recent
أخبار ساخنة

رواية روح الفصل السادس 6 بقلم ريم احمد

 رواية روح الفصل السادس 6 بقلم ريم احمد
رواية روح الفصل السادس 6 بقلم ريم احمد

رواية روح الفصل السادس 6 بقلم ريم احمد

روح ف الوقت دا كانت مش مصدومه اوي بس متوتره جدا ومكنتش عارفه ترد تقول ايه ف الموقف دا ولان المكان ولا الوقت مش مناسبين ف هي كانت محتاره جدا
د/عماد شاب كويس عمره٢٨سنه واخلاقه عاليه وظروفه الماديه كويسه جدا وزي ما بيقولو كدا مبيترفضش بس روح مش اي حد... روح ليها ظروف معينه تمنعها انها توافق عليه دا غير طبعا ان قلبها مشغول ب أنس مع انها قررت تنساه بس برضو مش قادره لان الموضوع دا مش سهل ولا بايديها..بس دلوقتي انس هيتجوز قريب جدا وهيشوف حياته وهي مينفعش توقف لحد هنا لازم هي كمان تشوف حياتها ومستقبلها مع شخص متقبل ظروفها...او زيها.
روح:د/ع.. عماد ااا.. اانا م.. ممش ععارفهه اقول ايه لحضرتك ب.. بصراحه  انا اتفجأت بالكلام دا... وم.. مش عارفه اقول ايه كل ال اقدر اعملو اني ادي حضرتك رقم ماما... وعايزه اقول لحضرتك اني عندي ظروف صحيه معينه مش اي حد هيقبل بيها ولا انا هقبل اني اظلم حد معايا..... عن اذنك. 
ومشيت روح وف دموع ف عنيها وطلعت برا الكليه خالص واتصلت علي دينا تطلعلها برا عشان يروحوا بسرعه. 
ف التاكسي روح بتعيط ف حضن دينا ودينا مش فاهمه هي بتعيط ليه اصلا بتطبطب عليها وخلاص. 
روح حكت كل حاجه لامها ودينا  
ام روح اتفجات وفرحت وزعلت كمان ف نفس الوقت هي زي اي ام نفسها تفرح ببنتها بس عارفه ان الشخص ال هيجي مجرد ما يعرف ظروفها هيرفض ولو وافق هي هترفض. 
عند دكتور عماد
مخه مبطلش تفكير وقلقان جدا وعمال يفكر هي ممكن يكون عندها ايه يمنعها... طب هي ممكن تكون بتقول كدا عشان مش عيزاني وبتقولها بطريقه اشيك؟؟
الساعه١٢بليل
تلفون روح رن
ترن ترن ترن
روح نايمه  وصوت التلفون ازعجها ف قررت ترد خصوصا ان اكيد حد مهم ال بيرن عليها ف وقت زي دا. 
روح بصت ف شاشة التلفون وعرفت انو د/عماد وقالت ف نفسها مينفعش ترد عليه ف وقت زي دا بس هو رن كتير جدا وف الاخر روح ردت
روح بنعاس: الو.. نعم.. خير يا دكتور  ف حاجه؟ 
حضرتك متصل ف الوقت دا ليه؟ 
د/عماد بكسوف من تصرفه الغير لائق وشغل مراهقين اوي يعني. 
د/عماد: اانا... انا اسف جدا والله عارف ان الوقت مش مناسب بس انا بصراحه مش قادره انتظر اكتر من كدا وحبيت اقولك اني راضي وموافق بكل حاجه ايا كانت اي هي... ويريت تفهمي حاجه زي دي انا عمري ما هتراجع عن قراري عشان اي حاجه
انا حبيتك كدا بطفولتك وبرائتك وطيبتك وادبك. 
عمر ما اي حاجه تاني هتخليني اتراجع عن قراري... ف يريت دلوقتي تقوليلي رقم والدتك عشان اجيلكو بكرا المغرب... ممكن؟؟ 
روح: صدقني اول ما حضرتك تتعرف ظروفي هتنسي كل الكلام دا.. بس زي ما تحب.
واديتو رقم والدتها. 
تاني يوم روح قررت متنزلش الكليه انهارده وترتاح وتريح عقلها وتفكيرها وتقعد ف البيت.. وخصوصا بعد ما د/عماد كلم مامتها وقالها انو جاي انهارده الساعه٧ ف طبعا روح كانت مضطره تقعد تنضف و.. و... و وكل الحاجات ال احنا عارفينها دي.
الساعه ٧ ف بيت روح
روح: ماما يريت تحترمي راي وتعرفي اذا كان هو وافق او رفض ف انا هرفض.. ومش قابله اني اظلم حد معايا يريت تعرفي دا كويس. 
ام روح بتنهيده: الي يريحك يا بنتي. 
روح من جواها مقرره ان لو هو وافق هي هتوافق وتدي لنفسها فرصه... يمكن تحبو؟ 
ليه لا... هي عارفه انو صعب جدا وكمان عارفه انها مش حاجه كويسه تتخطب لحد وقلبها فيه حد تاني... بس هي فعلا فعلا عايزه تنسا أنس بأي طريقه... ولو مقدرتش هي مش هتكمل ف اي علاقه ايا كانت مع د/عماد او غيرو. 
د/عماد جه واتكلم مع ام روح وحبها جدا وحس انها طيبه ومريحه...واتكلمو كتير ف ظروفه وحياته ولسا ام روح مقالتش اي حاجه عن ظروف روح....
ام روح:بص يبني عشان اكون صريحه معاك روح عندها ظروف صحيه تمنعها من الجواز وانت من حقك تعرفها وصدقني مفيش اي مشكله لو موافقتش لان دا حقك والحق مش عيب...روح عندها مشاكل ف الرحم...وضعيف جدا ومن الصعب انها تحمل ولو حصل ف الحمل مبيكملش..والدكتور قال ان من المستحيل انها تحمل اصلا.
د/عماد بصدمه:....
ياتري د/عماد ردت فعله هتكون ازاي وهيقول ايه؟
وروح هتعمل ايه؟
يتبع...
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent