recent
أخبار ساخنة

رواية سمرا الفصل الخامس 5 بقلم صابرين علاء

 رواية سمرا الفصل الخامس 5 بقلم صابرين علاء
رواية سمرا الفصل الخامس 5 بقلم صابرين علاء

رواية سمرا الفصل الخامس 5 بقلم صابرين علاء

رنا اتصلت بسرعه علي امجد وقالتله امجد الحقني انا قتلت،،،،،، 
امجد قالها طيب بااااس اهدي،، اهدي وتعاليلي بسرعه انزلي تحت هتلاقي السواق مستنيكي اركبي معاه وتعالي بسرعه 
نزلت رنا وهي الخوف ماليها واديها عماله تترعش جامد وجسمها كله متلج 
ولما وصلت الفيلا عند امجد لاقته مستنيها خدها ف حضنه وقعد يطبطب عليها ويقولها بس اهدي متخافيش انتي مالك خايفه كدا ليه 
رنا قالتله انا خلاص بقيت مجرمه انا قتاله قتله انا كدا ضعت يا امجد 
امجد قالها برافو عليكي يابيبي اهو دا التمام قتلتيه ازاي بقي 
رنا قالتله لا مقتلتوش هو اللي مات اوفر دوس فضل يشم هروين لحد ماوقع ومتكلمش  
امجد قالها طيب انتي كدا لازم تختفي شويه انا هادخلك مصاحه ومنها تتعالجي ومنها تتداري من عنين البوليس 
رنا قالتله بس انا مش عاوزه اتعالج يا امجد انا عايزه افضل كدا 
لقت ابوها داخل فيلا امجد وهو غضبان 
رنا اول ماشافت ابوها استخبت ورا ضهر امجد 
ابوها استغرب وقال انتي لسه بتتحامي فيه،،،، لسه عايزه تقفي ف ضهره بعد كل اللي عمله فيكي،،،،، يابنتي حرام عليكي دا دمرك،،،،،، تعالي معايا يلا خلينا نمشي من 
هنا 
رنا قالتله انا انا مش همشي من هنا مش هبعد عن جوزي 
امجد قال معلش يافندم حضرتك تقدر تتفضل دلوقتي وانا هبعتهالك بنفسي 
محمود قاله مبخدش وعود من حد خاين ودي بنتي ومن حقي ان اخدها دلوقتي  
يلا يارنا 
رنا فضلت قافشه ف امجد ابوها قالها بقا كدا،،،،،،، طب تعالي 
محمود هجم علي بنته زي الوحش ومسكها مش شعرها وجرها معاه ورنا طول ماهي ماشيه معاه بقت تنادي علي امجد وتقوله امجد متسبنيش ابوس ايدك 
امجد انا مقدرش اعيش من غيرك ارجوك متسبنيش 
محمود دخل بنته العربيه غصب عنها وراح بيها علي مستشفي كبيره لعلاج الادمان 
رنا قالتله بابا،،،،،، بابا انت جايبني هنا ليه 
لا يابابا ارجوك انا مش عايزة ادخل مصاحه 
بابا بلاش والنبي ارجوك 
محمود رن ب تلفونه علي حد جوا المستشفى وخلاه بعت اتنين شباب خدو رنا من العربيه ودخلوها المستشفي 
محمود دخل وراهم وبدأ يتكلم مع الطبيب اللي هيتابع حالتها وقاله 
اسمع يادكتور دي بنتي الوحيده وربنا ابتلاني فيها معرفش ليه مع ان عمري ماظلمت حد 
اسمع يادكتور انا املي كله فيك دلوقتي ان بنتي تتعالج وتبقي كويسه 
الدكتور قاله خلي املك ف ربنا يا محمود بيه،،،،،،،، انا هاعمل اللي عليا والباقي علي 
ربنا 
مشي  محمود من عنده وهو حاسس ان اللي بيحصل فيه دا ذنب سمرا بنته 
اللي رماها ف مستشفي زي الميته ومسألش فيها،،، ومش بس كدا لا دا كمان غير وشها،،، غير هويتها علشان كان معتقد انه بكده هيمسح عاره بأستيكه 
لقي نفسه بيطلع تلفونه وبيتصل بدكتور عزت ومش همه الوقت المتأخر 
كان كل همه ان يوقف اللي بيحصل لبنته 
 عزت رد علي الموبايل وقال الوو خير يامحمود بيه اؤمر حصل حاجه 
محمود قاله انا عايز بنتي سمرا،،،، وقف 
العلاج اللي بتدهولها دا،،،،،  انا عايز اشوف بنتي بتتحرك وتروح وتيجي حواليا انا خلاص تعبت من تأنيب الضمير اللي ديما بيحاوطني،،،،،،،،، انا عايز بنتي يادكتور ارجوك رجعلي بنتي 
الدكتور قاله خلاص ياباشا انا من بكرا هبدأ ف علاجها وان شاءلله اسبوع بالكتير وتفوق ونبدأ ف العلاج الطبيعي وان شاءلله تبقي كويسه وترجع وتعيش حواليك 
محمود قفل معاه وبكي وقعديقول يااارب تسامحيني ياسمرا،،،،،،، يارب تسامحيني 
♕♕♕♕♕♡♡♡♡♡♡♕♕♕♕♕♕♕
ادهم وسمرا وصلو اخيرا علي شاليه العين السخنه وادهم اشتري شويه ادويه ومحاليل  هيحتاجهم ف علاج سمرا 
ادهم طول الطريق كانت سمرا جمبه وكل شويه يبص عليها ويجس نبضها علشان يطمن عليها واول ما وصل شالها بين اديه 
كان قريب منها جدا كانت تقريبا ف حضنه لدرجه انها كانت حاسه بنبضات قلبه 
كانت بتقول جواها ياااااه قد ايه حاسه معاك بالامان يا ادهم انا دلوقتي لو مت هاكون مبسوطه علشان انا بين اديك 
علشان حاسه بنفسك وسامعه صوت دقات قلبك 
ادهم حطها علي السرير وفضل يبص علي ملامحها وبقي يمرر صوابع اديه علي خدها ومن غير وعي منه قرب منها وباس جبينها وبدأ يقولها 
انا مش عارف ايه اللي شدني ليكي من اول يوم شفتك فيه مبصتش ل شكلك 
وللون سمارك انا كل اللي حسيت بيه يومها قلبي،،،، قلبي اللي مبطلش دق من ساعتها 
سمرا انا عايزه تكوني قويه ارجوكي انسي كل اللي فات من حياتك 
وبعدين مسك اديها وكمل كلامه انا مش هاسيبك ابدا انا هفضل وراكي لحد ماتفوقي وهاعملك العلاج الطبيعي بنفسي وهاترجعي انسانه طبيعيه دن تاني 
حسيت بإيد ادهم وضغط عليها وكلمته بروحي وقولتله انا قويه يا ادهم قويه بيك وبوجودك معايا،،،،،،، انا هساعدك يا ادهم وهفوق،،،، هفوق علشانك،،،،،، علشان ابقي معاك باقي عمري اللي جاي 
ادهم بدأ يتكلم ويقولها ودلوقتي ياست سمرا هنبدأ ف العلاج فورا،،،،،، 
وقام وبدأ يتحرك حواليها ويعلقلها المحلول اللي اشتراه 
وتحبي اعرفك عن نفسي اكتر دا اذا مكنش يزعجك طبعا،،،،،،، انا ياستي عندي 25 سنه لسه متخرج الشهر اللي فات من كليه طب القاهره قسم مخ واعصاب 
اشتغلت ف اكبر مستشفي ف مصر دا طبعا بالواسطه و
ف يوم من الايام ف سنه من السنين ف لحظه من اللحظات شوفت اجمل انسانه ف الوجود يالهوي عالقمر ياناس. 
دا انتي مزه اوي بقولك ايه بلاش تغريني والا كدا انا هضعف اوك 
سمرا ابتسمت ابتسامه خفيفه ادهم فرح اوي وقالها 
انا مش مصدق ياسمرا انتي بدأتي تعبري 
دي خطوه كويسه جدا،،،،،،، 
انا فرحان اوي 
كان نفسي اقوم ساعتها واقوله وانا كمان يا ادهم فرحانه اكتر منك انت اديتني الامل ادتني الحياه اللي بدور عليها من بعد ما 
اتعودت اني ميته انت رجعتني للحياه من تاني 
♕♕♕♕♕♕♕♡♡♡♡♡♡♕♕♕♕♕
 ف مستشفي الدكتور عزت كان قاعد شايط وعمال يشد ف شعره زي المجنون ويكلم الدكاتره بزعيق وشخيط ويقولهم 
انت اغبيه،،،،، اغبيه،،،،،، انا مشغل عندي شويه بهايم ازاي طلعو من ادامكم من غير ماتشوفوهم،،،،
وبعدين بدا يفكر و،يقولف نفسه ،، طيب اقول اي دلوقتي لمحمود القدري،،،،،، اقوله بنتك اتخطفت من عندنا ولا اقوله ايه 
امشو اطلعو برا كلكم برا مش عايز اشوف حد فيكم 
واحد من الدكاتره اسمه اسر  قرب منه عزت باشا اهدي ان شاء الله ليها حل 
عزت حط ايده علي دماغه وقاله حل ايه بس يا اسر انت متعرفش محمود القدري دا راجل تقيل ومش بيسيب حقه دا ممكن يقتلني لو قولتله ان بنته اتخطفت من عندي ف المستشفى 
اسر قاله طيب اهدي ونفكر ف حل بعيد عنك ويبعد عنك المشاكل والشبهه
عزت باشا مش هي دي الحاله اللي غيرت وشها من قريب 
عزت قاله ايوا هي سمرا 
الدكتور قاله طيب قولي ياترا محمود باشا القدري شاف صوره بنته بعد ما وشها اتغير 
عزت رفع راسه وقاله لاسر لا هو مكنش. فاضي ولا مهتم انه يشوفها ابدا 
اسر قاله اظن انت فهمت قصدي ايه يا باشا 
عزت ابتسم بشر وقال تمام 
♡♡♡♡♕♕♕♕♕♕♕♡♡♡♡♡♡♡♡♡
محمود دخل بيته وهو شكله مرهق وتعبان جدا من بعد ما دخل بنته رنا المستشفى ومنال قابلته بإبتسامه وقالتله 
حمد الله عالسلامه يا محمود مالك يا خويه وشك اصفر كدا ليه هو حصل حاجه ف الشغل 
محمود قالها انا حاسس اني ظلمت سمرا يا منال 
منال قالتله يااااااه جاي بعد 25 سنه وتقولي ظلمتها،،،،،،، وايه اللي خلاك تفكر فيها دي دلوقتي ياحبه عيني لاحول ولاقوه عليها مرميه ف المستشفى لامنها حيه ولاميته ربنا يكتبلها الشفا 
ولا اقولك ياااريت تموت احسن علشان متشوفش ظلم منك تاني 
محمود قالها كفايه بقي انتي كمان 
انا هلاقيها منك ولا من عذاب ضميري 
انا مظلمتهاش انتي اللي ظلمتيها لما جبتيها علي الدنيا،،،،، وانتي عارفه انها بنت حرام 
منال قالتله يا اخي حرام عليك انت،،،، 
انت ليه مش عايز تفهم  ليه مش عايز 
  انها بنتك انت مش بنت حد تاني 
محمود قالها علشان انا متأكد انها بنت منذر طب تقدري تقوليلي احنا ليه اتأخرنا ف الخلفه 
اشمعنه بعد ما جه نذار بعديها بشهر حملتي،،،،،،، يبقي ايه اللي حصل فهميني 
منال قالتله وهي فاض بيها الكيل قالتله 
يا اخي خلاص بقا كفايه كفايه ظلم انا مش طلبت منك كذا مره انك تعمل تحليل Dna  علشان تتأكد انها بنتك فعلا بس انت كنت مصمم انها مش بنتك كنت سادد ودانك وكل دا علشان طلعت سمرا 
مطلعتش لونا انا وانت مع انك عارف ومتأكد ان جد جدك كان اسمر بنفس لونها بس انت بردو لا عايز تسمع ولا تفهم،،، اقولك ايه حسبي الله ونعم. الوكيل،،، وافوض امري الي الله 
بقلمي صابرين علاء. 
تلفون محمود رن وكانت المكالمه من دكتور عزت محمود  وهو ف كامل غضبه قاله في ايه يا زفت عايز ايه 
عزت قاله انا اسف يا محمود بيه كان نفسي ابشرك ان سمرا حالتها اتحسنت واستجابت للعلاج بس مع الاسف جسمها تعب من كتر الادويه المضاده وماتت 
وكمان اكتشفنا انها مصابه بفيروس كرونا 
وعلشان كدا احنا غسلناها وكفناها وحضرتك تقدر تيجي تستلمها 
محمود نزل عليه الخبر زي الساعقه وقاله 
ايه،،،،،،، سمرا ماتت،،،، 
منال قالت ف نفسها يالهوي بنتي معقوله يكون ادهم قتل بنتي 
راحت قالت لمحمود بنتي جرالها ايه يامحمود حصلها ايه قولي انا عايزه اشوفها هي فين دلوقتي 
محمود كان واقف ساكت منال بسرعه مسكت التلفون منه وكلمت عزت بنفسها قالتله بنتي ماتت ازاي يادكتور رد عليا والنبي 
عزت قالها هي ماتت ف المستشفى بسبب فيروس كورونا البقاء لله يامدام ربنا يصبر قلبك 
منال قالت ف نفسها ازاي،،،،،، بنتي ازاي ماتت ف المستشفى اما ادهم لسه مكلمني وقايالي انهم وصلو علي العين السخنه وسمرا بخير وهو بدأ ف علاجها 
اكيد دا ملعوب عمله عزت لما اكتشف غياب سمرا علشان يبعد الشبهه عنه 
بس كويس انه عمل كدا احسن دا احسن عقاب ليك يا محمود،،،،،، احسن اتعذب 
شويه انت تستاهل العذاب دا،،،،،،، 
سمرا اتعذبت كتير ف حياتها وانت السبب 
ف عذابها اشرب بها خلي قلبك يتحرق علي ولادك الاتنين علشان تحس بقيمه النعمه اللي ربنا ادهالك 
الحلقه الاخيره هاتلقوعا علي صفحتي 
الكاتبة صابرين علاء. 
وبعدها بشويه جاله تلفون من المستشفى اللي رنا فيها والدكتور قاله 
محمود بيه انا مش عارف اقولك ايه ولا اجبهالك ازاي بس مع الاسف بنتك مكنش عندها الاراده انعا تتعافي من المخدرات 
وحضرتك عارف كويس ان مهم جدا الحاله النفسيه للمريض ويؤسفني ان ابلغك ان رنا بنت حضرتك ماتت اوفر دوس ومع الاسف مقدرناش نلحقها 
البيدج الاصليه الكاتبه صابرين علاء. 
محمود وقع منه التلفون ووقع هو كمان 
محمود دلع بنت واداهل كل حاجه عايزاها وخلاها تكون حره زياده عن اللزوم لدرجه الشرب والسهر ولعب الامار والبيات برا البيت بالاسابيع وقسي علي بنت لدرجه انه حرمها من حاجات كتييره كان ليها حق فيا حرمها من الحب والحنان حرمها من الحياه  من ابسط حقوقها انها تعيش حياتها طبيعيه زي اي انسان 
وف لحظه خسرهم هم الاتنين 
منال كان قلبها موجوع جدا علي بنتها رنا 
بس كانت متوقعه النهايه دي ليها 
وكان قلبها حاسس ان سمرا عايشه وبتتنفس وحياتها كويسه كانت حاسه بيعا انها ف امان 
محمود تعب جدا وراح المستشفى 
والدكاتره لحقوه قبل مايموت بس جاله شلل وبقي عايش علي كرسي متحرك 
عدي اسبوع واتنين وسمرا بدأت تتحسن 
وبدأت تتكلم وتعمل علاج طبيعي 
وادهم هو اللي كان معاها ف كل خطوه 
وف يوم ادهم وسمرا كانو قاعدين وبيتغدو سمرا قالتله طيب ماتفتح الستاره دي خلينا نشم هوا البحر واحنا بناكل 
ادهم قالها لا مش هينفع اصل برا في هوا جامد وانا اخاف عليكي تبردي 
 وبعدين قالها ودلوقتي ياست البنات عايزك تدخلي جوا هتلاقي اجمل فستان لاجمل بنت شافتها عنيا 
سمرا ضحكت وقالتله فستان،،،،، فستان ايه،،،، انا بقالي كتيير جدا مش لبس فساتين 
ادهم قالها طيب يلا اطلعي البسيه دلوقتي وانزلي بسرعه علشان هانسهر برا النهارده 
سمرا قالتله ايوا بس انا لسه بمسك العكاز 
ادهم قالها طيب وليه تمسكي عكاز من اساسه مش انا عجازك ف الاساس 
سمرا ابتسمت ولا دخلت الاوضه لقت فستان شيك جدا وطويل وشبه فساتين الافراح،،،،،،، لبسته وحطت مكياج بسيط علي وشها وبعدين خرجت وكانت المفجأة 
ادهم كان لابس بدله فرح شيك جدا 
وكان قدام الشاليه متزين كأنها قاعه افراح،،،،،،، ضحكت وقالتله اي دا انت عملت كل دا امته،،،،، اه يامجرم علشان كدا مكنتش عايز تفتح الباب
ادهم قالها تخطيط بقا وكدا 
وبعدين شالها  وخرجها برا وف  وسط الورد والبلالين نزلها بالراحه وبعدين نزل علي رجل واحده وطلع خاتم 💍وقالها سمرا انا بحبك 
تتجوزيني 
سمرا كانت الفرحه مش سايعاها ومكنتش مصدقه اللي شايفاه بعنيها 
حضنته بسرعه وقالتله موافقه اكيد انت حلم حياتي يا ادهم 
ادهم قرب منها وباس اديها ووفجأه 
منال مامت سمرا جت وقالت حمد الله عالسلامه يابنتي 
وبدأت تدمع وتقولها انا،،،، انا مش قادره اصدق اني شايفاكي واقفه علي رجلك 
ولابسه فستان فرحك،،،،،، الف مبروك ياضنايا ربنا يسعدك وبدأت تبكي 
سمرا حضنت امها جامد وقالتلها متبكيش ياماما انتي ليكي الفضل ف رجوعي للحياااه 
ادهم حكالي علي كل حاجه 
منال قالت لبنتها ربنا يسعدك يابنتي ويعوض صبرك خير يا قادر يا كريم 
المأذون جه وكتبو الكتاب وسمرا كانت مبسوطه والفرحه مش سايعاها 
ورقصت هي وادهم سلو وكانو فرحانين جدا وفجأه 
جه عزت وقالهم الف الف مبروووك يادكتور ادهم طب مش كنت تعزمنا 
احنا بردو نفرحلك 
ادهم وسمرا ومنال الكل وقف مصدوم علي مجيه عزت وخافو منه ومن عينه اللي كلها شرار 
♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡
تفتكرو عزت جاي ليه وناوي علي ايه 
ياتري ادهم وسمرا هايعيشو مع بعض حياه هاديه ولا هاتكون مليانه بالمخاط 
يتبع ......
لقراءة الفصل السادس والأخير : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent