recent
أخبار ساخنة

رواية سيقان في الوحل الفصل العاشر 10 بقلم منة محمد

 رواية سيقان في الوحل الفصل العاشر 10 بقلم منة محمد
رواية سيقان في الوحل الفصل العاشر 10 بقلم منة محمد

رواية سيقان في الوحل الفصل العاشر 10 بقلم منة محمد

في المستشفي بعد ما عقمولها الجرح في جبينها
جمال أأعد جنبها: محتاجه تفضل لي الليله هنا
نيره: لاء انا زي الفل وغير كدا مش بحب جو المستفيات
جمال: اوعي تقوليلي بتخافي من الابر
نيره: لاء خالص انا بس مش بحب جو المسشفيات
جمال قام: طيب هروح اصرف الدواء
مريم دخلت المستشفي جريت عليها بلهفه وخوف لما شافت بلاستر ملزوق علي جبينها: نيره انتي بخير مالها دماغك
نيره مسكت ايدها تطمنها: اهدي يامريم انا بخير خبطه بالعربيه صغننه وده مجرد جرح بسيط
مريم: اه كنت عايزه اطير بعد ما اتصلتي بيا
جمال الي جايب العلاج وجايه عليهم بص لمريم الي شكلها مخضوض جمال بص لمريم وبجديه بعد ما تنحنح: انا كنت معاها علي الموبيل بطمن وصلت ولا لسه وبعدها صرخت وعرفت الي حصل رجعت من الطريق وجبتها لحد هنا
نيره ابتسمت: اه اعرفكم مريم  صديقتي واختي وده جمال صديقي برضو
مريم: اهلا وسهلا 
جمال: اهلا وسهلا اتشرفت بمقابله حضرتك
مريم: لازم تفضلي هنا في المستشفي علي الاقل الليله
جمال: لا هيكون صعب متحاوليش لان انا حاولت قبلك ورفضت شكلها بتخاف من الحقن
مريم ضحكت: فعلا كانت دايما وهي صغيره تهرب من التطعيم في المدرسه
جمال ضحك بصوت عالي: بجد والله
مريم: اه والله احكيلك بلاوي
جمال: ياريت 
وليد الي واقف من بعيد ومتابع ضحكهم بقهر ووجع لف وخرج وأأعد في عربيته يطمن عليها
شويه خرجوا كلهم من الباب
جمال: هوصلك للبيت وبالنسبه لعربيتك اتصلت بشركه التأمين وسويت معاهم الامر اطمني
نيره: شكرا مفيش لزوم تتعبك نفسك مريم هتوصلني
مريم: سوري مقدرش
نيره  برقت بعيونها ورجعت غمزتها واتكت علي شفايفها 
مريم بقصد: معايا معاد مع مورد هيوردلي بضاعه للكافيه اسيبه ملطوع بس ممكن استاذ جمال يوصلك لحد باب البيت
جمال ابتسم إبتسامه واسعه : مفيش مشكله ده من دواعي سروري
مريم: من فضلك خالي بالك منها
جمال: حاضر
مريم: هبقي اتصل بيكي باي يا قمر
نيره شاورتلها بعبط بـ باي
جمال: نمشي
وراح فتح لها باب العربيه ولف وركب كل ده تحت نظرات وليد الموجوعه  الي حس ان الارض توقفت عن الدوران وانه فقد جز منه مش هيعود إلا بعودته له وهي لمحته قاعد في عربيته ارتبكت واحتارت منه ودورت وشها بعيد عنه وشغلت نفسها بالكلام مع جمال ووليد طلع موبيله يتصل بالي فراقها جمرة تحرق القلب
صابرين: حبيبي عامل ايه ليه بقالك كتير مش بتتصل بيا قلقت عليك
وليد: انا بخير واسف اني خليتك تقلقي
صابرين بقلق: فيه حاجه في الشغل ولا اتخانقت مع ابوك نبره صوتك مش مطمنه
وليد: قوليلي وقفتي عن حبك لبابا
صابرين بستغراب: ليه بتسأل السؤال ده يا وليد انت اتخانقت معاه تاني
وليد بقهره: لأ بس عايز اعرف ازاي البني ادم ممكن ينسي شخص بيحبه ازاي اظهر انها ولا تفرق معايا برغم لما ببعد قلبي بيوجعني (عيونه دمعو) اعمل ايه يا امي ليه الحب مؤلم بالشكل ده
صابرين: لو كنت بتحب البنت دي اكتر ما بتحب نفسك فلازم تتقبل الامر نفس امك اتحملت الالم لكن ولا مره قلبي وقف عن حب ابوك الحب ده يابني ولا اختيرنا ولا بأردتنا ده حاجه غصب عنا
وليد: في يوم هرجعك تعيشي معايا هنا ومش هنبعد تاني بعد اليوم ده لاني بجد محتاجلك جنبي وبحبك يا امي
صابرين: انا كمان بحبك يا ضنايا
وليد اغلق الخط وحاسس بشعور الضياع حبيته مش جنبه وامه بينه وبينها بلاد وبلاد حس بشرخ في قلبه  مش فارق عن الموت وانه روحه انطفت اتمنى ينزع حبها من قلبه ويدوس عليه ويرتاح صرخ :ااااااااااااااااه يا وجع قلبي ااااااه 
اخد نفس بعمق ومسح دموعه وحرك العربيه
........منه محمد........
قاعده علي البار تشرب بشكل مخيف قامت وقفت ودفعت الحساب وجايه تخرج لقتهم قاعدين في وضع شاذ بين راجل وراجل ابتسمت بمكر ووقفت بعيد شويه
باسم: بتقولي فيه راجل جديد الامر هيبقي صعب عليك
خالد: لازم تستني شويه ونفكر في طريقه تانيه
باسم: اي طريقه انا ساعدتك بكل الطرق الي اعرفها
خالد: اهدي بس باسم ها تشرب ايه
باسم كشرت: اي زفت
منال سابتهم لما خلصوا كلام وقربت عليهم بترحاب مزيف: اهلا خالد هاي باسم
الاتنين شافوها بعدوا بسرعه عن بعض
منال أأعدت وحطت رجل فوق التانيه: معرفش انكم مش اصدقاء وبس
الجرسون قرب وحط الطالبات فوق الطاوله
منال: اظن الاخبار حواليكم انت ونيره مش حقيقيه ومتخبيش عني الحقيقه اصل شوفتك انت وباسم شوفتكم بعنيا انتم الاتنين يعني وضحكت
باسم: عيزاني اقول ايه لو خرجت وقولت ده المجتمع هيقبلني المعجبين الي منتظرين يشوفوني مع فنانه مشهوره او حتي مش مشهوره اكيد الكل هينفرني
منال: ليه بتقول كدا لو كانوا بيحبوك بجد هيتقبلوك بغض النظر انت بتحب مين
باسم: بس انا مقدرش اخاطر واعلن ده
منال بخبث: وانت ياخالد زيه ولا ايه السبب الي مخليك خافي الحب ده اظن الاشاعات دي مش مجرد صدفه وفرقعه اصل باسم مشهور جدا واكيد الي اخد اللقطه المصور الي كان هناك اصل انا كنت هناك برضو
خالد  بصلها وكانه مش عاجبه اسلوبها: كويس ان انا وانتي اصدقاء
منال: كدا خلونا نتكلم كأصدقاء خالد انت عايز تحط ايدك علي نيره وحيده الامبراطور وتكبش ليك ولباسم الي بيصرف كتير علي مزاجه ولبسه وطبعا هوايته المفضله لعب القمار بس انا اقدر اساعدكم في نجاح خطتكم
باسم:بس انتي مش صاحبتها
خالد مسك ايده ونزلت بمعني سيبها تكمل
منال بحقد واتكلمت بغل : انا بكرهها كرهه العمي مش عايزه اشوفها سعيده عايزه امحي ابتسامتها الي كلها سخريه كل ما تشوفني عايزها تعاني في جحيم الدنيا
خالد: بس نيره مش انسانه غبيه وصعب نقرب منها
باسم بتريقه:  صعب جدا دي بتلعب دور البنت الشريفه الصعبه برغم عندها رجلتها حواليها
منال: ومين الرجاله دول؟؟!!
خالد: وليد المنافس الرئيسي للامبراطور
منال اخدت نفس ومش عارفه ازاي تبعد وليد عنها واخيرا جتلها فكره
باسم: قدام الكل يتصرف منافس بس وري الستاره معرفش بينام معاها ومقضينها ولا لاء وليد بيظهر كتير معاها بس لو حصل زي الي خططناله وقتها خالد هيكون قادر يساعد هشام في شغله
منال ابتسمت بخبث: والمسأله دي مش صعبه زي ما مفكرين
خالد عقد حواجبه: ناويه علي ايه
منال لمعت في عقلها فكره قذره : هتعرف وقريب انا ناويه علي ايه!!!!!!!
.......منه محمد.....
جمال وصلها لحد باب البيت ونزل فتح بابها نزلت وقرب يمسك كتافها بايده الاتنين
نيره بعدت عنه: لاء مش للدرجه انا اقدر امشي
جمال بصلها وهو بيضحك : تمام
نيره :اتفضل ادخل شوف مالك وملك وتتعرف علي ماما
جمال :يزدني الشرف
نيره: اتفضل وهي ماشيه رجعت فخبطت فيه وهو مسكها من وسطها وتاه في ابتسامتها 
نيره هزت دماغها بشقاوه : ممكن تبعد
جمال ساب وسطها وبحرج: انا اسف
نيره ابتسمت بخجل :حصل خير حبيت اقولك ان اهلي ميعرفوش اي حاجه عني وعن وليد
جمال: بتفهم مش عايزك تقلقي انا فاهم وضعك كويس
نيره :كدا اتفضل ادخل #سيقان_في_الوحل
منه محمد
نيره فتحت الباب ودخلت لقت ثريا : ليه رجعتي متأخره النهارده وجريت عليها بخضه)نيره ايه الي حصلك 
نيره حطت ايدها علي الشاش: اه ده متخافيش مجرد حادثه صغيره بس انا تمام وزي الفل اعرفك ده جمال صديقي ودي امي ثريا
جمال: اهلا وسهلا يا مدام ثريا
ثريا: اهلا بيك يابني
التؤام جريوا عليه ويسأله عن هاله
جمال قعد قصادهم بحب: لا والله هاله مجاتش معايا انا جيت اوصل نيره بس
مالك: بس انا كدا زعلت
جمال ضحك وباسه: لاء متزعلش هجبها المره الجايه يله لازم امشي
نيره: هوصلك اتفضل
جمال: لا مفيش داعي لازم ترتاحي انا عارف السكه 
نيره: تمام
ثريا بتحقيق: مين ده يانيره وبيشتغل ايه وابن مين؟؟!!
نيره ضحكت بشويش: ماما ايه كل الاسئله دي اجاوب علي اي واحد فيهم
ثريا: عايزه اعرف ليه جيباه لحد البيت وانا متحمسه اعرف
نيره: يا ستي  عربيتي خبطت في عربيه قصادها وطبعا اتعطلت وهو عرض عليا يوصلني ده كل الموضوع
ثريا: بس انا حاسه ان مش دي كل الحكايه 
نيره: ماما
ثريا: شوفته بيبصلك ازاي كان قلقان عشانك
نيره: لاء ده بعيد اوي بجد مفيش حاجه ثقي فيا يا ماما
ثريا: كدا طيب اطلعي خدي حمام علي ما ادفيلك كوبايه لبن تشربيها وتنامي عشان الجرح
نيره ضمتها من وسطها: حاضر ياقمر طالعه اهوه
.......منه محمد.....سيقان في الوحل.......
واقفه تقفل الحساب حست بحركه غريبه برا مسكت المقشه وراحت مره واحده فتحت الباب ولسه هتضرب لقته قاعد علي عتبه الكافيه
مريم  اتخضت:بسم الله هو انت ادخل
قام ودخل معاها وأأعد  وهموم الدنيا كلها فوق دماغه مريم راحت عملتله فنجان قهوه
مريم  قدمته من غير نفس : خد اشرب الجردل ده يمكن يفوقك انت ليه شارب كتير لدرجه عينك حمره ولا ابو لهب
هشام شرب من الفنجان وبصلها نظره خاطفه 
مريم: طيب ليه انت هنا وتيجي منال تقطع جسمك مكعبات وانا محلتيش حاجه ادافع عنك وعن نفسي
هشام: انا جيت لانك زعلانه اتصلت بيكي مردتيش عليا جيت اعتذرلك عن المشكله
مريم: لاء عادي اتعودت علي وقاحتها ومستعده اكلها بسناني  لانها قالت عني دكر وفتحت سوسته الجاكت وبان جمال صدرها من تحت التوب الاسود
هشام بصلها بتمعن وانبهـر بيها
مريم باحراج ولون وشها بقي الوان: عينك لتتحسر عليها 
هشام مثل الخوف وحط ايده  على عيونه ومن كتر الضحك دموعه نزلت من عيونه 
مريم: وكمان انا هرتاح اكتر لو بطلت انك تيجي هنا
هشام كشر: بتطرديني ده بدل ما تساعديني مش احنا اصدقاء
مريم: اه اساعدك  لكن لما تكون سعيد مع حبيتك متفكرش فيا مش كدا
هشام بضيق : بس انا دلوقت مش واثق ان كنت سعيد ولا لاء
مريم: لازم تسأل نفسك السؤال ده لان الحب مقسوم بين اتنين محدش يقدر يدخل فيه سوري مقدرش اساعدك
هشام مسك ايدها: علي الاقل بلاش تطرديني وكفايه تقدريني وتوافقي اجي انا محتاج حد اكلمه ويسمعني
مريم بارتباك سحبت إيدها منه وبسخريه: فتحتها تكيه ايها المستمعون انا مش اسامه منير والله ركز يا هشام
هشام ضحك ضحكه جميله اوي ومريم إرتبكت لماسمعت ضحكته وسكتت
جميل أن تبدأ الصداقة بابتسامة والأجمل منها أن تنتهي بابتسامة.
..........منه محمد........
دخلت تاني يوم الشركه لقت كل الي رايح او جاي يبصولها كأنها عريانه لدرجه فضلت تفتش في نفسها ولبسها وهي مش فاهمه سبب نظراتهم وكل واحد ماسك الموبيل ومركز فيه والي عمال يبصلها بنظرات بتنهش لحمها كملت طلوع لحد باب المكتب لقت موبيلها بيرن ردت: ايوه يامريم انا لسه داخله المكتب طيب اقفلي وهتأكد تمام
قفلت معاها وفتحت الموقع وشافت الفيديو لما كان وليد ماسك ايدها وواخدها لغرفه الفندق وهنا حصلها انهيار عصبي حاد ورمت الموبيل اتحطم علارض وهي اتحطمت معاه غمضت عيونها ورفعت راسها لفوق وهي بتعض على شفايفها وبعدها نزلت راسها وحطت ايدها على بؤها تمنع شهقاتها شهقات مليانه ذل وانكسار ونبذ  خرجت بره المكتب وشهقاتها اللي مالت المكان خلاص حست نفسها مخنوقه مش قادره تتتحمل نظراتهم اكتر جريت باتجاه السلم نزلت تنعي جرحها وقلبها مش قادر يتحمل و يصبر اكتر حاسه بنفسها خلاص تبعثرت وزاد ضياعها امتى يرحل حزنها ,,امتى تلملم ضياعها,,امتى تودع همومها ؟!!!
زقت الباب لقته في وشها الي اول ما شاف الفيديو مع السكرتيره قام متحملش  وهو كمان حصله حاله عدم اتزان وراحلها بدون تردد  وهي بدون اي كلمه قربت منه زي الطوفان ولطشته قلمين وري بعض وصرخت: ازاي قدرت تعمل فيا كدا ازاي معرفش انك حقير بالشكل ده
وليد  وهو بيجري ومسك ايدها : نيره
لقاه الي بيشده بعنف من ضهره: حقير قذر مش عارف اوصفك يا اخي مش عارف
وليد وهو هيعيط: انا معملتش كدا
خالد مسكه من تيشرته وشده واتنرفز وزعق :بطل تكون انسان جبان لو عملت ده اعترف خليك راجل انت حاولت تجبرني اقتنع ان نيره انسانه رخيصه وقلت اني اعمي وغبي بس الي بتعمله حاليا اكتر من الاساليب الرخيصه
وليد دفعه لوري وصرخ :بقولك مش انا الي عملت ده افهم ولازم اروح اتكلم مع نيره
فهمي الي خرج و رفع صباعه في وشه: اقف مكانك وبدون وعي هجم عليه وضربه بوكس في وشه: لو لسه انسان غور من هنا حالا قبل ما اقتلك
وليد بدفاع : انا
فهمي اتنرفز منه وصرخ عليه : امشي من قدامي لاني حقتلك 
كان صراخهم مالي المكان كله اتجمع حواليهم الامن والموظفين  
وليد مشي وجمال بص لفهمي بأسف ومشي
وفهمي مسك قلبه ووقعه علارض وخالد اتخض وطلبوا عربيه الاسعاف تنقله بسرعه
.......منه محمد......
وليد وقف وانتظر جمال قدام عربيته شافه راحله: والله العظيم يا جمال ما انا الي نشرت الفيديو ومعرفش ان فيه مقطع متصور ليا انا ونيره
جمال: اه بتحاول تفهمني ان فيه حد تاني عمل ده
وليد: اكيد البنت دي لانها هي الوحيده الي عارفه الامر ده
جمال: في النهايه لسه مصمم ترمي اللوم علي حد تاني
وليد برجاء: جمال انت لازم تسمعني 
جمال احتدت ملامحه ومسك فيه : اعترف بالامر كراجل وقول ايوه انا عملت ده
وليد شد ايده: اعترف بحاجه معملتهاش وارجوك اسمعني واعرف ليه انا عملت معاها علاقه 
جمال: مش مهم الاسباب ولا هصدقها الدليل الوحيد انك عدو لنيره
وليد: لاء فيه اسباب فكرتها كدا بس خلاص طالما حكمت عليا مش مهم الي هقوله لانك مش حتصدقه
جمال: يبقي تبطل تخلق اعذار وانا هتعامل مع الامر واوعدك الي عملته هتندم عليه وهتهمك بالتشهير بموجب قانون الانترت هتكون التهمه كبيره اوي عليك
وليد بغضب: لو انا الي سربت الفيديو مفكرني غبي عشان اورط نفسي انا فاهم القانون
جمال هز راسه بوعيد : هنشوف يا ذكي  يافهلوي هنشوف
وليد بصله بقوه : اتفضل شوف واعمل الي تعمله
جمال بعيونه حمرمن العصبيه وهو يتوعد له : هعمل وكتير يا وليد وسابه غادر من المكان
وليد شد على اسنانه وبصوت هامس: مفيش غيرها منال ((وبتوعد))) انا تشوه سمعتي وسمعته صديقتها هتشوفي مني كلللل خير
.....منه محمد.......
قاعده عيونها عليها ووعلامات التأثر على وشها وقلبها من جواه يتقطع بس ما فيش اي حاجه في ايديها
مريم : نيره بوصيلي هنا
نيره بتهز دماغها بهستريا: لاء مش هرفع وشي لحد خلاص مش هعرف اعيش بعد النهارده ليه موقفش لييييه الي عملته فيه ملوش وجهه مقارنه بالي عمله فيا ده خلاني كنت هقتل نفسي وولادي بقهر وتوعد انا لازم ادمره اكتر ما دمرني
مريم بستنكار:متتكلميش عنه علي انه راجل ده حتي الانسانيه منزوعه منه
نيره اتمسكت بمريم وهي تبكي بنبره حزينه تعبر عن شدة المها: ليه مصمم يكمل عليا عايزني اتخنق لدرجه الموت وقتها هيكون سعيد ومبسوط
مريم قاطعتها بعصبيه : وبعدين معاكي انتي لايمكن تموتي ساااامعه وعيالك الي ملهمش غيرك
نيره صرخت بحرقه : يارب اعمل ايه قولي اعمل ايه
تلفونها رن وصدع المكان ونيره قلبها دق طبول من الخوف وحست قلبها نزل لعند ركبها
مريم  وجعها قلبها عليها وفضلت تمسح على راسها :هتردي
نيره اتكورت على نفسها ودخلت بنوبه من البكاء فضحها حست بنار تكويها لحد امتي هتفضل تتحمل كل الطعنات دي منه مش كفايه دبحها وقضي علي مستقبلها حاسه خلاص هتموت من القهر
مريم مسحت على شعرها واتكلمت بهدوء:يمكن يكون ابوكي وامك واكيد قلقنين عليكي
نيره حضنت نفسها وعالت شهقاتها مش قادرة تسيطر عليهم مش قادرة فوق احتمالها كل الي مرت بيه : لا انا خايفه وهرد اقولهم ايه اقفليه يامريم اقفليه
مريم لما لقت اسم المتصل خالد كشرت بقرفه بس ردت بحزم: نيره مش هتقدر ترد عليك حاليا
مريم صرخت بفزع :ايه طيب اقفل
نيره بخوف ورعشه: فيه ايه؟؟!!!
مريم  اتنهدت : ابوكي
نيره وشها شحب :ماله حصله ايه
مريم: وقع من طوله نقلوه المستشفي
نيره حاست بسكينه انغرست بصدرها وعيونها اتملت دموع خطفت شنطتها وقامت تجري تشوف ابوها الأمان والحنان ....الي وليد هيخليها تفقدهم كرهته وكرهت الحياة بالي فيها واقسمت لتنتقم
==  أستطيع أن أغفر للبشر كل شيء إلاّ الظلم والجحود وأنعدام الإنسانية  ==
يتبع ......
لقراءة الفصل الحادى عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent