recent
أخبار ساخنة

رواية طفلتي الصغيرة الفصل الثامن 8 بقلم إسراء محمد

jina
الصفحة الرئيسية

     رواية طفلتي الصغيرة الفصل الثامن 8 بقلم إسراء محمد

رواية طفلتي الصغيرة الفصل الثامن 8 بقلم إسراء محمد

رواية طفلتي الصغيرة الفصل الثامن 8 بقلم إسراء محمد


رعد:وحشتيني🙂🙂
رعدي وحشتني اوي ي رعد 
رعد:وانتي كمان وحشتيني اوي ي جنتي 
جنه:وانت كمان ي رعدي وحضنته جامد 
Flash Back
مراد:اهدي ي رعد هي هتبقي كويسه الرصاصه ف كتفها بص ي رعد أحنا لازم نعمل خطه 
رعد:خطه اي 
مراد:انتو هتبقوا متراقبين دول بتوع مافيا هتبقي متراقبين فالمستشفي حتي احنا عاوزين نحمي جنه هنعمل أن جنه اتوفت وهنتفق مع الدكتور أنه هيقول كده وانت هتقتن الدور صح عشان يصدقوا ي رعد وبعد كده احنا هنعمل كل حاجه تمام وكأنها اتوفت وانت هتمثل الدور صح وهتقعد محبوس فالبيت وهتعمل نفسك حزين وهكذا 
Back
جنه: وحشتني اوي ي رعدي هو انا هرجع امتي بقااا
رعد:مش دلوقتي ي جنتي انا خايف عليكي وبعدين انا عندي ليكي مفاجاه
جنه بفرحه :مفاجاه اي 
رعد:انا هقعد معاكي هنا طبعا انا فهمت ماما أن انا نزلت الشغل النهارده وهبلغها أن هسافر ف شغل وهاجي اقعد معاكي هنا 
جنه :بجد ي رعد 
رعد: بجد ي عيون رعد وحضنها وبعد كده قرب منها ب*س*ا وبعد عنها عشان ياخد نفسه وجنه وشهااا احمر من الخجل والكسوف وبعد كده جنه لسه هتقول رعدي ومكملتش لقت رعد ب*س*ا تاني ومقدرش يتمالك نفسه وايده اتجرئت وفك زراير بلوزتها (وهشسششششششش بقااا عشان عيب)😂😂🙄(قولت افرحكوا بدل النكد ده😂)
(جنه اه ي تصرفاتها تصرفات طفله بس كبيره وواعيه )
وبعد فتره بعد عنها برضي نفس بعد ماشاف دماء عذريتها 
وجنه مكسوفه اووي ووشها احمر وحطه راسها مخبياها ف المخده
رعد:هتفضلي كده كتير يعني 
جنه قامت وبصاله شعرها منكوش ووشها احمر رعدي 
رعد:اممممم
جنه ببراءة:هو انا كده هجيب نونه 
رعد ضحك ضحكه بينت غمزاته 
:مش دلوقتي ي جنتي 
جنه ببراءة :لي امال امتي
رعد بخبث:لما يحصل كده تاني 
جنه:انت قليل الادب وقامت تجري ع الحمام 
__________________&____________
ف مكان تاني 
مجهول:هنتقم منك ي رعد جيالك ومش هسيبك ي رعد ثم أكملت يلا ي حبيبي عشان نروح لبابا رعد🙂🙂
______________&____________
عند رعد وجنه جنه طلعت من الحمام ورعد قام دخل الحمام وطلع هو كمان وهما الأتنين قاعدين مبسوطين وفرحانين
والباب خبط 
رعد قام فتح الباب اتصدم رعد متسمر مكانه 
رعد:ن ....ن.....نهي ولمس وشها انتي عايشه ازاي لا لا انا بيتهايلي 
نهي :لا ي رعد انا نهي مراتك انا وابنك 
رعد بصدمه:ابني 
نهي :اه ي رعد 
جنه جت :رعد مين دول 
نهي :انا مراته نهي وده ابنه شهاب 
جنه بصدمه:ازاي انتي ميته يماما عفريييييت اعااااا
رعد وطي ع شهاب
اسمك شهاب 
شهاب :اه ي بابا انا بحبك اوي ووحشتني اوي ي بابا ماما كانت ع طول توريني صورتك رعد حضنه وجنه مصدومه ونهي ع وشها ابتسامه شر 
دخلوا جوا
رعد:نهي انتي عايشه ازاي 
نهي:انت فكرتني موت فالحادثه بس في حد انقذني وانا كنت فاقده الذاكره وبعدين افتكرتها بعد فتره طويله كنت ولدت انا كنت حامل وكنت هقولك فىيوم الحادثه بس ملحقتش ولما افتكرت ورجعتلي الذاكره سافرت بره مصر عشان خوفت ع ابني ولسه راجعه قررت اني ارجع وارجعلك ابنك بس كنت ع طول بحكي لشهاب عنك 
شهاب : ايوا ي بابا انا بحبك اوي وجري حضنه ورعد حضنه بحب
وجنه اللي قاعده مصدومه 
نهي :مين دي ي رعد 
رعد:دي جنه مراتي 
نهي:مراتك ،انت اتجوزت ي رعد انا كنت متوقعه انك بتحبني وكنت مستحيل تحب غيري 
رعد:لو سمحت ي نهي انا مش عاوز اتكلم فاي حاجه دلوقتي 
رعد قالها :تعالي معايا ي نهي عشان اخدك وانتي شهاب ف مكان تقعدي فيه
نهي:بس انا خايفه ي رعد افضل انا والولد لوحدينا لو سمحت خليني هنا 
جنه بطيبه:خلاص ي رعدي خليها هنا حرام 
رعد:طيب
ونهي دخله اوضه هي وشهاب 
وجنه ورعد دخلت اوضتهم 
جنه متكلمتش فاي حاجه 
فاوضه نهي 
نهي بتفتكر اي اللي حصل 
Flash Back
سليمان :رعد عاوز يقتلك ي نهي 
نهي:اي 
سليمان:ايوه لازم تهربي ونمثل انك موتي عشان تهربي منه قبل ما يموتك بجد 
ونهي هربت ع حسب ما سليمان فهمها وطبعا سليمان عمل كده عن قصد وده كان مخطط منه وفهم رعد أن بتوع الصفقه هما اللي حاولوا يقتلوها وفهم نهي أن رعد هو اللي حاول يقتلها وده كان مخطط منه عشان ساعتها رعد كان متعلق بنهي وبيحبها وكان هو عاوز يفرقها عنه عشان يحزنه وحاله يتغير للاسوء وفعلا وده اللي حصل وخطته نجحت ونهي طول الفتره دي كان سليمان متواصل معاها وبيسخنها ع رعد لحد ما قبل ما يدخل السجن قالها أن رعد اتجوز جنه وبيحبها جدا ومش فارق معاه أن حاول يقتل نهي عشان كده نهي رجعت وده فعلا يبقي ابن رعد نهي صدقت سليمان وصممت انها تهرب خافت ع ابنها هي كانت عاوزه الحمل ده وابنها من رعد لان نهي كانت بتحبه جدا بس طبعا سليمان خلاها تكره وتفكر فالانتقام وبس 
Back
مش هسيبك ي رعد مش هسيبك هنتقم منك 
يتبع......
لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent