recent
أخبار ساخنة

رواية لعنة جمالك الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم منة هشام

jina
الصفحة الرئيسية

          رواية لعنة جمالك الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم منة هشام

رواية لعنة جمالك الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم منة هشام

رواية لعنة جمالك الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم منة هشام


نجد جاسم يدخل بسيارتة ومن ثم توقف لانه وجد آصف ينام علي العشب 
جاسم : آصف اصحي ..  اصحي يلا 
آصف  : في اي .. انت دخلت الاوضة ازاي 
جاسم : اوضة اي ي عنيا ... بص حواليك كدا 
آصف  : اي اللي جابني هنا 
جاسم بضحك : شكل أماندا نفذت تهديدها
آصف  : لا ي خفيف .. ولا نفزت ولا زفت .. انا بس كنت قاعد في الجنينة وراحت عليا نومة 
جاسم : قاعد في الجنينة بردوا 
آصف  : عايز اي ي زفت  واي جابك بدري كدا 
جاسم وهو يعطية الفون ليري شئ ما : شوف 
آصف بدصمة : اي الهبل دا 
جاسم : عادي ي ابني .. هي الصحافة كدا مش بتريح نفسها 
آصف  : بس مش بالشكل دا ... يا تري رد فعل أماندا هيكون اي 
جاسم : يستحسن متقولهاش 
أماندا وهي تقبل عليهم : ميقوليش اي 
جاسم : خدي هنا ... انتِ نفذتي تهديدك ونيمتيه في الجنينة 
أماندا  : مقدرش اعمل كدا طبعا
جاسم : بس انا جيت لقيتة نايم في الجنينة 
أماندا  : هو بالليل كان مخنوق وعايز يشم شوية هوا قولتله انزل اقعد في الجنينة شوية وبعدين اطلع ... فأنا نمت محستش بحاجة وممكن هو كمان نام من التعب 
جاسم : هحاول اصدق 
أماندا  : لو كنت عاقبتة كنت هقول ... انا مش بخاف 
جاسم : ماشي ي عم شجيع السيما 
أماندا  : عايزة اقولكم حاجة ... خلوا بالكم ان الصحافة هتستغل الموقف و تنزل اخبار مغلوطة اتمني متركزوش ومتردوش عليهم 
جاسم : بنت حلال ... شوفي كدا 
آصف  : ي متخلف 
قرأت أماندا الخبر  الذي نشرتة الصحافة : عادي .. كنت متوقعة 
كان في الخبر صورة ل آصف ومكتوب علي البوست خبر جواز رجل الاعمال آصف الزيني هو تريند اليوم فقد أثار الجدل حول نشره خبر زواجة دون ذكر العروس او نسبها ... فهل أخفاها عن الأنظار لجمالها .. ام انها قبيحة للغاية لانه يكرة النساء الحسناوات ... ام انه غلط معها قبل الزواج لذا قرر ان يتزوجها بالسر ولا يعلن عنها ويستمر الزواج فترة ويطلقها دون الظهور علي الساحة .. اسئلة كثيرة تدور في أذهاننا ولن يجيبنا عنها سوا رجل الأعمال آصف الزيني نفسه .... انتظروا منا كل جديد 
جاسم : يعني مش زعلانة 
أماندا  : كل الكلام عن آصف.. اعتقد ان مفيش حاجة تمسني ك أماندا عشان ازعل او اتضايق 
آصف  : طب هتنزلي الشغل امتي 
أماندا  : من النهاردة لو ينفع 
آصف  : تمام .. هنروح الشغل سوا 
أماندا  : مينفعش ... هتقول للناس اي وانا نازلة من عربيتك وطالعة معاك 
جاسم  : أماندا معاها حق 
آصف  : طب خلاص روحي انت الاول وانا هاجي بعدك ... عندنا اجتماع مع ماجد فاروق عارفة لو لمحتك في غرفة الاجتماعات  هيبقي نهارك اسود .... تقعدي انت و صاحبتك في مكتبها و متخرجوش غير لما نجيلكم مفهوم 
أماندا  : مفهوم ...يلا تعالوا افطروا عشان نروح الشغل 
آصف  : هو مروج و مروان صحو 
أماندا  : ايوة صحيتهم قبل ما أنزل 
آصف  : تمام ... يلا بينا نفطر 
نذهب الي فيلا الهلالي 
لينا : يلا بقا عشان الفطار 
يامن : اومال زين فين 
لينا : خرج يصلي الفجر هو والشباب ولسه مجوش 
يامن : ربنا يكرمهم 
دخل زين و اولادة بعد قليل 
زين : السلام عليكم 
يامن : وعليكم السلام 
زين : يلا الفطار ي لينا عشان انزل الشغل 
لينا : الفطار جاهز اهو 
جلس الجميع لكي يفطر ومن ثم ذهب زين الي الشركة و غياث الي الجهاز و وسيم ظل في المنزل 
نذهب الي فيلا الزيني 
آصف  : يلا ي أماندا عشان نروح الشغل 
أماندا  : تمام .. هخرج الاول 
آصف  : تمام 
خرجت أماندا  الي الشركة ومن بعدها خرج آصف و جاسم و خرج معهم مروان ومروج الي النادي 
في الشركة وصلت أماندا و كايرا و سُديم 
وصل آصف بعد أماندا و  وصل جاسم بعدة و بدأ آصف يتابع شغلة ومن ثم وصل ماجد الي الشركة 
آصف في مكتبة و هو يتحدث الي أماندا 
آصف  : ماجد جاي ... مش عايز المحك قدامي .. وخدي كايرا معاكِ
أماندا  : حاضر 
ذهبت أماندا الي مكتب كايرا وذهب آصف  وجاسم الي قاعة الاجتماعات 
ماجد : اومال كايرا فين 
جاسم : وانت مالك 
ماجد : كنت بسأل بس 
جاسم : متسألش عن حاجة متخصكش ... ويلا ننجز بقي 
ماجد : انت متعصب ليه 
جاسم : وانت مالك ... ليك معانا شغل وبس ...ويلا ننجز بقا 
انجزوا الشغل وغادر ماجد وهو متضايق انه لم يري كايرا 
في جهاز المخابرات 
غياث : كدا عرفنا ماجد بيخطط ل ايه ..وبالتالي هنحط خطة كمان وهنتقسم 
منة : تمام ي فندم ... ايه الخطة 
غياث : الخطة ......
منة : تمام هنتقسم ازاي 
غياث : عمر وعامر مع بعض ... و انا مع منة 
الجميع : تمام 
نروح الشركة تاني 
في مكتب جاسم 
كايرا : محتاجة اروح 
جاسم : اشمعنا 
كايرا : متقدملي عريس ولازم اروح عشان ماما مصممة اقابلة 
جاسم : نعم ي روح امك 
يتبع..
لقراءة الفصل الرابع والثلاثون : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent