراسه: بقولك ايه لو فكره ان اللي حصل امبارح دا هيغير حاجه فانتي بتحلمي انتي خدامه وبس ومتفكريش فاكتر من كدا عشان ميحصلكيش كويس...... انتي فاهمه
ليتركه ويخرج لتنزل الدموع من عينيها حزنا وندمااااااا
************
بعد مرورشهر من هذه الاحداث تغيرت بعد الظروف
فعائلة البحيري فقدتت الامل بعوده نيار
ومازن تقرب بشده من ملك وملك ازدات حبا له
وادهم ازداد اهتماما بعائلته
اما زياد فمازال يعامل هايدي كخادمه
اما عن ابطالنا فقد انتهي شهر عسلهم وعادو الي المنزل وسط ترحيب العائله لهم وقد بدا سليم بالعوده للعمل
************
في المطعم
كان مازن قد طلب من ملك ان تتغدا معه لانه يريد ان يتحدث معها بموضوع هام، وقد ارتدت الفستان الذي جلبه مازن لها كهديه لقوبلها الغدا معه وكان عباره فستان قصير بلون الاسود وحذاء بلون الاسود وفردت شعرها وبدت جميله للغايه
مازن: ايه رايك في المطعم دا
ملك: جميل اوي ي مازن
مازن بابتسامة: بس مش اجمل منك
ليحمر وجهها خجلا
السابق
التالىمازن: ملك انا كنت عايز اقولك حاجه
ملك: اتقضل ي مازن
مازن ببتسامه: تتجوزيني
ملك بصدمه: ايه
مازن: بقولك تتجوزيني.... تقبلي انك تشاركيني حياتي وتبقي كل حاجه فيه تقبلي اني اصحي كل يوم علي صوتك تقبلي انك تكوني ام عيالي تقلبي تقضي حياتك كلها معايا
ملك بدموع: انتا بتقول الكلام دا ليا ي مازن
مازن بابتسامه: لو مكنش ليكي مش هيبقي لغيرك..... ملك انا بحبك
ملك ودموعها تنزل
_وانا كمان بحبك اوي ي مازن من وقت ما كنا عيال وكنت دايما بتحميني وبتلعب معايا بس لما كبرت انتا بعدت عني اوي ومبقتش مهتم بيا خالص
مازن: انا اسف ي قلبي اوعدك اني هعوضعك عن الوقت اللي مكنتش معاكي فيه.... مقولتيش بقا تقبلي تتجوزيني
ملك بحب: انتا لسه بتسال طبعا موافقه
ليسرع في ضمها وسط تصفيق وحقد البعض عليهم
**********
في غرفه سليم
كانت حور تجلس وهي تنظر لسليم الذي يعمل بملل فمن وقت عودتهم وهو مشغول بعمله ليرن هاتفه ويتحدث مع معتز عن صفقة لتلمع في ذهنها فكره ازعاجه لتبتسم بشقاوه وتتوجهه نحوه وتجلس بجانبه ليبتسم سليم لها لتقترب منه وتقبله بوجنته وتضمه ليبادلها ولكنه مازال يتحدث مع صديقه لتغضب وتشد شعره بقوه وتذهب لينظر لها سليم بصدمه
-ايه الجنان داااا
معتز بتعجب: بتكلمني انا ي سليم
سليم: لا ي معتز اقفل انتا دلوقتي وبعدين نكمل
معتز: تمام يلا سلام
سليم: سلام
ليذهب ويري حور تشاهد التلفاز وهي عابسه ليجلس بجانبها
سليم بتعجب: يعني تشدي شعري وانتي اللي مبوزه...... انتي كويسه ي حور
حور بغضب طفولي: بقولك ايه متتكلمش معايا خلي شغلك ينفعك يلا روح
سليم بابتسامه: ااااااه عشان كدا مبوزه.... ي حبيتي احنا سافرنا شهر كامل عشان كدا في صفقات كتير لسه مخلصتش لازم اشتغل عشان اعوض الشهر دا
حور بحزن: بس انا مبقتش اشوفك ي سليم
سليم: اوعدك اخلص الشغل دا وبعدين هعوضك وهفسحك حتي ولو كل يوم
حور بطفوله: بجد ي بابتي
سليم بعشق:بجد ي روحه
ليضمها ويشهدان التلفاز معا 🥰
السابق
التالىوفي الاسفل
كان عادل يتحدث مع صفا والجد بموضوع هام
الاب: النهارده محمد كلمني وعايز يخطب رهف ل عمار
الام بسعاده: عمار كويس جدا وانا مش هلاقي لبنتي احسن منه
الجد برضا:معاكي حق ي صفا عمار مفيش منه اتنين وانا متاكد انه هيسعد رهف
الاب:خلاص بكره نقولهم ونشوف راي رهف ايه عشان نرد علي محمد
الجد:تمام ي ابني
وفي الصباح
كانوا جميعهم يجلسون علي طاوله الطعام ويفطرون معا
الجد:عايز اقولكوا حاجه مهمه
سليم بقلق:خير ي جدي في حاجه حصلت
الجد:مفيش داعي للقلق الموضوع ان رهف جالها عريس
حبيبه بسعاده:بجدددد مين هو
الجد:عمار ابن عمكوا
ليصبح وجهه رهف احمر وتنظر في الارض بخجل شديد
اياد بمرح:عمار ورهف قلبي الصغير لا يتحمل
سليم بجديه:انا معنديش مانع بس موافقه رهف اهم
زين:معاك حق ي سليم.....انتي ايه رايك ي رهف
رهف بخجل:اللي تشوفه ي ابيه
اياد بمرح:قولي انك موافقه بس مكسوفه
حبيبه:مبرررروك ي قلبي
ليبدوا جميعا تهنيأتها
زين بمرح:سليم اتجوز ورهف هتحصله المفروض بقي اياد بعدهم
اياد انقض:حرام عليك بتفول عليا ليه انا عايز افضل سنجل ولو هتجوز حور هتساعدني وانا بختارها.... ايه رايك ي حور
لينظر له سليم بغضب ليردف اياد مسرعا
-كنت بهزر ي معلم..... حور حوشي جوزك عني
لينبهوا جميعا ان حور لا ترد عليهم لينظروا ويجدوا وجهها اصفر بشده وتمسك راسها بتعب
صفا بقلق: بنتي انتي كويسه
سليم بخوف وهو يضمها
-حبيتي انتي كويسه
ليغشي عليها بين احضانه...
يتبع.....
لقراءة الفصل الحادي والثلاثون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent