recent
أخبار ساخنة

قصة عشق صعيدي الفصل السابع 7 بقلم ايات الرحمن

jina
الصفحة الرئيسية

   قصة عشق صعيدي الفصل السابع 7 بقلم ايات الرحمن

قصة عشق صعيدي الفصل السابع 7 بقلم ايات الرحمن

قصة عشق صعيدي الفصل السابع 7 بقلم ايات الرحمن


لوسيندا: ليه
فارس: بتسألى كتير
لوسيندا: وايه المانع
فارس: مش بحب اللى بيتكلم كتير
لوسيندا: اعتبر أن انا وانت بنتعرف وخلاص
فارس نزل وشه للأرض وابتسم وظهرت غمازاته 
تعرفى أن دى اول مره اضحك من سنين طويله
لوسيندا: ايه دا بجد لولولولولوى انا صانعة المعجزات
فارس: هههههههه 
لوسيندا: هههههههه
المهم مش عايز تعرف انا عايزاك تهربنى ليه
فارس: ارغى
لوسيندا: هههههههه حاضر بص يا سيدي انا لسه قدامى مشوار طويل جدا لسه عايزه اكمل تعليمي واتوظف وافكر في مستقبلى واحب واتحب وكده فجأة لقيت بابا بيقولى اننا هنسافر الصعيد وهنرجع تانى ماكنتش اعرف ليه بس جت معاه وخلاص
لحد ما اتفاجأت امبارح بالليل أن انا متجوزه اخوك زين انا مش بحبه وعمرى ما قابلته قبل كده عشان احبه انا بحب واحد زميلى في الكليه وهو كمان بيحبنى واتفقنا ان بعد ما ارجع من الصعيد هاييجى يتقدم لى والجواز بعد ما نخلص تعليمنا 
انا حكيت ليك كل حاجه هتساعدنى
فارس كان بيبص ليها كإنه بيحفظ تفاصيل وجهها
لوسيندا: هو انت بتبصلى كده ليه
فارس: تعرفى أن انتى فيكى شكل منها
لوسيندا: هى مين 
فارس: أروى
لوسيندا: مين أروى
فارس: دى كانت هتبقى مراتى بس الله يرحمها
لوسيندا: الله يرحمها
فارس: انا هساعدك بس بشروط معينة
لوسيندا: ايه هى
فارس: اول شرط انا اللى هأمور وانا اللى هخطط
الشرط الثاني مش عايز حد يعرف بأي حاجه زى مقابلاتنا كلامنا أو أن انا بتكلم اصلا 
الشرط الثالث ممنوع تاخدى اى خطوه من غير ما ترجعى ليا
ها قولتى ايه
لوسيندا: موافقه
فارس: تمام اوى اول حاجه زين بيرجع من شغله الساعه ٨ بالضبط على مابياخد شاور  ويجهز نفسه فيها للساعه٩ هتدخلى انتى عنده وتتكلمى معاه 
لوسيندا: هتكلم معاه في ايه
فارس: اسمعى للآخر وهتعرفي انا عايز اقولك ايه
هيكون كلامك معاه عباره عن ان انتى اول مره في حياتك تقابليه هيكون دى حاجه صعبه جدا عليكى تعيشى مع واحد ماتعرفيهوش 
طبعا هو هيقول مش فاهم أو مش هطلق أو الكلام ده لو قال مش فاهم هتقولى انتى ايه 
هتقولى انت شخص كويس جدا والف بنت تتمناك وشرف ليا اكون مراتك بس ادينى فرصه افهمك اكتر واعرفك اكتر 
عشان لما نعيش مع بعض اكون فاهمه نظامك حاولى تقنعيه بتأجيل الجواز ولو قال مش هطلق هتقولى أن انتى مش عايزه تطلقى وتقولى الكلام ده فهمتى 
لوسيندا: ايوه 
فارس: خلى بالك زين مش غبي زين اذكى مما تتخيلى انا بساعدك مش عشان بكرهه انا بساعدك عشان مش عايزه يتعب في حياته أو يعيش مع واحده تكون مجبوره على العيش معاه فهمتى
لوسيندا: ايوه 
فارس: يلا شوفى هتعملى ايه وخليكى جاهزه في اسرع وقت عشان الخطوه الجايه هنمضى زين على أوراق الطلاق
لوسيندا: ايه دا بجد والله
فارس: نفذى اللى قولته من غير غلط ودى هتكون فعلا الخطوه اللى جاية 
لوسيندا: متشكره جدا جدا جدا
يتبع...
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent