recent
أخبار ساخنة

رواية زينة حياتي الفصل الخامس 5 بقلم عليا الحموي

الصفحة الرئيسية

  رواية زينة حياتي الفصل الخامس 5 بقلم عليا الحموي

رواية زينة حياتي الفصل الخامس 5 بقلم عليا الحموي

رواية زينة حياتي الفصل الخامس 5 بقلم عليا الحموي


زينه لاحظت غضب مازن : ارجوك بلاش تعمل حاجه  ..دول تافهين
ام مازن: فيه ايه ؟
مازن: ثواني وراجع
راح ناحيه طاوله الشباب  وقف قدامهم وهو حاطط ايديها بجيابه بقه
مازن: خير يا شباب  ضحكوني معاكم
شب١ بص لمازن من فوق لتحت: هو احنا دحكنا معك اصلا 
كنا بنضحك المزه اللي معاك
شب ٢: بصراحه مزه مزه خليك انت مع الحجه ودينا المزه  تقعد معانا شويه 
(طبعا هم كانو 3 شباب ومستقويين ببعض)
مازن بثقه : أنا حابب اخلي الناس يلي بالمطعم تضحك بس م عليا   ومدام الموضوع وصل المزه اللي معايا   والحاجه يبقى خلينا نضحك عليكو ......وبقوه مسك اول شخص من رأسه وخلطه بالطربيزه اللي قدامه خلى الدم يطلع من منخيره  وقف الشخص الثاني بسرعه يضرب مازن بس مازن اتفادا الضربه بسرعه ورجع برأسه على وشه الشخص وخلطه بونيه على مناخيره خلته يفقد توازنه ويقع ع الأرض  الشخص الثالت خاف وجري على صحابه وشالهم وسندهم ع كتفه ومشي بسرعه   
زينه كانت خايفه وبتعيط وجريت عل مازن ومسكته من أيده :انت كويس ....حصلك حاجه ؟
مازن : متخافيش مفيش حاجه  ...تعال نرجع عند ماما ...مسك ايديها واخدها عند طاولتهم
ام مازن بخوف: ايه يا حبيبي جرالك حاجه  ؟
قعد مازن مقابل أمه بيسمه: متخافيش يا ست الكل ..معاكي راجل  
ام مازن بسعاده: زينه الرجاله يا حبيبي ربنا يحميك
زينه وهيه بتمسح دموعها : أنا كان قلبي هيوقف من الخوف عليك  ...دول ثلاثه   واكملت بابتسامه  بس انت طلعت بالف راجل  ما شاء الله عليك. ربنا يحميك 
مازن بأمتنان: شكرا ليكم  ...علشان تعرفوا العضلات دي مش ببلاش هههههه
ضحكت ام مازن وزينه  عليه  
خلصت اكل ومازن طلب فاتوره الاكل  ولما حاسب أصر أنه يدفع ثمن الطاوله يلي انكسرت وحساب الشباب لأنهم مشيو بسرعه وبخوف. ومدفعوش حاجه   ودا خلى إعجاب زينه بمازن يزيد أكثر واكثر 
روحو ووصلوا البيت وطلعت ام مازن وزينه أوضتها  واخدت الدوا ونامت  وزينه اطمن عليها وخرجت. وهيه على باب الاوضه كان مازن  عايز يدخل لأمه بس زينه شاورتله بهدور بأن أمه نائمه 
  مشي زينه ومازن لحد الجنينه  
زينه:  النهارده مامتك كانت مبسوطه جدا  ونفسيتها تغيرت للاحسن 
مازن بأمتنان: أنا مبسوط جدا ..أنا فعلا ملاحظ حالتها النفسيه  . بتضحك وبتتمرن     
وبص لزينه وكمل.   الانسه رباب فضلت معنا سنتين  صحيح ماما عمرها ما شكت منها وللأمانة هيه قائمه بشغلها بشكل حلو ...بس هوه بالنسبالها شغل وبس  عمرها مهتما بالجانب النفسي زي ما انتي مهتمه 
زينه بسعاده : بسراحه مامت حضرتك حنينه وطيبه تخلي اي حد يحبها  وتستاهل كل خير عمرها ما قالتلي حاجه تزعلني ولا حسستني اني ممرضه  وبس.  بالعكس بتعاملني كاني بنتها 
مازن بسعاده :ربنا يخليكو لينا ....على سيره الانسه رباب بكرى فرحها....  لما ارجع من الشركه لازم تكونو جاهزين   وانا لما اوصل باخد دوش وأجهز وننزل على طول 
زينه بسعاده:أن شاء الله  ....طب تصبح على خير  ..وحضرتك لازم تروح ترتاح بعد لف اليوم كله 
مازن وهوه بيمشي معها : فعلا تعبت جدا.  تصبحي على خير  ....وطلع مازن على غرفته  وزينه دخلت اوضتها 
بعد 10دقايق  سمعت زينه صوت دق دق  على باب اوضتها 
فتحت الباب وكان مازن 
زينه بتوتر:خير أستاذ مازن في حاجه ....؟
مد مازن أيده بعلبه متغلفه لزينه  :دي هديه بسيطه  ...أن شاء الله تعجبك ..
اخدت زينه الهديه بسعاده:ليه غلبت نفسك 
مازن: لا طبعا ...انتي تعبني معايا النهارده  ودي هديه بسيطه أن شاء الله تعجبك  ...وغمز لها وقال تصبحي على خير يا قمر ...وطلع على أوضاع
فضلت زينه مبلمه مكانها  ومتلخبطه  ومبسوطه دخلت اوضتها بسعاده ومسكت الهديه  وحضنتها ولفت بيها في الاوضه  وشويه وقعدت على السرير وفتحتها. ..كانت عباره عن علبه عطر فاخره  ومعاها عقد من الفضه بمدليه بشكل ورده جوريه بتلمع بأحجار كريمه بلون الاحمر الغامق
انبهرت زينه بالهدايا وكانت ريحه العطر تحفه 
حضنت الهديه بسعاده ونامت وهيه حضناها بسعاده  ..
الصبح ..
صحيت زينه وراحت ل ام مازن ونزلو وافطرو.   ...مازن كان طالع بدري على الشركه  يخلص شغله علشان يرجع بدري لفرح رباب. 
رجع مازن من الشركه  ودخل اوضه أمه بعد ما استأذن. وكانت أمه جاهزه تقريبا وقاعده تستنى
مازن: ايه القمر ده يا ناس  .. 
ام مازن: قمر ايه. يا حبيبي خلاص راحت علينا 
مازن وهوه ماسك ايديها وبوسها: قمر وقمرين وثلاثه  يا حبيبتي ........وسأل أمه: زينه جاهزه؟
ام مازن: هيه جهزتني بالاول واستأذنت علشان تجهز نفسها
مازن : طيب  اروح أنا اجهز نفسي ونمشي على طول 
ام مازن: ماشي 
...
خر مازن وراح اوضته. واخد شاور ولبس البدله اللي اختارتها زينه وحط برفان كثييير ومشط شعره لورى   ونزل تحت عند العربيه بستنى أمه وزينه  ....
...
كان مازن ساند على العربيه ومربع أيديه قدامه ولأبي نظاره شمسيه شكله جذاب جدا  نزلت زينه وقبل ما تدخل اوضه ام مازن شافت مازن واقف على العربيه بس مازن لسا مش شايفها ...زينه عجبها شكل مازن جدا 
زينه: يخربيت كده ...مز ابن الايه وطلعت موبايلها وصورته صوره  ...بس التليفون طلع صوت لما صور الصور ومازن سمعه  وبص ما حيه الصوت ومشفش حد  
زينه كانت نزلت واستخبت ع الأرض تحت الشباك وهيه بتلطم على وشها : شفني شفنيي.. يا لهوي يا لهوي
وتسحبت لحد اوضه ام مازن ودخلت
ام مازن : ما شاء الله عليكي يا زينه  قمر ربنا يحميكي 
زينه بخجل: تسلميلي يارب ...والله محد قمر غير حضرتك
ام مازن:  بلاش حضرتك. دي يا زينه   ..خلاص احنا اهل قوليلي يا ماما على طول
زينه بسعاده قعدت قدام ام مازن عند الكرسي المتحرك::: بجد .؟ ممكن اقولك يا ماما؟ 
ام مازن حطت ايديها على خد زينه بحب: طبعا يا حبيبتي انا اطول يبقى عندي بنت زيك 
زينه بتحضن ام مازن: شكرا ...شكرا. أنا فعلا نفسي اقول كلمه ماما  ليكي ....نفسي احس انه عندي حد بيهتم بيا ويحبني 
ام مازن: احنا اهلك يا حبيبتي  ........يلا يا حبيتي بلاش نتأخر على مازن 
زينه وهيه بتزء الكرسي : يلا بينا 
وصلو على باب الفيلا ولما  مازن شافهم  جري على أمه وشالها وحطها بالعربيه  من غير ما ينتبه على زينه  وقفل الباب على أمه ولف علشان ياخد الكرسي يحطه بالعربيه من ورى شاف زينه  وهيه بتمشي بالكرسي ورى العربيه علشان يحطه فيها  وقف قدامها عند الكرسي وهوه مشلش علينه عنها
زينه كانت لابسه فستان اسود طويل بكم فيه لمعه فضيه وديق من الوسط ومنفوش شويه من تحت الركبه. موديل شبه السمكه. وحجاب نبيتي غامق  أبرز جمال ولون بشرتها مع مكياج خفيف وروج نبيتي   ....فضل مازن واقف شويه بيبص على زينه ومبهور فجمالها  وشم ريحه نفس البرقان اللي جابهولها. ولابسه العقد كمان 
زينه بخجل: أستاذ مازن ...الكرسي
ابتسم مازن لزينه وحط أيده على ايديها  واخد المرسي منها وهيه سحبت ايديها بخجل وجريت ركبت ورى وام مازن كانت قدام جنب مازن 
وهم بالطريق   كان مازن كل شويه يبص بالمرايه ل زينه وزينه ملاحظه ده بس بتفضل تبص للشباب وتخفي ابتسامتها بسرعه  وكل شويه تبص التليفون تشوف صور مازن
مازن: احنا المفروض كنا اهدنا صور للذكرى مع بعض قبل ما تمشي بشياكتنا دي ...
ام مازن: اه والله فعلا. ...صورنا  واحنا  بالعربيه هنا 
مازن : من عنيا ....طلع موبايله  ووقف العربيه على جنب وشغل كاميرا السلفي وقرب من أمه وأتصور معاها صور حلوه.  ....زينه قربي اتصوري معانا     ...قربت زينه منهم بخجل وتصون وهيه قاعده وراهم ومازن وأمه قدام. وأتصور أكثر من صوره  صور حلوه جدا  
مازن وهو بيبص ع الصور : صور جميله جدا    وشغل عربيته وكمل للفندق اللي فيه فرح رباب 
 ....
وصلو الفندق  ونزل مازن ساند أمه لحد ما نزلت زينه الكرسي وقعدت عليه   ومشي مازن بالكرسي لداخل القاعه وزينه جنبه ومبسوطه جدا 
استقبلهم أهل رباب لأنهم يعرفو ام مازن. استقبلهم احلى استقبال  ووصلوهم لطربيزتهم قريب من العرسان  ...
رباب شافت ام مازن ومازن. ونزلت مع العريس تسلم عليهم 
رباب: اهلا اهلا بخصرك شرفتينا انتي ومازن بيه وباستها من دماغها 
ام مازن: الف مبروك يا حبيبتي 
مازن : مبروك يا انسه رباب. ...مبروك يا عريس
رباب والعريس : الله يبارك فيكم
رباب شافت زينه وسلمت عليها : اهلا وسهلا شرفتيينا يا زينه
زينه بسعاده: الف مبروك يا رباب  ربنا يهنيكم
رباب تسلم يا حبيبتي ...اعرفكم  الدكتور حسين  زوجي 
مازن: الف مبروك يا عريس .. خلي بالك من الانسه رباب  وحطها في عينيك 
الدكتور حسين: متوصنيش على قلبي ..دي في عنيا  ومسك ايد رباب ورجعو ع الكوشه 
مازن بعد ما سمع كلام العريس عينيه راحت ل زينه بتلقائية 
وزينه كانت بنفس اللحظه بتبص لمازن وبسرعه لفت وشها 
مازن ميعرفش ليه مشاعره بتتحرك كل ما يشوف زينه   
قلبه بيفرح لما يشوف ابتسامتها   ....طول الحفله بيسرق نظرات عليها  وهيه بتكون مشغوله مع أمه 
كانت الحفله جميله جدا. ورقص وغنا 
جت فقره رقص سلو. كان العريس بيرقص مع العروسه برومانسية كبيره  وواضح حبهم لبعض  وكان في أكثر من شخص بيرقص معاهم   وزينه سرحانه بتتخيل أنها بترقص مع مازن بدل العرسان  
قطع سرحانها صوت ...احم احم : ممكن تسمحيلي برقصه دي ؟ 
لفت زينه الشخص اللي طلب   كان رجل وسيم شعره اسود وعيون عسليه بشره جميله جسم رياضي لابس بدله  سوداء تحفه  
يزن: لو سمحتي يا انسه ممكن ارقص معاكي ؟
يتبع...
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent