رواية طفلة أرهقت قلبي الفصل العاشر 10 بقلم عائشة البشير

jina
الصفحة الرئيسية
 رواية طفلة أرهقت قلبي الفصل العاشر 10 بقلم عائشة البشير
رواية طفلة أرهقت قلبي الفصل العاشر 10 بقلم عائشة البشير

رواية طفلة أرهقت قلبي الفصل العاشر 10 بقلم عائشة البشير

" مــــا أشــد بـراءتــنا حـــين تـوهمـنا فــــي
صغـــرنا أنــنا سـنفـرح عـندمـا نكـبر....  😔 "
حسام خديت الثلج وطلعت سكرت الباب ولما تلفتت تفاجأت بعلا واقفه قدامي، بإستغراب: علا شني إديري إهنايا !! خيرك تبي حاجه !!
علا أرتبكت وتوترت شني بنقول حييي عليا كان يقول لعادل، مافيش إلا هكي، بدت تتصنع البكي: حسام باللهي عليك ساعدني ورأس أمك
حسام بتوتر: شني فيه إن شاءالله خير، تكلمي شني إمدايره !!
علا، بخوف: لا أنت فهمتني غلط أني مادرتش شي، بس محمد ولد عمي مبروك شادها في جرتي وأني خايفه منه وعلى قد ماحاولت نصده قاعد ورائ، ولأني ماعطيتاش مجال قعد يضايق فيا ويقولي والله لما نأخذك غصبآ عنك ونعيشك في جحيم
حسام معقوله محمد هكي يدير مستحيله، بشك: متأكده محمد بالك أحمد وأنتي مش مركزه !!
علا رجعت تبكي: لا والله هوا وأني خايفه منه يتبلي عليا ولا يكذب عليا ويقول لخوتي والله يقتلوني بعدها
حسام: خلاص ماتخافيش أني راح نوقف معاك مافيش شي يجي بالسيف لو أنتي ماتبيش، توا أني نكلمه ومستحيل يديرلك شي 
علا زادت في البكي: خايفه منه والله بنموت قال راح يبعث عمي يكلم بوي نخاف يوصل الموضوع عند بوي ويجبروني نوافق عليه
حسام أنتبهت لتليفوني اللي يرن، "دنيتي" حسيت قلبي راح يفر من الفرحه، مستاحشها موت، درته صامت: خلاص بطلي بكي قتلك أني معاك ماحدش راح يقدر يضرك، خلاص أني راح نفهمه كل شي خلاص ليش تبكي أمسحي دموعك
علا بدموع: بجد أنت معاي لو شني ماصار
حسام: أيه معاك لو شني ماصار، عطيتك كلمه ومانرجعش فيها مستحيل
علا تحمست وصدقت روحها، بتوتر: حسام أني نحبك باللهي خليك معاي
حسام بصدمه: أنتي شني تقولي !!
علا، برجاء: باللهي عليك ياحسام أفهمني والله نحبك من لما كنت صغيره ولما سافرت قعدت نستني فيك بالدقيقه والثانيه، نبيك ومانقدرش نعيش من غيرك ماتخلينيش، وقدمت وشدت أيده
حسام نفضت أيدي منها بالقوه وبدت العصبيه تبان على ملامح وجهي: أنتي أكيد هبلتي أحترمي نفسك وأمشي روحي لحوشكم خير مايصير شي مايعجبكش بكل
علا بدموع: باللهي أفهمني ياحسام مش بإيدي والله، ماقدرتش ننساك أو نطلعك من قلبي على قد ماحاولت، ياريتك تحس بيا
حسام بغضب: عمري ماتوقعتك تافهه بالشكل هذا، وللأسف مش بس تافهه وكذابه تحسبيني صدقتك باللي قلتيه من شويه عن محمد، نعرفه مستحيل يدير في بنت عمه هكي، لعلمك بس أني قلبي ملك لوحده تسواك بمليون مره، وحتى لو فاضي عمري ماراح نفكر فيك، فلهذا تمشي وتنسي وتحولي هالموضوع من رأسك أفضلك خير مانقول لخوتك يتفاهمو معاك بطريقتهم
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
محمد كنت راجع ومتوجه للشباب بس أنتبهت لعلا ماشيه وراء حوش عمتي فضولي خلاني نمشي وراها، ولما وصلتني رسالة سنيه " محمد علا ماتستاهلكش ورأس وخيي فوتها وطلعها من دماغك، راهي تحب واحد ثاني وياريته حتى معبرها ولا معدل عليا، أنت تستاهل خير منها بمليون مره" هالكلمات نزلت زي الصاعقه على قلبي معقوله في قلبها حد ثاني هذا باش تصد فيا، رغم جرح قلبي اللي ينزف، فضولي زاد أكثر نشوفها وين ماشيه وتبعتها ووقفت وراء الشجره، كانت صدمتي كل مره تزيد أكثر لما سمعت كلامها، معقوله توصل بيها الدرجه تكذب وتتبلى عليا، لا والصدمه اللي خلتني مانصبرش أكثر تحب حسام ليش هو فاش خير مني !!
ممتاز بصراحه عاجز عن وصفك يابنت عمي ماشفتش واحده بارعه زيك في التمثيل 
ألتفتو حسام وعلا لمصدر الصوت، توسعت عيون علا بصدمه وبخوف، بينما زفر حسام بضيق
علا، بخوف😟: محمد أنت فاهم غلط
حسام برفعة حاجب: أشي هي بتزيدي تكذبي قصدك !!
محمد، بأسف😞: ماعندها ماتكذب ياحسام سمعت كل شي أصلا، ياخساره يابنت عمي ياخساره
علا، بتوتر: محمد ممكن تسمعني
محمد، بإنزعاج: اللي سمعته سادني شني تبيني نسمع ثاني !!
علا تلفتت لحسام اللي يشوفلها بهزوه😏، نزلت رأسها بأسف وسكتت الموقف البايخ اللي حطت روحها فيه، كان كفيل بأنه يخليها ماتنطقش بحرف ثاني
حسام تنهدت بضيق وإنسحبت من بينهم بهدوء، ومررت نظري بأسف لمحمد، واضح من نظرته أنه عنده مشاعر ناحيتها وخيبته فيها كانت كبيره
محمد بحزن😔: ياريتك جيتيني وصارحتيني بكل شي كنت راح نصبر عليك ونخليك تنسيه مادامه هو مايبيكش،  كنت مستعد نستناك عمري كله ونحاول على مانقدر نخليك تحبيني، بس كسرتيني وكسرتي قلبي، وكسرة الراجل مش ساهله
علا: لو انت فعلا حبيتني راح تتفهم وضعي وتقدر موقفي، مانقدرش نخدعك وأني قلبي مع غيرك
محمد، بقهر: ياريتك ماذليتي روحك ليه، شني حصلتي غير الإهانه ليك ولقلبك، ياريتك خدعتيني أني راضي ولادرتي اللي درتيه، أنتي هدمتي كل شي حلو ليك في داخلي من قبل مايبدأ حتى
علا بما أنها خسرت حسام تحاول تكسب محمد: سامحني يامحمد ماعرفتش نتصرف ماقدرتش نفكر بعلقي وإلا ماكنتش درت اللي درته، باللهي أعطينا فرصه نبدو من جديد
محمد تكلمت ببرود عكس النار اللي داخلي: فات الفوت للسماح خلاص، أنتي أول ورقه في مذكرتي كتبت أسمي فيها وماعجبنيش الخط مزقتها ورميتها في أول كناسه، وتلفتت ومشيت لحوشنا وأني كلي وجع وقهر على أول حب نبضله قلبي وخذلني إختياري
" ربما لم يكن شيئا مهما بالنسبة لكِ.. لكنه كان قلبي الذي أحبكِ بصدق💔😔 "
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
عادل بهزوه😏: طيب والله فيك هذا كله تجيب في الثلج إن شاءالله غير ماصنعتاش من أول وجديد بس
حسام شفت لعادل بحده، وعطيت لسامر الثلج اللي شبه ذاب من الوقفه متاع المسرحيه اللي صارت قبل شويه، وطلعت من بحداهم لسيارتي، عاودت إتصلت بدنيا ومتلهف باش نسمع صوتها، مره وإثنين وثلاثه وعشره لين يفصل ومافيش رد، تسلل الخوف لقلبي زعما فيها شي ليش إتصلت مادامها ماتبيش ترد، أتصلت باأمي
حسام بقلق: أمي وين أنتي، وبإستغراب: شني الصوت اللي جنبك هذا !! كيف !! أفتحيلي الباب أفتحي بسرعه، ونزلت جري متوجه لحوش خالي
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
دنيا رجعت للحوش تخطيت كل الموجودين وخشيت لداري وسكرت الباب بالمفتاح كنت حاسه بكمية قهر مش طبيعيه، كلام عمامي ونيتهم السيئة إتجاهي ماكانش ليهم تأثير عليا زي الكلام اللي سمعته من حسام، أستصغرت نفسي مليون مره كيف صدقته ووثقت فيه كيف أمنته على روحي، 
أصلا كيف صار فيا هكي ليش حاسه بشي كل ماله يضيقني ويغم على نفسي، حاسه بوخزه في قلبي وكأنه حد يدق فيه بإستمرار من غير توقف، نزلو دموعي من وجع قلبي، عيطت باأقوي صوتي مش قادره نتحمل في شي من داخلى قاعد يتحطم
" قلبي يصرخ بين أضلعي.. أرحمني من هذا العذاب يالله😢💘 " 
ناجيه وسعاد وإنتصار وفوزية وسنيه وسالمه كانو مقعمزين في الصاله أول ماسمعو عياط دنيا تنهدو بقهر وحزن وفي منهم اللي نزلو دموعه رأفتاً بحالها، تعودو عليها الأيام اللي فاتو كل ليله تعيط زي توا شويه وتهدأ وترقد، بس اللي صدمهم وخلاهم يفزو من مكاناتهم بخوف صوت التكسير اللي سمعوه
ناجيه وهي تحاول تفتح الباب لقاته مسكر، بخوف😟: دنيا أفتحي يابنيتي ربي يهديك أفتحي
إنتصار، بقلق: دنيا حرام عليك اللي إديري فيه أفتحي الباب ماأطيحيش قلوبنا
سعاد في بالها أن دنيا وجعها كلام عمامها وخايفه منهم، بخوف😟: أفتحي ورأسك ياعميمه مايصير إلا اللي تبيه ماحد يقدر يغصبك على شي وعيني حيه أفتحي يابنيتي أفتحي
كل ماله صوت عياطها يزيد وتحول من قهر وحزن لصرخات ألم وااااهات💔💔 
سنيه، بتوتر: نطلع نكلم واحد من عمامي
سالمه فنصت فيها، بضيق: لا غير تخلعيهم في هالليل
فوزيه: كلمي واحد من الولاد خير
رن تليفون سعاد في هاللحظه، سنيه قاماته بسرعه ومداته لعمتها: عمتي أهو حسام قوليله يجو بالك يقدرو يفتحو الباب
في هالوقت قاعد عياط دنيا مستمر أكثر وأكثر وكل اللي واقفين يترجو فيها تفتح الباب، بس هيا ولاكأنها تسمع
سعاد، تبكي😢: في حوش المرحوم، هذي دنيا ياوليدي  تعيط ومسكره عليها الباب، وصوت تكسير في دارها خايفيين إدير في روحها حاجه، باهي هي، سكرت الخط وشافت لسنيه: أفتحي الباب بسرعه
حسام خوفي عليها ماخلانيش نفكر في أي شي، نزلت نجري ومتوجه لحوش خالي، والشباب فزو بخوف لما شافوني نجري
حسام خشيت وأني نسمع في عياطها حسيت قلبي طاح بين رجليا، بخوف😟: خيرها ياأمي شني صار !!
سعاد بدموع😢: مش عارفه ياوليدي مش عارفه
حسام قربت من الباب ووخرو الكل: دنيا تسمعي فيا دنيا أفتحي الباب، عصرني قلبي💔 لما سمعت صوت أرتطام جسمها بالأرض
ناجيه شهقت بعياط😱: هييييييي ووووه عليا بنيتي
حسام قعدت نضرب في الباب بكل جهدي بس مافيش فايده ماقدرتش إنزحزحه
الشباب كلهم واقفين برا باب الحوش ويسألو شني فيه
حسام، بعياط: عادل جيبلي أي شي نكسر بيه الباب بسرعه بسرعه
ملامح الخوف والقلق كانت على وجوه الكل، وصل الخبر لعمامي وبوي وكلهم جو وأني وعادل والشباب نحاولو نفتحو الباب، واللي كان منزل الرعب في قلبي أنه مافيش أي صوت أو حس يدل على أنها كويسه
بعد جهد جهيد أنفتح الباب قدمت بسرعه وقفت مسكر الباب بإيديا الإثنين معرقل لدخول أي حد، 
مررت نظري بسرعه على الدار اللي مقلوبه على بعضها والمرش متاع التحف والروايح اللي مشرتع على الأرض 
صابني الهلع والفزع لما طاحت عليها عيوني، أخر شي كنت نتمني نشوفه في حياتي منظرها وهيا مغمي عليها وطايحه على الأرض والدم اللي مغطي جزء من المكان اللي طايحه فيه ومش معروف مصدره منين !!
 كيف نقدر نتحمل نشوفها بهالحاله كيف نصبر قلبي اللي قاعد يتقطع بالطرف من منظرها،  وكأنه رجليا لصقو في الأرض عجزت نتحرك شفت الكل خشو يجرو ويبعدو فيا عن الباب وأني واقف والصدمه شلت أطرافي، ، وأخير بعد صراع صار في داخلي قدرت نستجمع قوتي وتقدمت بسرعه قمتها من بينهم وطلعت بسرعه، وبسرعتي الجنونيه بالسياره ماعطيتش مجال لحد يمشي معاي أو حتى يلحق عليا
فكرة أنها تمشي وتخليني قاعده تنهش في قلبي من غير رحمه، كنت نشوفلها كيف مغمي عليها في الكرسي اللي جنبي ودموعي ينزلو😭: مستحيل تمشي وتسيبيني صح !! مش راح نخليك أنتي ليا ومش راح نسلم فيك أبدا ولا تحت أي ظرف
وصلت لأقرب عياده وأني منهار على الأخر بس مش وقت نحس بشي توا، أحساس الخوف من أنه يصيبها مكروه أو أني نفقدها خلاني نقاوم غصبا عني رافض للفكره، نزلت ونزلتها بين أيدي وإنادي بأعلى صوتي حد يسعفها، الليل وهدوء الجو خلا صوت عياطي يدير ضجه في العياده وكل الموجودين أنتبهولي، جو الممرضين يجرو وهما يأشرولي على غرفة الإسعاف حطيتها على السرير وجو زوز دكاتره يجرو
الدكتور شافلي بقلق: خيرها المريضه شني صاير !!
حسام بخوف😟: مش عارف مش عارف شوفها بسرعه باللهي ماتخليهاش تمشي وتسيبني
الدكتور، بقلق: تمام تمام ماتخافش، وأشر لواحد من الممرضين أنه يطلعني
حسام نفضت أيده وبعياط: حول أيدك مش راح نطلع لين تفتح عيونها وتقولي أنها بخير
الدكتور بملل😪: لو سمحت أطلع وخلينا نشوفو شغلنا، وجودك يوترنا ومايخليناش نقدرو نساعدوها، تبي تفقدها أنت !! لو تبي خليك !!
حسام، بتحذير: قسما بآيات الله تصير فيها حاجه نفنيكم كلكم مع بعضكم
الدكتور تجاهل كلام حسام ورجع بنظره لدنيا
الممرض: خلاص أمالا أطلع وخلي الدكتور يشوف شغله، وبإذن الله مايصيرله شي 
حسام طلعت وقعمزت على أول كرسي قابلني ونزلت رأسي بأسف، لحظات وإذكرت أني خليت الكل وراي من غير مانفكر بردة فعلهم، طلعت تليفوني وأتصلت ببوي
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
في المزرعه الكل كانو واقفين برا، بعد ماطلعو وماحدش فيهم قدر يلحق على حسام
مفتاح، بغضب😠: كيف يأخذ البنت ويطلع بيها هكي كيف
مصطفي: وضع البنت ماكانش يسمح بالتفكير أصلا
فاطمه😒: على الأقل رفع حد معاه، كيف يرفعها بروحها حتى حرام هكي
سعاد، بعياط: البنت طايحه ميته مازال فيها حرام وحلال هوا
بشير فنص في فاطمه وأشرلها برأسه على الحوش
المبروك تلفت لعادل اللي ماشي جاي بقلق: شني صار رد عليك؟؟
عادل، بإنزعاج: لا ياعمي ينادي لين يفصل ومايردش
مصطفي تنهد بأسف😞: إن شاءالله خير يارب
عادل بنفاذ صبر: ماليشي الحق يطلع ويخلينا في الحاله هذي ياعمي مصطفي، شني يحساب روحه؟؟
محمد: أحسن شي نطلعو نشوفو العيادات اللي قريبه أكيد مابعدش بيها
حاتم: خلينا نصبرو شويه وكان ماردش نوزعو أرواحنا وندورو عليهم
مصطفي موجه كلامه لسعاد واللي واقفين معاها: خلاص خشو الداخل أنتم لو في حاجه توا نقولولكم
تلفتت سعاد وخشت هيا وسالمه وفوزية وسنيه وسرور، تلقتهم ناجيه، بخوف😟: شني صار مالحقتوش عليه
سنيه لا لا طلع بسرعه ماقدر حد يلحق عليه
إنتصار بخوف😟: باهي كلموه بالتليفون شوفوه كيف نقعدو هكي قلوبنا في إيدينا
سعاد تنهدت بأسف😞 وقعمزت على أول كرسي يقبلها
فوزيه: قالو مايردش يابنيتي، إن شاءالله خير ربك يستر
خيم الصمت في الأرجاء وفاتت دقايق خوف وتوتر على الكل وماأبشع لحظات الإنتظار
مصطفي وقف بفزع لما رن تليفونه مما خلا الكل ينتبهو معاه، بخوف: ها ياوليدي وينك فريت ومعاش لحقنا عليك، شني صار في بنت خالك؟؟
حسام، بأسف: لما شفتها هكي ماقدرتش نفكر ولا نستني حد يابوي معليشي سامحوني، دخلوها للإسعاف وقاعد ماطلع حد
مصطفي: ان شاءالله خير وين أنتم توا في أي عياده؟؟
حسام بتوتر: بوي باللهي ماتخلي حد يجي فكنا من الدوشه قدام الناس، خلى نشوف الدكتور شني يقول قبل وتوا نطمنكم أني
مصطفي أشر للكل بالإرتياح، وبعد شوي عليهم وزفر بضيق، وتكلم بصوت واطي: كيف ياولدي مايجي حد !! أنت عارف أنه اللي درته غلط ولا لا، كيف ترفع البنت بروحك من غير ماترفع حد معاك، خوالك مش عاجبهم ومعاهم حق تحشمت منهم ماعرفت شني نقول
حسام، بضيق: باللهي يابوي مش وقته هالكلام خلي نطمنو عليها قبل وبعدين يصير خير، وتكلمت بسرعه لما شفت الدكتور طلع: بوي شويه ونكلمك
رجع مصطفي مرتبك ومتوتر من حركة حسام ومش عارف شني يقول، بضيق: قال دخلوها للإسعاف وقاعد الدكتور ماطلعش
عادل، بقلق: وين هوا في أي عياده؟؟
مصطفي هز رأسه بعدم معرفته، وقعد ساكت ومتجاهل أسئلة الكل
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
حسام بخوف😟: طمني يادكتور على دنيا كيف حالها؟؟
الدكتور، بتوتر: كويسه ومش كويسه
حسام، بخوف😟: كيف شني قصدك يادكتور؟
الدكتور:  الإغماء اللي صار معاها نتيجة لفقر الدم و لهبوط السكر والضغط، واضح أنه ليها فتره ماتأكلش وهامله روحها
حسام، بحزن😔: صح من أيام بس فقدت بوها وأمها
الدكتور، بأسف😞: لاحول ولاقوة الابالله، البقاء لله
حسام تنهد بضيق: باهي والدم يادكتور ؟؟
الدكتور: هذا اللي نقصد بيه أنها مش كويسه، تعالا معاي شويه لو سمحت
حسام شفت لباب الدار اللي فيها دنيا بخوف
الدكتور أبتسم: ماتخافش عليها إمدايرليها تغذيه وعطيناها مسكن ورقدت
حسام مشيت مع الدكتور ومتوتر وخايف من الشي اللي بيقوله، خشينا لغرفه وسكر الباب
الدكتور: أنت خوها؟؟
حسام، بتوتر: لا ولد عمتها
الدكتور بانت على وجهه علامات الإستغراب، بس تكلم بجديه: الجروح اللي في رجليها عميقه ومش سطحيه وقطع الزجاج كانت مغروسه بقوة وكأنها عافسه عليها بالقصد وبالقوة ولفتره طويله باش أنغرسو بالشكل هذا، هالشي مشابه للإنتحار، وواضح أنها كنت في حالة إنهيار عصبي، ياريت تحكيلي اللي صار بالضبط ؟؟
حسام كلام الدكتور خلا الخوف يتمكن من قلبي شني اللي يخليها إدير هكي، قعدت نحكيله في الموقف
الدكتور تنهد بضيق: عندها محاولات قبل من هالنوع؟؟
حسام بنفي: لا أبدا
الدكتور: تمام في ممرضه عندها خبره في الحالات هذي شويه راح نبعتها تحكي معاها
حسام هزيت رأسي بتمام: يعني مافيش خطر على صحتها في الوقت الحالي
الدكتور: لو أهتميتو بيها كويس أن شاءالله مافيش خطر
حسام وقفت بسرعه: تمام نقدر نشوفها
الدكتور: تقدر بس ياريت تكمل الإجراءات قبل لأنها راح تقعد عندنا يومين ثلاثه 
حسام هزيت رأسي وطلعت، خشيت عليها كانت راقده وجهها باهت وخالي من الحياه، شفت لرجليها كيف ملفوفات كلهم تنهدت بأسف، وأنتبهت للباب اللي أنفتح وخشت منه ممرضه تبان في نفس عمر أمي
الممرضه: السلام عليكم كيف حالك؟ وقربت من دنيا: شني أسمها الحلوه؟
حسام بحزن😔: دنيا
الممرضه، شافت لحسام بإستغراب وبضحكه خفيفه😁: واضح أنك تاعب أكثر منها، أرتاح ياولدي راح تكون كويسه بإذن الله
حسام أكتفيت بهز رأسي وجبدت كرسي وقعمزت وعيوني مانزلوش من عليها
دنيا ماكنتش واعيه على روحي فتحت عيوني وبالشويه بدت الرؤيه توضح عندي شفت مرأه واقفه عليا وتبتسملي 
الممرضه: الحمدلله على سلامتك يادنيا، هكي تخوفي الناس عليك وغمزت لحسام😉 اللي أرتسمت أبتسامته من لما شافها فتحت عيونها☺
الممرضه: خيرها الحلوه شني إمضايقها باش إدير في روحها هكي، وكملت لما دنيا ماتكلمتش: حبيبتي الموت قضاء وقدر من الله وماحدش ليه الحق يعترض على شي كاتبه ربي، عارفه أنه الموضوع صعب عليك بس ياروحي غلط اللي درتيه المفروض أنك توا مقعمزه تدعيلهم بالرحمه والمغفره مش إديري في روحك هكي وتعذبيهم أكثر
دنيا نزلو دموعي لاإراديا😢وأني نذكر في اللي صار
حسام نضت بخوف وقربت منها، وبرجاء🥺: ليش تبكي !! أنتي كويسه ماتخافيش
دنيا تجاهلت حسام وشفت للممرضه وبدموع😢: موت أمي وبوي مش هو السبب في اللي درته، تلفتت وأني نأشر على حسام، وبقهر: هو السبب
حسام توسعو عيوني وفتحت فمي بصدمه😨، وبعدم إستيعاب: كيف أني شني درت !!🙄
الممرضه أشرت لحسام يسكت وتكلمت هيا، وبإبتسامة😊: تكلمي حبيبتي قولي اللي في خاطرك
دنيا نزلت رأسها بأسف😞: هو اللي وجعلي قلبي وأني ماقدرتش نتحمل هالوجع حاولت نغطي على وجع قلبي بوجع ثاني بس حتى وجع الجروح اللي في رجليا ماقدرش يخفف شي من وجعي منه، ورجعت نبكي😢 
الممرضه شافت لحسام بضيق
حسام شديت رأسي بإيديا ونهز فيه يمين يسار: شني درت أني !! قوليلي فهميني !! أني الوحيد اللي مانقدرش نوجع قلبك، في حد تهون عليه روحه يدير فيها هكي !! قولي شني هوا اللي درته يخليك إضري روحك بالشكل هذا
دنيا، بعياط: أنت واحد كذاب عمري ماراح نسامحك، أنت الوحيد اللي صدقتك وأمنت فيك وخذلتني، أطلع مانبيش نشوف وجهك أطلع، كرهتك عارف مافيش كلام يقدر يوصف الكره اللي في قلبي ليك، وجودك مضايقني خليني في حالي، أطلع من حياتي، ندمت لأني عرفتك، باللهي عليك معاش نبي نشوفك وأنهارت بالبكي😭
عطتها الممرضه أبرة مهدئ وطلعت ساحبه معاها حسام اللي كان واقف زي الجثه من اللي سمعه
حسام طلعت طول وأني حاس بروحي مهشمه بالكامل💔 وكأنه مرض فتاك إجتاح جسمي وخلا عقلي مغيب عن الوعي تماما، قمت تليفوني وإتصلت: تلقوها في عيادة ال.....، وسكرت
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
بعد مرور ثلاثه أيام، وبكرا أول يوم في شهر رمضان المبارك 
اليوم طلعت دنيا من العياده وأصرت أنها تقعد في حوش خالتها أيام، ونظرا لخوف الكل على نفسيتها ماقدرش حد يعترض على طلبها
الصبح في حوش مبروك
فوزيه، بخوف😟: باهي شفت صحابه سألتهم عليه بالك في حد شافه ولا يعرف عليها حاجه
محمد، بضيق: ماخليتش حد إلا سألته ياأمي مافيش حد شافه ولايندرو عليه، معاش تشغلي روحك بيه توا يلود يلود وسيوره يروح ماعنده وين يمشي
سنيه طلعت من دارهم: ياأمي مش المفروض نمشو لدنيا نطمنو عليها ونحمدولها بالسلامة 
فوزيه بصوت عالي: تشبحي فيا رايقه وفاضيه ماتشوفيش في خوك اللي مختفي والله أعلم شني صاير فيه
سنيه، بملل: أحمد وعمايله نفس كل مره خلاص تعودنا عليه بس عيب مانمشوش راهو حتى عيلة عمي المبروك بيمشو بعد شويه 
فوزيه، بغضب😠: وهيا ليش ماروحتش لحوش بوها لازم تقعد عند خالتها دلع بنوت أخر زمن
محمد، بحزن: ياأمي البنت مريضه وحتى المشي ماتقدر تمشي وتبي حد يهتم بيها، راهو اللي صار فيها مش شويه
فوزيه: بس اللي..... وسكتت وهيا تشوف في المبروك طالع من داره وجاي جيهتهم
محمد وسنيه: صباح الخير يابوي
المبروك: صباح النور، وتلفت لفوزيه بنص عين: ماتقوليليش خيره صوتك عالى من صبح ربي
سنيه، حاولت إدرق على أمها، وبتوتر: لا يابوي مافي شي بس أمي قالت أنه لازم نمشو نشوفو دنيا ونطمنو عليها
المبروك، بتأييد: أيه برو أهو محمد يرفعكم، ورطبو لسانكم شويه معاها وحاولو تكسبوها ناحيتكم 
فوزيه وسنيه أكتفو بهز رأسهم
محمد، بتوتر: يابوي قتلك موضوع بنت عمي مفتاح ياريت تفوته
المبروك بإستغراب🤔:ليش شني صار ولا حطيت عينك على دنيا حتى أنت؟؟
محمد بنفي: لا يابوي شني دنيا البنت قاعده عيل، بس فكرت كويس وحسيت أنه علا ماتناسبنيش، وأني مازال نبي شوية وقت باش نوفر فلوس ونكمل الشقه فالأحسن نفوته الموضوع توا
المبروك هز رأسه، وهو فكره جديده تلعب في رأسه
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
في حوش مفتاح
خش عادل اللي طلع يفتح الباب اللي كان يطق
مفتاح، بإنزعاج: مني هذا على صبح ربي
عادل، بتوتر: هذا حاتم يابوي، وقدم ومدله الورقه اللي في أيده، وتوجه بنظره لعبير اللي إمدايره روحها مش معدله: جهزي لعليوه حوايجه الظهر بيجي بوه بيأخذه، بيرفعه معاه لمصر
الصدمه خدت دورها على وجوه الكل، ومفتاح بالزايد لما قري الورقه اللي مدهاله حاتم، لوحها على عبير، ووقف بعصبيه😡: تفضلي أهي أهم إنجازاتك، هذا وين حصلتي شهادة وطيتي باها رؤوسنا، وطلع ولحقه عادل اللي كان مضايق على أخته مهما دارت تقعد أخته ومستحيل تهون عليه
أيه كانت ورقة طلاق عبير، اللي لوحتها وناضت متصنعه البرود واللامباله، بس أول ماخشت وسكرت باب الدار إنهارت على الأرض وهيا تبكي😭 بشكل يقطع القلب، بس على قولتهم " اللي يديره بيده ربي يزيده "🤷‍♀️
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
حسام ااااااه شني بنقول ولابنحكي مافيش كلام في الدنيا يقدر يوصف وجع قلبي💔💔، ثلاثه أيام وأني لاعارف ليلي من نهاري، كلامها لتوا قاعد يتردد في مسامعي، منظرها وهيا تبكي ونظرة الحزن اللي في عيونها مافارقتش خيالي ولا لحظه
 كيف !! بس أني شني اللي درته باش تقولي هكي !!، كل مانذكر اللي داراته في روحها وعلى قولها أني السبب!! نقول ياريتني متت ولاشفتها بهذاكا المنظر، ياريت حطوني تحت التراب حي ولاسمعت كلامها اللي يحرق القلب حرق، رجعنا لنقطه أقل من الصفر أني وياها😔، لو فقدت ثقتها فيا شني مازال يرجعها بس لو نعرف شني السبب !! 
" الوقت يمر بصعوبه عندما تفارق من تحب، وكأن الثانيه ساعه، وكأن اليوم سنه "
من يوم اللي صار وهي تليفونها مقفل، نطمن عليها من أمي بس هالشي مايكفينيش، كنت متفاهم أني والممرضه نخش نشوفها وهيا راقده، عارف أنها اليوم راح تطلع، ولما عرفت أنها راح تقعد عند خالتها جن جنوني كيف نخليها مع مؤيد في حوش واحد!! كيف نرضي أنها تبعد عليا!!، مانقدرش نتخيل يوم يفوت عليا من غير مانشوفها أو نسمع صوتها
حسام بعصبيه😡: كيف تقعد عند خالتها كيف!! من سمحلها بهالشي!!
سعاد ياناري قاعد في بالها أنه اللي صار في دنيا من كلام عمامها معاها، وبضيق: نقص صوتك وهني روحك البنت مريضه ومش ناقصها هم، خليها تقعد بعيده على خوالك وإمساوينهم، حتى يومين ولا ثلاثه، ترتاح نفسيتها على  الأقل
حسام، بغضب😠: وولد خالتها ياأمي كيف تقعد معاه!!
سعاد،بملل😪: ماهي ديمه تمشي وتقعد عندهم عادي، وبعدين مؤيد شبه متربي معاها من لما هو صغير، مافيش منه خوف، وبعدين هيا هكي تبي قالت نرتاح عند خالتي أكثر على الأقل معاها بنيتها تساعدها حتى على الحركه، مش قادره حتي تعفس بقوه على رجليها
حسام بعصبيه😡:  مش كل شي تبيه تقولولها باهي، هيا قاعده ماتعرفش مصلحتها وأحني مسؤولين عليها توا، حتى الناس تأكل وجوهنا بالكلام
سعاد😕: هنيني سلم وليدي راهو حتى أني اللي فيا سادني، يومين وأني بروحي نمشي نجيبها
طلع حاتم وهوا يجبد في شنطته وراه: والنبي ياحسام برا أنت جيبلي عليوه مانبيش نمشي غاذي
حسام شاف لأمه بحده وطلع وقربع الباب
حاتم، بإستغراب🤔: خيره هذا نايضات عليه؟؟
سعاد، تنهدت بضيق: مش عاجبه بنت خالك تقعد في حوش خالتها، مش عارفه شني اللي جايه عليها هالبنيه ليش يكرها بس
حاتم شاف لأمه بنظره جانبيه وأبتسم: الله أعلم ياأمي، وهو يضحك في داخله على تفكير أمه
حسام جاب عليوه وطلع حاتم بعد تضبيط وسلام ودموع من أمه، تقول عليها معاش بتشوفه😪
سعاد، ببكي😭: ربي يسهلكم ياوليدي وتوصلو سالمين رد بالك على روحك وعلى وليدك، ربي يحفظكم بحفظه
حسام وهو قاعد معصب😡: تي هيا الزفت ياسر ياأمي زودتيها راهو وأنتي تضبطي وتعاودي
سعاد شافت لحسام بضيق: بالشويه عليك راهو ينطلصلك عرق، وصل خوك وتعالا أرفعني بنشوف دنيا
حسام هز رأسه ومشي للسياره، ولحظات ولحقه حاتم وولده، مر على بوه في المحل سلم عليه وعلى طول للمطار
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
إنتصار تساوي لدنيا في المخذه،بإبتسامه😊: إندير قهوه ونجيك لازم تفهميني قصتك من طق طق للسلام عليكم
دنيا أبتسمت وأكتفيت بالصمت، تلفتت لتليفوني اللي مسكر ليه ثلاثة أيام فكرت نفتحه بس بعدين تراجعت وحطيته تحت المخذه، مانبيش نضعف من  الأول لازم نكون أقوي من هكي حتى قلبي مايقدرش يتحكم فيا، تنهدت بضيق
والله طحتي وماحد سمى عليك ياوخيتي، قالتها إنتصار وهيا تضحك😁، بعد ماحكتلها دنيا باللي يصير بينها وبين حسام، بإستثناء الموقف الأخير متاع علا
دنيا، بعدم إستيعاب🙄: شني قصدك!!
إنتصار رقصتلها حواجبها: أنه الحب يادنيا
دنيا، بنفي: لا لا أنتي شني تقولي!! أني بس تعودت عليه وعلى إهتمامه بيا، هو الوحيد اللي حسسني بأنه ليا قيمه، هو بس اللي كان ينصح فيا نحافظ على صلاتي في وقتها، يذكر فيا بالأذكار، كان يسمعلي وأني نحكي ونشكيله بالساعات وهو مستمتع مافيش مره مل مني، تحملني بكل تقلباتي المزاجيه، تعرفي الشهر اللي قبل وفاة بابا وماما كانو أسعد أيام يمرو عليا بحياتي
إنتصار سانده رأسها بأيدها، وبهيام: ياعيني !! وهذا كله مش حب !!
دنيا أرتبكت وتوترت من نظرات إنتصار ليا نزلت رأسي حسيت لو شفتلها أكثر عيوني راح يفضحوني، واللي أنقذني منها طقت الباب 
إنتصار وقفت: خلى نشوف الباب هذي أكيد ماما ومؤيد روحو من السوق
دنيا: أستني طلعيني معاك نبي نشوف شني جابو
إنتصار أبتسمت: فضولك حاله ياطفلة حسام😉
دنيا، قرنت حواجبي: مبردك بطلي خيرلك
إنتصار قربت وسندت دنيا وطلعوا ساعدتها تقعمز على الصالون وتوجهت للباب
إنتصار، بعياط: خيره مفاتيحكم وسكتت لما شافت سعاد هيا اللي على الباب، نزلت رأسها بخجل: سامحيني باللهي عليك ياعمتي سعاد نحسابها أمي اللي جت، تفضلي تفضلي 
سعاد أبتسمت: معليشي يابنيتي زاد فضلك، خشت سعاد وقابلتها دنيا مقعمزه على الصالون
سعاد بإبتسامه قربت وحضنتها: الحمدلله على سلامتك يابنيتي، كيف حالك توا إن شاءالله أحسن
دنيا: الحمدلله ياعميمه، كيف حالك أنتي وكيف حال عمي مصطفي؟
سعاد: الحمدلله بخير، وقامت عيونها لإنتصار: سامحيني يابنيتي حسام بيدخل الحاجات والله ماقدرتهم بروحي
إنتصار وقفت: عادي ياعمتي خلي نخش للدار وقوليله يتفضل، مشت وغمزت لدنيا😉، اللي أبتسمت من حركتها😊
حسام جايب أمي في الطريق ونفكر لازم نشوفها لازم نطمن قلبي بشوفت عيونها، من لما حطيت حسام في المطار خطمت على السوبرماركت وماخليت ماخذيت، وماطلعت من الزحمه إلا بطلوع الروح، اليوم الموسم والناس كلها في السوق
أول ماوصلنا قدام الحوش أبتسمت☺ وأني نشوف في سيارة ولد خالتها مش موجوده، أقنعت أمي أني اللي ندخل البضاعه لأنها رزينه عليها، والحمدلله أقتنعت وخشت وأني قعدت واقف على السيارة نستني فيها تناديني
سعاد وقفت في جنب الباب وقعدت تنادي: حسام ياحسام، هيا تعالا
حسام نزلت الكيسات وخشيت، تفاجأت بأمي تقولي خلاص حطهم أهني في السقيفه😰، تي والله ماصايره بعد هذا كله ونطلع من غير مانشوفها، درت روحي ماسمعتهاش وقدمت وقلت: السلام عليكم 
"كيف أخبئ شوقا فاض من عيناي .!💔 "
دنيا تلفتت بإبتسامه لما سمعت صوته، بس بسرعه ماحولتها لبرود: وعليكم السلام 
حسام رفعت رأسي وشفتلها بلهفة طفل محروم من أمه سنين وخاطره يرتمي في حضنها ويشبع منها، بإبتسامه: الحمدلله على سلامتك، كيف حالك توا؟
دنيا، بإبتسامه مستفزه: الله إيسلمك، الحمدلله أحسن بهلبا
حسام واضح أنه قصدها لما بعدت عليها حالها تحسن، نزلت رأسي بأسف وتنهدت بضيق😞 
دنيا لاحظت ملامح وجهه اللي تحولت للأسف والضيق، شفت للكيسات، أبتسمت وموجهه الكلام لعمتي: ليش إتعبي روحك، مافيش داعي لهذا كله والله
سعاد ضحكت ضحكه خفيفه😁: والله مش مني هذا حسام هو اللي يأخذ ويجيب، وبعدين مافيش حاجه تغلى عليك ردي بالك على روحك أنتي بس
دنيا برفعة حاجب🤨: شكرا بس ماكانش فيه داعي تخسر معاشك اللي تتعب عليه شهر كامل على حاجات تافهه زي هذي، ذكرني لما نروح نردلك فلوسك باللهي متاع المره هذي والمره اللي فاتت😏
حسام شفتلها بحده وضيق وطلعت وقربعت الباب وأني نزفر بغضب😤، أكيد ناويه تجنني هالطفله، ياربي خليك معاي وحنن قلبها عليا🤲
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
إنتصار في المطبخ حطت القهوه على النار وقعدت تشوف في الكيسات اللي جابهم حسام ومتفاجئه، مافيش حاجه مش جايبها، وبإبتسامة جانبيه: هذا كله وقتلك مش حب !! تي أني فايز سنتين خاطبني ومافيش مره جابلي طرفين شكلاطه مع بعض، كل يوم يجيبلي واحد😁
دنيا بعد شويه روحت خالتي اللي كانت تقضي لرمضان، وجو عيلة عمي المبروك 
ناجيه: يالطيف ألطف، والله هذاكا السوق قب وأردح، تقولي يوم الرجم، مش عارف الناس قبل رمضان شني كانت تأكل
سعاد: ربي يهديهم وخلاص، والله أني ماخديت حاجه خاطي السبيزه اللي جابها مصطفي الأيام اللي فاتو
فوزيه شافت لسنيه: مادامه هكي الأسواق معناها ماتعبيش محمد يخطمك ويقعد يستني فيك لبعد صلاة العشي باش تطلعي
سعاد: ياودي والله مافي داعي دوه فاضيه شني المحلات بتخلي ولا بتنقص توا تأخذو حتى غذوه، لوحي عليك الزحمه والدعاك على باكو خميره وفازو زيتون
دنيا نسمع فيهم ونقول في خاطري إمالا حسام كيف قدر يجيب هذا كله!! من أمتي في السوق باش جاب كل شي في وسط هالزحمه اللي يحكو عليها
وبي هالسيره والتجهيزات لإستقبال الشهر الفضيل، أنتهت هالجلسه مع المغرب، وروحت عمتي ومرت عمي
ناديت إنتصار سندتني ودخلتني الداخل وأني كلام عمتي يتردد في وذني( أسمعيني يابنيتي والله قعدتك إهنايا ماني راضيه عليها بس على خاطرك بس، ولد خالتك ماتقعمزيش معاه خليك ديمه في الدار، وتوا بالذات رمضان ديري بالك على روحك وأهتمي بصحتك، يومين ثلاثه وإنجي نروح بيك)
تنهدت بضيق وجبدت تليفوني من تحت المخده وفتحته بناءاً على طلب عمتي( تليفونك مش جبتهولك!! أفتحيه ورأس بنيتي على الأقل مره مره نتصل نطمن عليك)😓
تفاجأت بحجم الرسايل والمكالمات الفائته اللي وصلتني، متأكده من غير مانفتحهم أنهم كلهم من شخص واحد مافيش غيره، حذفتهم كلهم من غير مانفتحهم وعلى طول حطيت رقمه في الحظر، خايفه نضعف ومانقدرش نسيطر على روحي من كلامه😔
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
حسام قلت لأمي تروح مع محمد لو نمشي ونشوف ولد خالته مش عارف شني ممكن إندير فكرة أنها معاه في نفس الحوش تقلبني قلب، وتعصبني وتنرفزني، جوني إشعارات أنه رسايلي وصلو أبتسمت بفرحه وأتصلت على طول من غير تفكير، عاودت مره وإثنين وثلاثه ومش مصدق اللي قاعد نشوف فيه، حطتني في الحظر😰
في سيارة محمد
فوزيه: مشيت إمبكري لسالمه على أساس بتجي معانا، لقيت حالتهم حاله قالو وصلتهم ورقة عبير اليوم
سعاد بضيق: الله غالب، على قد مادرنا فيه شي سكر رأسه وقال ماتدخلوش فيا، ماعندي ماندير ربي يعوضهم خير وخلاص
فوزيه: إن شاءالله، والله وجعتني سالمه وهيا تبكي ومقهوره على بنيتها ياناري، وعبير حالها يقطع القلب
سعاد، بغضب: حتى أني ربي بس عالم بيا، مقهوره على وليدي اللي تشرد هوا ووليده، وتغرب علينا ماهو كله على جراير هالعبير ياريتها حتى تستاهل
محمد فنص في أمه وأشرلها تسكت، وتكلم مغير الموضوع: كيف حالها دنيا توا، إن شاءالله كويسه؟
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
فات أول وثاني وثالث يوم وأحني في اليوم الرابع من الشهر الفضيل
كل مانطلع من حوشنا ولا نروح من برا عيوني يتوجهو طول للمكان اللي كانت تقعمز فيه في المنور، متمني نطلع ونلقاها قدامي، نروي عيوني بشوفتها، عمري ماتوقعت روحي نتعذب بهالشكل، ليش يادنيتي هكي إديري فيا، ليش تقهريني وتتفناني في تعذيبي
" أعلم أنكِ تفقديني.. ولكنك لاتسألين عني.. وأعلم أنكِ تحتاجيني.. ولكنك لاتخبريني.. وأعلم بأن صمتك سيطول.. وبهكذا تقتليني 😔💘" 
كنت راقد وفزيت بهلع من الحلم اللي شفته، نضت بسرعه ونزلت لأمي في المطبخ، وبعياط: أمي أمي
سعاد طلعت من المطبخ وهيا مخلوعه: اسم الله العظيم، خيرك ياوليدي
حسام بعصبيه😡: ألبسي عبايتك وأطلعي توا فيسع
سعاد، بخوف😟: شني فيه ياوليدي!! خواتك ولاخوك صارلهم شي!!
حسام، بعياط: مافيهم شي، أطلعي ياأمي يرحم بوك
سعاد ماقدرتش إلا أنها تستجيب لكلامه، خشت لبست عبايته وهيا خايفه وترعش😟: غير قولي وين ماشيين في هالقايله والدنيا صيام، خلي إنوض بوك
حسام شديتها من أيدها وطلعت بسرعه ونجبد فيها وراي، ركبتها في السياره وطلعت باأقصي سرعه، وأمي خايفه وأيدها على قلبها
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
دنيا فاتو هالأيام وكل يوم أحساسي بالنقص يزيد، غيابه عني نقص كبير في حياتي مش عارفه كيف نملي الفراغ اللي سببه لي غيابه في حياتي، صعب يرجع كل شي كيف ماكان
صحتي الحمدلله أحسن من قبل بهلبا، بس على قد ماحاولت نخبي نفسيتي تاعبه جدا، كل مايضيق صدري نلجأ لربي هو الوحيد اللي قادر يريحني، اللي زايد معذبني وأني في عز خشوعي وتضرعي لله بأنه يهديني ويريح قلبي ويزيل الغمه من عليه، نلقي روحي تلقائيا نفكر فيه وطيفه مسيطر على خيالي
" كيف أدعو لقلبي بالهديه.. وبين دقاته ذنب الإشتياق لرؤيتك "😔
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
سعاد شهقت بصدمه لما درس حسام قدام الحوش: 😱يانهاري هناك واحد يزور حد في هالوقت ياحشمتي قدام الناس، أطلع أطلع هذا ماناقص غير ننزلهم في هالقوايل
حسام بغضب😠: تنزلي أنتي خير ماننزل أني نقربع الدنيا فوق رأسهم، بعدين أحني مش جاينهم زياده، طلعيها وأطلعي بسرعه
دنيا كنت مقعمزه في المطبخ مع إنتصار اللي تحوس على الفطور، تفاجئنا من صوت الباب
إنتصار تعجن في البيتزا، بإستغراب🙄: مني اللي بيجينا الوقت هذا
دنيا وقفت وأني نعرج قاعدين الجروح اللي في رجلي مأثرين على حركتي: خليك أنتي توا أني نفتح، وتوجهت للباب: مني!!
سعاد، بتوتر: أفتحي يا دنيا هذا أني عمتك
حسام لما عرفت أنها هيا اللي وراء الباب نزلت بسرعه
دنيا، بإستغراب🤔: عميمه أهلين تفضلي
سعاد شافت لحسام اللي نزل، وبخوف وتوتر: ورأس بنيتي أقصري الشر وأطلعي معانا
دنيا قعدت واقفه مكاني بصدمه: كيف!!😯
حسام أول ماشفتها بي بيجامتها اللي لابستها وشعرها المقيوم بطريقتها المعتاده بعشوائيه، زاد عصبيتي وحاسس الدم راح يتفجر من عيوني، وبعصبيه😡: غيري حوايجك وأطلعي
دنيا: أنت شني تقول!! لا مش طالعه، أنت مني باش تحكم فيا!!
حسام، بعياط: عاجبك الجو هااا، أطلعي يان....🤬 أستغفر الله العظيم اللهم أني صايم، ماتخلينيش نفقد أعصابي ونطلع من طوري
دنيا على عياطه ناضت خالتي وطلعت إنتصار، وأني حسيت بالإهانه قدامهم😔، قعدت نشوف لعمتي اللي تترجا فيا بعيونها اللي معبيات دموع🥺، مررت نظري ليه عيونه كانو حمر وعروقه وبارزات  من العصبيه منظره يخوف😡، تنهدت بأسف وخشيت بدلت حوايجي وطلعت وخليت خالتي وإنتصار على رأسهم مليون علامة إستفهام؟؟؟؟
حسام الفرحه☺ مش سايعتني وأخيرا هيا معاي وراح تكون قدام عيوني، حاولت نخبي إبتسامتي على قد مانقدر، وصلنا ونزلت فتحتلها الباب وخديت منه شنطة حوايجه، وقدمت أمي سندتها وخشينا
سعاد شافت لدنيا اللي وقفت لما وصلو في جنب حوشهم، وبحزن: خليك عندي اليوم يابنيتي
حسام، بتأكيد😌: أي راح تقعد عندنا، كيف راح تقعد بروحها وهيا في الحاله هذي
دنيا تلفتت وبغضب😠: أسمع أنت مني تحساب روحك!! راهو....
حسام قطعت عليها بسرعه، وبرفعة حاجب🤨: ماتكلمينيش توا أني صايم وبنخش نرقد، وتخطيتها هيا وأمي، وخشيت وأني على وجهي أبتسامة إنتصار☺، توا بس نقدر نرتاح وعيون إذوق طعم النوم الهني😍
"  قربك مني يبعث في قلبي البهجه... يجدد في روحي الأمل... يحيي مامات في داخلي... قربك نعيم الروح... كوني قريبه وكفي "💗💗
يتبع ......
لقراءة الفصل الحادي عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent