recent
أخبار ساخنة

رواية صفقة عمري الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم ياسمين سمير

jina
الصفحة الرئيسية

             رواية صفقة عمري الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم ياسمين سمير

رواية صفقة عمري الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم ياسمين سمير

رواية صفقة عمري الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم ياسمين سمير


يرن هاتف قاسم 
قاسم :ايوا ي محمد 
محمد :ايوا ي بيه 
قاسم :عرفت حاجه جديده 
محمد :ايوا بس مش عارفه دى هتفيدك ولاايه ي بيه 
قاسم :قول 
محمد :هيا اتفقت مع واحد اسمه هانى انه يخلص على واحده 
قاسم باستغراب :يخلص على مين 
محمد :معرفش ي بيه دى مشدده عليه ميقولش لحد بس انا عرفت انه سافر اسكندريه من يومين 
قاسم بصدمه :اسكندريه ؟
محمد :ايوا ي بيه 
يغلق قاسم الهاتف ثم يذهب الى سيارته باقصى سرعه ليخرج عن القصر تماما 
عند روعه 
تحمل ليث تحاول اسكاته
روعه :مالك بس ي ليث 
تتجول روعه ف ارجاء الڤيلا تحمل صغيرها 
روعه بدموع :بتعيط لى بس اول مره تعمل كدا 
تدخل ريم 
ريم :ف ايه 
روعه بدموع :مش عارفه بيعيط من شويه ومش راضى يسكت 
ريم :طب هاتيه كدا 
تحمل ريم ثم تتجول هيا الاخرى 
ريم :مالك بس ي سى ليث تعبنا معاك كدا لى 
روعه :بس بس بس مالك ي روحى 
ريم :نروح لدكتور 
روعه :مش عارفه 
ريم :فين نقابك 
روعه :فوق 
ريم :خدى ليث هطلع اجيب واجى 
روعه :هاتيه 
تحمل ليث ثم تقرب الى قلبها وتبدء بقرءت القراءن 
روعه :اهدى ي حبيبى مفيش حاجه هتحصل بابا هيرجع قريب اهدى اهدى 
يهدى الطفل فاجأه 
تقوم روعه بتقبيله وتتجول بيه حتى يذهب الى نوم عميق بين احضانها 
ريم :يلا انا جبت النقاب 
روعه بصوت واطى :هوووص نام 
ريم باستغراب :ازاى 
روعه :مش عارفه هو سكت وبعدين نام 
ثم تتابع وهيا تنظر الى صغيرها بين يديها :ي روحى شكله كيوت خااالص وهو نايم 
ريم :تعالى نروح العياده عند احمد 
روعه :لا لا احمد تانى لا نستى اللى حصل ف المستشفى 
ريم :ايوا صح طب هتعملى ايه 
روعه :هو نايم  دلوقتى 
ريم :مش نطمن 
روعه :ممكن يكون كان عياط بس خير ان شاء الله انا هطلع احطه ف سريره وانزل 
ريم :تمام وانا هجهز الغدا 
روعه :تمام 
تصعد روعه وتضع الطفل بحرص 
روعه :ي حبيبى انتى 
تضعه ثم تذهب الى الباب لتسمع صوت بكائه 
روعه :ايه بس 
ثم تذهب اليه وتحمله مره اخرى ويهدء الطفل بين احضانها 
ف المطبخ 
ريم :ايه رجعتى بيه لى 
روعه :اول محطيته صحى تانى 
ريم :هههه يبقى عايز يفضل ف حضنك 
روعه :شكله كدا 
ثم تجلس على الكرسى الموجود بالمطبخ 
ريم وهيا تعد الطعام :محكتليش لى ايه اللى حصل ف اليوم اللى قاسم فسحكم فيه 
روعه وهيا ترضع ليث :مفيش ي ستى دخلنا المول والسينما وجينا بليل 
ريم :بس 
روعه بارتباك :ايوا بس ف حاجه تانيه 
ريم :لا مفيش بس مفيش حاجه حصلت 
روعه وهيا تتذكر لمسات قاسم اليها بتلك الليل :لا لا 
ريم :متأكده 
روعه :ايوا ي بنتى طبعا 
ريم :تمام يلا تحبى ناكل هنا ولا بره ولا ف الجنينه 
روعه :ف الجنينه احسن 
ريم :تمام اطلعى  انتى عشان ليث وانا هجيب الاطباق 
روعه :تمام 
بعد قليل ف سياره قاسم 
قاسم بعصبيه :ردى بئا ردى ي روعه 
لا احد يجيب على الهاتف 
يرمى قاسم هاتف على الكرسى المجاور اليه 
عند روعه 
ريم :هاتيه عنك 
روعه :لا لا سيبيه 
ريم :عشان تعرفى تاكلى 
روعه :هعرف ...قوليلى بئا ايه رايك ف سامر 
ريم باستغراب :سامر مين 
روعه :اخو قاسم 
ريم :ماله 
روعه :يعنى هو شاب كويس ومحترم وف طب يعنى كويس بردو 
ريم :اه انا مالى بردو 
روعه :غبيه يعنى مفيش اعجاب كدا ولا كدا 
ريم :اعجاب ايه ي روعه لا طبعا مفيش دا وكمان ازاى ارتبط باخو طلقيك 
روعه :فين المشكله 
ريم : لا مفيش مشكله خاااالص 
روعه :بصى ي ريم بصراحه والله اول لما جيتى ف القصر حسيت انك منه وانتى وسامر حسيتكم شبه بعض ولو على قاسم ف انا هفضل احبه ولا حد دخل قبله ولا هيدخل بعده حياتى سوا اطلقنا او لا وانا مش كل يوم عندك يعنى واكيد هشوفه لان ليه الحق يشوف ابنه 
ريم :بس انا ي روعه لسه ف اولى هندسه انتى مستوعبه 
روعه :عادى على فكره 
ريم :معتقدش وكمان مش حاطه ف بالى فكره الارتباط اخلص الهندسه الاول 
روعه :خلاص براحتك بس فكرى 
ريم :مش بفكر 
روعه :وحياتى عندك فكرى 
ريم :خلاص هفكر اسكتى بئا 
روعه :شاطره 
يحل المساء على ارجاء الڤيلا ومازال ريم وروعه يجلسان ف الجنينه 
اما بالخارج 
شخص :اذيكم ي رجاله 
رفعت وسامح :اتفضل 
الشخص :لا والله شكرا انا بس كنت عايز اعرف ڤيلا........
رفعت :لا معرفش احنا بحرص بس 
الشخص :اه شكرا 
ثم يتركهم ويرحل 
اما عن هانى فقد قفز عند انشغال سامح ورفعت 
بالداخل يقف هانى بعيدا 
هانى ف نفسه :هيا دى 
روعه :الفون 
ريم :خضتينى ف ايه 
روعه :الفون شكلى نسيته فوق من الصبح اكيد قاسم وماما سانيه رنت عليا 
ريم :طب هاتى ليث 
تعطى روعه صغيرها الى ريم وتذهب الى الاعلى 
اما عن هانى فستغل انشغال ريم بمداعب ليث وذهب الى الداخل 
ف غرفه روعه تحمل هاتفها 
روعه :يالهوووى ١٠٠مكالمه من قاسم 
تقوم روعه بالاتصال على قاسم 
قاسم :روعه روعه انتى فين 
روعه :ايه ي قاسم ف ايه 
قاسم :انتى فين 
روعه :ف البيت معلش نسيت الفون فوق وكنت تحت انا وريم 
يتطمن قاسم :انا خلاص قربت عليكى 
روعه باستغراب :قربت فين 
قاسم :قربت على اسكندريه 
روعه :بجد جاى اسكندريه 
قاسم :ايوا بس اهم حاجه افضلى مع ريم ومتسبيش ليث لواحده واطلعى بره هتلقى رجلين اعدى برا الڤيلا ...روعه روحتى فين 
تنصدم روعه من الشخص الذى ظهر من العدم 
قاسم على الهاتف بقلق :روعه روعه اطلعى برا الڤيلا 
روعه بخوف :انت انت مين دخلت هنا ازاى 
يسمعها قاسم :روعه اجرى روعه روعه روعه 
اغلق هانى الهاتف 
هانى :صوتك ميطلعش 
روعه بخوف :فى فلوس وفى مجوهرات كتير 
هانى ب ابتسامه يقترب من روعه وروعه ترجع لورا 
يكتم هانى نفسها ثم يقوم بغرز السكينه بقلبها عددت طعنات لتسقط روعه ويفقد الوعى 
قاسم بالسياره يزيد من سرعته 
قاسم بعصبيه :انتو فين ي بهايم 
رفعت :احنا قدام الڤيلا ي بيه 
قاسم :ادخل البيت بسرعه انفض 
ثم يغلق الهاتف 
رفعت :تعالى معايا 
سامح :فى ايه 
رفعت :قاسم بيه قال ادخل الڤيلا يبقى ندخل 
دق دق 
تقوم ريم بفتح البوابه 
ريم :نعم 
رفعت :احنا لازم ندخل 
ريم :تدخلو فين وانتو مين 
سامح :ي ابله قاسم بيه قالنا لازم ندخل 
ريم :تدخلو فين اتفضلو امشو بدال مااطلب البوليس 
يأتى قاسم بسيارته سريعا ينزل منها ك البرق 
يفتح قاسم البوابه دون النظر الى احد 
قاسم :فين روعه 
ريم :فوق طلعت تكلمك 
يذهب الجميع الى الاعلى ليرى ان روعه بالغرفه وبجوارها دم 
ريم بصوت عالى :ررررروعه 
يجرى قاسم لحملها 
قاسم :روعه روعه اصحى ي روعه متسبنيش ي روعه 
ينزل بيها سريعا ثم يذهب الى سيارته 
بعد قليل ف المشفى 
تنام روعه بغرفه العمليات 
روعه :دا صوت ليث ايوا انا عارفه كويس وحاسه بقاسم متنزعلش منى ي قاسم بحبك اوووى حتى لو دى اخر مره اكون معاك فيها هتفضل ف قلبى خالى بالك من ليث دا ابننا يعنى حته منى ومنك واهتم بفاطمه هيا بتحبك وسلميلى على ماما سانيه كتير لان من بعد عمتى (يااااااه عمتو وحشتينى كتير خلاص جيالك ) كانت هيا امى وخالى سامر يتجوز ريم عشان تهتم ب ليث معاك  
ترى روعه نفسها تقف بمكان ملئ بالخضره 
روعه :عمتو عمتو انتى هنا 
العمه :روعه وحشتينى 
روعه :ايه الصوت دا 
العمه :دا الدكتور عايز يصحيكى عشان ليث وقاسم 
روعه :قاسم 
العمه :عايزه ترجعيلهم 
روعه :ايوا 
يترى ايه الى هيحصل 
يتبع......
لقراءة الفصل الخامس والثلاثون والأخير : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent