recent
أخبار ساخنة

رواية تبنيتها ولكن احببتها الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم منة الله وائل

jina
الصفحة الرئيسية

              رواية تبنيتها ولكن احببتها الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم منة الله وائل

رواية تبنيتها ولكن احببتها الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم منة الله وائل

رواية تبنيتها ولكن احببتها الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم منة الله وائل


كامل بتساؤل للخادمه قائلا :
ساره هانم صحيت هي ويوسف

الخادمه بعدم معرفه قائله :
معرفش يا فندم بس ماشوفتهاش من الصبح

كان سيتفوه بكلمه ولكنه وجد كبيرة الخدم تقول :
مشيت الصبح يا فندم وكان معاها يوسف بيه

اتسعت عين كامل بصدمه ثم قال :
نعم ياختييييي؟!

ترن ترن

اخرج كامل الهاتف من جيبه وكان رقم احد حراسه نظر له باهتمام ثم قام بالرد سريعا قائلا :
الو ايوا يا ابراهيم مدام ساره خرجت الصبح عاوز اعرف هي راحت فين بظبط

ابراهيم بتوتر قائلا :
احم... اا مدام ساره معانا هنا يا فندم و..

قطعه كامل قائلا براحه :
يعني لاقتوها طيب تمم والولد معاها؟

ابراهيم بتوتر اكثر قائلا :
اه يافندم الطفل معاها بس احنا لاقينها في مستشفى

كامل باستغراب وتساؤل قائلا :
مستشفى ايه؟

نظر الي الهاتف ثم ابتلع ريقه بصعوبه وقال بتلعثم :
احم.. مدام ساره عملت حادثه هي والطفل وحالتهم مش مستقره

صدم كامل فور سماعه ذلك الحديث ثم قال له وهو يشعر بأن شئ ما يخنقه :
طيب قولي المستشفى فين وانا جاي حالا ابعت الابلكيشن على الواتس يلا سلام

نظر له الجميع بعدم فهم منتظرين ان يقول لهم شئ

كامل وهو يوجه حديثه الي فريده قائلا :
انا هروح وجي تاني

أمسكت فريده يده وقالت بتساؤل :
رايح فين يا كامل؟

كامل بتوضيح وعلى وجهه علامات القلق قائلا :
ساره ويوسف في المستشفى بين الحياه والموت

اتسعت عين فريده بصدمه وذهول ثم قالت :
طب انا جايه معاك

نظر لها كامل ثم هز راسه بالموافقه وذهبوا معا

محمد بأسف قائلا :
الله يكون بعونك يا بتي من يوم ماچيتي على الدنيا ذي ماشوفتش يوم عدل

كريمه بحزن قائله:
اني كان ممكن اخليها تطلب الطلاج بس شوفت في عينها انها بتحبه جوي مجدرتش اجولها أجده، جولتها تستحمل اكيد الخير چاي جدام

محمد وهو ينظر بشرود قائلا :
ربنا معاكي يا بتي ويريح بالك

بقلمي منه وائل
**************************************
في المستشفى عند مريم

كانت نائمه على الفراش مسترخيه تماما لا تشعر بشئ سوي يد تمسك يدها طوال الليل
، كان ينظر لها بتأمل وحزن على حالتها تلك، يشعر وكأنه يريد أن يضعها في الحضانه ولا يخرجها

فتحت مريم عينيها ببطء وكانت الرؤيه غير واضحه

مريم بتعب قائله :
اااااه انا فين؟

هب كريم واقفا وامسك ذراعها ببطء ثم قبل رأسها وقال بلهفه:
حمدالله على سلامتك يا حبيبتي كدا تقلقني عليكي

نظرت له مريم باستغراب وعدم فهم قائله :
هو ايه اللي حصل يا كريم وانا هنا ليه؟

كريم بتوضيح قائلا :
انتي مش فاكره حاجه من اللي حصلت امبارح؟

اغمضت مريم عينيها تحاول تذكر شئ، فااتسعت عينيها بصدمه وذهول ثم نظرت له بحزن قائله :
انا عارفه اني غلطت بس والله ما دا اللي كنت عاوزه اوصله انا عمري ماكنت كدا، بس هو السبب

كريم وهو يرفع حاجبه باستغراب ثم اقترب منها وقال بهدوء :
اهدي يا مريم في ايه انا مش فاهم حاجه، وبعدين هو اللي غلطان هو ليه يخطفكم اصلا وبعدين انا كنت شاكك فيه من اول ماشوفته اصلا مش انا قولتلك

نظرت له مريم بعدم فهم ثم قالت :
ايوا بس انا يعني....

قطع حديثها الطرق على الباب

كريم وهو يأذن للطارق قائلا :
ادخل

بسمه وهي تمسك بيديها باقه من الورود وبجانبها عاصم الذي يبتسم مجامله قائلا :
سلام عليكم ايه الاخبار عامله ايه دلوقتي

نظرت لهم مريم بابتسامه بشوشه ثم قالت :
الحمدلله حاسه اني احسن

وضعت بسمه الورود بجانب الفراش، ثم اقتربت منها وقبلت رأسها وقالت بابتسامه حنونه :
حمدالله على سلامتك يلا قومي بقا بالسلامه كدا عشان الدكتور مستعجل وعاوز يتجوز مش معقول هيفضل مستني كدا

نظرت مريم لها بحزن وقالت :
ايوا يا بسمه بس انا غلطت في حقك اوي و...

قطعت حديثها بسمه سريعا وقالت :
إيه ايه مش عاوزه تتجوزي الدك والا ايه ها والا هخليه يرجع في كلامه هههههههه

ابتسمت لها مريم وقالت :
ربنا يخليكي ليا يا بسمه
، انا عاوزه اروح الحمام ممكن تساعديني ادخل

نظرت بسمه الي كريم الذي يقف بتوتر وقلق ثم نظرت الي مريم وقالت بحذر :
مريم حبيبتي استنى كنت عاوزه اقولك حاجه

نظرت مريم باستغراب الي وجه بسمه الذي تغير فجأه وقالت :
خير يا بسمه في ايه؟

نظرت لها بسمه ثم قالت بحزن :
انتي عارفه ان ربنا له حكمه في كل حاجه واكيد ربنا له حكمه في اللي حصل وطبعا مش هنعترض وكل اللي ربنا بيعمله خير

مريم بتساؤل قائله :
هو في ايه يا بسمه انا مش فاهمه حاجه

بسمه وقد حسمت أمرها على قول شئ قائله :
بصي يا مريم ربنا أراد انك ماتمشيش على رجلك تاني ودا بسبب ان الرصاصه جات في العمود الفقري في الفقره التالته سببلك شلل مؤقت، بس يعني ماتقلقيش كل دا هيروح بالعلاج صدقيني

نظرت لها مريم نظره مطوله ليس لها معنى ثم نظرت الي كريم وقالت :
ممكن تبعت حد ياخد حاجتك من عندي وشبكتك ماما هتدهالك، ربنا يسعدك

نظر لها بصدمه وذهول مما تفوهت به ثم قال لها بجنون وغضب :
انتي اتجننتي انتي ايه اللي بتقولي دا؟، ما تتكلمي يا بسمه شوفي صحبتك المجنونه دي بتقول ايه

بسمه وهي تحاول تهدئة الجو قائله :
اهدي يا كريم اما هفهمها، وانتي يا مريم اهدي وبطلي جنان انتي ايه اللي بتقولي دا

نظرت لهم ثم قالت بنبره يملئها حزن :
زي ماسمعتوا انا مش عاوزاك ياكريم

كريم بغضب وكان سيصفعها على وجهها قائلا :
لااا دا انتي اتجننت فعلا، هو مش بمزاجك فاهمه يعني ايه مش بمزاجك

وقف عاصم أمامه وقال بهدوء:
تعالي معايا يا كريم لوسمحت وسبها مع بسمه

نظر له كريم ثم نظر الي مريم التي تختبئ في أحضان بسمه وتبكي

امسكه عاصم من يديه وكان يسحبه ورائه ببطء قائلا :
يلا يااخي امشي معايا

كريم بتساؤل :
في ايه يا عاصم انت خرجتني ليه كنت سبتني افوقها من الجنان اللي هي فيه دا

عاصم وهو على نفس هدوئه قائلا :
لو بتحبها فعلا وعاوزها تفوق سيبها، ايوا سيبها تفكر كويس على الاقل تستوعب اللي هي وصلتله والصدمه اللي طرقت عليها بدون اي سابق إنذار، هي معذوره انت لو مكانها هتعمل كدا لان اللي بيحب حد بيحب يشوفه سعيد

كريم بحزن قائلا :
ايوا بس انا سعادتي معاها هي لاني بحبها هي

عاصم بتوضيح قائلا :
عارف كل دا بس اللي بيحب حد بيتعامل معاه بمسايسه مش ينهاره ويغضب ويثور عليه بمجرد ما شافه واخد قرار مش صح، انت واجبك تجاهها انك تفضل جنبها لحد اما تعدي الازمه دي، انك تحسسها ان عجزها دا ولا حاجه ولا يفرق معاك، ولا غير حاجه في علاقتكم، ودا هتثبته بوجودك جنبها بعدم تخليك عنها وكل دا بالهداوه فاهمني يا كريم

كريم بابتسامه قائلا :
فاهم، انا متشكر اوي يا عاصم على كلامك دا شجعني اني اقدر أقف قدام اي حاجه واقدر اني حتى أقف قدام قرارها دا

ابتسم له عاصم وقال له :
طب يلا ندخل ونشوف بسمه عملت ايه معاها
يلا

بقلمي منه وائل
**************************************
في المدرسه

كانت تقف أمام ميس ماري وتشعر بالخوف الشديد وبحانبها كرستين التي تنظر إلى مرونيا المبتسمه للغايه

ميس ماري بغضب قائله :
كنتي فين امبارح فيفيان، مرونيا شافك وانت تجري من على الشباك، روحتي فين فيفيان اتكلمي يلا

كانت ستهم بالحديث ولكن قطع حديثها صوت موزموزيل ميرت وهي تقول :
فيفيان كانت نايمه طول الليل في سريرها ميس ماري وانا بنفسي االي كنت بشرف عليهم

ميس ماري باستغراب قائله :
ازاي ميرت ازاي؟، مرونيا شافت كرستين وهي تمشيها من الشباك

موزموزيل ميرت بنفي قائله :
محصلش ميس ماري وبعدين مرونيا بتاخد ادويه بتخليها تتخيل حاجات طول الليل والدها قال كدا

مرونيا بصدمه قائله :
انا لا محصلش انا...

قطعت حديثها موزموزيل كيوت وهي تقف أمامها وتقول :
إيه هتكدبني؟..

نظرت لها مرونيا بغضب ثم نظرت الي الاسفل وقالت :
لا موزموزيل بس..

موزموزيل ميرت بأمر قائله :
اتفضلي على فصلك يلا، بعتذر منك ميس ماري انا عاوزه كرستين وفيفيان

ميس ماري وهي تجلس على المكتب قائله :
اتفضلي بس ياريت ميرت تخالي بالك من البنات كويس

ابتسمت لها ميرت ابتسامه خفيفه ثم قالت :
داكور ميس ماري

.....................
نظرت لهم ميرت بتساؤل ثم قالت :
ها مستنين ايه؟، عاوزه تفسير للحصل امبارح

نظرت كرستين الي فيفيان التي تشعر برعب بداخلها، ثم نظرت الي موزموزيل ميرت وبدءت في التحدث قائله :
بصي يا موزموزيل هو جارنا هنا في المحل الكبير اللي قدام المدرسه وكان دايما يقف جنب السور يستناها تطلع بريك من زمان الكلام دا بس هو كلمها وقالها انه بيحبها من زمان وكدا، هي راحت معاه بليل عشان تعرف اذا كان صادق والا لا

نظرت ميرت الي فيفيان بضيق ثم قالت :
فيفيان حبيبتي انا مقدره ان عمرك ما حسيتي الشعور دا وان مدخلتيش علاقه زي دي قبل كدا بس انا خايفه عليكي هو لو بيحبك اكيد مش هيخليكي تهربي من المدرسه في وقت زي دا والا انتي شايفه ايه؟

نظرت لها فيفيان ثم قالت :
انا عارفه اني غلطت لما خرجت بليل معاه بس صدقيني اخر مره مش هتحصل

اقتربت منها ميرت وجلست بجانبها وقالت :
انتي عارفه انا ماقولتش ليه لميس ماري، ميس ماري ماعندهاش تفاهم، حاجه زي دي فيها طرد من المدرسه عشان كدا كدبت مرونيا وقولت افهم منك انتي وهي، وعشان كدا بقولك عاوزه اتكلم معاه يمكن افهم هو عاوز ايه

ابتسمت لها فيفيان وقالت بسعاده :
بجد يا موزموزيل ميرت يعني هتقعدي تتكلمي معاه؟

موزموزيل ميرت بابتسامه صافيه قائله :
ماتقلقيش انا هشوف الموضوع دا، انا جنبك يا فيفيان ومعاكي في كل حاجه

وقفت فيفيان سعيده ثم قامت باحتضانها قائله:
انا بحبك اوي يا ياموزموزيل ميرت

ميرت بسعاده قائله :
وانا كمان بحبكم كلكم، يلا على فصلكم بقا

بقلمي منه وائل
*******************
*******************
في المستشفى عند كامل

كام يقف أمام الغرفه ويشعر بالتوتر يقطع الطريق ذهابا وايابا

فريده بطمئنينه قائله :
اهدي يا كامل ان شاء الله هيبقوا كويسين

نظر لها كامل بحيره ولم يقول شئ ولكنه وجد الطبيب يخرج من غرفة العمليات وعلى وجهه علامات الحزن

كامل بتساؤل قائلا :
ها يا دكتور طمني

الدكتور بأسف قائلا :
الطفل بخير ولكن الام حالتها حرجه جدا احنا عملنا اللي علينا كله بأيد ربنا، هي محتاجه تشوفك

نظر له كامل بحزن ثم ذهب سريعا الي غرفة العمليات، وجدها نائمه مثل الموتى لا حول لها ولا قوه، روحها تنازع الموت
امسك كامل يدها ونظر لها وقال :
ساره

فتحت ساره عينيها ونظرت له ثم ابتسمت بألم وقالت....

في الخارج....

كانت تجلس على المقعد لا تعلم ماذا تفعل أتدخل لهم ام تبقى كما هي ولكن حسمت أمرها وهبت واقفه ولكن اوقفها صوت ميرفت وهي تنادي قائله :
فريده،ايه اللي حصل يا فريده انا عرفت من رئيسة الخدم، ايه اللي حصل يابنتي حادثة ايه بس؟

فريده بتوضيح قائله :
ساره وابنها عملوا حادثه على الطريق معرفش كانوا رايحين فين الصبح بس الدكتور بيقول ان حالتها حرجه جدا بس يوسف كويس

ميرفت بتساؤل قائله :
كامل فين؟

فريده وهي تشير الي الغرفه قائله :
هنا عند ساره الدكتور بيقول ان هي عاوزاه

نظرت ميرفت الي الغرفه ثم قالت :
انا عاوزه ادخلها

وكانت ستذهب ولكن اوقفها خروج كامل والذي يبدو على وجهه علامات الجمود

ميرفت بتساؤل قائله :
في ايه يا كامل؟، بقت كويسه؟

كامل بحزن قائلا :
ساره ماتت يا ماما

اتسعت عين فريده بصدمه ووضعت يدها على فمها من هول الصدمه، بينما صدمت ميرفت فور سماع الخبر وهبطت الدموع من عينيها بغزاره ثم قالت :
يا حبيبتي يا ساره ربنا يرحمك

كامل وهو يحاول تهدئتها قائلا :
اهدي يا ماما ربنا يرحمها راحت للخلقها

ميوفت بدموع قائله :
فين يوسف؟

كامل بجمود قائلا :
في الاوضه طلبت يجهزوا عشان هتمشي، وبدءت في الإجراءات عشان الدفنه

ثم نظر الي فريده وقال :
معلش يا فريده خليكي مع يوسف

هزت له راسها وذهبت الي الغرفه التي يقيم بها يوسف

بقلمي منه وائل
**************************************
في المستشفى عند مريم

كريم بحب قائلا :
صدقيني يا مريم انا عمري ماهتخلي عنك ابدا انا بحبك حتي لو بتسحفي كدا، وعلى فكره انا حدت معاد الفرح هيكون اخر الشهر ان شاء الله

مريم باعتراض قائله :
ايوا بس...

قطع حديثها قائلا :
مفيش بس انا خلاص عملت حسابي ومفيش اي اعتراض مفهوم

ابتسمت له ثم قالت بخجل :
مفهوم

نظر كريم الي بسمه وعاصم ثم قال :
وعقبالك انتوا كمان لما نفرح بيكم

نظر عاصم له ثم إلى بسمه وقال :
طب هستاذن انا بقا عشان عندي شغل

مريم بتساؤل قائله :
في ايه بسمه ماله عاصم؟

بسمه بحزن قائله :
مش عاوز يكلمني من ساعة ماصدقت انه مظلوم ويقولي انا بعتبرك زي اختي

كريم بصدمه قائلا :
اييييه، طب اوعي اما اشوفه الأهبل دا

مريم بحزن قائله :
انا تسفه٩يا بسمه انت السبب في كل اللي حصل دا

بسمه بابتسامه حزينه قائله:
لا يا مريم مش انتي السبب، انا اللي فضلت اتشرط عليه لحد اما ضاع من أيدي

كريم بتساؤل قائلا :
يابني انت مجنون مش دي بسمه خطيبتك اللي بتحبها ازاي تقولها انك بتعتبرها زي اختك؟

عاصم بلا مباله قائلا :
بسمه مش خطبتي انا قولتلك كدا ساعتها عشان خوفت تكون انت كمان بتحبها وعاوز تتقدملها بس بعد اللي حصل خلاص كل حاجه انتهت طلما هي مش وثقت فيا خلاص كل واحد يروح لحاله

كريم بتوضيح قائلا :
طيب اديك قولت اهو قولت انها خطيبتك يعني نسبتها لنفسك بدون اي وجه حق ودا من خوفك انها تروح من ايدك يعني انت بتحبها واوي كمان،
على فكره يا عاصم مابتتحلش كدا ابدا، وبعدين احنا شوفنا بعينينا البت لما اترمت في حضنك عند الجامعه فغصب عنها يعني انها تصدق وبعدين انت عارف كويس انها بتحبك والا ايه؟

كان سيتحدث ولكن اوقفه جرس الهاتف وكان المتصل كامل
عاصم :
الو ايوا يا كامل عملت ايه؟
إيه لا اله الا الله البقاء لله، طب والولد؟، طيب طيب خلاص انا جاي حالا، بسمه؟ معايا خلاص حاضر يلا سلام
كريم معلش اندهلي بسمه من جوا

كريم بتساؤل قائلا :
خير في حاجه والا ايه؟

عاصم :
بنت خالت كامل عملت حادثه واتوفت

كريم بأسف قائلا :
لا اله الا الله البقاء لله حاضر هدخل اقولها

بقلمي منه وائل
**************************************
في محل مينا

مينا بضيق قائلا :
نزل يابني الحاجات دي وحطها على الرف اللي هناك دا

العامل باستغراب قائلا :
يا باشا ماانت لسه من شويه قايلي احطها هنا احنا هنفضل طول اليوم في دول بس والا ايه؟

مينا بغضب قائلا :
انت هتمشي كلامك عليا والا ايه انا حر احطهم هنا هناك براحتي انت عليك تسمع الكلام وبس

العامل بغضب قائلا :
احنا بنشتغل اه للقمة العيش لكن قلة القيمه لا يا باشا

كان سيتفوه بكلمه ولكن وجد موزموزيل ميرت تقف امام المحل وتنظر له

مينا بتوهان قائلا :
طب.. روحوا خلاص كملوا شغل
تؤمري بحاجه يا مدام؟

ميرت وهي تظر له من أسفل قدماه الي أعلى راسه ثم قالت :
انت مينا؟

نظر لها باستغراب ثم قال :
حضرتك محتاجه حاجه؟
انا مينا..

ميرت وهي تجلس على المقعد قائله :
انت عاوز ايه من فيفيان؟

شحب وجهه فور سمع اسمها ثم جلس أمامها وقال :
بصي حضرتك انا عارف انه مكنش يصح اللي حصل بس انا يعني....

قطعت حديثه ميرت قائله :
انا سئلت سؤال محدد عاوز ايه من فيفيان؟

مينا بتوتر قائلا :
بحبها، بحبها من زمان من اول ما جات المدرسه هنا مع والدها وانا نفسي اتكلم معاها اوي، وكل يوم حبي ليها بيزيد، انا مستنيها تخلص مدرسه واخطبها وهتجوزها ان شاء الله وهخليها تكمل دراستها في الجامعه

ميرت بتوضيح قائله :
انت ماتعرفش ان والد ووالدة فيفيان متوفين وهي ملهاش حد بعدهم، يعتبر انا اللي مسؤله عنها لحد اما تتخرج من المدرسه

مينا بأسف قائلا :
للأسف مكنتش اعرف، بس أنا مستعد اخطبها من اي حد حتى لو من حضرتك وهستناها

ميرت وهي تقف قائله :
بص انا مش ممانعه بس ياريت تسيبها اليومين دول تركز في دراستها عشان تنجح وتتخرج وتدخل الجامعه لان انت لو فضلت قدام عينيها كل يوم كدا مش هتركز فاهمني

نظر لها مينا ثم قال :
معاكي حق، خلاص انا هعمل اللي هتقوليلي عليه بظبط

ابتسمت ميرت وقالت :
شكرا انك قدرت تفهمني، استئذنك

مينا بامتنان قائلا :
انا تحت امرك،
ماتخافيش يا فيفي انا هفضل جنبك لحد اما تبقى ليا

بقلمي منه وائل
**************************************
في منزل كامل (منزل العائله)

ميرفت. هي تجلس على الاريكه قائله :
انا عاوزه افهم هو كامل مش عاوز يقول ساره قالتله ايه قبل ما يموت، وكمان مش عاوز يروح يعمل التحليل، في حاجه غلط بتحصل، لا وبيزعقلي في العزا

عاصم وهو يحاول تهدئتها قائلا :
يا ميمي اهدي اكيد هو لسه مش عارف يفكر ولا عارف يعمل اي في الولد اللي معاه لازم نقدر موقفه برضو

ميرفت بحزن قائله :
انا اللي صعبان عليا البت اللي معاه دي اللي ملهاش ذنب في كل اللي بيحصل دا ولا هي فاهمه حاجه ولا هو عاوز يفهمها اصلا

عاصم وهو يربط على كتفها قائلا :
ماتقلقيش يا ميمي كامل هيعرف يتصرف ممكن بقا تطلعي ترتاحي شويه؟

ميرفت وهي تصعد الدرج قائله :
حاضر هطلع اهو انا نشوف اخرتها ايه تصبحوا على خير

عاصم بابتسامه صافيه قائلا :
وانتي من اهل الخير يا ميمي

نظر بجانبه وجدها تقف وتنظر له بحزن وكانها تتحدث بعيونها

عاصم وهو يحاول بعاد نظره عنها قائلا :
طيب انا همشي بقا سلام

كان سيرحل ولكنه سمع صوت شهقاتها تعلو وبكائها، فالتفت لها وجدها تبكي بشده
فاقترب منها ثم قال بلهفه :
في ايه يا بسمه بتعيطي ليه انتي كويسه؟

نظرت له وعيونها مليئه بالدموع ثم قالت بترجي :
انا عارفه اني غلطت لما ماصدقتش بس غصب عني انا.... انا

ثم انهارت في البكاء بشده، نظر لها بحزن واحس ان قلبه ينشق نصفين وهو يراها هكذا فاقترب منها وقام بضمها الي صدره ثم قال :
بااااس باااس اهدي انا جنبك ومش هسيبك، انا عارف انه كان غصب عنك بس انا كمان زعلت اوي، انا بحبك اوي يا بسمه وبعدك عني تعبني اوي، اوعديني يا بسمه انك هتصدقني دايما ومش هتشكي فيا ابدا

بسمه سريعا قائله :
حاضر والله

ابتسم عاصم ثم قال لها :
معقول بقيتي تحبني اوي كدا هههههههه

نظرت له بغضب ثم قامت بضربه على صدره وقالت :
انت غلطانه امشي من هنا يلا

ضحك بشده على طريقتها ثم قبل راسها وقال :
ربنا يخليكي ليا يارب

بقلمي منه وائل
**************************************
في منزل كامل

قاموا بالدخول من باب المنزل وعلى وجههم علامات الحزن والجمود

كامل وهو يأمر الخادمه قائلا :
الولد ياخد حمام ويتعشي وينام اليوم كان طويل عليه يلا

ثم نظر الي فريده وقال :
تعالي يا فريده عاوزك

صعدوا الي الغرفه وقام بالجلوس على الفراش وقال لها :
اقعدي يا فريده

جلست فريده أمامه ونظرت له بتساؤل

كامل بتوضيح قائلا :
من النهارده يوسف بقا مسؤل مننا مامته ماتت وسابته لازم نراعي

فريده بتساؤل قائله :
هي قالتلك ايه لما دخلتلها؟

كامل بجمود قائلا:
مش لازم تعرفي

فريده باستغراب قائله :
مش لازم اعرف؟
ليه أن شاء الله، وبعدين انت ليه زعقت لماما لما قالتلك على الموضوع دا، وكمان مش عاوز تعمل التحليل هو ابنك فعلا؟

كامل وهو يحاول كتم غضبه قائلا :
فريده الموضوع منتهي بلاش نتكلم في كلام مالوش لازمه

هبت فريده واقفه تقول :
الكلام دايما عندك مالوش لازمه وبتتهرب سكوتك دا يعني كلامي صح، دا ابنك طبعا ماهو دا عادتك وطبعك بتعمل عملتك وماتحسش بيها الا لما تدبس فيها، صح هي قالت إن دا ابنك صح
وانت معترف بيه دلوقتي ماتتكلم بقا انت ساكت ليه، انا تعبت منك انا عايشه معاك ليه انا، حبيتك اه حبيتك ويارتني ماحبيتك، انت حبك لعنه يااخي
انا عاوزه امشي من هنا

امسكها كامل من يدها بعنف ثم قال :
تمشي تروحي فين انتي مش هتروحي في حته الا على جثتي والكلام اللي قولتي من شويه دا هحسبك عليه بعدين فاهمه

فريده وهي تحاول الافلات منه قائله :
انت فاكر بعد اما بابا وماما سفروا. سابوني هنا معاك هتستقوي عليا لا يا كامل انت عارف كويس ان مفيش حد يقدر يستقوي عليا اوعي ايدك دي سبني

كامل بغضب وهو يضغط على يدها بشده قائلا :
بلاش تستفزني يا فريده بقولك انتي مش فاهمه حاجه يبقا ماتتكلميش واتفضلي لمى الليله دي وعديها

فريده وهي تضربه على صدره وتقول بصراخ :
لاااا مش عاوزه اعيش معاك انا طلقنيييي لو راجل طلقنييييي يا كامل

امسكها كامل من شعيراتها وقال بعنف :
بقولك ايه انتي فاكره نفسك تقدري تعملي كل اللي في دماغك انتي بتاعتي انا ومش هتخرجي من هنا مفهوم

ثم ألقاها على الفراش ورحل، تركها تبكي وتصرخ بداخلها، تبكي على سنواتها التي تضيع ولم ترى يوم تحبه ابدا كم انها رأت قسوه العالم بعينيها

في الصباح.....

استيقظ من نومه وذهب الي الحمام قام بالاستحمام وارتدي ملابسه وخرج من غرفته نظر الي غرفتها بحزن ثم قال :
غصب عني يا فريده مش لازم اقولك على كل حاجه

ثم ذهب إلى غرفتها وقام بالدق علي الباب ينتظر الرد ولكن لم يجده فقام بفتح الباب ولكن لم يجدها نظر باستغراب الي الغرفه الفارغه
ثم قام بالهبوط لكي يبحث عنها ولم يجدها

كامل وهو يسأل الخدم قائلا :
هي مدام فريده فين؟

كبيرة الخدم وهي تعطيه ورقه قائله :
مشيت الصبح يا فندم قالت رايحه مشوار وسابت الورقه دي لحضرتك

نظر لها كامل بتوتر ثم التقط منها الورقه وقام بفتحها والتي كان مكتوب بها الاتي :
"كنت متخيله ان انت اللي هتعوضني عن كل تعب شوفته في حياتي، بس اكتشفت اني هدوق معاك المر بكل أنواعه، ولغاية امبارح شوفت فيك واحد اول مره اشوفه، صحيح مش اول مره تغضب عليا كدا بس المره دي كانت صعبه بجد لاني حبيتك فعلا، خالي بالك من نفسك يا كامل هتوحشني"
فريده..

كامل بغضب قائلا :
يعني ايه ازاي تسبوها تمشي

كبيرة الخدم برعب قائله :
قالت إنها رايحه مشوار وجايه وحضرتك مانبهتش على حد انه يوقفها لو خرجت

اطبق يديها على الورقه بغضب ثم جلس على الاريكه و ظل يتذكر ما قالته ساره
فلاش باك

فتحت عينيها ببطء ثم نظرت له وابتسمت بألم قائله :
يااااا ربنا جبلك حقك يا كامل، متخيل ان في يوم وليله حقك يجيلك، انا كنت جايه هنا عشان اتفق مع الدكتور يزور التحاليل بس حظي اني اجي هنا عشان يبقا يوم موتى اااااه، ايوا يا كامل دا مش ابنك دا ابني انا بس من واحد تاني، واحد حبيته اوي من كل قلبي وفي الاخر سابني عشان حملت منه، مش عاوز يكون في طفل يربطني بيه فضلت عايشه معاه ومفهماه ان باباه مسافر، حاولت اني اوصلك عشان نرجع بس انت كنت بترفض مكالماتي ولما يئست روحتلك البيت وخالتو اللي قبلتني وهدتها اني هدمرك وفكرت في موضوع الحمل دا
انا اسفه يا كامل سامحني، خالي بالك من يوسف يا كامل مالوش حد بعدي، قول لخالتو تسامحني انا اسفه..

كامل وهو يمسك يدها قائلا :
ساره ردي عليا ساره انتي مش هتموتي يوسف محتاجك، ساره..

تيت تيت تيييييييت...

باك

هب واقفا ثم قال :
مش هضيعك من أيدي يا فريده
يتبع....
لقراءة الفصل السابع والثلاثون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent