recent
أخبار ساخنة

رواية حبك نار الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم أسماء أحمد

jina
الصفحة الرئيسية

                           رواية حبك نار الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم أسماء أحمد

رواية حبك نار الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم أسماء أحمد

رواية حبك نار الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم أسماء أحمد


* عايزه اطلع اللعبة دي يا ابيه بليز بليز 
قولتها وبصيت عليه بعيون بريئة وترجي بص عليه بعيون واسعة وقال برفض 
_ لاء مستحيل تركبيها دي خط*ر شويه 
كتفت ايدي وبصيت عليه بغيظ وقولت
* ما هو كل اللعب خط*ر يعني مش العب ولا ايه 
بإصرار الرفض قال 
_ اختاري غيرها 
نزلت ايدي بحزن واديته ضهري وقولت بشنهفه وتمثيل 
* أنا عايزه اروح 
اتنهد بصوت عالي ووقف قدامي وقال 
_ بطلي دلعك ده يا مروه اخلصي اختاري لعبة 
* مش عايزه العب روحني البيت 
قولتها بغضب ودبيت رجلي في الارض شوفت عصبيته بيحاول يهدي وقال بغيظ 
_ اتز*فتي اركبيها ولو حصلك حاجة او سمعت صوتك جوه اللعبة هعا*قبك جامد علي عدم سمعانك الكلام 
حجز تذكرة اللعب وز*قني لقدام وقال بغيظ 
_ يله اتفضلي 
ابتسمت بفرحة وجريت اركبها قعدنا جنب بعض بصيت عليه بفرحه وحطينا حزام الأمان واللعبة بدءت تتحرك بهدوء الاول وطلعنا في القمة ومرة واحده نزلت بسرعة كبيرة فصر*خت جامد وهو قاعد جنبي بيصر*خ فيه 
_ ودني خر*متيها  
صر*خت بصوت اعلي وهو حط ايده علي ودنه يحمي ودنه منها بعد وقت صغير نزلنا من اللعبة وانا دايخة وهو بيبص عليه بغيظ وقال بغيظ 
_ عجبك كده اهو دوختي 
اتنهد بضيق ومسك ايدي براحه وسحبني لأقرب مكان هادي 
_ تعالي ارتاحي شويه قعدني شويه واشترالي عصير وادهوله 
_ اشربيه
قالها ومدلي ايده بالعصير 
* انا كويسه 
_ ما هو باين يله اشربي
شربته وحسيت اني بقيت احسن وقفت بسرعة وقولتله 
* يله نجرب لعبة جديدة
ابتسم ومسك ايدي علشان نختار اللعبه الثانية وأصر انها تكون هادية شويه
عند غادة ومعاذ وقفت محتارة تركب ايه هي بتخاف الاماكن العالية وتخاف الالعاب تقريبا كلها اتنهدت بضيق مش عايزه تعرفه ليشمت فيها رفع حاجبه لما طال انتظاره وفضل يتأملها بحب وقال 
_ هنفضل كده كثير انا عن نفسي ما عنديش مشكلة افضل اتأملك كده كثير بس انتي الي هتضيعي يوم خروجك وفسحتك علي الفاضي 
بصت غادة عليه بحيرة فكمل
 _ ما تختاري يا بنتي لعبه 
 اتنهدت بضيق واتحركت بعيد عنه وقالت 
* مش عارفه اختار ايه
رفع حاجبه بتفكير  وابتسم بخبث قرب منها ومثل البراءه 
_ ايه رأيك اختار أنا 
هزت رأسها بموافقه وهي بتدعي جواها ميختارش لعبه مخيفة وصعبة ارتسمت ابتسامه واسعة علي ثغره وقال 
 _ يبقي علي بركة الله اتفضلي يا انستي قالها وشاور علي اللعبة الي قدامهم فتحت عينيها بصدمة وخوف وهزت رأسها بعدم تصديق بصت عليه وبصت علي اللعبة وقالت بهمس 
* يا حلاوة شمسنا اتشاهد علي روحي من دلوقتي 
لوت شفتها لتحت وهو شايف تعابير وشها فضحك جواه وكمل 
_ شكلي هتسلي اووي يا ساندريلا 
دخلو اللعبة الي كانت عبارة عن لعبة قطا*ر المو*ت
قعدو جنب بعض هو فرحان وهي وشها باهت من الخوف ومش عارفه ليه وافقت تيجي الملاهي اصلا هي ملهاش في الجو ده اتنفست بصعوبة أول ما اللعبة بدءت وغمضت عينيها بتسمع أصوات ترعبها فتحت عينيها فخرج في وشها هيكل عظمي فصر*خت برعب ومسكت ذراعة برعب بص علي ايديها وسكت ومن جواه فرحان من قربها منه وبدءت تصر*خ اعلي واعلي كل ما يظهر شئ مرعب وقبل ما يوصلوا لنهاية اللعبة ظهر قدامها مجسم غرقان د*م صرخت المره دي بصوت اعلي بكثير وغمضت عينيها وخبت وشها في صد*ره ومسكت هدومه برعب 
* عاا نزلوني بسرعة مش عايزه امو*ت الحقوني 
ضمها ليه أكثر وحاسس بمشاعر كبيرة جواه وجودها جنبه بيفرحه وخوفها ولجوءها ليه بينعش قلبه بيحسسه انها ضعيفة ومحتاجة حمايته وهو قد ثقتها وقد المهمه دي 
بعد فترة صغيرة انتهت اللعبة بس هي فضلت ماسكة فيه برعب وخوف الكل بدء ينزل وهو مستكين مستمتع بقربها منه وبيشم ريحتها الي جننته وانفاسه بتضر*ب راسها حاست بسكون المكان وحست بالهوا بيضر*ب شعرها بلعت ريقها بتوتر وبدءت تفتكر انها في حضنه فتحت عينيها بصدمة وبعدت عنه بسرعة وتوتر وقلبت توترها عليه وقالت بغضب مصطنع 
* انت ازاي تحضني كده قليل الأد*ب بصحيح قالتها وذ*قته وقامت بسرعة وهو باصص عليها برفع حاجب وقال بعد ما مسك ايدها علشان يوقفها 
_ انا الي حضنتك بردو ولا انتي الي كلبشتي فيه ولاز*قة بغره
* اكذ*ب اكذ*ب انا هعرف اخذ معاك حق اصلا 
قالتها بارتباك 
* وسيب ايدي لو سمحت انت وعدتني ساب ايدها بغضب وهي مشيت قدامه وهي بتلعن نفسها ازاي قدرت تقرب منه كده  بتعترف انها بتحس معاه بالأمان 
عند عاصم ومروه لعبوا العاب كثيرة وفي الاخر وقفوا عند لعبة ر*مي السهم وإصا*بة الهد*ف 
صاحب اللعبة اتكلم بهدوء
= قدامكم ٦ سهام والهد*ف تنشنو في النصف لو جيبتي الهدف هتاخدي الجايزة 
اتكلمت بسرعة وقالت 
*انا عايزة الدبدوب لو سمحت 
= اوك فوزي في اللعبة وهتاخذيه
بصيت علي عاصم الي رفع عينه لفوق وقال 
_ خلاص العبي 
سقفت بايدي بفرحة ووقفت استعداد اللعب ومسكت السها*م غمض عين وفتحت عين ونشنت علي الهدف وبعدين ضر*بت بدقة دي الي اتخيلته بس الضر*به مكنتش بدقة نهائي فالسهم طار بعيد عن الهد*ف قوست شفا*يفي بحزن فشجعني عاصم 
_ ما تزعليش اضر*بي ثاني وركزي كويس 
هزيت رأسي بنعم وزقلت السهم الثاني الي بردو خرج بعيد عن اللعبة والسهم الثالث والرابع والخامس كمان من غير ما يدخل واحد فيهم زفرت بغضب وبصيت علي عاصم بعيون حزينة وهعيط ضحك علي شكلي وقال بهمس 
_ ما تزعليش بصي علي الهدف وارمي 
نفخت بضيق من كلامه 
* علي أساس ما بركزشي اوف اللعبة دي معمولة علشان نخسر فيها 
رميت السهم المره دي من غير ما اركز والسهم جيه في الهد*ف تنحت قدامي وبصيت علي عاصم ورجعت بصيت علي الهدف صرخت بفرحة 
* فوزت أنا فوزت أخيرا
لفيت حوالين عاصم 
* فوزت فوزت ووقفت بتنهيدة وعينيه علي الراجل صاحب اللعبة وهو بيتحرك بيجيب الهدية ابتسمت باتساع واتحركت وقربت عليه وسحبت الهدية منه وحضنتها بفرحة 
عند غادة ومعاذ بيتمشوا وبس وبتاكل غزل بنات شافت من بعيد مروه ابتسمت بفرحة وأخيرا حاجة هتكس*ر الملل شاورت علي مروه وقالت 
* مروه هناك اهي قالتها وسبقته علي هناك كور ايده بعصبية وهو شايفها بتجري ذي العيال الصغيرة قال بغضب 
_ هوريكي تجري كده ازاي لحقها ومسك ايديها بغضب ووقفها قدامه وقال بغضب 
_ انتي مجنو*نة ازاي تجري كده 
نزلت رأسها بخوف من عينيه الي بتخوفها وقت عصبيته وكسوف من نفسها وقالت بكسوف
* انا .. انا اسفة مش هكررها ثاني 
اتنهد بقوة ولانت ملامحه ساب ايدها بهدوء وشاور ليها تتحرك وقال بحده خفيفة
_ طيب اتفضلي قدامي مشيت من غير كلام اليوم رغم انه حلو بس هي حاسه بضيق قربها منه بيضعفها وصلت عند مروه الي ماسكه الدبدوب فقالت بدهشة 
= واو حلو الدبدوب ده انتي كسبتيه 
ابتسمت بفرحة وتباهي 
* طبعا يا بنتي لعبت اللعبة دي وشاورت عليها وكسبت بسهولة اوووي قالتها بكذ*ب فضحكت غادة وقالت 
* ما هو واضح اووي
بعدين بصت علي معاذ ورجعت بصت لمروه 
= انا كمان عايزه العبها واكسب 
قرب معاذ منها وقال برفض 
^ لاء ما فيش اللعبه دي ويله اروحك اتأخرنا 
= بس عايزه الدبدوب ذيها قالتها بتذمر بص ليها بصه قوية ورفع حاجبه لفوق خلتها تخاف وتبلع ريقها بصعوبة ابتسمت بتوتر وقالت 
= خلاص مش عايزه اوف 
واتحركت لبره وهو مشي وراها لحقتها مروه ومسكت ايديها ومعاذ مع عاصم ماشين بهدوء ركبوا وانطلقوا لبيوتهم وصلت مروه مع عاصم الشقة نزلت من العربية وسبقته لجوه استنته ركن العربية وجيه فتح الباب مجرد ما الباب فتح عينيها فتحت علي آخرها وصر*خت بصدمه من الي شافته
يتبع.....
لقراءة الفصل الرابع والثلاثون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent