recent
أخبار ساخنة

رواية رباط تحت مسمي الميراث الفصل الرابع 4 بقلم نوران وليد

 رواية رباط تحت مسمي الميراث الفصل الرابع 4 بقلم نوران وليد
رواية رباط تحت مسمي الميراث الفصل الرابع 4 بقلم نوران وليد

رواية رباط تحت مسمي الميراث الفصل الرابع 4 بقلم نوران وليد

بارك الله لكما و جمع بينكما في خير 
- علي : حمد الله علي سلامتك نورتي البيت يا عروسة 
- مريم : الله يسلمك هو فين اوضتي 
-علي : تاني اوضة علي ايدك الشمال 
- مريم : تمام عن اذنك هروح اغير الفستان 
عدي خمس دقايق قام علي من الصاله و كان رايح يدخل الاوضة لقي الباب بتاع اوضته مقفول خبط 
- مريم : ايوة 
- علي : انتي بتعملي ايه عندك
- مريم : بغير هدومي 
-علي : مريم يا بنتي قولت تاني اوضة علي ايديك الشمال مش اليمين دي اوضتي انا علي فكرة 
- مريم شوف اذاي و انا بقول مال لبسي اتغير كده ليه و بعدين انا قولت ادخل اليمين ربنا يجعلنا من أهل اليمين 😂
- علي: سبحان الله طيب يلا عاوز اغير 
- مريم : استني اغير اتفضل امشي من قدام الباب 
- علي: حاضر مشيت اهو 
عدي نص ساعة و هي لسه جوا مسك التليفون و فضل يقرأ في اذكار شوية و خرجت و هي لابسه تشيرت واسع من بتاعه و ماسكة بانطلون بايدها و نصه في الارض ما و رافعه شعرها ديل حصان و كان مغطي نص ضهرها ما  استحملش الموقف و فضل يضحك علي شكلها 
- مريم : اضحك اضحك ده انت طويل اوي طلعت يا ابني و الله 
-علي :  و انتي الكعب كان مداري كتير 
- مريم حاسة اني بتهان سيكة بس ما علينا اتفضل غير في اوضتك دي 
سبها و شغال يضحك علي شكلها دخل الاوضة و زعق بصووووت عالي 
-علي : مررررررريم 
مريم جريت عليه و هي ماشية في الطرقة وقعت من البنطلون و فضلت تعيط جري ناحيتها قومها 
- انتي كويسة 
- مريم : ايوة بس ركبتي وجعاني اووي 
- طيب خلاص بلاش عياط مش هزعقلك تاني 
- مريم : انت كنت بتزعق ليه اصلا 
- علي : بذمتك يا شيخة دي منظر اوضة راميه الهدوم علي الارض و منعكشة كل حاجة و مفتحة الإدراج و كل حاجة مش في مكانها ايه كنتي بتحربي في الاوضة 
-مريم : معلش لمها انت الكبير 
علي بصلها باستغراب ما كنش متوقع الرد ده 
-مريم : مالك واقف كده ليه اصل انا بصراحة ما كنتش بعمل اي حاجة في بيتنا البركة في عمتك كانت قايمة بالواجب 
- علي : اااه و ايه كمان انتي عكسي في كل حاجة تقريبا يا بنتي يعني علي حوار الفرح بقول نعمل فرح صغير علي الضيق ده كده كده تمثليه قولتي لا 
- مريم : انت عاوز فرح مريم الجارحي بيقي علي الضيق يا ابني انا اكبر مهندسة ديكور في الشرف الأوسط 
- و انا وافقت و جيت علي نفسي لكن اسلوب الهمجية ده ما بحبهوش انا انسان منظم 
- مريم : خلاص تمام انا مش هكركب حاجتك اوعي بقي خليني ادخل انام 
كانت داخلة اتكعبلت في البنطلون  بتاعه اللبساه  تاني امسكها من وسطها فالتصقت به رغما عنها ظل ينظر لعيونها للحظات و فجأة زقته 
- انا هروح اغير البنطلون ده هيوقعني و هرجعهولك
- علي : لا شكرا خليه معاكي معايا غيره كتير 
اتحركت و اغلقت باب غرفتها و توجه علي إلي غرفته 
______
*عند مرام كانت تحدث نور في الهاتف 
- مرام : انا قولت العندي هنفذ السفقة و همشي كلمتي السفقة دي بتاعتي 
-نور : ما تعنديش احمد قال ان فيه مشاكل ما بنهم 
- مرام : و احمد ده ولي أمري انا هعمل المشروع 
- نور : ده اخوكي و لو سمحت اعملي البقولك عليه و بعدين هتمضي عمو ازاي 
- انا هتصرف هقفل معاكي دلوقتي علشان ورايا شغل و ياريت ما تفتحيش الموضوع ده معايا تاني 
اغلقت نور الهاتف و توجهت الي والدها لتطمئن عليه فوجدته نائم 
نرجع لبيت مريم و علي تاني يوم خرج من اوضته و كان لابس تيشيرت اسود و بنطلون ابيض و تانيه من تحت و شعره راجع لورا و دقنه متحددة لقها قاعده علي الكنبة و مركزة في التلفزيون و كانت لابسة تيشيرت عليه فتيات القوة و عاملة شعرها كحكتين 
قرب و قعد جنبها يشوفها بتشوف ايه لقها هندي 
علي : بس بس 
- مريم : اشششش بس عاوز ايه 
- علي : ايه عاوز ايه دي انا جعان و بعدين بتتفرجي علي ايه 
- مريم : علي مسلسل هندي 
- علي : طيب انا جعان  
 مريم: و الله و انا كمان طيب ما تعملنا اكل بقي..
-علي باستغراب: اعمل ايه؟
-مريم بثقة: اكل ....
-علي بحدة: انتي الست علي فكرة و المفروض انتي التعملي الاكل ....
-مريم بلامبالاة : يا ابني احنا لوحدنا بتمثل علي مين بس 
-علي: انا عارف اننا مجبرين نعيش ال٣ شهور دول مع بعض فبعد اذن ساعتك هتعملي الاكل كل يوم بصفتك الست هنا .
-مريم بابتسامة: انا مش معترضة و الله بس انت مش فاهم
-علي: فاهميني اتفضلي....
-مريم: اصل انا معرفش و مجربتش قبل كده 
-علي: نعم يا اختي 
-مريم: اه و الله  زي ما بقولك كده ماما ما كنتش بتخليني ادخل المطبخ خالص ...
-علي مهلالا : يا ادي الهنا الانا فيه ربنا يسامحك يا جدي
-مريم: طيب و انا ذنبي ايه بس و بعدين تعالي هنا هو انت مقعدني ال٣ شهور علشان اخدمك و لا ايه ....
-علي: مش مسألة خدمة بس...اقولك خلاص انسي....
-مريم: طيب بص انا بعرف طريقة كام أكلة هندي اقوم اجربهم و اعملك الاكل .........
-علي: كام أكلة ايه ...
-مريم بصوت طفولي : هندي ..
-علي: لا شكرا مش عاوز الواحد مش ناقص تلبك معوي...
-مريم: شوف شحات و عاوز عيش فينو...
-علي: مين ده الشحات ...يا ماما
-مريم: ده مثل و بعدين العلي رأسه تعويرة يدوس عليها....
-علي: اسمها العلي راسة بطحة يحسس عليها...
-مريم: مش مهم ....المهم انا جعانة...
-علي: و السفيرة عزيزة عاوزة تأكل ايه...
-مريم: السفيرة عزيزة عاوزة تأكل بيتزا ...ثواني هطلب اكل ليا و لا احتجلك
-علي: استني استني انا هقوم اعمل لجنابك الاكل  ....
-مريم باستغراب: انت ...
-علي: أيوة انا ...اصلي عيشت مع جدي اكتر ما عيشت مع بابا و ماما فانا الكنت بطبخ ....
-مريم: اممممم قولتلي يعني متاكد انك بتعرف تطبخ و لا اتصل اسال جدي....
-علي بفزع : نهاااار اسود اوعي حد يعرف اني انا البطبخ هنا لحسن تبقي فضيحتي بجلاجل في العيلة.
-مريم: طيب و ايه ال فيها؟
-علي: لا فيها كتير و بعدين المفروض كلامي يمشي في البيت ده....
-مريم: علي نفسك ...
-علي: نعم ...
-مريم: أيوة نعم الله عليك ...
-علي: شكلك هتتعبيني معاكي ..  انا هقوم اعمل الاكل ...تعالي ساعديني
-مريم: لا ساعد نفسك انا هتفرج علي المسلسل الهندي المتابعاه
-علي: اساعد نفسي طيب مش هعمل اكل غير لنفسي...
-مريم: لا و حيات جدي عندك ...
-علي : حلفتيني بالغالي ....امري لله
_________
- في منزل نور 
كان يجلس وال. نور مع محمود والد مرام و احمد و كان التعب اشتد عليه و وصاه علي نور التي كانت تعد له الطعام مع مرام في المطبخ 
والد نور : اندهلي نور يا محمود بسرعة ما ما ما فيش وقت....
-الحاج محمود : حاضر حاضر بس انت هدي نفسك .. نور يا نور 
-مريم: أيوة يا عمو محمود
-الحاج محمود مناديا علي نور قائلا: تعالي بسرعة كلمي بابا بسرعة
-نور: أيوة يا حجوج عارف عملالك شوية شوربة تأكل صوابعك وراها
-والد نور بصعوبة: كبرتي يا ن..و..ر و بقيتي عروسة ...ن..سخة من المرحومة ا...مك الله ..ير..حمها ن.و...ر خلي بالك من نفسك و وصيتي ليكي انك تسمعي كل كلمة يقولها عمك محمود ...عمك.. محمود..ابوكي من بعدي
-نور ببكاء مصطحبه خوف : يا بابا انت بتقول ايه بس اكيد ما فيش حاجه هتحصلك صح 
-والد نور بدموع: هت..وحشيني يا نور عيني 
-نور: بابا انت بتقول ايه و حياتي عندك ما تقولش الكلام ده انت عارف اني مش بحبه
-والد نور: حاضر تعالي في حضني يا نور عيني
و ارتمت نور في حضن ابيها
-نور : اوعي تقول الكلام ده تاني يا بابا انت وعدتني انك ما تسبنيش ابدا بابا ...بابا...بابا ...يا حجوج يا حجوج يا حج يا بابا انت ما بتردش عليا ليه
-الحاج محمود: ان لله و ان اليه راجعون
-نور ببكاء شديد: انت بتقول ايه يا عمو ما تقولش كده هو مش هيسبني هو واعدني يا بابا قوم بقي يلا
-مرام : تعالي بس يا نور حرام عليكي ما تعمليش في نفسك كده يا حبيبتي
-نور بأنهيار: قوم يا بابا و انا هروح معاك الشركة يلا يلا تعالي هلبس و ننزل سوا
و قالت كلماتها الآخيرة قبل أن تسقطت فاقدة الوعي ليس سهلا أن تفقد الاب فهو مصدر الامان و الإطمئنان و السند و الحمي و عند فقدانه تشعر باليتم و انحناء الظهر فالام مصدر الحنان و الدفاء و الاب عمود الاسرة  فهو اساس المنزل ماذا يحدث لك اذا لقدر الله فقدت الاثنين و ظللت بمفردك اكيد ستشعر بالخوف من كل شئ حولك حتي من اقرب الناس 
  في غرفة نور حدث التالي
_الحاج محمود :خليكم جنبها يا مريم انتي و مرام اكيد سمعتوا الدكتور قال ايه 
_مريم  ببكاء و حزن : حاضر يا عم  ما تقلقش اكيد مش هنسيبها لوحدها 
و ما ان خرج الحاج محمود حتي استعادت نور وعيها تدريجيا و اخذت تهمهم ببكاء شديد قائلة 
_ اااااه يا بابا ااااه يا حبيبي انا عاوزة اودعه للمرة الاخيرة عاوزة اشوفه و اقف اخد عزاه
_ مرام : بس يا نور انتي تعبانة و الدكتور قال ما تتعرضيش لضغط عصبي 
_ نور ببكاء شديد يكاد يكون يشبه بكاء الأطفال : علشان خطري يلا مرام اشوفه اخر مرة لو سمحت يا مريم وديني ليه 
_ مريم : خلاص خلاص نور سبيها يا مرام غيري هدومك و احنا هنستناكي قدام الأوضة 
و بعد خروج مريم و مرام من الغرفة وقفت نور و توجهت الي صورة والدهاالتر توجد علي المنضدة و قالت محدثة الصورة ببكاء شديد 
_ وحشتني اوووي يا بابا انا مش مصدقة اني هصحي مش هلاقيك بتقولي صباح الخير يا نور عيني    انت وعدتني ما تسبنيش لوحدي يا بابا ليه سبتني ليه وعد مني يا بابا هعمل الانت كنت عاوزه مني و هريحك و اوعدك يا بابا اني هبقي قوية حتي لما اروح اودعك لآخر مرة 
بعد انتهاء العزاء غادر الجميع ما عدا الحاج محمود و ابنه احمد و مرام و مريم و زوجها علي و عمها منصور و ابنه مروان ودار بينهم الحوار التالي 
_ الحاج محمود : شدي حيلك يا نور يا بنتي ما دايم الا وجه الله 
_نور : و نعم بالله 
_ أحمد : البقاء لله يا آنسة نور 
_  نور :و نعم بالله شكرا 
_ منصور : البقاء لله يا نور يا حبيبتي 
_ نور : و نعم بالله يا عمي 
_منصور : بصي يا نور يا بنتي انتي عارفة ان الحي ابقي من الميت و انتي عارفة يا بنتي انك وحيدة ابوكي و مش هتعرفي تديري الشركة و كمان انا استحالة اسيبك عايشة في البيت الكبير ده كله لوحدك علشان كده هتتجوزي مروان ابني 
_ نور في ذهول مما سمعت : انت بتقول ايه يا عمي 
تتولي الصدمات في حياة نور و مرام مش عارفة بتعمل ايه و مريم و علي طباعهم مختلفة جدا يا تري هيعرفوا يتعاملوا سوا 
يتبع ......
لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent