recent
أخبار ساخنة

رواية صفقة على عذراء الفصل السادس 6 بقلم هاجر قطب

 رواية صفقة على عذراء الفصل السادس 6 بقلم هاجر قطب
رواية صفقة على عذراء الفصل السادس 6 بقلم هاجر قطب

رواية صفقة على عذراء الفصل السادس 6 بقلم هاجر قطب

لقد ذكروا قديما بأن كل ممنوع مرغوب .....وهذا ما يتبعة بطلنا...
اﻻ تستطيع التفريق بين قلوب بريئة وأخري خبيثة........

كانت تنظر بصدمة الية ﻻ تسطتيع ان تستوعب ما حدث لدقيقة كاملة توقف عقلها عن الكلام كما خفق قلبها بقوة من التوتر والقلق والخوف لتنظر لة ثم...
تدفعة بقوة في صدرة ليتركها وتبتعد عنة ثم بعيون قوية تنظر لة بعيونها الزرقاء الﻻمعة
سيرين.انت فكرني اية ....اية واحدة من الشارع بترمي في حضنك عشان الفلوس ها ﻻﻻﻻ فوق انا مش كدة انا اذ طلبت منك فلوس فعشان دي فلوسي ودا حقي وانت اللي خدتة لكن تميد ايدك هقطعهلك مش كل الطير اللي يتاكل لحمة فوق وﻻ شكل ايدي واحشتك وهي بتسلم علي خدك صح عندي استعداد اخليها تسلم علية تاني يا جاسم.....بية.
كان ينظر لها بتعجب لم يستطيع تصديق ماسمع وﻻ ما حدث أﻻ يكفي انها تجرأت ومددت يدها علية لتتجرأ مرة اخري لتشتمة وتريد رفع يدها مرة اخري.
لم يرد عليها كان فقط ينظر اليها بتعجب لما تفعل معة هو فقط كذلك لقد رأها مع زميلها وسمع محادثة الهاتف وايضا كلام شيري علي انها سيئة السمعة ولها علاقات كثيرة واكيد لكي تنجح لهافي مجال اﻻزياء يجب عليها ان تكون علي علاقات لما هو اذا لما ترفضة والغريب انة اصبح ﻻ يشتهي وﻻ يرغب في احد غيرها.
سيرين.وضح ان مفيش رد دا المتوقع وجاءت لترحل .........
ليمسك يدها ويجذبها الية ....لتحاول هي ازاحة يدة بكل قوتها.
ليلتف لها وينظر بكل قوة في عيونها ....ويرجع رائسها لخلف ممسك سيرين بااحكام يمنع حركتها
وانخفض مقبل شفتيها بقوة وقسوة وانة بدخلة يحاول ازالة رغبتة بها بهذه القبلة.
وهي لم تعرف ما حدث ولكن أخذت عيونها تدمع وتسقط الدموع منها بغزارة تحاول أن تجعلة يبتعد تحاول دفعة.
وكان هذة القبلة كانت الكبريت الذي اشعل النيران بجاسم وكان يتجرأ ويحاول ان ينزع البادي الخاص بها .
لكن.............
.. ......... ..................................................
في الجامعة.
كانت تنتظر بسمة سيرين كثيرا امام الجامعة وتحاول الاتصال بها ولكن موبيلها مغلق وعندما كانت تنظر.....
اتي شاب اشبة بنجوم السينما بل هو في الحقيقة عارض ازياء تعرفة جيدا ولطالما كرهتة.
عادل. صباح النور
بسمة في نفسها. علي الصبح كدة دي مناظر حد يشوفها .احم صباح الخير
عادل.هي سيرين جت
بسمة.ﻻ
عادل.هي راحت طيب الشركة
بسمة.شركة اية وراحت فين
ليتوتر عادل بقوة.
بسمة.سيرين فين يا عادل
عادل. متقلقيش دا ...دا هي راحت تجيب المرتب بتعها
بسمة.طب وانت اية اللي جابك هنا
عادل. مفيش كنت فاكرها خلصت وجاي نخرج
بسمة. ﻻ يااخويا لسة مجيتش ولما تيجي ورانا محاضرات
عادل. طب لما تيجي قوليلها عادل سأل عليكي وكلمك كتير و موبيلك مغلق.
بسمة.هقولها....اتفضل انت بقي مينفعش وقفت كدة قدم الجامعة.
لينظر لها عادل باستغراب. .....
عادل.لية يعني
بسمة. هو انت لسة هتستفسار. روح ياعم وانا هقولها
كان ينظر لها وكأنها اعجوبة ولكن لم يحب اسلوب المناقشة.
عادل. طيب باي
بسمة.باي ....بعد رحيلة .داهية تخدك ولد بارد ......
كانت في عيون كصقر تراقب من بعيد ....لتسمع.
بسمة.....لتلتف لتجد.......
.......... ..... .. ................ .............
كان أسر في مكتبة عقلة ﻻ يتوقف عن العمل بخصوص صديقة وبخصوص جانا ولكن اكثر ما يشغل تفكيرة اﻵن هو امر الفتاه صاحبة العيون الزرقاء من هي وما علاقة جاسم بها ولما منعة جاسم من ان يكون معة في الداخل ولم يبدو عليها الخوف .
اسر.ياتري مخبي عليا اية يا جاسم و مين البنت دي ومالك ومالها.
ممكن تكون صيدة جديدة بس حتي لو كدة انت مش هتخبي عليا
انا عمال افكر كتير لية كدة كدة هعرف .
..............................................................

في مكتب جاسم...
ولكن دقات علي باب المكتب كانت النجدة التي ارسلها رب السماء لنجدة هذة القطة من براثن الذئب ........
ليبتعد عنها فجاءة .....وهي كانت ترتعش خوفا وتحاول التمسك وتحاول ان تعدل من حال ثيابها.....
لينظر هو لها كيف لم يتملك نفسة ...و هو المعروف بأنة ثقيل والنساء هي التي تريدة. ثم لعن حظة للحظة كانت ستكون لة......................
جاسم بصوت يحاول ان يجعلة قوي .ادخل
لتدخل السكرتيرة. ..لمكتب
جاسم.خير..ﻻزم يكون في سبب قوي يخليكي تيجي مع اني منعت اي حد يدخل.
السكرتيرة. اسفة يافندم بس مدام شيري برا وعايزة حضرتك ومصرة تقابلك
جاسم.طب 10دقايق وداخليها
السكرتيرة. امرك يا جاسم بية...ثم نظرت بطرف عيونها علي سيرين قبل ان تخرج.
فور خروج السكرتيرة. ... .نظر لها وجدها تحاول منع دموعها من النزول.
لتلتف لة فجأة. ..
سيرين. انا بكرهك اوى اوى وتركتة ورحلت .....
هذة الكلمة جعلتة يتألم لم يعرف لما ولكن ألمتة هذة الكلمة.
كما كان يعتقد انة بقبلتة لها سترحل من تفكيرة ولكنها اشعلت نيران بداخلة اصبح يريد امتلكها كلها لة......ليقطع تفكيرة دخول شيري.
جرت شيري علية تقبلة .هاي حبيبى
جاسم.هاي
شيري. مش اللي لسة طالعه نفس البنت بتاعة امبارح
جاسم.اه هي
شيري.وجاية لية
جاسم.كانت جاية تعتذر
شيري وانت عملت اية
انفعل جاسم من كثرة اسئليتها.وانتي مالك
شيري.انا مقصدش ....انا... ..
جاسم.شيري روحي وانا هجيلك
شيري. طيب بس انا كنت .......ليقطع كلامها
جاسم. روحي يا شيري علي البيت وأنا هجيلك
شيري. حاضر .....وخرجت من المكتب.
ليطلب جاسم السكرتيرة.
جاسم.هالة ابعتلي سامح بسرعة.
هالة.حاضر يا فندم
بعد دقايق دق باب المكتب .....
جاسم.ادخل
ليدخل سامح لمكتب جاسم.
جاسم.قام ووقف امامة .
جاسم.اسمع يا سامح انا عايزك في مهمة
سامح.انا تحت امرك يا جاسم بية
جاسم.عارضة ازياء اسمها سيرين حسن كان بتشتغل في دار ازياء ....... عايزك تجيبلي كل معلوماتها ساكنة فين ليها اخوات اهلها عايشين وﻻ فاهمني كل حاجه
سامح.حاضر يا فندم
جاسم.انا عايز المعلومات دي تكون عندي بليل تيجي تديها ليا في الفيلا
سامح .حاضر يا فندم
جاسم.طبعا مش عايز اقولك مش عايز غلط وﻻ عايز حد يشك فيك
سامح.اطمن يا جاسم بية
جاسم.اما نشوف ...اتفضل. ....فور خروج سامح
جلس جاسم علي مكتبة يفكر في سيرين.
علي اخر الزمان جاسم العاصم يشتغل مخبر ويلا
كل يهون بس تبقي عندي قريب .معرفش اية المميز فيكي بس انا
عايزك انتي وبس.
.......................................................
كانت تسير في الشارع عيونها مملوءة بالدموع كيف سمحت لة بذلك اين اخلاقك يا سيرين
ولكن ماذا كان في يدي لفعلة .ثم نظرت لهاتف لتجدوة مغلق .قامت بفتحة
لتجد الكثير من اﻻتصاﻻت من بسمة وعادل
كانت تبكي بقوة وﻻ تري امامها قررت ان ترحل لمنزلها بدﻻ من الجامعة ثم تتحدث مع بسمة.
في الجامعة.
لتلتف بسمة لتجد......
دكتور احمد.قالتها بسمة
راحت بسمة عند الدكتور .....
بسمة.كنت بتنادي يا دكتور
احمد.اه..ايدك عاملة اية
بسمة لنفسها. ايدي مالها...اه يوم المحاضرة لما روحنا متاخر
بسمة.الحمدلله كويسه
احمد.طيب ممكن اعرف مين اللي كنتي واقفة معه ...اول مرة اشوفك مع شاب
لتغطي الحمرة وجهها الاسمر....
بسمة.دا خطيب سيرين وكان بيسال عليها
لم تعرف لما رأت بسمة شبح ابتسامة ظهرت علي وجة احمد.
احمد.احم احم طيب انتي محضرتيش المحاضرات لية
بسمة.مفيش بس اتاخرت ومعرفتش احضر فا هروح
احمد.طيب بعد كدة اصحي بدري واحضري
بسمة.حاضر يا دكتور
احمد.تحبي اوصلك
بسمة. ﻻ مش حابة اعطل حضرتك
احمد. مفيش عطلة تعالي
بسمة.اسفة يا دكتور بس مينفعش اصلا
أحمد. مينفعش لية
بسمة.عشان الناس لما يشفوني راكبة مع حضرتك وكدة
احمد.اه
بسمة.اسفة...بس بشكرك علي ذوقك يا دكتور
احمد.العفو علي اية بس معتش تغيبي بقا
بسمة.حاضر...بعد اذنك يا دكتور
احمد.اتفضلي
أخذ ينظر لها حتي ركبت المواصلات ...ثم ركب سيارتة وغادر
كان يستغرب نفسة لما اصبح يهتم بها فجأة. ولكن ذكر نفسة انها طالبة لدية
...................................................
كانت بسمة حالمة ﻻ تعرف لما اصبح يهتم فجأة
ولكن هو لطيف ومهذب.......ليقطع تفكيرها رنين هاتفها لترد.
بسمة.الو
سيرين. ايوة
بسمة.سيرين كنتي فين انا فضلت مستنية كتير ولسة مروحة
سيرين بنبرة مختنقة.معلش متزعليش
بسمة.مالك ياسيرين
سيرين. مفيش
بسمة.مفيش ازاي صوتك مخنوق اوي .
سيرين. هبقي احكيلك
بسمة.انتي فين
سيرين.انا راكبة مروحة
بسمة.طيب هجيلك انا
سيرين. ياريت يا بسمة انا مخنوقة
بسمة.يا حبيتي انا جاية علي طول
سيرين. طيب انا هستناكي
بسمة.طيب تمام ......باي
سيرين. باي يا حبيتي
كانت بسمة عقلها ﻻ يتوقف عن التفكير بخصوص صديقتها
ﻻ تعرف ما اصابها ألا يكفيها الم وحزن وتعب لطالما جاءت
الدنيا عليها لطالما اوسعتها الدنيا كفوف كف وراء كف
ألم يحين المعياد يا دنيا لترحميها يارب ارحمها واقف معها
يارب ............
....................................................
في شركة جاسم.
دق باب مكتبة .........
ادخل قالها جاسم
ليدخل اسر...
جاسم.اتفضل يا أسر
أسر جلس علي المقعد امام كرسي جاسم
اسر.اية بقي مش هتعرفني مين القطة اللي كانت عندك
لم يعرف جاسم لما يتضايق من مغازلة اسر لها.
جاسم.احم هحكيلك كل حاجة
وقص جاسم كل شي علي اسر.
اسر.يالههوي عليك طب ماتبعد عنها
جاسم.ﻻ انا عايزها
اسر.بس هي ﻻ ابعد وخلاص
جاسم.ﻻ مفيش حاجة جاسم يبقي عايزها وتروح منة
اسر. طب وبعدين هتعمل اية دلوقتي
جاسم ارجع ظهرة لخلف.مستني المعلومات من سامح وبعد كدة هعرف الطريقة اللي هجيباها بيها
يتبع...
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent