recent
أخبار ساخنة

رواية امرأة العُقاب الفصل الثامن والأربعون 48 بقلم ندى محمود توفيق

jina
الصفحة الرئيسية

              رواية امرأة العُقاب الفصل الثامن والأربعون 48 بقلم ندى محمود توفيق

رواية امرأة العُقاب الفصل الثامن والأربعون 48 بقلم ندى محمود توفيق

رواية امرأة العُقاب الفصل الثامن والأربعون 48 بقلم ندى محمود توفيق


بصباح اليوم التالي داخل مكتبة ضخمة للكتب ..دخلت برفقته ووفقت تتفحصها بنظرها في دهشة من جمالها وضخامتها حتى انتشلها صوته الوديع مبتسمًا : 
_ عجبتك ؟ 
التفتت برأسها إليه وقالت بذهول : 
_ جميلة أوي يا رأفت .. إنت متأكد إن هو ده مكان الشغل اللي قولتلي عليه ! 
_ أكيد طبعًا .. والأهم إن المكان عجبك 
اجابت مهرة بامتنان وعذوبة : 
_ طبعًا عجبني .. متشكرة جدًا يا رأفت على مساعدتك دي .. طول عمرك جدع 
غمز بمشاكسة وقال :
_ متشكرنيش .. اشكري سهيلة بما إنها هي اللي اتصلت بيا وقالتلي إنك بتدوري على شغل 
أماءت برأسها ضامة شفتيها بغيظ بسيط وتهتف : 
_ سهيلة !! .. برضوا عملت اللي في دماغها مع إني نبهت عليها 
رأفت باستغراب : 
_ نبهتي عليها متكلمنيش !
هدرت بإيجاب ولطف : 
_ هي اقترحت عليا اكلمك وأسألك بس أنا رفضت يعني مكنتش عايزة اتعبك معايا وكنت محرجة الصراحة بعد آخر موقف حصل في الكلية لكن هي عملت اللي في دماغها وكلمتك برضوا 
_ يااااه يامهرة إنتي لسا فاكرة الكلية ده أنا نسيت من زمان .. ده موضوع خلص خلاص وملوش لزمة بالنسبالي
_ الحمدلله أنا كنت خايفة تكون لسا مضايق مني 
ابتسم لها بنظرات عميقة كإجابة على جملتها فبادلته هي الابتسامة لكن بأخرى صافية ونقية وهتفت بتلقائية : 
_ طيب مش هتديني رقم صاحب المكتبة عشان أكلمه واتفق معاه امتى ابدأ في الشغل 
وضع قبضتيه في جيبي بنطاله واتسعت ابتسامته مجيبًا بعبث : 
_ براحتك تقدري تبدأي في أي وقت تحبيه 
غضنت حاجبيها بحيرة وقالت : 
_ يابني ما صاحب المكان هو اللي هيحدد الكلام ده مش أنا 
انطلقت شبه ضحكة خافتة منه ثم أكمل بمداعبة يؤكد جملته السابقة بطريقة مختلفة : 
_ وصاحب المكان بيقولك براحتك 
مازالت لم تفهم تلمحياته حتى الآن فتابعت ببلاهة اضحكته : 
_ هو إنت لحقت تسأله !!! 
رأفت بنظرات دافئة وسط ضحكته العذبة :
_ مهرة أنا صاحب المكان استوعبتي ولا لسا ! 
رمشت بجفنيها عدة مرات متتالية في دهشة واستغرقت لحظات حتى اردفت بعدم تصديق شبه ضاحكة : 
_ بتهزر .. احلف !!
قهقه عاليًا وقال مازحًا : 
_ لا مش بهزر 
عادت تتجول بعيناها في المكان كله من جديد كأنها تستوعب ما قاله للتو وأنه مالك تلك المكتب كلها ثم عادت بوجهها إليه مرة أخرى وهتفت ضاحكة بمشاكسة :
 _ لا طالما بتاعتك يبقى براحتي فعلًا 
_ لا والله
نكزته في كتفه ضاحكة وقالت : 
_ خلاص متقفش علينا كدا .. هااا اقدر ابدأ من امتى بقى يا استاذ رأفت ؟
_ من النهارده !  
مهرة بصدمة : 
_ ايه ده انت بتتكلم جد ! .. هو آخر كلام بكرا وخير الأمور الوسط
سمعت صوت ضحكته العالية بعد جملتها وطالت نظرته الغريبة إليها قبل أن يشير لها أن تلحق به حتى يريها المكان بأكمله ويعلمها كل شيء وكيف ستتصرف ! 
                                   ***
تجلس فوق الفراش وشاردة بذهنها في مساء الأمس تتذكر كيف انتهى حديثهم بعد كلماته الأخيرة .. رغم رجائه إلا أنها أبدت جفائها وعقلها لم يدعها تندفع خلف ذلك القلب السخيف من جديد حيث أنهت الحوار كله بعبارة واحدة ترد بها على كلماته ( الماضي هو السبب في اللي احنا فيه دلوقتي ياعدنان .. هو اللي وصلنا للنقطة دي وياعالم هيوصلنا لإيه تاني ) .. وبعدها فورًا رحلت وتركته .
لا تدري هل تصرفاتها صحيحة أم خطأ لكن رغمًا عنها لا تثق به .. فظهور شيطان فريدة وجميلة يخلق فجوة جديدة بينهم .
يستمر صوت عقلها المزعج بتأنبيها والقاء اللوم عليها أنها منحت هذه العلاقة الفانية فرصة أخرى !! .. هل كان عليها أن ترفض الفرص الجاهزة التي قدمت إليها لكي تنعم بحياة مستقرة كما تخيلت أم أنها لم تخطأ بموافقتها ؟! .
استقامت واقفة من الفراش واتجهت إلى الحمام لكي تأخذ حمامها الصباحي .. فتحت صنبور المياه ووقفت أسفلها مغمضة عيناها تحارب صراع عقلها المؤذي ! .
دخل عدنان الغرفة وسمع صوت المياه بالحمام فتنهد الصعداء بضيق ملحوظ ثم تقدم من جهة الحمام حتى وقف بجوار الباب يستند بكتفه على الحائط ويستمع إلى صوت المياه المنهمرة في الداخل .
ليتها تدرك حقيقة ما يضمره لها بقلبه .. وتتوقف عن التشكيك بصدقه .. مازالت لا تستوعب أنها جعلت منه انسانًا مختلفًا ولا تدري أنه يتمنى لو أن ذلك الماضي لم يكن موجودًا من الأساس .. إن كان يوجد نطفة بيضاء وجميلة بذلك الماضي فبالتأكيد ستكون هي ! .
مرت ثلاث دقائق بظبط ثم توقف صوت المياه وبعد برهة قصيرة من الوقت وجدها تفتح الباب وهي تلف جسدها بمنشفة بيضاء كبيرة وتترك العنان لشعرها المبتل فوق كتفيها وظهرها .
انتفضت فزعًا حين رأته أمامها بينما هو فغرقت عيناه بسحرها وجمالها الملائكي وارتفعت لثغره بسمة مغرمة دون أن يحيد بنظره عن وجهها .
 اضطربت قليلًا وتفادت النظر لوجهه متمتمة بإيجاز وخفوت حتى تنهي تلك اللحظات : 
_ صباح الخير 
تفوهت بالجملة وتحركت من أمامه تهم  بالابتعاد لكنه قبض على ذراعها وخرج صوته مختنقًا : 
_ لغاية امتى هنفضل كدا !! 
لم تتطلع إليه ولم تجيب فقط انحرفت عيناها بتلقائية عليه فانتبهت لرقبته من الجانب التي بها حرق كبير ويعطي احمرارًا شديد ففغرت فمها بدهشة وشهقت بقلق لتجذب يدها من قبضته بقوة وتقف ملتصقة به من الجانب تمعن النظر برقبته وترفع أناملها الرقيقة تلمسها برفق هاتفة : 
_ إيه ده يا عدنان !
مال برأسه للجانب يزفر بحنق دون أن يجيب عليها فتابعت هي باهتمام وقلق : 
_ الحرق ده حصل امبارح في الحريق صح ؟ 
_ أنا كويس 
كان ردًا حازمًا منه بعد ضيقه من معاملتها وتجاهلها وكان سيلتفت لينصرف لكنها قبضت على ذراعه تمنعه من التحرك وتجذبه معها إلى الفراش هاتفة بحدة واهتمام نابع من صميمها : 
_ رايح فين تعالى اقعد هحطلك مرهم للحروق عشان الالتهاب يهدى شوية 
جلس على الفراش وقال بخشونة : 
_ حطيت امبارح 
اندفعت إلى الإدراج تبحث عن العلاج حتى عثرت عليه فعادت إليه وجلست بجواره من جديد هاتفة : 
_ مش كفاية مرة واحدة طبعًا 
كان ساكنًا تمامًا لها يتركها تتصرف كما تريد وهو يتنفس بقوة منزعجًا .. لم تنتبه لملامحه وغضبه من فرط قلقها واهتمامها الذي دفعها لتعنيفه بقوة في سخط : 
_ إزاي سايبه كدا المفروض يكون بيألمك جدًا .. وبتتعصب عليها لما بهمل في نفسي وصحتي وإنت مهمل بالشكل ده 
التفت لها بعد كلماتها وطالت نظراته المنطفئة إليها يتذكر أحد مواقفهم معًا منذ سنتين تقريبًا .....
كان ممدًا فوق الفراش وبين كل لحظة والأخرى يصيبه سعال قوى ينقضه بمضجعه نفضًا وهي تجلس بجواره ترفض بشكل قطعي تركه والابتعاد عنه بعدما نهرها بقوة لتتركه حتى لا تصاب بالعدوى منه .. وكل خمس دقائق ترفع كفها لوجهه تتحسس حرارته باهتمام وسط نظراتها المشفقة والغاضبة منه .
تهتف باستياء : 
_ بلاش عناد يا عدنان وقوم البس خلينا نروح للدكتور 
عاد يسعل من جديد ويجيبها برفض تام : 
_ ده دور برد طبيعي وكلها كام ساعة وهكون كويس بعد ما اخدت البرشام .. خلاص بقى ياجلنار ملوش لزمة القلق ده كله ! 
تأففت بنفاذ صبر وقالت مغتاظة : 
_ إنت عنيد .. وزي ما إنت مش بتسحملي أهمل في صحتي أنا كمان مش هسمحلك .. قوم يلا البس
أصدر زفيرًا عاليًا بخنق وعدم حيلة ثم اعتدل في نومه وقال مغلوبًا إمام الحالحها وعنادها الذي يفوقه اضعافًا : 
_ طيب يا جلنار هنروح للدكتور ارتحتي كدا !
ابتسمت براحة بسيطة ثم هبت واقفة وقالت في إيجاز : 
_ أنا هروح اشوف هنا وإنت البس ولو احتجت حاجة انده عليا 
اكتفى بهز رأسه بالموافقة وتابعها وهي تنصرف وفور رحيلها مسح على وجهها متأففًا بخنق .. تستخدم اسلوب مختلف في الإجبار وفرض رأيها يجعله ينصاع خلفها دون أن يشعر ! ...
جذبه من بحر ذكرياته صوتها الناعم وهي تهتف بعتاب وإشفاق : 
_ ليه دخلت ، كدا كدا كانت المطافي هتيجي .. الحريق كان شديد جدًا يعني الحمدلله إنها جات على قد الحرق البسيط ده ومحصلكش حاجة 
اخترقت نظراته الثاقبة أعماق عيناها وتمتم بخفوت وبحة رجولية صادقة : 
_ الحمدلله إنك سالمة وبخير .. ده أهم حاجة وبعد كدا مفيش أي حاجة تفرق معايا 
استقرت نظرة عابرة منها على وجهه قبل أن تشيح بنظرها وتحرك أصابعها برقة شديد فوق الحرق تضع المرهم وتغمغم بأسى: 
_ بيوجعك ؟
هز رأسه بالنفي دون أن يرفع نظراته عنها يتأملها بتدقيق وحب .. القلق والاهتمام الذي يلمع بعيناها يسعده ويشعره بالارتياح تلك المشاعر الجميلة بينهم لا تحدث إلا نادرًا .. لذلك يتمنى الآن أن يتوقف الوقت ولا تبتعد عن عينيه أبدًا .
 قريبة منه لكنها بعيدة جدًا .. بين يديه ويشتاق إليها !! .. لا يريد تلك الفجوات اللعينة التي تفرقهم .. هو يريدها هي فقط ! .
انتهت ورفعت أناملها عن رقبته ثم رجعت برأسها للخلف قليلًا حتى تصبح بمستوى تقابل أنظارهم معًا بشكل طبيعي لتجده يدنو منه ويلثم جانب ثغرها بعمق هامسًا : 
_ شكرًا ياحبيبتي 
لاحت ابتسامة خافتة فوق شفتيها ثم انتبهت أنها لا تزال بالمنشفة فتنحنحت بارتباك بسيط وتوقفت وهي تضم المنشفة جيدًا عليها تقول برقة : 
_ أنا هروح البس 
ابتسم واماء لها بالإيجاب ثم استقام هو الآخر وغادر الغرفة بعدما اختفت داخل الحمام لترتدي ملابسها .
                                   ***
عيناها عالقة على باب المتجر من الداخل تنتظره منذ وقت طويل .. وحين تبتعد بنظرها عن الباب تتجول في ذلك المتجر الفارغ بابتسامة باهتة .
مازالت تتذكر حتى الآن الليلة التي فاجأها به والدها .. قام بشرائه خصيصًا لها حتى تملأه بتصاميمها وازياءها .. حتى أنه به جزء داخلي كبير ليتم التصميم به ومجهز بكامل الآلآت والطاولات والأدوات اللازمة للتصميم .. كانت تنتظر اللحظة المناسبة لافتتاحه وتحقيق حلمها وها هي قد حانت اللحظة ! .
انفتح الباب وظهر من خلفه هشام الذي دخل وأغلقه خلفه مجددًا ثم اقترب منها بنظرات متعجبة وتمتم : 
_ في إيه يازينة وقاعدة هنا ليه ؟! 
ابتسمت باتساع وبراءة ثم توقفت وتقدمت منه لتقف أمامه مباشرة وتقول بحماس جميل : 
_ هشام إنت هتساعدني مش كدا ؟ 
أردف بحيرة وعدم فهم : 
_ اساعدك في إيه ؟!! 
زينة بعفوية وعينان لامعة بالحماس والأمل : 
_ إني افتح الأتاليه وأبدأ مشوار حلمي 
حدقها باستغراب للحظات دون أن يجيب فضحكت هي على دهشته وقالت بنفس حماسها : 
_ كلمتك وقولتلك تيجي هنا عشان اقولك على الخبر ده .. أنا كنت منتظرة الوقت المناسب إني افتتحه وأبدأ شغل في التصاميم من تاني وأعتقد إن خلاص الفرصة جات ولما كلمت ماما وقولتلها فرحت أوي وشجعت الفكرة .. بس أنا مش هقدر اعمل كدا وحدي يعني محتاجة مساعدتك ليا 
تلاشت الدهشة من فوق معالمه وبدأت الابتسامة الحانية تظهر بوضوح فوق ثغره وعيناه كذلك .. واستمر يمعن النظر بها ثم قال بدفء وعاطفة جيَّاشة : 
_ أنا بقى مبسوط أوي إني شايف زينة القديمة تاني قدامي 
ابتسمت وقالت بخفوت ونظرات مليئة بالثقة والمشاكسة : 
_ تؤتؤ دي زينة الجديدة .. القديمة خلاص انتهت 
هشام بهيام : 
_ القديمة والجديدة أجمل من بعض 
ضحكت بخجل ونكزته في كتفه بمداعبة ثم قالت بحماس من جديد وسعادة : 
_ اعتبر ده موافقة خلاص إنك هتساعدني 
_ إنتي عندك شك إن ممكن يكون في احتمال لرفضي مثلًا !! 
قفزت فرحًا ثم قبضت على ذراعه وجذبته معها للداخل هاتفة بتشويق : 
_ تعال هوريك قسم التصميم جوا وهوريك كل حاجة 
سار معها دون أي مقاومة يتركها تسيره خلفها وهو يتأملها بعشق .. وقف معها يتابعها وهي تتحرك يمينًا ويسارًا كالفراشة بحماس تشرح له كل شيء ومخططاتها عن الذي ستفعله بالضبط .. سيعترف أنه لم يسمع تقريبًا نصف كلامها بسبب شروده وتأمله بها .
بعد دقائق طويلة نسبيًا من شرحها توقفت وسألته باهتمام وبسمة عريضة : 
_ هاا إيه رأيك بقى في اللي قولته ! 
هدر بنظرات ثابتة عليها ونبرة ذائبة :
_ جميلة 
زينة بتعجب : 
_ هي إيه دي اللي جميلة !!! 
تنحنح مسرعًا يصحح كلمته :
_ جميل اقصد اللي قولتيه يعني عظيم 
هزت رأسها بتفهم باسمة ثم عادت تتحدث من جديد ولكنه لم يسمع أي شيء هذه المرة وعقله كأنه مغيب تمامًا عن العالم الواقع وشعر بأن قلبه هو من يتحكم به الآن وليس عقله .. لسانه يأكله ليتحدث فلم يعد يتحمل الكتمان أكثر من ذلك ! .
اقترب منها دون أن يشعر ووقف خلفها تمامًا ليهمس بنبرة جديدة ومختلفة :
_ زينة 
التفتت له بجسدها فورًا بعد همسته باسمه وطالعته بسكون وريبة من نظراته والتصاقه بها بهذا الشكل .. ولم تلبث لثانية أخرى حتى سمعته يكمل بصوت دافيء : 
_ زينة .. أنا .......
بتر بقية عبارته الحاسمة والمنتظرة عندما صدح صوت رنين هاتفها فالتفتت هي برأسها للخلف مسرعة والتقطته لتجيب على أمها وبعد دقيقة كاملة أنهت المكالمة وعادت تحدق به من جديد وتهتف بفضول واستغراب : 
_ كنت عايز تقول إيه ياهشام ؟! 
ابتسم وأخذ نفسًا عميقًا قبل أن يتمتم بعينان تهيمنان عشقًا وغرامًا : 
_ عايز اقول إني .......
انفرجت شفتيه وكان على وشك أن يلفظها ولكن يبدو أن اليوم ليس يوم حظه على الإطلاق حيث ما قاطعه هذه المرة هو رنين هاتفه .. فرفع يده لوجهه يمسح عليه بقوة متأففًا بخنق وعصبية ثم أخرج الهاتف من جيبه وتطلع بشاشته يقرأ اسم المتصل فوجده أحد أصدقائه .. شتمه بلفظ دنيء في همس منخفض جدًا لم تسمعه هي لكنها غضنت حاجبيها من تحوله وغضبه المفاجيء بعد وداعته ونظراته الحانية التي اربكتها واخجلتها وللحقيقة أنها للوهلة الأولى تشعر بالخجل منه ! .
رأته يشير لها بأن سيغادر للخارج حتى يجيب على الهاتف فأماءت له بالموافقة وبقت متسمرة مكانها حتى بعد رحيله وتعلق نظرها على أثره بحيرة وتحاول تخمين ما الذي كان يرغب بقوله لها .. لكن حين تذكرت نظراته خجلت مرة أخرى فنفرت صورته عن عقله وقررت عدم التركيز عليه ونسيان الأمر تمامًا حتى أنها لن تسأله ماذا كان سيقول عندما يعود حتى لا ترى نظراته لها مرة أخرى ! .
                                   ***
 في تمام الساعة العاشرة مساءًا .......
وقف بشرفة الغرفة بعدما بحث عنها ولم يجدها بالمنزل كله فوجدها تقف بالحديقة أمام حوض السباحة وتلف فوق كتفيها وذراعيها شالًا طويلًا وتنظر للماء بسكون .. فدخل للداخل وغادر الغرفة منها للدرج ثم لباب المنزل لكي يذهب لها .
تحرك خلفها بخطوات هادئة لكنها سمعت صوته فأغمضت عيناها تأخذ نفسًا عميقًا ببؤس حتى اتاها صوته الرجولي من خلفها يهتف : 
_ جلنار ! 
التفتت بجسدها له وهي تحتضن الشال بذراعيها وترمقه مطولًا في صمت فتابع هو باهتمام حقيقي : 
_ ادخلي جوا بدل ما تبردي 
حين التقت عيناه بخاصتها ورأى دموعها المتجمعة بهم فتقدم منها خطوة بسرعة في قلق وقال بلطف : 
_ بتعيطي ليه ؟! 
لم ترغب باقترابه منها في هذه اللحظة تحديدًا وقد نست أنها تقف على حافة الحوض فتهقهرت للخلف بتلقائية ولم تشعر بنفسها سوى عندما انزلقت قدميها وسقطت بالمياه وسقط هو معها بعدما مال عليها حين رآها ستسقط وحاول التقاطها قبل أن تقع لكنه تأخر واختل توازنه .
تعلقت برقبته بسرعة في المياه لعدم تعلمها السباحة خشية من أن تغرق بينما هو فلف ذراعيه حولها يحكمها جيدًا ويتطلعها باسمًا يقول بخبث : 
_ وقعتي عشان مش عايزاني اقرب منك ودلوقتي إنتي اللي متشعلقة فيا 
_ اغرق يعني !!! 
اقترب بوجهه منها وهمس بصوت ينسدل كالحرير ناعمًا : 
_ لا يمكن يحصل وأنا موجود 
تقابلت نظراتهم في حديث غرامي وحزين بين العيون فقط فمال هو بجبهته واستند على خاصتها يهمس في يأس : 
_ اعملك إيه ياجلنار عشان تصدقيني ؟! 
أجفلت نظرها عنه وامتلأت عيناها بالدموع من جديد تقول بصوت مبحوح : 
_ الماضي هيفضل نقطة سودة بتلاحقنا ومش هيسمحلنا نكمل بسلام 
عدنان بأمل وحب : 
_ والنقطة السودة دي احنا نقدر نمحيها 
سالت دموعها وقالت بحرقة : 
_ في حجات مينفعش تتمحي ياعدنان .. النهاية محتومة من البداية 
_ قصدك إيه !!! 
حدقته بعينها الممتلئة وأردفت في ثبات مزيف : 
_ طلعني أنا بردت 
طالت نظراته الثاقبة إليها ثم رفع أنامله لوجنتيها يمسح دموعها برقة ويميل عليها يقبّل عيناها بحنو ثم يبتعد ويحملها ليجلسها على حافة الحوض و يخرج هو من المياه ليحملها بين ذراعيه ويدخل بها المنزل وهي تدفن وجهها برقبته وتلتصق به بشدة تحاول امتصاص بعض حرارة جسده لتدفئها من البرد .
بعد ثواني معدودة وصل إلى الغرفة فانزلها واتجه إلى الخزانة يخرج لها ثوب طويل بحمالات عريضة ويقترب منها حتى يساعدها على تغيير ملابسها المبتلة وهي تنتفض من البرد وفور انتهائها من ارتداء الملابس الجديدة تسطحت فوق الفراش وتدثرت جيدًا بالغطاء بينما هو فنزع عنه ملابسه أيضًا وارتدى أخرى جديدة ثم اقترب من الفراش ودخل إليه معها يشاركها نفس الغطاء .. ومد يده يملس على ذراعها برقة كنوع من بث الدفء لجسدها يسألها بحنو : 
_ لسا بردانة ؟ 
جلنار بإيجاب :
_ أيوة شوية 
اقترب منها وفرد ذراعه لها يقول بغرام وحنان يدعوها للانضمام لأحضانه : 
_ تعالي 
تطلعت لذراعه وله بتردد ، تقبل أم ترفض دعوته ؟ .. بعد وقت قصير حسمت قرارها وقررت القبول والسماع للصوت الغريب الذي بثناياها ويلح عليها أن تقبل وتعيش الليلة بين ذراعيه فربما لا يكون هناك غدًا !!! .
اقتربت ودخلت لاحضانه فلف ذراعه حولها وشعرت بعدها بقبلاته المتفرقة على شعرها وجبهتها بنعومة ! .
                                     ***
توقفت السيارة وبعدها بلحظات أحست بباب مقعدها ينفتح ويمسك هو بيدها يحسها على النزول .. فنزلت وتشبثت بذراعه جيدًا تقول في قلق وحنق : 
_ حاتم فيني اشيل هاد اللي على عيوني وافتحهم بقى ! 
وصلها صوته الرخيم برفض وهو يبتسم : 
_ لا لسا أنا هشيله عن عينك لما نوصل امشي معايا إنتي بس 
نادين بنفاذ صبر  : 
_ ما نحنا وصلنا لوين بدنا نوصل بعد !! 
حاتم ضاحكًا : 
_ لا موصلناش لسا .. إنتي مالك قلقانة كدا ليه هو أنا هخطفك !
_ أي بتعملها ما بستبعد !
قهقه بصوت عالي جعلها تبتسم بتلقائية دون أن تراه واجابها بعبث ومشاكسة : 
_ الصراحة هو أنا اعملها فعلًا .. بس اطمني مش هخطفك دلوقتي آمان يعني 
سألت بفضول شديد وملل : 
_ لوين واخدني لكان ؟! 
_ اصبري وهتعرفي 
تأففت بنفاذ صبر وسارت على خطاه وهي ممسكة بيده حتى توقفا بعد خطوات كثيرة وسمعت صوت مفتاح يدخل بقفل باب وبعدها ينفتح الباب فعاد هو يمسك بذراعها يحسها على التحرك والدخول .. لكنها تصلبت بأرضها بقلق منه وخجل عندما فهمت أنها ستدخل بيت مجهول فقالت بطريقة جعلته ينفجر من الضحك : 
_ هاد بيت مين ؟ .. بدك تخطفني وتتحرش فيني ما هيك مشان الخالة ما بتسمحلك تقرب مني ولا أنا كمان بدك تستغل الفرصة .. لا ما راح ادخل وراح شيل هاد الشيء عن عيوني كمان 
أجابها من بين ضحكه يمنعها من إزال الشال عن عينيها : 
_ لا متشلهوش هتبوظي المفاجأة ياغبية 
ضربته على كتفه بغيظ بعد كلمته الأخيرة .. ثم ابتسمت بعدها بسعادة وحماس لتقول في رقة : 
_ في مفاجأة عن جد ياحاتم ؟! 
_ يعني بذكاءك كدا هكون مغمضلك عيونك ليه غير إنها مفاجأة .. لكن إنتي كل تفكيرك إني هتحرش بيكي بس .. مش فاهم ليه دايمًا ظانة فيا السوء كدا .. لو إنتي عايزاني اتحرش بيكي أوي كدا قوليلي وأنا مش هرفض صدقيني 
عادت تضربه من جديد لكن هذه المرة بإبتسامة خجلة وهدرت : 
_ وقح ! 
أمسك بكفها ودخلت معه للداخل ثم اغلق هو الباب وبعدها ترك يدهل ووقف خلفها ليرفع يديه ويزيح الغطاء عن عينيها فتفتح عيناها وتتلفت حولها تتفحص المنزل الكبير بعينها في ذهول وسعادة غامرة تظهر في عيناها وعلى شفتيها من خلال ابتسامتها .. الحوائط من نفس الألوان المفضلة والمحببة لقلبها وحتى الأثاث من التصاميم المفضلة وعلى ذوقها تمامًا .
استدارت له وقالت بصدمة وفرحة : 
_ هاد البيت ! .....
هز رأسه بالإيجاب وتمتم : 
_ أيوة بيتنا .. أنا عملته من غير ما اقولك وجهزت كل حاجة حبيت اعملها مفاجأة ليكي بس لو في أي حاجة مش عجباكي وعايزة تغيريها نغيرها مفيش مشكلة ياحبيبتي 
غامت عيناها بالعبارات من فرط سعادتها ومشاعرها الجارفة ثم ارتمت عليه تتعلق برقبته وتهتف في عشق : 
_ كتير حلو عن جد أنا بحبك ياحاتم .. الله يخليك لإلي 
ضمها إليه أكثر ودفن وجهه بين شعرها يلثم رقبتها بعدة قبلات متمتمًا : 
_ وأنا كمان بحبك ياقلب حاتم  
ابتعدت برأسها عن رقبته وطبعت قبلتين طويلتين على وجنتيه من الجانبين بحب ودلال فغمز هو بعبث ولؤم يهتف : 
_ طيب تعالي هفرجك على الأوض في الدور التاني 
أماءت له بالموافقة دون تردد أبدًا فرد بتعجب : 
_ إيه ده وافقتي بالسهولة دي ومعترضتيش ! ..  مش خايفة اتحرش بيكي ولا إيه ؟! 
قهقهت بقوة وغمغمت بغنج وثقة : 
_ ما بتقدر
_ ما بلاش الثقة المفرطة دي ! 
أبت النظر إليه عاقدة ذراعيها أسفل صدرها وترفع أنفها لأعلى بغرور وثقة فرفع حاجبه مستنكرًا ثم مال وحملها على كتفه يسير بها باتجاه الدرج وهي تصرخ وتصيح عليه بتهديد صريح : 
_ حاتم نزلني والله لو قربتلي بحكي كل شيء للخالة فاطمة 
ضحك بقوة وقال ساخرًا منها : 
_ هتحكيلها كل حاجة !!  .. طيب متنسيش التفاصيل أهم حاجة عشان بتفرق أوي
اتسعت عيناها بصدمة وبدأ القلق يتسرب إليها بالفعل أما هو فكان يضحك متلذذًا بوضعها وصراخها به ظنًا منها أنه سيفعل ما يقوله حقًا !! .
                                ***
مع إشراقة شمس يوم جديد كان يقف عدنان بالشرفة يتحدث في الهاتف مع أحدهم ويبدو عليه الغضب الشديد والانفعال .. عندما اقتربت منه وسمعت جزء من كلامه فهمت أنه يتحدث عن الحريق والمتسبب به والذي حاول أذيتها ويعنف المتحدث الآخر أنه لم يتمكن من الوصول لشيء حتى الآن .. فسكتت وغابت بعقلها لبعض الوقت تتذكر لحظات الحريق تحديدًا قبل أن تفقد وعيها .
اعتصرت عقلها في محاولة لتذكر وجه ذلك الشخص هي تذكر جيدًا أنها لمحت وجهه قبل أن تفقد الوعي لكن لا تتذكر شيء وكل ما تذكره أنها رأت صورة وجهه مهزوزة بسبب الدوار الذي داهمها .. لكن قذف بذهنها بريق أمل عندما تذكرت أنها رأت حذائه بوضوح .. كان حذاء انثى من اللون الأسود وتدريجيًا اتضحت الصورة أكثر إليها وتذكرت أيضًا أنها رأت يدها عندما كانت تحاول دفعها ولمحت السوار الذي ترتديه .
أول شخص قذف بذهنها جميلة وكذلك صورة حذائها الأسود وسوراها الذي لمحتها ذات مرة ترتديهم .. هما بالضبط نفس الحذاء والسوار التي كانت ترتديه تلك المرأة التي حاولت قتلها ! .
رفعت كفها لشعرها تغلل أصابعها بين خصلاتها وتبتسم بعدم تصديق متعجبة من نفسها أنها كيف لم تفكر بها منذ البداية .. فلا يوجد أحد له غاية من أذيتها سواها هي وفريدة وأسمهان وإن لم تكن فريدة أو أسمهان فابالتأكيد ستكون هي ! .
استفاقت من شرودها على صوته بعدما أنهى مكالمته ورآها تقف خلفه فاقترب منها وقال : 
_ جلنار في إيه ؟ 
_ جميلة !
ضيق عيناه باستغراب من نطقها لاسم جميلة بشكل مفاجيء وبطريقة غريبة هكذا لتتابع هي بغضب :
_ جميلة هي الي حاولت تقتلني ياعدنان ! 
يتبع.....
لقراءة الفصل التاسع والأربعون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية اختار القدر ان يجمعنا للكاتبة فاطمة علي مختار
google-playkhamsatmostaqltradent