recent
أخبار ساخنة

رواية صفقة على عذراء الفصل الثامن 8 بقلم هاجر قطب

 رواية صفقة على عذراء الفصل الثامن 8 بقلم هاجر قطب

رواية صفقة على عذراء الفصل الثامن 8 بقلم هاجر قطب

رواية صفقة على عذراء الفصل الثامن 8 بقلم هاجر قطب


الرغبة والحب شيئان مختلفان فالرغبة كوحش يأكل دون شعور والحب هو الاحساس الذي يجعلنا نريد ان نعطي دون مقابل.

جاسم. دي تبقي........هتبقي مرات اخوكي
لتنظر لة جانا بتعجب ....
جانا. هتبقي مرات مين...انت هتجوز يا ابية
ليحاول جاسم ان يغير الموضوع فهو لن يخبر احد حتي ينفذ...
جاسم.ها....اومال هتسفري امتي
لتنظر لة باستغراب. ....
جانا.بكرة بعد الامتحان هجي احضر حاجتي وممكن نسافر بليل
جاسم.طب قولتي ل أسر
جانا تذكرت وهي بداخلها تتألم من تفكيرها في ان يكون مع اي فتاة.ها..ﻻ لسة
جاسم.طب هبقي اعرفة
جانا.طيب....انا هطلع انام يا ابية
جاسم.طيب يا حبيبتي....تصبحي علي خير
جانا.وانت طيب وصعدت لغرفتها.....
كان يفكر جاسم مهو اصل انا عايزك وعايزك بأي طريقة وانتي راسمة دور الشريفة عليا ومدورها مع عادل وغيرة وكلة دا وعاملة نفسك محترمة رغم فقرك وديونك وبترفضي فلوسي بس انا عرفت الطريقة خلاص.
ثم امسك الهاتف ورن علي.
جاسم. الو
أسر. الو ازيك يا دنجوان
جاسم.تمام وانت
اسر.تمام اوي السهرة دي عايزك
ليضحك جاسم. ﻻ شكرا بس بقولك
أسر. قول
جاسم. بكرة جانا هتسافر بعد اﻻمتحان
ليصمت اسر قليلا.تمام خلاص وانا هضبط اموري وهسافر معها
جاسم.تمام ابقي روح بدري عشان تفوق لسفر
اسر.طيب ياجاسم باي
جاسم.باي
بعدها صعد جاسم لغرفتة وهو مازال يفكر فيما ينوي فعلة غدا
..........................................................
كانت سيرين تجلس علي سريرها تفكر كيف ستدبر حالها كيف ستدفع ديونها ومصاريف الدواء هي بالتأكيد ﻻ تريد لأهلها أن يعرفوا شي ليقطع تفكيرها رنين هاتفها.
سيرين.الوو الووو مين الوووو
كانت تسمع صوت انفاس ﻻهثة دون كلام لتقطع الخط.
سيرين.احنا ناقصين تخلف يارب الطف بيا
ليرن هاتفها مرة اخري.
سيرين. الووو
كانت هذة المرة بسمة لترد.
بسمة.ايوة يا سوسو
سيرين. ايوة يا حبيتي عاملة اية
بسمة.الحمدلله وانتي
سيرين. الحمدلله...بقولك انتي رنتي من شوية
بسمة.ﻻ يا حبيتي دي اول مرة
ليسرح عقل سيرين قليلا اذا من يمكن ان يكون .ممكن تكون نمرة غلط
بسمة.ها ...بتقولي اية
سيرين. نمرة غلط...
بسمة .طيب انا كنت عايزة ليقطع حديثهم صوت صراخ والدة بسمة.
والدة بسمة.انتي يا بت لسة بردو بتكلمي البت الصايعة دي
لتسكت فجأة بسمة وتعطي اشارات لتجعل والدتها تصمت
ولكن كانت ﻻ تصمد .
والدة بسمة.انا يابت بكلم نفسي اقفلي السكة يابت
ولكن سيرين هي من اغلقت الاتصال.
بسمة.بجد حرام عليكي يا ماما واخذت تبكي
في المقابل ارتمت سيرين تبكي بقوة علي السرير .
سيرين.ﻻ ﻻ انا مش كدة واخذت تبكي ألي ان غرقت في النوم .
..................................................
ليحل الصباح . علي ابطالنا
..........................
استيقظت سيرين من النوم وعندما استيقظت تذكرت كلام والدة بسمة.
كانت حزينة بشدة من كلامها ولكن لما لطالما كانت والدة بسمة ﻻ تحبها
ودائما ما تحاول ان تبعد بسمة عنها ولكن ان تعلم بشي حاجة وان توجة شي اخر صعب.
قامت سريعا ووضعت الفطور لأهلها ثم دخلت ارتدت سولبت جينز أزرق وبدي بنصف كوم ابيض
وقامت بربط شعرها لأعلي. ووضعت ملمع شفاه وبرفان وخرجت لكلية.
.................................... ..................... . . . .
استيقظ جاسم من النوم وهو اليوم نشيط وسعيد ﻻتخاذة القرارات التي ستجعلة سعيد
نهض وارتدي بدلة زرقاء ومشط شعرة وارتدي ساعتة ونزل ......
لم يجد جانا .....واستغرب فهو تعود علي ان تستيقظ قبلة.
جاسم.دادة يا دادة
لتأتي الية المرأة العجوز
الدادة.نعم يا بني
جاسم.اومال جانا فين
الدادة. نزلت بدري لكلية
جاسم.نزلت بدري طب فطرت
الدادة. قالت هتفطر في الكلية
ليرن جرس الفيلا....
ذهبت الدادة لتفتح الباب لتجد...
الدادة. ادخل يابني
اسر.صباح الفل
الدادة. صباح النور ادخل
ليدخل اسر لفيلا كان يظن بأن من ستفتح ستكون حبيبته اخذ ينتقل بعيونة الخضراء يبحث عنها ولكن لم يجد ما تبحث عيونة عنة لم يجد سوا جاسم.
اسر .صباحك فل اباشا
جاسم. صباح النور أعد افطر.
كان ينظر حولة ولكن لم يعرف كيف يسأل عنها.ولكن تجرأ
اسر.اومال فين جانا
نظر جاسم لة يحاول ان يستشف اي شي من عيونة.
جاسم. راحت الكلية بدري
اسر.اه طيب ولكن في نفسة.راحت بدري لية معادها10 اية اللي ينزلها 8 ماشي يا جانا بس لما استفراد بيكي في الرحلة ماشي
جاسم .بتفكر في اية اعد كل وروح علي الشركة عشان انا ورايا مشوار
اسر.مشوار اية
جاسم.هتعرف كل حاجة في وقتها المهم لما تخلص تيجي تخود جانا علي المغرب عشان تسافروا ماشي
اسر.ماشي
جاسم.طيب وابقي طميني عليكم
اسر.تمام بس بردو عايز افهم دماغك فيها اية
جاسم.هتفهم كل حاجة في وقتها
.......................................
ذهبت سيرين لجامعة لتجد بسمة باانتظارها....
لتنظر لها بسمة وعيونها دامعة وكانها تعتذر لها بعيونها.
لتجري سيرين عليها.
بسمة.انا اسفة
احتضنتها سيرين.
سيرين.انتي ملكيش ذنب انا عارفه ان مامتك مش بتحبني
بسمة. بس انا بعشقك
سيرين. وانا كمان انتي اجدع صاحبة شوفتها في حياتي
بسمة. كفاية دراما يختي يلا الامتحان.
سيرين. يلاا
.........................................................
كانت جانا في الجامعة تفكر الي متي ستحاول الهروب منة
اليوم خرجت مبكرا حتيﻻ تلتقي بة ولكن سيكون معها في الرحلة ماذا ستفعل .
جانا لنفسها. انا ﻻزم احاول مااقربش ﻻازم ابعد
انا اقوم اطلع اﻻمتحان وبعد كدة يحلها الكريم
.................................................
خرجت سيرين وبسمة من اﻻمتحان لتجد .
سيرين. عادل
عادل. ايوة انا
سيرين. عايز اية
عادل.انا اسف متزعليش
سيرين. اسف علي اية وﻻ اية
عادل.انا عارف اني غلطت وان جاسم دا متخلف وكان مفروض مقولش ترحيلوة
كانت بسمة تنظر علي عادل وفي نفس الوقت كان هناك من يراقبها
بسمة .....
لتلتفت لتجد .
بسمة.دكتور احمد
بسمة. سيرين ثواني وجاية
سيرين.اتفضلي يا حبيتي
رحلت بسمة لعند الدكتور احمد.
سيرين.معتش ينفع يا عادل
عادل.بس انا بحبك
سيرين. ﻻ انت مش بتحبني انت بتحب منظري وانا مش لوحة عشان تمشي بيها وتستعرضها
عادل.دا اخر كلام
سيرين. اه
عادل. ماشي بس انتي اللي بدأتي ياسيرين
سيرين. ماشي ...وتركتة ورحلت تنتظر بسمة بعيد عنة.
عند بسمة.
احمد.عاملة اية
بسمة.الحمدلله وحضرتك
احمد.تمام الحمدلله عاملتي اية في الامتحان
بسمة.الحمدلله كان حلو
كان احمد ينظر لها نظرة اشعلت النيران بقلبها.
احمد.طب الحمدلله بقولك ممكن رقم التليفون عشان ابقي اطمنينك علي النتيجة
لم يعرف لما قال هذا لها ولكن قلبة هو الذي تكلم ﻻ قلبة
احمر وجه بسمة.....
بسمة.اه ...هو 012....... ......
احمد. تمام سجلتة هبقي اطمن عليكي
بسمة.طيب يا دكتور شكرا بعد اذنك
بعد رحيلها ..كان يفكر فيها هو ممكن..ﻻ مش ممكن ..دي طالبة
بس دي حلوة ودمها خفيف اووى وكمان مؤدبة
احلي حاجة اسيبها لربنا يدبرها.
وركب سيارته ورحل..
........................................................
ذهبت بسمة عند سيرين
سيرين. ياسيدي ياسيدي
لتخجل بسمة.
سيرين. بتكسفي مني انا
بسمة.مفيش حاجة هو قال هاتي رقمك عشان النتيجة وكدة
سيرين بسخرية . بجد
بسمة. والله دا اللي جري
سيرين. طيب
بسمة.عملتي اية مع عادل
سيرين. مفيش بيهدني بسلامتة
بسمة. غبي
سيرين. كبري ويلا بينا نروح
بسمة.يلا بينا
كل هذا وهناك من يرقب بعيونة الجريئة الحادة واكمل خلفها
.........................................................
رجعت جانا لفيلا لم تجد احد الي ان رن هاتفها.
جانا.الوو
اسر.الوو
جانا.أسر
اسر.ايوة اومال كنتي مستنية حد تاني
لتصمت جانا....
اسر لنفسة .معقولة كانت مستنية حد تاني يكلمها ماشي
جانا.الووو انت معايا
اسر.اه كنت بقول جاهزي حاجتك ونامي شوية وانا هعدي عليكي
جانا.ماشي باي
اسر.باي
فور اغلقها لهاتف ...... .
هي مالها اكيد في حاجة معقولة تكون بتفكر في حد تاني
ﻻ والف ﻻ يا جانا مش هسمحلك
......... . .................... ..............
رحلت بسمة لبيتها وعندما قاربت سيرين علي دخول العمارة.
انسة سيرين لتلتف لتجد .
سيرين.ايوة يا عم صالح
صالح.اية عاملة اية
سيرين. الحمدلله
صالح.اية قبضتي عشان فلوسي
ليتغير لون سيرين .....
وليبتسم صالح بخبث فهي اذ لم تدفع سيطلبها بسدد الدين بطريقته الخاصة
سيرين. كنت طالبة لو تصبر عليا
ليقترب صالح ويمسك بذراعها ويقربها .
وفجاة من كان يراقب منذ خروجها من الجامعة نزل من سيارتة بسرعه البرق فهو لم يستطيع التحمل وانقض علي صالح ...
جاسم امسكة من قميصة .ابعد ايدك عن مراتي
صالح.مراتك....
جاسم. اه مراتي ونظر في عيونها بقوة هتبقي مراتي
لتنظر لة سيرين بتعجب
جاسم.اذ قربت من مراتي تاني هبهدلك دي هتبقي مرات جاسم العاصم
وتركة....... فلوسك كاملة هتجيلك انهاردة
وامسك يد سيرين واخذها في سيارتة وغادر
في سيارتة . كان ينظر لها من حين ﻻخر ليجدها ساكنة.
اوقف السيارة في مكان هادي والتف لها ونظر لها.
سيرين نظرت في عيونه. ممكن اعرف اية اللي انت قولتة دا وازاي عرفت بيتي
جاسم. انا اعرف عنك كل حاجةوبالنسبة ل انا قولت ف دا اللي هيحصل
لتنظر لة بتعجب.
جاسم.اسمعيني ﻻخر ...ومتقطعنيش وفي اﻵخر اسمع قرارك
انا هعقد معاكي صفقة انتي رافضني كدة فنتجوز
سيرين. هو الجواز لعبة بالنسبة ليك
جاسم.ﻻ وقولت اسمعيني لو قولت اني هتكفل بمصاريف علاج اهلك وعملية مامتك ومصاريف الكلية وتسديد الديون ومصاريف البيت ومش بس كدة هجيب شقة لاهلك وممرضة خصوصي تفضل معاهم ......كل دا مقابل انك تجوزني اي مصاريف ليكي لاهلك انا هديكم كل اللي انتم عايزنة..
كانت تنظر لة باستغراب
جاسم.متفكريش في نفسك فكري في اهلك في علاجهم وعملية مامتك وديون صالح ومصاريف دراستك والبيت
ادرت وجهها تفكر في نقود صالح القذر وعملية والدتها وعلاج والدها
جاسم.فكري كويس وبعدين دا جواز مش حاجة حرام
لتنظر لة بقوة.
سيرين. اشمعني انا
جاسم. عاجبني اوى فكري يا سيرين
لتسكت قليلا ثم......
سيرين. انا موافقة بس كل دا عشان اهلي
كان ينظر لها فهو من البارحة لم ينم حتي عندما رن عليها ليسمع فقط صوتها الذي
لمس داخلة وحرك بة رغبتة بها فهي تثيرة فقط بصوتها الناعم ونظر لشفتياها
ليقترب منها فهو منذ رأها صباحا وملمع الشفاه هذا يتحدي جاسم انا يقترب
لذلك قبل شفتيها بقوة يبث بداخلها كل الاضطراب بداخلة
وهي مصدومة تحاول الابتعاد. ولكن هو جذبها بقوة ليزيد من قبلتة
يتبع...
لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent