رواية رهن حمايته الفصل الرابع 4 بقلم روجينا جمال

 رواية رهن حمايته الفصل الرابع 4 بقلم روجينا جمال
رواية رهن حمايته الفصل الرابع 4 بقلم روجينا جمال

رواية رهن حمايته الفصل الرابع 4 بقلم روجينا جمال

دخل قاسم الفلة وكان سكران مش حاسس بحاجه وأتجه ناحية السفرة
قاسم : مساااء الفل
وكان هنا هيقع بس لحقه جلال وقعده على السفرة
جلال : طب أقعد هنا علشان تفطر
قاسم : سيبني أنا بعرف أقعد لوحدي أنا مش صغير.. مش صغير ههههخخ
ثريا(بغضب) : قاسم أنت أزاي تدخل البيت وأنت بحالتك دي
قاسم : ههههههههخخ أسف ثريا هانم هبقى أفوق قبل ما أدخل
جلال(بعصبية) : وأنت أيه ألي يخليك تشرب أصلا
قاسم : ولد أنا أخوك الكبير يا ولد عيب هههههخخ.. أمال فين العروسة هي مش موجوده ليه ههههخ شكلها زهقت ومشيت ههههخخ
رحيم (بهدوء لجلال) : يلا بينا
قاموا الأتنين من على السفرة وأتجهوا ناحية الباب علشان يخرجوا بس وقف رحيم وبص على قاسم
رحيم : غير هدومك وأبقى حصلنا
قاسم : أوامرك يا كبير هههههخخ 
مشي رحيم وجلال
________________رهن حمايته _____________________
عند جلال ورحيم 
جلال : أنت أزاي تخليه ياجي الشركة بحالته دي
رحيم : قاسم ماينفعش يتساب لوحده 
جلال : بس 
رحيم:مابسش 
ولبس  رحيم النظارة بتاعته وأتجهوا ناحية العربية
________________رهن حمايته _____________________
عند ثريا وقاسم 
ثريا : قاسم 
قاسم : أمممممم
ثريا : ماتفوق كدا وكلمني 
قاسم : ههههههههه أفوق يعني أنا شارب علشان أفوق.. تؤتؤ كدا أزعل يا ثريا هانم 
وقام قاسم ومشي من عند ثريا وطلع السلم بس أفتكر حاجه ورجع عند ثريا تاني وقرب  من ودانها و وهمس 
قاسم : ماتقلقيش هخلصك منها قريب 
أتخضت ثريا في الأول بس بعد كدا أبتسمت بخبث
ثريا : طب أطلع غير هدومك وروح لأخوك 
تركها قاسم وطلع لغرفته 
____________________رهن حمايته__________________
في غرفة رحيم 
كرمة كانت لبست فستانها  وراحت ناحية الشباك وبصت على الشجرة بس أترعبت حبة
كرمة : أجمدي يا كرمة أجمدي أنتي أدها وتقدري 
جات تحط رجلها على الشجرة أترعبت ورجعت تاني 
كرمة : اييييي أنا مش قولت أجمدي يا كرمة مالك خايفه ليه هي أول مرة يعني 
وركبت كرمة على الشباك ومنه نزلت براحة على الشجرة ومن الشجرة هووب كانت هتقع بس لحقت نفسها ونزلت على الأرض بسلام 
كرمة : شطورة يا كرمة (وسقفت لنفسها👏🏻👏🏻) 
بصت كرمة حواليها ماعرفتش تتحرك لأن المكان جديد بالنسبالها
كرمة : أيه يا كرمة هتفضلي واقفة كدا كتير يلا أتحركي 
وأتحركت كرمة من مكانها وكانت بتتحرك في المكان بحريمة وما أخدتش لبالها من العيون ألي بتراقبها
____________________رهن حمايته _________________
بعد مرور نص ساعة
وصل رحيم للشركة ودخل لمكتبه وجلس على الكرسي وفتح أول زرار جاكت البدلة
دخل عنده جلال 
جلال : أتآخرت ليه يا رحيم 
رحيم : مش قولت لازم تستأذن قبل ما تدخل 
جلال : ماهو 
رحيم : خلصنا..(وداس على زر الجرس وأستدعى السكرتيرة 
ودخلت السكرتيرة) 
السكرتيرة (بدلع) : أوامرك يا رحيم بيه 
رحيم : أيه مواعيد أنهرده
السكرتيرة: في أجتماع بعد نص ساعة مع أصاحب شركة R_o_j 
رحيم : تمام 
السكرتيرة: في واحد أسمه سليم القادري مُصر انه يقابل حضرتك وبقاله كتير مستني بره
رحيم : دخليه
خرجت السكرتيرة 
جلال : مين سليم القادري أنت تعرفه يارحيم
رجع رحيم ظهره ورا بأريحية ورفع رأسه لفوق 
رحيم : عم كرمة 
جلال : ها.. طب وهتعمل أيه 
رحيم : ههههههه لو راجل  يبقى يهوب نحيتها
جلال : بس ده عمها 
رحيم(بعصبية) : وأنا جو... 
قبل ما يكمل الجملة أستأذن سليم ودخل 
سليم : مساء الخير يا رحيم 
رحيم(ببرود) : رحيم بيه يا سليم 
حس سليم بالحرج من طريقة كلام رحيم.. حب جلال يقطع التوتر ده فأذن لسليم بالجلوس 
جلال : أتفضل يا سليم بيه أقعد 
سليم : مرسي يا جلال  
رحيم : جلال بيه 
جلال : ههههه معلش رحيم بيحب يهزر كتير زي ما أنت عارف
رحيم : رحيم مبيحبش الهزار
رحيم كان لسه مرجع ظهره لوره ومرتاح آخر راحة 🦦
سليم : أحم.. على ما أعتقد أنه جه الوقت ألي المفروض كرمة ترجع لبيتها
رحيم : لا
سليم : لا أيه أنا عمها وأنا أولى بيها
رحيم : في المشمش
سليم (بعصيبة) : أنت فاهم بتقول أيه 
رحيم : أه 
سليم : أنا عمها.. لكن أنت مين وتقربلها أيه علشان تخليها عندك 
رحيم : ولما أنا ما أقربلهاش حضرتك جاي تسأل عليها عندي ليه 
سليم : ما أنت ألي كنت مخبيها 
رحيم (بيمثل التفاجئ) : أنا؟! 😳😳
سليم : مش أنت ألي دخلتها مدرسة داخلي  وخبيت عننا مكانها 
رحيم : تؤتؤ.. معلومتك ناقصة
سليم : وأيه المعلومة الكاملة أنشاء الله 
رحيم : أنا ألي بنيت لها المدرسة 
سليم : يعني أنت بتعترف أنك أنت ألي خبتها
رحيم : هو أنت جيت سألتني وأنا أنكرت مكانها 
سليم : هو أنا مش جيت سألتك عليها قولتلي أنها في مدرستها
رحيم : حصل
سليم:روحت انا سألت عليه في مدرستها القديمة قالولي أنك خرجتها منها.. يبقى حضرتك كدبت عليا 
رحيم : ههههههههههه(ضحك بغرور) هو أنت عارف أني ممكن أدفنك مكانك دلوقتي بسبب كلمة كدبت دي.. بس أنا هجوابك 
سليم (بنفاذ صبر) : أتفضل 
رحيم : ما أنا كتبت المدرسة بأسم كرمة فبالتالي هي مدرستها
سليم : أنت أخدت السنين دي كلها وأنت بتلاعبني حضرتك 
رجع سليم بالكرسي لقدام وركز في عنين سليم 
رحيم : عاوز أيه 
سليم : عاوز بنت أخويا.. وألا هبلغ عنك أنك خاطفها وهطلبها بالقانون 
رحيم : روح أطلبها بالقانون
سليم : ده آخر كلام عندك 
رحيم : أه 
سليم : بينا المحاكم يا.. يارحيم بيه 
رحيم : قلبي دعيلك 
خرج سليم وكان متعصب جدا 
جلال : ده مجنون شكله وممكن يروح المحكمة صح
رحيم : ياريت يروح 
جلال (بأستغراب) : نعم.. طب هو أنت ماقولتش الحقيقه ليه؟! 
رحيم : أطلع برا
جلال : نعم 
رحيم : أطلع برا
جلال (بأحراج) : طب أنا أستأذن كان بودي أقعد معاك شوية بس أنا ورايا شغل 
رحيم : برا
خرج جلال ورجع رحيم تاني بالكرسي لورا وسرح بمخيلته
________________رهن حمايته _____________________
عند كرمة
كرمة كانت بتلف في الجنينة وراحت لحد جنينة الفاكهة لقيت شجر كتير ومعظمه  طارح وكان منظره جميل على الشجر وهي كانت جعانه جدا فأخدت منه وقعدت على الأرض تاكل  ومنسجمة كدا هو 😋  
 صوت من الخلف : أنتي عارفه لو رحيم شافك هنا هيمعل أيه
كرمة (بخوف وبتبلع ريقها): أنا أنا
.... : أنتي أيه
رحيم : قااااااسم
قاااسم (بتعجب وخوف) : رحيم أنا لقيتها هنا بتأكل فجيت..
رحيم(بغضب) : أخرس.. على الشركة 
قاسم (بطاعة) : حاضر 
نظر رحيم لكرمك نظرة أرعبتها 
كرمة : أنا.. أنا 
قرب منها رحيم وكانت كرمة بتبعد و رحيم بيقرب منها لحد ما كانت هتقع و رحيم بسرعة مسكها 
رحيم(بجمود) : أزاي نزلتي 
كرمة: أنا هقولك
رحيم : قولي 
كرمة : أصل أنا..... 
ولكن فجأة 😳😳
رحيم ده صعب جدا بس عم كرمة أكيد مش هيسكت
يتبع ......
لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent